الصور الشعرية .. بين الشعر الشعبي اليمني و الشعر النبطي

الكاتب : مقبل الجوفي   المشاهدات : 831   الردود : 1    ‏2006-11-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-02
  1. مقبل الجوفي

    مقبل الجوفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    884
    الإعجاب :
    0
    للشعر الشعبي اليمني تاريخ عريق و ارتباطه باللغة العربية ارتباط وثيق لا فكاك لبعضهما من بعض حيث اجرى باحث عراقي مقارنة بين اللهجات الدارجة في المجتمعات العربية و اصلها في اللغة و بناء على النتائج وجد بأن اليمن يستخدم في تعابيرة 90 % من اللغة العربية

    الا ان الملاحظ ان الشعر الشعبي اليمني فيه من حدة الجبال و شموخها اكثر من السهولة التي نلاحظها في الشعر النبطي السعودي .. الكويتي .. الاماراتي
    هذا الجفاف يتلاشى في شعر اهل المهرة عند ترجمته من المهرية الى العربية
    الشعر الشعبي اليمني يذهب الى السكون و الاحرف الجافة و لا يذهب الى المد الا في بعض المواضع حتى في الغزل
    مثل قول الشاعر :
    يا ثنى يا اعلى الحيود الرواسي ..... ذي عليه ابطال خولان حراس
    عاد قيفة منبع اصلي وساسي ...... با تخرج حق من بطن جساس

    و قول الشاعر :
    ابن اليمن قال يا الشعب العريق الشرس .... هل عندك احساس

    و قول الشاعر العلفي :
    قال ابن الفقيه العلفي رد الخالدي ما يكفي لما يلتطم من كفي خصمي با يزيد اصرارة

    و قول الخالدي في قصيدته المشهورة :
    قال ابو لوزة البداع خلوني اقطع .... يد ابو قيس عبد الله و با اكسر نخاعة
    قبل ما اموت و العلفي مكانه بيربع ...بعد موتي خسارة لو بقي نصف ساعه

    انا لا انظر و لكني اتسائل هل الشعر الشعبي اليمني جاف ام لين هل يحضى بالحضور الذي يحضى به الشعر النبطي و ماهي الاسباب التي تجعلنا عندما نقرأ الشعر الشعبي نتحفز و تهتز مشاعرنا و كأننا ذاهبين الى المعركة ....​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-03
  3. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    أخي الفاضل / مقبل الجوفي ...
    أنا أعتقد بأن الشعر إن لم يخرج من الشاعرية والشعور ... فهو يعتبر شعير وليس شعراً ...
    لذا فإنه عندما يخرج من تلك العاطفة بكل ألوانها وتوجهاتها فإنه يسكن مباشرة في عاطفة المستمع فيحرك وجدانه ( أي المستمع ) ويهز مشاعرة ... لأنه ما خرج من القلب وصل إلى القلب وما خرج من اللسان لام يتعدى الآذان ...
    فأنا أعتقد بأن القضية مشاعر وعواطف .... وتلاحظ أن الشعر لا يأتي إلا من حدث واقعي أو خيال عاطفي وكلها تحرك شاعرية الشاعر فتجعله يستطيع أن يغوص في أغوار الآخرين ليحرك تلك المشاعر ...
    وأنا أتوقع بأننا يا أهل اليمن أكثر الناس نحب الشعر لأننا بطبيعتنا أصحاب عاطفة وقلوب لينة كما أخبر عن ذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم ....
    الشعر اليمني ليس جاف وأنما له جذورة التاريخية فهوا لا يستخدم المدود وبعض الألفاظ المساعدة لوزن القافية ... فهو جزيل وأصيل ولا يحتاج الشاعر اليمني أستخدام بعض الألفاظ النبطية لكي يكتب قصيدة ليفاخر بها في منتديات أو محافل لأنها قليله عندنا وليس لها تشجيع كما في الخليج .... فالشاعر الآخر وعلى سبيل المثال الشاعرالخليجي يشعر لكي يوجد له جمهور أو شهرة أو لكي يدعى إلى محفل فيكاول يكتب شعر كثير ليشهر نفسة حتى وبدون شاعرة أو يصف أو يمدح شئ بسيط قد لا يؤثر في المستمع لبساطت الموضوع ... ولكن شاعرنا تجده يكتب الشعر لذات الشعور والوجدان المؤثر فتراه يؤثر ...

    هذه مداخلة بسيطة كما أحسها وأشعر بها ... ولكني وللأسف لست شاعر وإن وجدت بعض المحاولات البسيطة ....
    فليتني شاعر بالرغم أن أبي شاعر وأمي شاعرة ... ولكن سامحه الله أخي الكبير ورث الشعر منهم وتركني بدون إلا أنه ترك لي تذوق الشعر وحبه !!!!:D :D
    لك التحية أخي ..
    أخوك
     

مشاركة هذه الصفحة