ادخل هنا واستمتع برياض الصالحين

الكاتب : الرجل الاصيل   المشاهدات : 410   الردود : 0    ‏2002-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-23
  1. الرجل الاصيل

    الرجل الاصيل عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-30
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    اخواني الاعضاء لماذا لا نعطي لا نفسنا بعض الدقائق من الوقت الذي نقضيه في المنتديات ونريض انفسنا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه الذي نعد نحن من احفادهم فبأذن الله تعالى سوف اقدم لكم سرد من رياض الصالحين في حلقات متتاليه وكم هو ممتع وشيق ان تقراء مواقف الصحابه مع سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم فلا تبخل على نفسك في قرات هذه الحلقات .
    الحلقة الاولى :
    قصة من تخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك .
    رواية عن كعب بن مالك
    قال كعب لم أتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها قط الا في غزوة تبوك غير اني قد تخلفت غزوة بدر ولم يعاتب احد تخلف عنه ويروي على انه لم يكن ايسر ولا اقوى منه حين تخلف في غزوة تبوك مع ان الغزوة كانت في جو شديد الحراره وسفرا بعيد فتجهز الرسول مع اصحابه للخروج بينماكعب بن مالك ينعم براحه تحت الضلال وطيب الثمار وهو يتعذر في تجهيز نفسه وهو متردد وضل يتمادى حتى كانت ساعة الجد وقت مغادرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكعب ينوي ان يتاخر عنهم في تماديه ولم يجهز شيئاً فغادر الجيش وكان يقول في نفسه انه سوف يدركهم ويلحق بهم ولاكن لم يقدر ذلك .
    فخرج مالك بين الناس بعد خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يرى الا رجلاً مغموصاً عليه في النفاق ورجلاً عذر الله تعالى بما به من الضعف .
    وعندما وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم تبوك وهو جالس بين المسلمين قال (( مافعل كعب بن مالك ؟ )) فقال رجل من بني سلمه : يارسول الله حبسه برداه والنظر في عطفيه فقال معاذ بن جبل : بئس ماقلت ! والله يارسول الله ماعلمنا عليه الا خيراً فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينما هو على ذلك رأى رجلاً مبيضاً يزول به السراب فقال الرسول الله صلى الله عليه وسلم (( كان أبا خيثمه )) فإذا هو ابو خيثمة الانصاري وهو الذي تصدق بصاع التمر حينما لمزه المنافقون .
    قال كعب : فلما بلغني ان الرسول قد توجه قافلاً من تبوك حضرني بثي فطفقت اتذكر الكذب وأقول بما أخرج من سخط غداً ؟ واستعين بذلك بكل ذي راي من اهلي , هذا هو الذي كان كعب ينوي ان يسويه وهو ان يصتنع كذبه يداري بها سبب تأخره ولاكن عندما سمع بقدوم الرسول زال ماكان يخطط له من الباطل وعرف انه لا مخرج له فكان الرسول اذا قدم من سفر بداء بالمسجد فيركع فيها ركعتين ثم جلس الرسول وجاء اليه المخلفون يعتذرون اليه ويحلفون له وكانو بضعا وثمانين رجلاً فقبل منهم علا نيتهم وبايعهم واستغفر لهم ووكل مافي سرائرهم الي الله تعالى فجاء مالك الى الرسول صلى الله عليه وسلم فسلم فتبسم الرسول تبسم المغضب ثم قال الرسول لكعب تعال فجاء فسئله الرسول (( ماخلفك ؟ الم تكن قد ابتعت ظهرك ؟ )) فرد كعب : يارسول الله اني والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت اني سأخرج من سخطه بعذر ، لقد اعطيت جدلاً ، ولكني والله لقد علمت لئن حدثتك اليوم بحديث كذب ترضي به عني ليوشكن الله يسخطك على ، وإن حدثتك حديث صدق تجد علي فيه إني لارجو فيه عقبى الله عز وجل ، والله ماكان لي من عذر ، والله ماكنت أقوى ولا ايسر مني حين تخلفت عنك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أما هذا فقد صدق فقم حتى يقضي الله فيك )) نكتفي بهذا القدر وسوف نوافيكم ببقيه الحلقه في حلقة اخرى باذن الله ...... الي القاء في الحلقه القادمه من قصة المخلفون .
     

مشاركة هذه الصفحة