قصيدة رائعه للشاعر عبدالرحمن العشماوي من السعوديه...........

الكاتب : سالم بن سميدع   المشاهدات : 512   الردود : 4    ‏2006-11-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-05
  1. سالم بن سميدع

    سالم بن سميدع قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    27,619
    الإعجاب :
    2


    هـــذي خـيـولُـكَ مـــا يـــزالُ أَصيـلُـهـا يُحيـي المشـاعـرَ رَكْضُـهـا وصهيلُـهـا

    تـجـري فتنـقـدحُ الحَـصَـا مـــن لـهـفـةٍ وتُـسَـرُّ مــن أرضِ الـوفــاءِ حُقـولُـهـا

    تُشـجـي حوافـرُهـا الـتـرابَ وتَنـتـشـي أرضُ الإبــــاءِ، جـبـالُـهـا وسـهـولُـهـا

    هــذي خيـولُـكَ طـــابَ فـيــكَ مُقـامُـهـا وإلــى البطـولـةِ طــابَ مـنـكَ رَحيلُـهـا

    فـغـدُوُّهــا وروَاحُــهــا نــحــو الــعُـــلا يـتـسـابـقـانِ، ورَكْــضُــهــا تَـرْفـيـلُـهــا

    أنــتَ الـــذي رَوَّضْـتَـهـا وهْـــيَ الـتــي يـهـفــو إلــيــكَ صـعـودُهــا ونُـزولُـهــا

    أولـسـتَ «حَـيْـدَرَةَ» البُطـولـةِ يلـتـقـي فــــي راحـتَـيْــكَ مَبـيـتُـهـا ومَقِـيـلُـهـا؟

    لــو زُوِّجَـــتْ رُوحُ البُـطـولـةِ لانْـبَــرى صــوتُ الإبــاءِ، يـقـولُ: أنــتَ حَليلُـهـا

    أَلْبَـسْـتَ شَــرْخَ صِـبـاكَ ثــوبَ عـقـيـدةٍ لـمَّــا أضـــاءَ لـــكَ الــدُّجَــى قنـديـلُـهـا

    يـا ابـنَ الأكـارمِ يــا ابــنَ أُمَّتِـنـا الـتـي وَرِثَ الـنُّـبــوَّهَّ والـكــتــابَ رسـولُــهــا

    يـا مَـنْ حَمَيْـتَ علـى الـفـراشِ مكـانَـهُ والـجـاهـلــيَّــةُ يـســتــبــدُّ جَـهُــولُــهــا

    نثـرَ التـرابَ علـى الـرؤوسِ مُهـاجـراً والـلَّـيْـلَـةُ الـلَّـيْــلاءُ يَـنْــعَــسُ فِـيـلُـهــا

    كـنـتَ الـفـدائـيَّ الـــذي ابتـهـجـتْ بـــهِ سُـحُـبُ الـوفـاءِ وســحَّ فـيـهِ هَطولُـهـا

    أدَّيْـــتَ عــــنْ خــيــرِ الـعـبــادِ أمــانــةً تــمَّــتْ مـقـاصـدُهـا وخــــفَّ ثـقـيـلُـهـا

    ومضـيـتَ مـرفـوعَ الجبـيـنِ مـهـاجـراً يحـلـو لنـفـسـكَ فـــي الإلـــهِ رَحيـلُـهـا

    تمـشـي عـلـى قدمَـيْـكَ مِشْـيَـةَ فــارسٍ لــمْ يَـثْـنِـهِ وَعْـــرُ الـطـريـقِ وطُـولُـهـا

    آخــاكَ فــي الإســلامِ أفـضـلُ مُـرْسَــلٍ نــعـــمَ الأُخُـــــوَّةُ لا يُـــــرامُ مَـثـيـلُـهــا

    مِـنْ أيــنَ أبــدأُ - يــا عـلـيُّ - حكايـتـي إنـــي لأخـشــى أنْ تـطــولَ فـصـولُـهـا

    قـــد تـخــذلُ الأفـكــارُ طــالــبَ وُدِّهــــا ويـخـونُ ورقـــاءَ الـغـصـونِ هَديـلُـهـا

    كـالـنـاقـةِ الـكَـوْمــاءِ تـمـنَــعُ حـالــبــاً مـــن حَلْـبِـهـا، لـمَّــا يَـغـيـبُ فَصيـلُـهـا

    مَــن أنــتَ؟ قــالَ المـجـدُ لــي مُتَعَجِّـبـاً هذا «أبـو السِّبْطَيْـنِ» كيـفَ تقولُهـا؟ !

