ما هو المقابل الذي تريده الدول المانحة من اليمن

الكاتب : عيدروس اليافعي   المشاهدات : 468   الردود : 3    ‏2006-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-03
  1. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    :cool: :cool: :cool:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-03
  3. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    اول نشوف

    با يصدقوا ولا لا ولكل حادث حديث
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-04
  5. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    المعلوم عن هذه الدول (المانحة) أنها تعطي بيد واحدة وتريد أن تأخذ بأيديها ، تعطي دولارا وتريد مقابله آلافا ، أو ما قيمته آلاف ، قد يكون على حساب كرامة الشعب اليمني أو قد يكون مقابل تنازل عن مبادء ، أو تنازل عن استخراج ثروات الأرض الطيبة ، او،،، أو ،،،،وما ميناء عدن عنا ببعيد عندما استأجرته دبي لتجعله مخازن لحاوياتها ، وبخصوص هذا الموضوع لو أننا في بلاد ديمقراطية كما يدعون لشكلت محكمة للمجرمين الذين أجروا الميناء الذي هو من أفضل المواني في المنطقة بل وفي العالم ، لينالو حفنه من الدولارات مقابل جهلهم (إذا أحسنا النية ) أو مقابل خيانتهم ، وإيثارهم مصالحهم الخاصة على مصلحة البلاد والعباد .
    أما الأمريكان والأوربيون فحدث ولا حرج فإن قوائم الطلبات كثيرة منها محاربة (الإرهاب) على حد زعمهم وفي حقيقة الأمر هو حرب على الإسلام والمسلمين ، وهذا ليس من نظرية المؤامرة التي يطلقها البعض وإنما هي الحقيقة، والوقوف مع الفاسدين والمفسدين .
    ولكن هنا سؤال بل أسئلة يجب طرحها ويجب بحثها من قبل العقلاء والمختصين :
    هل اليمن بحاجة ماسة إلى هذا التسول لدى الدول الغنية سواء كانت العربية أوغيرالعربية ؟ ألا يوجد مصادر دخل جيدة لدى اليمن لو أحسن استخدامها واستخراجها ؟ ألا توجد ثروات طبيعية في باطن الأرض الطيبة كما وصفها الله في القرآن ( بلدة طيبة ) ؟
    والأهم من هذا كله ألا يوجد في اليمن بلاد الإيمان والحكمة كما وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان يمان والحكمة يمانية ...) ألا يوجد فيها رجل رشيد ويستحي من مد اليد بالتسول حتى يعطى من فتات موائد الأغنياء مقابل التنازل عن كرامته والتنازل عن استخراج ثرواته التي وهبه الله إياها في باطن الأرض وعلى ظهرها ؟
    ثم لو سألنا سؤال أبله وسؤال ساذج أين تذهب كل هذه الثروة التي استخرجت ؟ بل أين تذهب الأموال التي تسولوها من الدول الماحقة؟
    نحن كمواطنين نقول للحراميين والسرق والناهبين للبلاد اسرقوا وانهبو واستولوا على الثروات ولكن بشرط أن تستثمرونها في البلاد ولا تخرجوها ليستفيد منا اليهود والنصارى في بنوك سويسرا وأمريكا وأوروبا ، ثم تهلكون ولا تستفيدون منها أنتم ولا حتى ورثتكم من بعدكم ، ثم يحاسبكم الله على الصغيرة والكبيرة ، ويحرم منها صاحبها الأصلي ( الشعب ) .
    ابنوا مصانع ومزارع وشركات يستفيد منها المواطن الذي سلبتم ثرواته ، ويعمل لديكم وفي شركاتكم ومصانعكم .
    هذا عرض الشعب اليمني لكم ، وهو راضي به وهو يعتبر الحد الأدنى ، وقد يخفف الله به عنكم يوما من العذاب .

