فن إدارة المجموعات ..

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 3,969   الردود : 69    ‏2006-10-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-30
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أحبابي الكرام ..
    لعلي اليوم أطرح بين أيديكم موضوعاً نحتاجه جميعاً , ويحتاج بعضنا بعضا في إثراء النقاش حول هذا المفهوم ومدى تعرفنا عليه ..

    لا أريد أن أكون كمن يغرد خارج السرب , ولا أن أحدث نفسي لأني على يقين أن كل واحد منا لديه أضافة ستصبح ومضة , وهذه الومضة ستكون مع ومضات الآخرين إشراقة الفكرة .

    لا أطيل عليكم ..

    الفكرة بكل بساطة هو أن نفهم ( فن إدارة المجموعات ) , وعلينا في البدء أن نضع بضعة أسئلة للوصول إليها ..

    ولتكن المسألة سؤالاً سؤالاً ..

    والسؤال الأول :

    ما الذي نعنيه بالإدارة ؟؟

    وأنتظر مداخلاتكم وإجاباتكم على هذا السؤال لننتقل إلى أفق آخر ..

    والسلام عليكم .. ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-30
  3. بعيد

    بعيد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي الشاحذي علي هذا الطرح والمفيد حتي يكون المنتدي اكثر فائده ويستفيد الكثير , افضل من الشي الغير مفيد
    وقد اقتبست بعض التعريفات للاداره من موقع (تعلم معنا) (والمعذره )
    الإدارة …شطارة !؟​

    قالها( أحد المديرين ) وهو يغمز بعينه اليسرى مفرقعاً أصابعه..

    أكمل قائلاً :

    "إن كم الإصدارات والدوريات الموجهة إلينا نحن المديرين - التي لا نقرأها بالطبع لاستغراقنا في العمل - يشعرنا بحجم من قد أضاعوا أوقاتهم ويريدون أن يضيعوا أوقاتنا معهم في لا شيء".

    ثم اجتذب (مدير آخر) طرف الحديث وهو يعدل من هندامه قائلاً:

    "لقد اعتدنا في شركتنا أن الإدارة هي عمل من لا عمل له، فنحن ندير شركتنا بطريقة تلقائية دون تعلم".

    (مدير جداً) مستعرضاً :

    "إننا يا سادة نحقق بالفعل نجاحات فأرباحنا تزداد عاماً بعد عام، والمفاجأة أننا نفعل هذا كله ولا نطبق أيّاً من النظم واللوائح الإدارية –التي أعتقد أنها عقيمة- بل إننا لا نتبنى أيّاً من المناهج الإدارية الحديثة التي تزعمونها فإن أسواقنا مستقرة إلى حد بعيد".

    (مدير) بأحد شركات القطاع العام باسماً :

    "إننا بالفعل نطبق تلك اللوائح والنظم والقوانين الذي لا يطبقها زميلي العزيز ولكن النتيجة كما يقرأها الجميع على صفحات الجرائد".

    (مدير سابق) مقاطعا:

    "أستطيع أن أقول بعد خبرة بالعمل بالشركات العامة والخاصة أن الواقع العملي يختلف تماماً عن الفهم الإداري النظري .. بصراحة إن "الاستشاريين الإداريين" يضعون حلولاً تصلح إلا لشركات اتخذت من كوكب المريخ مقراً دائماً لها".

    (مهندس مدير) يضرب المنضدة بكفه قائلاً:

    "لماذا ننفق جهداً ووقتاً ومالاً في تبني مبادئ إدارية ومنهج تغيير إداري؟.. يا عالم يا هوو .. لابد إن نوجه كل الجهد والوقت والمال إلى الإنتاج".

    (أخر مدير) يكتم ضحكة ذات معنى:

    أستطيع أن أقول بأن شركتنا والحمد لله ليس بها أي مشكلات فالوضع عال العال.

    قاطعتهم قائلاً: أعزائي المديرين اسمحوا لي أن أوضح بعض الأمور…

    إن الأرباح في حد ذاتها لا تعد دليلاً على نجاح الشركة، فببساطة يمكن أن تكون الأرباح مؤشراً خاطئاً في بعض الأحيان، فقد ترجع الأرباح إلى رفع الأسعار لا إلى زيادة الإنتاج أو تميز الجهود التسويقية، فلابد من مراجعة أداء الشركة من نواحي عدة كي تستطيع القول بأن شركتك في وضع متميز.

    إنني لا أختلف معكم في أنكم قد تنجحون بدون تطبيق لوائح ونظم الإدارة بمعناها الأكاديمي وهذا قد يرجع إلى تطبيقكم لروح الإدارة مع عدم استخدام المصطلحات التي نستخدمها.

    إنكم تعتبرون أن تنفيذ هذه اللوائح والنظم هو سبب فشل بعض الشركات؛ وذلك لان الأمر يحتاج إلى ملائمة تلك اللوائح والنظم لأهداف الشركة وتدريب مستخدميها وإعادة النظر فيها دورياً.