    هــذا ابـــنُ عـــمِّ المصـطـفـى وولـيُّــهُ هُـــوَ زوجُ فـاطـمـةِ الـتُّـقـى وحَليـلُـهـا

    هذا فتَـى الحَـرْبِ الضَّـروسِ إذا رَمَـى بالـقـوسِ فـيـهـا استَرْحَـمَـتْـهُ فُلُـولُـهـا

    لا ســيــفَ إلا ذو الـفــقــارِ ولا فَــتَـــى إلاَّ عـــلــــيٌّ شَــهْــمُــهــا ونَـبـيــلُــهــا

    يـا حامـلَ الرَّايـاتِ فــي حَــوْمِ الـوَغـى لـمــا تُـــدَقُّ مـــنَ الـحــروبِ طُبـولُـهـا

    بارَزْتَ في الأحزابِ «عَمْراً » فانتهـى وبـقـيــتَ أنـــــتَ تُـقِـيـمُـهـا وتُـمِـيـلُـهـا

    ولقيتَ «مَرْحَبَ» والسُّيوفُ شواخِصٌ نـحـوَ الـرِّقـابِ، فـلـم يَـرُعْـكَ صَليـلُـهـا

    جَـنْـدَلْـتَ فــــارسَ قــومِــهِ فتـنـاعـبَـتْ غِـرْبــانُ خَـيْـبَـتـهِ وصــــوَّتَ غُـولُـهــا

    فـــي بـــابِ خَـيْـبـرَ قـصَّــةٌ مـشـهــودةٌ يُـشْـفَــى بــهــا للـمـكـرُمـاتِ غَلـيـلُـهـا

    يا ابـنَ الأكـارمِ يـا أبـا السِّبْطَيـنِ، هـلْ وافــــاكَ مــــنْ أخـبـارِنَــا تَفصـيـلُـهـا؟

    أوَّاهُ لـــــوْ تـــــدري بــفُــرْقــةِ أمَّــــــةٍ لـــوْ كُـنْــتَ فـيـهـا لانْـبـرَيْــتَ تُـزيـلُـهـا

    مـاذا أقــولُ - أبــا الحسـيـنِ - وأمـتـي يـحــتــلُّ مـنــزلــةَ الـعــزيــزِ ذَلـيـلُـهــا

    أتُـــراكَ تـرضــى أنْ تـــرى أبـنـاءَهــا شـتَّـى وأنْ يـرعــى الـجـيـاعَ بخيـلُـهـا

    يـا ابـنَ الأكـارمِ يـا أبـا الحَسَـنِ الــذي زالـــتْ بـــه فِـتَــنٌ وجَــــفَّ مَسِـيـلُـهـا

    أنَّـــى تـقــومُ أمــــامَ عِـلْـمِــكَ بِــدْعَــةٌ أنَّــــى يَــصِــحُّ إذا نَــظَـــرتَ عـلـيـلُـهـا

    أوَلـســتَ بـــابَ مـديـنـةِ الـعـلـمِ الـتــي يَـهـدي إلــى الـحـقِّ المُـبـيـنِ سبيـلُـهـا

    أَوَلـــمْ تـقــوِّضْ مـــا ادَّعَـــتْ سَـبـئـيَّـةٌ لـمـا تنـاهـتْ فــي الـضـلالِ عقـولُـهـا؟

