نساء زاهدات..زهد وتقوى.. ومال حلال

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 1,225   الردود : 10    ‏2006-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-03
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0

    زهد وتقوى . .ومال حلال
    v ذكر سفيان الثوري لعبدالله بن المبارك أن امرأة بالكوفة يقال لها أم حسان كانت ذات اجتهاد وعبادة . . قال : فدخلنا بيتها فلم نر فيه شيئا غير قطعة حصير خلق . . فقال لها الثوري : لو كتبت رقعة إلى بعض بني أعمامك لغيروا من سوء حالك . فقالت : يا سفيان ، قد كنت في عيني أعظم وفي قلبي أكبر منذ ساعتك هذه ! إني ما أسأل الدنيا من يقدر عليها ويملكها بحكم فيها؟ فكيف أسأل من لا يقدر عليها ولا يقضي ولا يحكم فيها؟ يا سفيان : والله ما أحب أن يأتي علي وقت وأنا متشاغلة فيه عن الله تعالى بغيرالله . فأبكت سفيان .
    v وامرأة أخرى راضية بالقليل مؤتمنة على أموال آخرين.. يمر بها الربيع بن خيثم . . فإذا أمست جاءت إلى عنيزة لها فحلبت ثم شربت ، ثم حلبت فسقته . فقال لها في اليوم الثالث : يا هذه لم لا تسقيني من غير هذه العنز؟ قالت : يا عبدالله إنها ليست لي . قال : فلم تسقيني من هذه ؟ قالت : إن هذه منحتها أشرب من لبنها وأسقي من شئت . قال : يا هذه ، فليس لك من العمل أكثر مما أرى؟ قالت : لا ، إلا أني ما أصبحت على حال قط فتمنيت أني على حال سواها، رضى بما قسم الله لي !
    v وذكر الراغب الأصفهاني في محاضراته ( 1 / 515) أنه أتى رجل إلى شقيق البلخي يطلبه ، فقالت امرأته : قد خرج إلى الجهاد. فقال : وما خلف لكم ؟ قالت: أرازق شقيق أم مرزوق ؟ فقال : بل مرزوق . قالت : إن المرزوق خلف علينا الرازق . . يا هذا لا تعد إلينا فتفسد على الله قلوبنا!
    v وكان للعبد الصالح والزاهد المعروف بشر الحافي ثلاث أخوات عابدات زاهدات ، وكانت "مضغة" أكبر منه ، وماتت قبله ، فتوجع عليها توجعا شديدا، وبكى بكاء كثيرا، فقيل له في ذلك ، فقال : إن العبد إذا قصر في طاعة الله - عز وجل - سلبه أنيسه ، وهذه كانت أنيستي من الدنيا .
    v وذكر عبدالله بن أحمد ببن حنبل قال : كنت مع أبي يوما من الأيام في المنزل ، فدق داق الباب ، فقال لي : اخرج فانظر من بالباب ؟ فخرجت ، فإذا امرأة، فقالت لي : استأذن لي على أبي عبدالله ، قال : فاستأذنته ، قال : أدخلها .قال : فدخلت ، فسلمت عليه وقالت له : يا أباعبدالله : أنا امرأة أغزل بالليل فى السراج ، فربما طفىء السراج فأغزل في القمر، فهل علي أن أبين غزل القمر من غزل السراج (تقصد أنه قد لا تكون القطعة التى غزلتها في ضوء القمر بمثل جودة الغزل في ضؤ السراج ) . فقال لها الإمام أحمد : إن كان عندك بينهما فرق فعليك أن تبيني ذلك . ثم سألته قائلة : يا أبا عبدالله : أنين المريض شكوى؟ قال : أرجو ألا يكون ، ولكنه اشتكاء إلى الله - عز وجل -! قال عبدالله : فودعته وخرجت ، فقال : يا بني ، ما سمعت قط إنسانا يسأل عن مثل هذا. اتبع هذه المرأة فانظر أين تدخل ؟ قال : فاتبعتها ، فإذا قد دخلت إلى بيت بشر الحافي ، وإذا هي أخته . قال : فرجعت ، فقلت له ، فقال : محال أن تكون مثل هذه إلا أخت بشر! قال ابن الجوزي : هذه المرأة التي سألت أحمد هي "مخة" . وقرأت بخط أبي علي الراذاني قال : كانت مخة من بين أخوات بشر تقصد أحمد بن حنبل ، وتسأله عن الورع والتقشف ، وكان أحمد يعجب بمسائلها!
    v وورد قريبا من تلك القصة ما روي عن ميمونة بنت الأقرع في طبقات الفقهاء الحنابلة . . وكانت عابدة زاهدة، كتبت عن الإمام أحمد أشياء . وأخبر المروزي قال : ذكرت لأحمد بن حنبل ميمونة بنت الأقرع ، فقلت له : إنها أرادت أن تبيع غزلها، فقالت للغزال : إذا بعت هذا الغزل فقل إني ربما كنت صائمة فأرخي يدي فيه . ثم ذهبت ، ورجعت فقالت : رد علي الغزل ، أخاف أن لا تبين هذا لمن تبيعه !
    v وهذه عائشة بنت عمران بن سليمان المنوبي ، التونسية ، نشأت في حجر أبيها. . فاعتنى بتربيتها، فعلمها القرآن ، فأتقنت حفظه ، ثم عكفت على الزهد والصلاح ، وكانت تغزل الصوف وتقتات من مورده .. وكانت تبر الفقراء والمساكين ، وتسد عوز المحتاجين ، فكانت لا تذخر شيئا من كسبها . . وروي عنها أنها كانت تقول إذا بات بجيبها درهم ولم تتصدق به : الليلة عبادتي ناقصة .
    v وأورد ابن قتيبة خبر أم غسان الأعرابية .. تلك العابدة الزاهدة، المكفوفة البصر ، التي كانت تعيش بمغزلها وتقول :الحمد لله على ما قضى وارتضى . رضيت من الله مارضي لي ، وأستعين بالله على بيت ضيق الفناء، قليل الكواء، وأستعين بالله على ما يطالع من نواحيه . .
    v وفي كنف أمثال هذه الصالحات تنشأ بنيات يخاطبن أباءهن - كما أورده ابن الجوزي في صفة الصفوة- قائلات : يا أبه ، لا تطعمنا إلا الحلال ، فإن الصبر على الجوع أيسر من الصبر على ا لنار . فبلغ ذلك سفيان الثوري فقال : ما لهن رحمهن الله ؟!