    إنكم تعتبرون الجهد المبذول لتبنى مناهج تغيير إداري جهد ضائع، وهذا ببساطة شديدة الطريق السريع لفناء الشركات هل سمعتم بقصة "هنري فورد".

    "فورد" والورم الكاذب:

    إن قصة "فورد" بين النجاح والفشل ثم النجاح مرة أخرى -قد أصبحت من التراث الإداري الشعبي- إذا أجزنا هذا التعبير- فقد بدأ "هنري فورد" عام 1905 من لا شيء وبعد 15 عاماً أصبح صاحب أكبر شركة سيارات في العالم وأكثرها ربحية، فقد بلغ مركزاً قيادياً في مبيعات السيارات في جميع أنحاء العالم وبلغت أرباحه بليون دولار .

    ولكن بعد بضع سنوات وبالتحديد عام 1927 تحولت الشركة إلى خراب وانهارت إمبراطورية السيارات العالمية المنيعة، ظلت تخسر لمدة 20 عاماً ، باتت غير قادرة على المنافسة خلال الحرب العالمية الثانية.

    في عام 1944 تولى "هنري فورد" الحفيد وكان في السادسة والعشرين من عمره -دون تدريب أو خبرة – إدارة الشركة وبعد عامين قام بحركة انقلاب سريع أطاح بأصدقاء جده المخلصين وأدخل فريقاً إدارياً جديداً وأنقذ الشركة.

    إنها ليست قصة درامية مأساوية أو قصة نجاح وفشل شخص، إنها قصة يمكن تسميتها بأنها تجربة مؤكدة في سوء الفهم الإداري لدى مديري أو مالكي الشركات دعونا نحلل الموقف بدقة أكثر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-30
  5. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    الا ستاذ علي ؟؟ مرحبا بعودتك وعا ش من شا فك

    صدقني موضوعك هذا من اهم المواضيع التي نحتاجها في جميع نواحي الحيا ه

    نعم ؟حضرت للشيخ رائد احد مشا يخ السعوديه خريج من البورد الا مريكي

    نا قلا عن ستيفن كوفي صا حب فن المعا ملا ت وابو الا داراه

    كانت المحا ضره يوما با اكمله من الصباح الي المسا ء وكا ن حظنا ان حظينا

    بهذا الشئ في بلد الغربه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    كم تكلم الشيخ عن الا داراه وكم ؟؟؟

    ولكن قا ل عن تعريفها ؟؟؟ هي فن من فنون الحيا ه

    هي فن من فنون المخا طبة وفهم النا س

    الا داراه تعني جميع مراحل الحيا ه وتعني الا سره والعمل والا صحا ب والوقت

    نعم الا دراه تحتاج الي بعد نظر والي جدولة المواعيد ايضا تحتاج با ن تقيد بمبا دئ اسلاميه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-30
  7. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    يا مرحبا بأبا أنس
    موضوع هادف
    الإدارة اصبحت علم قائم بذاته ، لها فنونها وقواعدها واصولها
    والرسول صلى الله عليه وسلم كان اعظم اداري عرفته البشرية
    كلنا بحاجة إلى تعلم فنون الإدارة ، لندير انفسنا وأسرنا وأوقاتنا وبيوتنا واعمالنا
    ولذلك سؤالك مهم جدا ..
    ما الذي نعنية بالإدارة؟

    من المنظور التنظيمي ، الإدارة هي إنجاز أهداف تنظيمية من خلال الأفراد وموارد أخرى
    وبتعريف أكثر تفصيلا :
    للإدارة يتضح أنها أيضا إنجاز الأهداف من خلال القيام بالوظائف الإدارية الخمسة الأساسية (التخطيط، التنظيم، التوظيف، التوجيه، الرقابة).

    الوظائف الخمسة:

    التخطيط: هذه الوظيفة الإدارية تهتم بتوقع المستقبل وتحديد أفضل السبل لإنجاز الأهداف التنظيمية.
    التنظيم: يعرف التنظيم على أنه الوظيفة الإدارية التي تمزج الموارد البشرية والمادية من خلال تصميم هيكل أساسي للمهام والصلاحيات.
    التوظيف: يهتم باختيار وتعيين وتدريب ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في المنظمة.
    التوجيه: إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.
    الرقابة: الوظيفة الإدارية الأخيرة هي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.

    نقل بتصرف :)

    مع خالص تحيتي ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-30
  9. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    معلومه

    طبعا هذه صورة الذي قولت لك عليه يا با با علي ( المرجع ابن عبا د) :D

    ابو الا داراه وسبحا ن الله برغم انه مسيحي لكن فصل الا داراه تفصيل

    ونحن ما علينا الا ان نستخدم ما قا له (ونصل كل هذا وذاك بمبا دئنا مبا دئ الا سلام الحنيفه )


    [​IMG]

    والدليل الصلعه هههههههههههه

    بس انت عا رف





    there is never wrong time to do something right
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-30
  11. بعيد

    بعيد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    موضوع اخر للنقاش وهو في نفس التخصص وهو عباره عن سؤال؟؟؟
    كيف تصبح مدير ناجحا؟؟؟
    نرجو المشاركه والفائده للجميع ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-30
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحبيب بعيد :
    أولاً : مرحباً بك بين أخوانك ..