    لا أريد أن أجرح أحدا بعينه ولا أتهم أحدا بعينه ،،،،، ولكنه سؤال مواطن مسحوق وكل الشعب مسحوق إلا ال.... !!!!!!!!!!!!!!!!!!! .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-04
  7. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    المعلوم عن هذه الدول (المانحة) أنها تعطي بيد واحدة وتريد أن تأخذ بأيديها ، تعطي دولارا وتريد مقابله آلافا ، أو ما قيمته آلاف ، قد يكون على حساب كرامة الشعب اليمني أو قد يكون مقابل تنازل عن مبادء ، أو تنازل عن استخراج ثروات الأرض الطيبة ، او،،، أو ،،،،وما ميناء عدن عنا ببعيد عندما استأجرته دبي لتجعله مخازن لحاوياتها ، وبخصوص هذا الموضوع لو أننا في بلاد ديمقراطية كما يدعون لشكلت محكمة للمجرمين الذين أجروا الميناء الذي هو من أفضل المواني في المنطقة بل وفي العالم ، لينالو حفنه من الدولارات مقابل جهلهم (إذا أحسنا النية ) أو مقابل خيانتهم ، وإيثارهم مصالحهم الخاصة على مصلحة البلاد والعباد .
    أما الأمريكان والأوربيون فحدث ولا حرج فإن قوائم الطلبات كثيرة منها محاربة (الإرهاب) على حد زعمهم وفي حقيقة الأمر هو حرب على الإسلام والمسلمين ، وهذا ليس من نظرية المؤامرة التي يطلقها البعض وإنما هي الحقيقة، والوقوف مع الفاسدين والمفسدين .
    ولكن هنا سؤال بل أسئلة يجب طرحها ويجب بحثها من قبل العقلاء والمختصين :
    هل اليمن بحاجة ماسة إلى هذا التسول لدى الدول الغنية سواء كانت العربية أوغيرالعربية ؟ ألا يوجد مصادر دخل جيدة لدى اليمن لو أحسن استخدامها واستخراجها ؟ ألا توجد ثروات طبيعية في باطن الأرض الطيبة كما وصفها الله في القرآن ( بلدة طيبة ) ؟
    والأهم من هذا كله ألا يوجد في اليمن بلاد الإيمان والحكمة كما وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان يمان والحكمة يمانية ...) ألا يوجد فيها رجل رشيد ويستحي من مد اليد بالتسول حتى يعطى من فتات موائد الأغنياء مقابل التنازل عن كرامته والتنازل عن استخراج ثرواته التي وهبه الله إياها في باطن الأرض وعلى ظهرها ؟
    ثم لو سألنا سؤال أبله وسؤال ساذج أين تذهب كل هذه الثروة التي استخرجت ؟ بل أين تذهب الأموال التي تسولوها من الدول الماحقة؟
    نحن كمواطنين نقول للحراميين والسرق والناهبين للبلاد اسرقوا وانهبو واستولوا على الثروات ولكن بشرط أن تستثمرونها في البلاد ولا تخرجوها ليستفيد منا اليهود والنصارى في بنوك سويسرا وأمريكا وأوروبا ، ثم تهلكون ولا تستفيدون منها أنتم ولا حتى ورثتكم من بعدكم ، ثم يحاسبكم الله على الصغيرة والكبيرة ، ويحرم منها صاحبها الأصلي ( الشعب ) .
    ابنوا مصانع ومزارع وشركات يستفيد منها المواطن الذي سلبتم ثرواته ، ويعمل لديكم وفي شركاتكم ومصانعكم .
    هذا عرض الشعب اليمني لكم ، وهو راضي به وهو يعتبر الحد الأدنى ، وقد يخفف الله به عنكم يوما من العذاب .

    لا أريد أن أجرح أحدا بعينه ولا أتهم أحدا بعينه ،،،،، ولكنه سؤال مواطن مسحوق وكل الشعب مسحوق إلا ال.... !!!!!!!!!!!!!!!!!!! .
     

مشاركة هذه الصفحة