بدع الكازمي وجواب السليماني ( حلووة )

الكاتب : مجروح القلب   المشاهدات : 724   الردود : 0    ‏2006-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-03
  1. مجروح القلب

    مجروح القلب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-06-29
    المشاركات:
    10,440
    الإعجاب :
    0
    هذه القصيدة بدع للشاعر القدير احمد سالم الكازمي وهي مرسلة الى الشاعر القدير محمد علي السليماني اليافعي

    بدع الكازمي

    الكازمي قـال باابـدع
    واقصف بهوزر ومدفع

    على يُفاعـة وباقطـع
    باتيـس والعسكـريـة

    لاهو محمـد نسانـي
    باهاجمه مـن مكانـي

    وآلقنـه درس ثـانـي
    من الـدروس القويـة

    بالقنـه درس أقــوى
    من لولي فيـه فتـوى

    والتالية مـن سيقـوى
    يحضى فـي الأقلبيـة

    مازال شوعي منافـق
    يهرج لنا هرج فـارغ

    سب القالـق وقدهـم
    باللجنـة المركـزيـة

    هو ذي نصبهم ورفـع
    أيـام جاعـم ومقفـع

    صحيح يانـاس يُفـع
    مايعروفـن القضـيـة

    ضلّو فـيَ الإشتراكـي
    كم صلحو به مداكـي

    بالأمس مـن باتحاكـي
    والشلـة المركـزيـة

    هم ويت أصحاب ردفان
    والضالع امسو ولـلآن

    من بعد لينين عميـان
    وهـم ركوهـا ركيـة

    هم ضد وحدة بـلادي
    وهـم أشـد الأعـادي

    لكن يدي فـي زنـادي
    من خالف اكويه فيـه

    بولحمدي شن هجمـه
    باللطمة أعطيه لطمـة

    وآعرفه أيش حجمـه
    بالـنـار والمدفعـيـة

    مسكين فـارق عيالـة
    بالهجر عايـش لحالـه

    وتحت حكـم الكفالـة
    ردو عليـه التحـيـة

    مازال باقي مع مـوج
    وموج حرمة بلا زوج

    وكلما جا لـه الفـوج
    غنـا مـع امسامريـة

    لا بـد يحـرق بنـاره
    بااطرح عليه الإشـارة

    يراقـبـوه السـفـارة
    وابـلـغ القنصلـيـة

    مازال شخص إنفصالي
    وبالخـطـا مايبـالـي

    جمل خرج من جمالـي
    يفـدى عليهـا فديـة

    يا اصحاب يافع جننتـم
    لــلآن ذا ماعقلـتـم

    عام أربعـه إنفصلتـم
    وارض اليمن وحدوية

    واليوم ذا عـاد سالـم
    ذي كان بالأمس ظالـم

    مراده ايكـون حاكـم
    قُل له يشـد المطيـة

    يشد له بعـد سلمـان
    ذي قسّم الشيخ عثمان

    على اهل داره ولخوان
    ماعـاد بقّـا بقـيـة

    هـذا الخبـر يامحمـد
    شع عادني بااسمع الرد

    وانته بنفسـك تـرود
    وامشه شوية شويـة

    واللغز يابـوك جانـي
    صعيب صعب المعانـي

    ماهل قـد الله هدانـي
    في الشعـور الذكيـة

    على عسل نوب لجباح
    منه دوا كـل لجـراح

    يحمل على ريش لجناح
    وقيمتـه قـد غلـيـة

    والختم صلوا على احمد
    ذي حبـه الله ومجـد

    ياسُعد من بالعمل جَـد
    وويل من سـا خطيـة

    وهذة القصيدة التي رد بها الشاعر المعروف محمد علي السليماني على الشاعر القدير احمد سالم الكازمي

