النسيان وآثاره

الكاتب : طارق السكري   المشاهدات : 484   الردود : 1    ‏2006-11-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-02
  1. طارق السكري

    طارق السكري شاعر

    التسجيل :
    ‏2006-02-06
    المشاركات:
    269
    الإعجاب :
    1
    النسيان وآثاره
    قيل أن آفة العلم النسيان .. فما بالكم بمن ينسى الله ؟!
    - وما يعني نسيان العلم أولا ؟
    - قد تطول الإجابة لكني سأختصر قدر الإمكان..نسيان العلم في اعتقادي ليس نسيان نص أو شكل . لا .النسيان نسيان الفهم . نسيان الجوهر والمضمون , نسيان المقصد وبالتالي ترك العمل .وهنا الخطورة . وهذا معنى :" آفة العلم النسيان" قيل لأحد العارفين : حفظ فلان صحيح البخاري ! فقال الحمد لله, زادت نسخة من الصحيح . فالقصد الفهم لا الحفظ .
    - أفهمت ؟
    - نعم . خبرني الآن عن نسيان الله ماذا يعني؟
    - يعني نسيان تعاليمه .. نسيان أوامره .. نسيان الأدب معه .
    - وهل في ذلك من خطر ؟
    - أي خطر ؟ إنه طريق الهلاك .. اسمع ما قال سبحانه :" ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما " وقال على لسان هود عليه السلام :" واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون " انظر , قال لهم :" اذكروا .." لأن نسيان قوم نوح ربهم أوردهم المهالك .. لكنهم لمّا يذكروا , فما كانت النتيجة ؟ قال سبحانه فيمن ذكره وفيمن نساه:" فأنجيناه والذين معه برحمة منا وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا وما كانوا مؤمنين" الأعراف . ونسيانه هنا نسيان متعمدا , نسيان مقصودا , نسيانا ممنهجا, يعني تعطيل شرع الله .. فلا حلال ولا حرام .. فتعم الفوضى وينتشر الخراب..لذا كان نسيان الله خطيرا ..
    - إذا .. كل مظاهر الفساد المنتشرة اليوم على كافة المستويات والأصعدة أثر من آثار النسيان ؟!
    - أحسنت ,, لذا كان الموضوع في غاية الخطورة ..إن النسيان هنا قدح في حكمة الله عز وجل ...
    - كيف؟
    - ألم يتقرر لديك بعد التأمل الطويل أن آثار النسيان وخيمة ؟
    - بلى !
    - إذا فالله عز وجل ما خلق الكون عبثا ولا الإنسان سدى ..هناك نظاما كونيا متوافقا منسجما منضبطا على منهج الله ووفق سننه .. ( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر والليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ) هذا النظام المحكم الدقيق هو الذي يحفظ الكون من الاختلال والاضطراب . وكذلك البشر , هناك نظام محكم دقيق لحفظ الحياة وقوامها على منهج من الله متين .وفق سنة مطّردة لا يشوبها زيغ ولا ضلال .. فالخلل هنا يؤثر على تلك والخلل في تلك يؤثر على من هنا . أرأيت سنة الله في النظام الكوني وسنة الله في النظام الخلقي والاجتماعي لدى البشر.. (سنة التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا )
    - لقد أخفتني بالفعل .
    - نعم , إن المعصية تحدٍ لله عز وجل لكن هناك فرق .
    - وما هو ؟
    - لا يكون العاصي أحيانا ذاكرا لله في تلك اللحظة العارمة , والتي يتعرض فيها تحت ضغط الحاجة أو الإغراء أو يمر لحظة من لحظات الضعف البشري , ففي هذه الحالة يتوب الله عليه إن تاب .. أما من اتخذ النسيان سنة له في الحياة ومنهجا ومذهبا فهذا هو الذي أعنيه . قال تعالى عن معشر يهود :" فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به " انظر :" ولا تزال تطلع على خائنة منهم .." إن النسيان هنا منهج حياة ارتضوه لأنفسهم فاستحقوا لعنة الله ..
    - ألم يحذر سبحانه من النسيان لطالما كان أثره خطيرا هكذا ؟
    - بل حذر سبحانه عباده من نسيانه .. تعريضا وتصريحا .. قال سبحانه في صفة النافقين :" نسوا الله فنسيهم " التوبة .وقال مصرحا للمؤمنين :" ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولائك هم الفاسقون " الحشر
    - وما معنى نسيان الله :" نسوا الله فنسيهم "؟
    - معنى نسيان الله لهم هنا أن لا يوفقهم إلى خير أبدا .
    - وما معنى نسيان النفس هنا."فأنساهم أنفسهم "؟
    - معنى أن ينسى المرء نفسه أن لا يقدم لها ما يصلحها وما يزكيها وما ينفعها في دنياها وآخرتها.
    - لقد أطلت عليك يا أستاذي .إلى اللقاء
    - لا بأس أرجو أن تكون قد استفدت .إلى اللقاء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-02
  3. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    مكررر

    مكرر
     

مشاركة هذه الصفحة