    جمال وعبادة
    o روى مالك بن دينار عن امرأة بمكة كانت من أحسن الناس عينين ، وكانت تخشى الله . . وتبكي كثيرا فقيل لها: تذهب عيناك ؟ فقالت : إن كنت من أهل الجنة فيبدلني الله عينين أحسن من هاتين ، وإن كنت من أهل النار فسيصيبهما أشد من هذا .
    فبكت حتى ذهبت إحدى عينيها . يرحمها الله .
    o وروى محمد بن قدامة قال : بلغنا أن امرأة كان يقال لها حسنة، تركت نعيم الدنيا ، فأقبلت على العبادة ، فكانت تصوم النهار، وتحيي الليل ، وليس في بيتها شيء . . وكانت جميلة . . فقالت لها امرأة : تزوجي . . فقالت : هات رجلا زاهدا لا يكلفني من أمر الدنيا شيئا، وما أظنك تقدرين عليه . فوالله ما في نفسي أن أعبد الدنيا ولا أتنعم مع رجال الدنيا، فإن وجدت رجلا . . يصوم ويأمرني ، ويتصدق يحضني عليه فبها ونعمت ، وإلا فعلى الرجال السلام !

    عبادة وصلاح
    q عابدة من الكوفة، كانت في غنى، وكانت لا تنام من الليل إلا يسيرا، فعوتبت في ذلك فقالت : كفى بالموت وطول الرقدة في القبور للمؤمنين رقادا .
    وروى أبو بكر بن عبيد قائلا : وكانت تصوم في شدة الحر حتى يتغير وجهها ، فيقال لها في ذلك فتقول : إنما أدور على طول الري والشبع في الآخرة .

    q وهذه معاذة بنت عبدالله العدوية تقول : عجبت لعين تنام وقد عرفت طول الرقاد في ظلم القبور.
    وروى الحكم بن سنان الباهلي قال : حدثتني امرأة كانت تخدم معاذة العدوية قالت : كانت تحيي الليل صلاة ، فإذا غلبها النوم قامت فجالت في الدار وهي تقول : يا نفس ، النوم أمامك ، لو قدمت لطالت رقدتك في القبر على حسرة أو سرور. قالت : فهي كذلك حتى تصبح . وعن عمران بن خالد قال : حدثتني أم الأسود بنت . زيد العدوية ، وكانت معاذة قد أرضعتها ، قالت : قالت لي معاذة لما قتل زوجها وقتل ولدها : والله يا بنية ، ما محبتي للبقاء في الدنيا للذيذ عيش ولا لروح نسيم ، ولكن والله أحب البقاء لأتقرب إلى ربي - عز وجل - بالوسائل لعله يجمع بيني وبين أبي الصهباء وولده في الجنة .
    q وروى عبدالرحمن بن عمرو الباهلي قال : حدثتني دلال بنت أبي المدل قالت : حدثتني أمي آمنة بنت يعلى بن سهيل قالت : كانت عجردة العمية تغشانا، فتظل عندنا اليوم واليومين . قالت : فكانت إذا جاء الليل لبست ثيابها وتقنعت ، ثم قامت إلى المحراب ، فلا تزال تصلي إلى السحور ثم تجلس فتدعو حتى يطلع الفجر!
    q وعندما يقال لعفيرة العابدة : إنك لا تنامين الليل ! تقول : ربما اشتهيت أن أنام فلا أقدر عليه ، وكيف ينام ، أو كيف يقدر على النوم من لا ينام عنه حافظاه ليلا ولا نهارا؟
    q وروى أحمد بن سهل الأزدي عن زجلة العابدة مولاة معاوية ، عندما طلب منها الرفق بنفسها فقالت : مالي وللرفق بها؟ فإنما هي أيام مبادرة، فمن فاته اليوم شيء لم يدركه غدا . والله يا إخوتاه لأصلين ما أقلتني جوارحي ، ولأصومن له أيام حياتي ، ولأبكين له ما حملت الماء عيناي . ثم قالت : أيكم يأمر عبده بأمر فيحب أن يقصر فيه؟
    q وكانت مملوكة لإبراهيم النخعي تعمد إلى اليوم الشديد الحر فتصومه ، فقيل لها : إنك تعمدين إلى أشد الأيام حرا فتصومينه ؟ فقالت : إن السعر إذا رخص اشتراه كل أحد!
    q وعندما يقال لسوداء عابدة من البصرة تكثر العبادة : يا هذه أما تخافين العجب ؟ فرفعت رأسها وقالت : كيف يعجب بعمله من لا يدري لعله قد رد عليه ؟
    q وكانت أم البنين أخت عمر بن عبدالعزيز تبعث إلى نسائها فيجتمعن ويتحدثن عندها وهي قائمة تصلي ، ثم تنصرف إليهن وتقول : أحب حديثكن ، فإذا قمت في صلاتي لهوت عنكن ونسيتكن .
    q وتنتبه عمرة امرأة حبيب العجمي ليلة وهو نائم ، فتنبهه وتقول له : قم يا رجل فقد ذهب الليل وجاء النهار، وبين يديك طريق بعيد وزاد قليل ، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا ونحن قد بقينا .
    q وعندما يتزوج رياح القيسي امرأة . . ينام الليل ليختبرها. . فتقوم ربع الليل ثم تناديه : قم يا رياح ، فيقول : أقوم . فتقوم الربع الآخر، ثم تناديه فتقول : قم يا رياح ، فيقول : أقوم ، فلم يقم ، فتقوم الربع الآخر ثم تناديه . . فيفعل كذلك ، فتقول : مضى الليل وعسكر المحسنون وأنت نائم ، ليت شعري من غرني بك يارياح ؟!
    قال : وقامت الربع الباقي.

    نصائح من الأعماق
    o ذكر نوح الأسود أن امرأة كانت تأتي مجلس أبي عبدالله البراثي ، فتجلس تسمع كلامه ، ولا تكاد تتكلم ولا تسأل عن شيء .
    فقال لها أحدهم ذات يوم : لا أراك يرحمك الله تتكلمين ولا تسألين عن شيء ؟ فقالت :
    قليل الكلام خير من كثيره إلا ما كان من ذكر الله ، والمنصت أفهم للموعظة، ولن ينصحك امرؤ لا ينصح نفسه .
    وجملة الأمر يا أخي : إن أردت الله بطاعة أرادك الله برحمة ، وإن سلكت سبل المعرضين فلا تلم إلا نفسك إذا صرت غدا في زمرة الخاسرين .
    قال : ثم استبكت فقامت .
    وسمعت تعظ ابنها يوما وتقول :
    ويحك يا بني ، أحذر بطالات الليل والنهار، فتنقضي مهلات الأعمار وأنت غير ناظر لنفسك ولا مستعد لسفرك .
    ويحك يا بني ، ما من الجنة عوض ، ولا في ركوب المعاصي ثمن من حلول النار.
    ويحك يا بني ، مهد لنفسك قبل أن يحال بينك وبين ذلك ، وجد قبل أن يجد الأمر بك ، وأحذر سطوات الدهر وكيد الملعون عند هجوم الدنيا بالفتن وتقلبها بالعبر،فعند ذلك يهتم التقي كيف ينجو من مصائبها.
    ثم قالت : بؤسا لك يا بني إن عصيت الله وقد عرفته وعرفت إحسانه ، وأطعت إبليس وقد عرفته وعرفت طغيانه !
    o ونصحت معاذة بنت عبدالله العدوية ابنتها من الرضاعة قائلة: يا بنية : كوني من لقاء الله –عز وجل -على حذر ورجاء، وإني رأيت الراجي له محقوقا بحسن الزلفى لديه يوم يلقاه ، ورأيت الخائف له مؤملا للأمان يوم يقوم الناس لرب العالمين . ثم بكت حتى غلبها البكاء.
    o وهذه حفصة بنت سيرين التي قرأت القرآن وهي ابنة اثنتي عشرة سنة وماتت وهي ابنة تسعين تذكر الشباب قائلة : يا معشر الشباب ، خذوا من أنفسكم وأنتم شباب ، فإني ما رأيت العمل إلا في ،الشباب .
    o وتوصي إحدى العابدات من البادية ابنها الذي أراد سفرا قائلة :
    يا بني ، أوصيك بتقوى الله ، فإن قليلها أجدى عليك من كثير عقلك ، وإياك والنمائم فإنها تزرع الضغائن وتفرق بين المحبين . ومثل لنفسك ما تستحسنه من غيرك مثالا ثم اتخذه إماما، واعلم أنه من جمع بين الحياء والسخاء فقد استجاد الحلة : إزارها ورداءها .
    o وهذه امرأة صالحة أخرى توقظ زوجها الذي يحب النوم وتقول له :
    قم ويحك إلى متى تنام ؟
    قم يا غافل . . إلى متى أنت في غفلتك ؟
    أقسمت عليك أن لا تدخل النار من أجلي .
    بر أمك .
    صل رحمك.
    لا تقطعهم فيقطع الله بك.
    o وتنصح أم سفيان الثوري ابنها قائلة : يا بني ، اطلب العلم وأنا أكفيك بمغزلي . وقالت له : إذا كتبت عشرة أحرف فانظر: هل ترى نفسك زيادة في مشيك وحلمك ووقارك ؟
    o وعن أبي عبدالرحمن المغازلي أن حكيمة مجاورة بمكة كانت تنصح وتقول :
    مثلوا القيامة نصب أبصار قلوبكم ، وردوا على أنفسكم ما قد تقدم من أعمالكم ، فما ظننتم أنه يجوز في ذلك اليوم فارغبوا إلى الله في قبوله وتمام النعمة فيه ، وما خفتم أن يرد في ذلك اليوم عليكم فخذوا في إصلاحه من اليوم ، ولا تغفلوا عن أنفسكم تترد عليكم حيث لا يوجد البدل ، ولا يقدر على الفداء. وتقولي : إنما صلاح الأبدان وفسادها في حسن النية وسوئها .
    إخوتي : إنما نال المتقون المحبة لمحبتهم له وانقطاعهم إليه . ولولا الله : ما نالوا ذلك ، ولكنهم أحبوا الله ورسوله فأحبهم عباد الله لحبهم الله ورسوله .
    إخوتي : بقدر ما تعرضون عن الله يعرض عنكم بخيره ، وبقدر ما تقبلون عليه كذلك يقبل عليكم ويزيدكم من فضله ، والله واسع كريم .

    الصبر من الإيمان
    ý روى حماد بن سلمة قال : أنبأ ثابت البناني ، أن "صلة بن أشيم " زوج معاذة العدوية، كان في مغزى له ، ومعه ابن له . فقال : أي بني : تقدم فقاتل حتى أحتسبك . فحمل ، فقاتل حتى قتل . ثم تقدم "صلة" فقتل ، فاجتمعت النساء عند امرأته معاذة، فقالت : مرحبا، إن كنتن جئتن لتهنئنني فمرحبا بكن ، وإن كنتن جئتن بغير ذلك فارجعن .
    ý وتصاب منفوسة بنت زيد الفوارس بابنها، وحولها نساء معولات ، وإذا هو في حجرها وهي تقول : والله لتقدمك أمامي أحب إلي من تأخرك ورائي ، ولصبري عنك أجدي من جزعي . عليك ، وما حظ مصيبة تحل من التلف محلك ، وتورث من العطب مثل مضجعك ؟ ولئن كان فراقك حسرة، إن توقع أجرك لخيرة.
    ý ومات ابن لأعرابية ، فمازالت تبكي حتى خد الدمع في خدها ثم استرجعت فقالت : اللهم إنك قد علمت فرط حنو الوالدين على ولدهما، فلذلك لم تأمرهما ببره ، وقد علمت قدر عقوق الولد لوالديه ، فمن أجل ذلك حضضته على طاعتهما، وألزمته برهما .وقد كان ولدي من البر بوالديه على ما يكون الوالدان بولدهما فأجره بذلك مني صلاة ولقه سرورا ونضرة

    دعاء ونجوى
    ý وروي عن "سوية اليمنية" أنها كانت تقول : يا رب ! أراك خلقت سوية من طينة لازبة، غمرتها بنعمتك ، تغذوها من حال إلى حال ، وكل أحوالك لها حسنة ، وكل بلائك عندها جميل ، وهي مع ذلك متعرضة لسخطك بالتوثب على معاصيك ، فلتة في إثر فلتة . . أترى أنها تظن أنك لا ترى سوء فعالها؟ بلى وأنت على كل شيء قدير.
    ý وروى رجاء بن مسلم العبدي أن عجردة العمية كانت تقوم السحر وتنادي بصوت لها محزون. إليك قطع العابدون دجى الليالي بتبكير الدلج إلى ظلم الأسحار يستبقون إلى رحمتك وفضل مغفرتك، فبك إلهي لا بغيرك أسألك أن تجعلني في أول زمرة السابقين إليك ، وأن ترفعني إليك في درجة المقربين ، وأن تلحقني بعبادك الصالحين ، فأنت أكرم الكرماء ، وأرحم الرحماء ، وأعظم العظماء ، يا كريم . ثم تخر ساجدة، فلا تزال تبكي وتدعو .
    ý وعن أبي محمد عبدالله المكي قال: كانت حبيبة العدوية إذا صلت العتمة، قامت على سطح فشدت عليها درعها وخمارها، فقالت :
    إلهي غارت النجوم ، ونامت العيون ، وغلقت الملوك أبوابها ، وبابك مفتوح . . وهذا مقامي بين يديك .
    فإذا كان السحر قالت :
    اللهم وهذا الليل قد أدبر، وهذا النهار قد أسفر، فليت شعري : هل قبلت مني ليلتي فأهنأ، أم رددتها علي فأعزى؟ا فوعزتك لهذا دأبي أبدا ما أبقيتني ، وعزتك لو انتهرتني ما برحت من بابك ، ولا وقع في قلبي غير جودك وكرمك .
    ý وكانت زهراء الوالهة تدعو وتقول : يا ذا الأيادي التي لا تحصى ، ويا ذا الجود والبقاء، متع بصر قلبي من الجولان في بساتين جبروتك ، واجعل همتي متصلة بجود لطفك يا لطيف ، وأعذني من مسالك المحيرين بجلال بهائك يا رؤوف ، واجعلني لك في جميع الحالات مطيعة . . وكن لي يا منور قلبي وغاية طلبي في الفضل صاحبا . . أسألك أن تصرف عني شر ما أجد، فقد استوحشت من الحياة .
    ý وعن الحسن بن جعفر أنه سمع أباه يقول : مررت بدار، فإذا أنا بعجوز مكفوفة تبكي وتقول : يا حليم ، تقرب الناس إليك بالأعمال يدعونك بها ، فكيف أدعوك بالذنوب ولا عمل أرضاه ؟ . يا رب هب لي من حلمك ما تكفيني به وتنجيني من عذابك . .
    ý وروى سري السقطي قال : بلغني أن امرأة كانت إذا قامت من الليل قالت : اللهم إن إبليس عبد من عبيدك ، ناصيته بيدك ، يراني من حيث لا أراه ، وأنت تراه من "حيث لا يراك . اللهم إنك تقدر علي أمره كله ، وهو لا يقدر من أمرك على شيء . اللهم إن أرادني بشر فأرده ، وإن كادني فكده ، أدرأ بك في نحره ، وأعوذ بك من شره .