    أنــتَ الــذي أَلْجَـمْـتَ نـاطــقَ وَهْـمِـهـا وَطَــــردْتَ داعـيَــهَــا وَفَـــــرَّ قَـبِـيـلُـهـا

    أوَلـمْ تَكُـنْ لـكَ فــي القـضـاءِ فِـراسـةٌ فـــي كـــلِّ مُعْـضِـلـةٍ لـديــكَ حُلـولُـهـا؟

    أولسـتَ مـنْ جـيـلِ الصحـابـةِ، دُونَـكُـم أَعْـيـا ركــابَ الواهـمـيـنَ وصـولُـهـا؟

    سقـطـتْ دعــاوى المرجفـيـنَ أمامـكـم وجــنــى عــلــى أخـلاقِـهِــمْ تهـويـلُـهـا

    أوَمــا تربَّـيْـتُـم عـلــى سَـنَــنِ الـهُــدَى فــــي آي قــــرانٍ صَــفَـــا تـرتـيـلُـهـا؟

    سرتُـمْ علـى النَّهْـجِ القويـمِ، فـيـا لَـهـا مـــن عِــــزَّةٍ، فـيـكــم تُــجَــرُّ ذُيـولُـهــا

    لــلَّـــهِ دَرُّ الـجــيــلِ رَمْـــــزَ فـضـيــلــةٍ شـهـدَتْ بـهـا فــي العالَمـيـنَ عُدُولُـهـا

    أصـحـابُ خـيـرِ الـنَّـاسِ، أَنْـجُـمُ أُمـتـي خـيـرُ الـقـرونِ، وخـيـرُ جـيــلٍ جيـلُـهـا

    بَـشَــرٌ لـهــمْ أخـطـاؤُهُــمْ وصـوابُـهُــمْ لـــكـــنَّ هـمَّـتَــهُــمْ يَـــعـــزُّ مَـثـيـلُــهــا

    ربَّـاهـمُ الـهــادي البـشـيـرُ فأصـبـحـوا قِـمــمــاً يـلــيــقُ بـمـثـلِـنــا تـبـجـيـلُـهـا

    عُــذْراً - أبــا السِّبْطـيـنِ - إِنَّ دروبَـنَــا كـثــرتْ أمـــامَ السـالـكـيـنَ وُحـولُـهــا

    فِــرقٌ إلــى الـوهــمِ الكـبـيـرِ ذَهـابُـهـا وإلـيــهِ مـــنْ بـعــدِ الـذَّهــابِ قُفـولُـهـا

    فـــرقٌ تـنــاءَى عـــنْ يقـيـنِـكَ دَرْبُـهــا وازورَّ عــنْـــكَ كـثـيــرُهــا وقـلـيـلُـهــا

    تسـطـو عـلـى روحِ اليـقـيـنِ ظنـونُـهـا ويُـــصِـــمُّ آذانَ الــــــورى تَـطـبـيـلُـهـا

    مـا أنـتَ إلاَّ الشمـسُ فـي رَأَدِ الضُّحـى فـمَــنِ الـــذي بـيــدِ الـجـفـاءِ يَطُـولُـهـا

    لمَّـا انـبـرى الأشـقـى لقتْـلِـكَ أَغـرقـتْ أجـفـانَ مَــنْ نـظـروا إلـيــكَ سُيـولُـهـا

    للهِ درُّكَ - يـــا أبـــا السِّـبْـطـيـنِ - لــــمْ تـجـزعْ ولــم يُـوهِـنْ قُـــواكَ مَهُـولُـهـا

    لـمَّــا أصـابَــكَ سـيــفُ قـاتــلِ نـفـسِــهِ أدركــتُ أنَّ الـشـمـسَ حـــانَ أُفـولُـهـا

    وفَـرِحْــتَ بـالـفــوزِ الـكـبـيـرِ مـبـشِّــراً نـفـســاً تــجــاوَبَ بـالـرِّضــا تهْلـيـلُـهـا

    أوَلــــمْ يُـبــشــرْكَ الــرســـولُ بـجــنَّــةٍ فلأَنْـتَ - يـا ابــنَ الأكرمـيـن - نَزيلُـهـا