    بو لحمدي قال جاهِـز
    لمـن يريـد آيـبـارز

    والله مـانـا بعـاجـز
    لـو يقبلونـي سريـة

    مازلت من أصل يافـع
    جبل على الأرض رافع

    معروف بارض الشوافع
    بالقـمـة المعتلـيـة

    حتى ولوكـان باطـل
    بُليت في شخص جاهل

    بعلمـه رطـل كامـل
    ولا بيفـهـم وقـيـة

    قَـل الأدب مـا تـأدب
    يحلم فيَ الحيد لنصـب

    كوكب زُحَل عاده اقرب
    مـن يافـع الحِميريـة

    يافع هو الإبـن لكبـر
    واحفاده ابنـاء حِميَـر

    سجّل فيّ الـدم لحمـر
    أشيـا حقيقـة جُريـة

    جدي حكم من كريتـر
    لا الشيخ لا خور مكسر

    لا ساحل ابين وخنفـر
    للحـوطـة العبدلـيـة

    وفي العلم لي علامـة
    والبحر سبعيـن قامـة

    من قبل حكم الإمامـة
    والدولـة الأجنبـيـة

    يا احمد كتابك توصـل
    مازلت تجذب وتحـول

    وانا لك الموت لـزول
    بااسقيك كـاس المنيـة

    مـن باتريـد آتهاجـم
    أمامـك الزيـر سالـم

    لو ما الخزى للكـوازم
    بااشويك بيدي شويـة

    ياليتها امـك دعستـك
    باليوم ذي بـه ولدتـك

    أو ليتهـا مانجبـتـك
    واده بـدالـك بُنـيـة

    والثانية جبـت غلطـة
    بوجهك آتظـل نُقطـة

    في قُرص بعت المحطة
    يا احمد ولا لـك دنيـة

    ردفان هم ردف جنبـي
    وهم معي سام حربـي

    والضالع احباب قلبـي
    أهل النفوس السخيـة

    واحنا وأبيـن وشبـوة
    مانختلف شُفنـا إخـوة

    أسود من بطـن لبـوة
    قُل للبسـوس الأذيـة

    ووحدة الشعب أرجـح
    وحُبها ظـل واصبـح

    كحب قيـس المللـوح
    لليـلـى العـامـريـة

    لا الشعب راجع حِسابه
    يقضي قضى ع العصابة

    في حكمها حكم غابـة
    والا اليمـن منتهـيـة

    حتى عدن بعد ذي فات
    إيش طوروها القيادات

    سارة مرافق وبـارات
    وهـي عزيـزة أبيـة

    واخبار سالـم وحالـه
    سالـم رجـع لاجبالـه

    من أيسـره لا شمالـه
    حِناش من بطـن حيـة

    ولا تسب فـي بيانـك
    سلمان بااقطع لسانـك

    يااحمد تعجـب بنانـك
    وشوف ماهن سويـة

    لو مثل سلمان باقيـن
    فـي القيـادة ملاييـن

    أقسم بربـي وبالديـن
    إن الرجولـة بقـيـة

    قـد عبدربـه بصنعـا
    يعطيكم الأرض جمعـا

    لوهو علـى مابيدعـى
    نائـب وكبـده قويـة

    باقولها صدق لومـوت
    أو كون باليد ريمـوت

    يانار حمرى وبـاروت
    يانقتسـم بالسـويـة

    بالشرعيـة ياجنـانـك
    غالـط معاهـا لسانـك

    باتنكـرك مـن مكانـك
    بس عادهـا مستحيـة

    ولا انت من أهل كـازم
    والا كبـار العمـايـم

    ماهـل تكوزمـت لازم
    تظهـر بطاقـة هويـة

    لـن البُجيـري تنكـر
    عن مثل أصلـك تذكـر

    يقـول إنـك مــزور
    جاوب علـى ذالدعيـة

    وسبـنـي لا محـلـي
    لابـد يأتيـه فعـلـي

    بادوس وجهه برجلـي
    وافتح ملـف القضيـة

    علي مخـادع وكـذاب
    ومن محاليـق لشنـاب

    ماله في القبيلـة نـاب
    أو بالرجولـة دعـيـة

    لو ع الرجولات ربـوه
    كانه أخذ ثـار باخـوه

    لكن سكت لاهم اغروه
    قـاد الخفيـة خفـيـة

    عنـي تبجـح بشعـره
    طبّـال بابيـح سـره

    وخـط ميـة وعشـرة
    مافيـه لمبـة لصيـة

    ليته بدع لـي ويسمـع
    للرد من حيـث يبـدع

    بـارد بالحلـوه اربـع
    وبالخطـيـة خطـيـة

    لكن بدع ينكـر احمـد
    نسب لي البدع والـرد

    ياللوجـه لمـرد تأكـد
    قبـل الأمـور العجيـة

    وقبل ما الكـل نطـرح
    تحكيـم لا أي مطـرح

    ومن في الكذب أصبـح
    يدفع في الحرف ديـة

    يااحمد لك الحـق أول
    إبدع بمنطـق مفصّـل

    إنتـه قبيلـي مأصـل
    واجابتـك صوملـيـة

    واياك في بـدع ثانـي
    تسـب يافـع كِنانـي

    اطرح شويب المعانـي
    للمستـمـع قابلـيـة

    وإن بك مرض يا أفندي
    إغلـط عليـا لوحـدي

    وإن تريـد التـحـدي
    ندخل بسـوق الركيـة

    مااظن تحمـل كلامـي
    ولا توقـف أمـامـي

    قدنا مجهِـز سهامـي
    سهـام ماهـي دليـة

    ذي بايحطيـن روسـه
    بايبصر امه عروسـه

    في يوم فاتق شموسـه
    مجـهـزة مكتسـيـة

    واللغـز رّسّـل بحلـه
    صحيح ذا فـي محلـه

    ولعـاد رسلـت مثلـه
    صح المحازي عجيـة

    هـذا وآخـر شعـاري
    للمستمـع إعـتـذاري

    ليس الغلـط بإختيـاري
    ولامعـي فيـه نـيـة

    والختم صلـى وسلـم
    على الرسول المكـرم

    شفيعنـا مـن جهنـم
    طـه شفيـع البـريـة



    المصدر: نادي يافع (سرو حمير)
     

مشاركة هذه الصفحة