    درر الأقوال في الطاعة والامتثال
    v تقول "زبدة" أخت بشر الحافي : أثقل شيء على العبد الذنوب ، وأخفه عليه التوبة، فما له يدفع أثقل شيء بأخف شيء ؟
    v دق أحدهم باب إبراهيم الخواص ، فقالت له أخته : من تطلب ؟ فقال : إبراهيم الخواص ، فقالت : قد خرج ، قال : متى يرجع ؟ فقالت : من روحه بيده غيره من يعلم متى يرجع ؟
    v روى عيسى بن إسحاق الأنصاري قال : سمعت مؤمنة بنت بهلول تقول : ما النعيم إلا في الأنس بالله ، والموافقة لتدبيره .
    v روى سفيان أن عابدة من الكوفة كانت تقول : طول الأمل بطأ بي عن سبيل النجاة .
    v بردة الصريمية . . كانت إذا قيل لها : كيف أصبحت ؟ تقول : أصبحنا أضيافا منتجعين بأرض غربة ، ننتظر إجابة الداعي .
    v ذكر عاصم الجحدري أن "أم طلق " البصرية كانت تقول : ما ملكت نفسي ما تشتهي منذجعل الله لي عليها سلطانا. وتقول : النفس ملك إن اتبعتها، ومملوك إن اتعبتها .
    v قال رباح بن أبي الجراح : رأيت بحرية العابدة تبكي وتقول :تركتك يا رب وأنا رطبة، وأتيتك وأنا حشفة، فاقبل الحشفة على ما كان منها . وتقول : إذا ترك القلب الشهوات ألف العلم واتبعه ، واحتمل كل ما يرد عليه .
    v وتقول سلمى البصرية كما روى عنها خلف بن الوليد الجوهري : إلهي ، علمي بشدة عقوبتك ونكالك قطع عنى لذاذة الدنيا ونعيمها، ومعرفتي بسعة رحمتك وسعت علي خلقي فيما بيني وبين عبادك .
    v وتقول ابنة أم حسان الأسدية للعالم الجليل سفيان الثوري : يا سفيان ، كفى بالمرء جهلا أن يعجب بعلمه ، وكفى بالمرء علما أن يخشى الله .
    v ويرى ذو النون المصري فاطمة النيسابورية في مكة المكرمة وهي تتكلم في فهم القرآن ، وتعجب منها، وسمعها تقول : من لم يكن الله –عز وجل -منه على بال ، فإنه يتخطى في كل ميدان ، ويتكلم بكل لسان ، ومن كان الله منه على بال ، أخرسه إلا عن الصدق ، وألزمه الحياء منه والإخلاص .
    v وقالت : الصادق المقرب في بحر تضطرب عليه أمواج ، يدعو ربه دعاء الغريق ، يسأل ربه الخلاص والنجاة .
    v وتقول أم البنين أخت عمر بن عبدالعزيز: جعل لكل قوم نهمة في شيء ، وجعلت نهمتي في البذل والإعطاء. والله للصلة والمواساة أحب إلي من الطعام الطيب على الجوع ، ومن الشراب البارد على الظمأ . وكانت تقول : هل ينال الخير إلا باصطناعه ؟ وتقول : ما حسدت أحدا قط على شيء إلا أن يكون ذا معروف ، فإني كنت أحب أن أشركه في ذلك .
    v ويسأل ذو النون المصري إحدى عابدات جبال الشام : حدثيني ما الغنى؟ قالت : الزهد في الدنيا!
    v ويسمع إحدى عابدات السواحل وهي تقول : يا رب ! لعظمتك سبحت الحيتان في البحار الزاخرات ، ولجلال قدسك اصطفقت الأمواج المتلاطمات . أنت الذي سجد لك سواد الليل وضوء النهار والفلك الدوار، والبحر الزخار، والقمر النوار، وكل شيء عندك بمقدار.
    v وسمعت أم نهار العدوية عند قبر جديد وهي تعظ وتقول : أيها الناس ! إنكم من الله - عز وجل - في نعمة ستر، ومن الناس بمحل تزكية ، فإياكم ومداراة زخاريف الرخاء ، فإنها ليست من صفة الألباء، فأجلوا سمادير الغفلة عن قلوبكم ، وتأملوا أهل هذه العرصات الخرس والربوع الصموت ، وارجعوها صورا بوهمكم : تتنسمون روح الحياة، فنادوهم يسمعوا، واسألوهم يخبروا . فأحيوا بموتهم ، وتيقظوا لغفلاتهم ، وخذوا خوفكم من أمنهم ، وحذركم من غرورهم ، وانظروا بهم إلى أثر البلى في أجسامكم ، والخراب في مساكنكم ، وكيف حكم فيهم التراب إذ ولي الحكم فيهم ، فأبدلهم بالنطق خرسا، وبالسمع صمما، وبالحركات سكونا . رحم الله امرءا أبصر فتدبر، واتعظ فاعتبر، وعمل ليوم الحساب ، وخشي وقت العقاب . ثم قالت :
    الموت يفني ولا يبقي على أحــد ما أحسب الموت يبقى جدة الأبد

    يا موت كم من كريم قد فجعت به من أقربيه ومن أهـل ومن ولـد
    ثم قالت : تغمدكم الله بالرحمة، وبلغ بكم شرف الهمة .
    v وروى أبو بكر الهذلي قال : كانت عجوز من بني عبد القيس متعبدة، فكانت تقول : عاملوا الله على قدر نعمه عليكم وإحسانه إليكم ، فإن لم تطيقوا فعلى قدر ستره ، فإن لم تطيقوا فعلى الحياء منه ، فإن لم تطيقوا فعلى الرجاء لثوابه ، فإن لم تطيقوا فعلى خوف عقابه . وتقول : إن القلب القاسي إذا جفا لم يلينه إلا رسوم البلى، وكأني أنظر إلى أهل القبور وقد خرجوا من بين أطباقها، وإلى تلك الوجوه المتعفرة، وإلى تلك الأجسام المتغيرة . . فياله من منظر كربة لو أشربه العباد قلوبهم ؛ ما أثكل مرارته للأنفس ، وأشد إتلافه للأبدان .

    .. وإن من الشعر لحكمة
    v ماتت جارة لأم غسان الأعرابية ، الزاهدة الكفيفة ، فقيل لها : ما فعلت جارتك ؟ فقالت :

    تقسم جاراتها بيتها وصارت إلى بيتها الأتلد
    v وروى الثقة محمد المبارك الصوري ، المعروف بالقلانسي القرشي ، قصته عن رؤية صالحة في جبال بيت المقدس . . وأنه عندما رآها حكيمة طلب منها أن تعلمه . . فأنشأت تقول :

    دنياك غرارة فــذرها فإنها مركب جموح
    دون بلوغ الجهول منها منيته ،نفسه تطيح
    لا تركب الشر واجتنبه فإنه فاحش قبيـح
    والخير فاقدم عليه ترشد فإنه واسـع فسيح
    v وسمعت جارية من البصرة وهي تقول :

    زهد الزاهدون والعابدونا إذ لمولاهم أجاعوا البطونا
    أسهروا الأعين القريحة فيه فمضى ليلهم وهم ساهرونا


    نقلا عن اخوكم معاويه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-04
  3. الأميرالغامض

    الأميرالغامض عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-24
    المشاركات:
    319
    الإعجاب :
    0
    قصص تكتب بماء الذهب،

    بارك الله فيكِ يا أختي الفاضلة على هذا الموضوع،

    ودمتم سالمين،،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-04
  5. الأميرالغامض

    الأميرالغامض عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-24
    المشاركات:
    319
    الإعجاب :
    0
    قصص تكتب بماء الذهب،

    بارك الله فيكِ يا أختي الفاضلة على هذا الموضوع،

    ودمتم سالمين،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-04
  7. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    قصص رائعة جدا ً
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-04
  9. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    قصص رائعة جدا ً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-04
  11. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    وفيكم بارك الله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-04
  13. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    وفيكم بارك الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-04
  15. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    اشكر مرورك الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-04
  17. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    اشكر مرورك الكريم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-11-05
  19. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    من هذه القصص نستخلص العبرة والحكمة لحياتنا
    بارك الله فيك أختي بنت القاعدة ..
    تحياتي

     

مشاركة هذه الصفحة