    بُشـرى لكـمْ - أهـلَ الكـسـاءِ - بحبِّـكُـمْ حَـفَـلـتْ مشـاعـرُنـا وعــــزَّ حُـفُـولُـهـا

    عذراً - أبـا السِّبْطيـنِ - بعـدَكَ أُشْعِلَـتْ فِــتَــنٌ وأَوْهَـــــنَ أمــتـــي تضـلـيـلُـهـا

    وضعـوا القنـاعَ علـى الـوجـوهِ وإنـمـا يضـعُ القـنـاعَ عـلـى الـوجـوهِ دَخيلُـهـا

    حَـرُمـتْ دمــاءُ المسلمـيـنَ، وحُـرِّمَـتْ أعراضُهـم، فمـتـى جــرى تحليلُـهـا؟؟

    قُـتِـلَ الحُـسـيـنُ، فـمــا رَضِـيـنـا قَـتْـلَـهُ بـجـمـيـعِ ألـسـنــةِ الــوفــاءِ نَـقُـولُـهــا

    قُـتــلَ الحـسـيـنُ فـأنـتـمـا فــــي جــنَّــةٍ طـابــتْ مغـانـيـهـا، وطــــابَ ظَلِـيـلُـهـا

    آلُ الـنـبــيِّ، وأهـــــلُ بــيـــتٍ طــاهـــرٍ أنــتــمْ، ودوحـتُـكُــمْ تــعِــزُّ أُصـولُــهــا

    هــيَ دوحــةٌ شـرُفَـتْ بأفـضـلِ مـرسـلٍ واللهُ ربُّ الــعــالــمــيــنَ كــفــيــلُــهـــا

    بُشرى إليـكِ - قصيدتـي - فقـدْ ارتـوتْ أغــصــانُ قـافـيـتـي، وفَــــرَّ ذبـولُـهــا

    فـي كــلِّ حــرفٍ مــن حـروفِـكِ واحــةٌ مـــن حُـــبِّ آلِ الـبـيـتِ جـــادَ نخيـلُـهـا

    سُـقـيــتْ بــآيـــاتِ الـكــتــاب وســنَّـــةٍ غــــرَّاءَ رُصِّــــعَ بـالـهُــدى إِكْـلِـيـلُـهـا

    مَـدَحَـتْ أبــا الحـسـنِ الأغـــرَّ فنـالَـهـا شــرفُ المـديـحِ لـــهُ وبـــانَ جميـلُـهـا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-05
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي على النقل الطيب
    لشاعرنا الكبير العشماوي
    ودمتم موفقين لكل خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-06
  5. سالم بن سميدع

    سالم بن سميدع قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    27,619
    الإعجاب :
    2

    يسرني مرورك العطر ودمة سالمااا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-06
  7. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    تمـشـي عـلـى قدمَـيْـكَ مِشْـيَـةَ فــارسٍ لــمْ يَـثْـنِـهِ وَعْـــرُ الـطـريـقِ وطُـولُـهـا

    آخــاكَ فــي الإســلامِ أفـضـلُ مُـرْسَــلٍ نــعـــمَ الأُخُـــــوَّةُ لا يُـــــرامُ مَـثـيـلُـهــا

    مِـنْ أيــنَ أبــدأُ - يــا عـلـيُّ - حكايـتـي إنـــي لأخـشــى أنْ تـطــولَ فـصـولُـهـا

    قـــد تـخــذلُ الأفـكــارُ طــالــبَ وُدِّهــــا ويـخـونُ ورقـــاءَ الـغـصـونِ هَديـلُـهـا


    بارك الله فيك

    ورفع الله قدرك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-07
  9. سالم بن سميدع

    سالم بن سميدع قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    27,619
    الإعجاب :
    2
    سلمتي



    اسعدني مرورك ودمتى سالمه دائما وشكرا على هذا الاطرأ ........
     

مشاركة هذه الصفحة