    ثانياً : أرى أن ما اقتطفته لنا هنا يعطي مدلولات واضحة ومركزة لمفهوم الإدارة ومجالاته واهتماماته المتعددة , ويمكن تلخيص ذلك في النقاط الآتية :

    - مراجعة أداء المجموعة .
    - الإدارة ليست قوانيناً وضوابطاً فقط بل هي عملية إنسانية رائدة يجب أن يكون فيها روح حتى تنمو وتكبر .
    - ملائمة اللوائح الإدارية والنظم لأهداف المجموعة وتدريب المجموعة على استخدام هذه اللوائح وإعادة النظر فيها دورياً بالمراجعة والإختبار .
    - الإدارة عملية متصلة بعوامل أخرى في المجتمع ولا بد من مواكبة التطور والنمو السريع داخل المجتمع , فإن الإدارات الجامدة يلتهمها التأريخ ولا بد من عملية تحديث دورية لأساليب الإدارة المختلفة .
    - الإدارة ليست نظماً فقط بل هي فن وهواية قد تولد مع الفرد , وعلى الفرد أن ينمي ويطور هذه الملكة بالدراسة والمران المستمر .

    هذه هي أهم وأبرز النقاط التي وردت في ما نقلته لنا ..

    شكراً لك أخي الكريم ..

    وأتمنى أن تبقى على مقربة لأننا سنستمر في نقاش مسائل الإدارة المختلفة ..

    :)


    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-30
  15. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4


    انا ما دخلت إدارة أعمال

    دخلت محاسبة :D
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-30
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحبيب العسيب :
    أشكر لك كريم إضافتك هنا , ولعلك أقدمت على إضافة جميلة وبراقة حيث ذهبت إلى أن الإدارة بمفهومها العام هي في الأصل فن , والفن يعني الموهبة والدراسة , وطالما أن هذا الأمر يجب أن يتوفر في الإدارة فإن أي محاولة لجعل الإدارة مجرد موهبة فقط هي من قبيل الإعتباط كما أن محاولة فرض الأطر الدراسية والنظريات دون الحصول على الموهبة يعد مجازفة معلومة النتائج .

    كما أن الإدارة مفهوم شامل لجميع مناحي الحياة , وأن الإدارة تعتمد على جملة من العلاقات التي تجعل الفرد منا ناجحاً في إدارة المجموعات التي تحت يده والتي قد تكون في البيت أو في العمل أو حتى مع الأصدقاء , كما أن تفرع الإدارة يشمل العديد من الوظائف الإجتماعية كما يتنوع في شموله للأدوات الأخرى من إدارة الوقت .

    كما أني أعتقد أيضاً أن المبادئ الإسلامية أو المرتكزات الإسلامية لا تختلف ومفهوم الإدارة الناجحة .

    شكراً لك ..

    والسلام عليكم ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-30
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي ابن عباد :

    في الحقيقة أنك أتيت بالزبدة المفيدة , فأنت وضحت أمرين اثنين :

    الأول : أن الإدارة تعني إنجاز الأهداف التنظيمية للمجموعات , وهذا يعني دخول الإدارة في حلبة المشاركة وعدم الترفع , ثم أن هناك مسألة هي غاية في الأهمية تعتمد على أن إدارة الأفراد لا تعني فقط صب الجهد عليهم بل أن إدارتهم تعني أيضاً إدارة موارد أخرى ذات صلة بهم .

    ثانياً : أن الأرجل الخمس التي تقوم عليها العملية الإدارية يجب أن يتعرف عليها كل إداري وهي :

    (التخطيط، التنظيم، التوظيف، التوجيه، الرقابة).

    ومن هنا فإن الواجب علينا أن نتعرف على كل مستوى من هذه المستويات , فهي كما نرى عمليات متتالية تبدأ بالتخطيط وتنتهي بالرقابة وأي قفز على أي من العوامل المذكورة يؤدي حتماً إلى اختلال في عملية الإدارة .

    فالتخطيط السليم يتبعه تنظيم للأدوات التي تستهدفها الإدارة ومن ثم يتم توظيف العناصر لخدمة الأهداف التي من أجلها تم التخطيط وعلى أساسها تم تنظيم المصادر , وعلى إثر ذلك يتم التوجيه للمصادر المختلفة بعد تنظيمها وتعريفها بالأهداف المخطط للقيام بها , وأخيراً تتم عملية الرقابة لكل هذه الأدوات , فيتم عبر الرقابة معرفة الإختلالات ..

    شكراً لك .

    :)

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة