وداعاً لصفوف البنزين .. سويسري يخترع سيارة وقودها .....؟

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 377   الردود : 0    ‏2002-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-22
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    ادخل السويسري جاك فلوبيرت العاملين في حقل تصنيع السيارات في حالة من الذهول باختراعه لسيارة جيدة تتخذ من البول وقودا لها.
    وقد ظل العلماء - ولسنوات خلت - يبحثون عن وقود يكون بديلا للنفط المرتفع الثمن. ويبدو ان فلوبيرت قد ابتدع وقوداً للمحرك يتم انتاجه بواسطة جميع الكائنات الحية ومجانا.
    وقد اكتشف فلوبيرت عدة اشياء في حياته. ومن اشهر مخترعاته جوارب مصنوعة من الجلد وحامل بلاستيك ثبت على قاعدة يستخدمه الطلاب الذين ينامون اثناء الحصص الدراسية.
    وقال فلوبيرت موضحا.. يتم تثبيت القاعدة على درج الطالب بملزمة، ويقوم الطالب بوضع ذقنه علي حامل البلاستيك كما يضع مرضى العيون اذقانهم علي اجهزة فحص النظر، وهذا يحول دون سقوط رؤوسهم للامام عند النوم فيربكهم هذا ويسبب لهم حرجا مع مدرسيهم وزملائهم،
    وكانت اكتشافات فلوبيرت الاخرى تتعلق بمجموعات صغيرة من الناس، اما اختراعه الاخير والخاص بسيارة البول، فقد يحدث تحولاً كبيرا في دنيا السيارات.
    ومضى فلوبيرت يقول: لقد ظل الغرب يندب حظه في اعتماده علي نفط الآخرين. كما ان الوقود في اوروبا مرتفع الاسعار، وفي امريكا يبلغ سعر جالون الوقود حوالي دولارين. اما الآن فان المحروقات يمكن الحصول عليها مجانا "لن نضطر بعد اليوم للوقوف ارتالا في محطات المحروقات.. بل ستحل محطات ضخ البول محل محطات البنزين والديزل".
    وكان بعض الناس يقصد محطات الوقود لاستخدام حماماتها.. ولعلهم اليوم يستخدمون نفس هذه الحمامات لملء خزانات وقود سياراتهم.
    وقال فلوبيرت "ان الناس لا يعرفون قيمة البول ومكوناته الكيميائية.. ويسارع معظم الناس للتخلص من بولهم دون التفكير في حفظه.. ولعلهم يعلمون غدا انهم قد اضاعوا مئات الاطنان من الوقود، وسوف يتحسرون ساعتها علي ضياع هذا الوقود القيم.. ولات ساعة مندم".
    ومضي فلوبيرت، المتخصص في الكيمياء الحيوية، شارحاً "يوجد حوالي 200مركب كيميائي حيوي في البول، بل ان بعض العلماء يرى ان فيه الآلاف من هذه المركبات".
    فعندما تقوم الكُليتان بتصفية البول تخرج منه جميع السموم ويبقى البول ليمثل وقودا صافيا نظيفا.
    وقد تواجهك مشكلة في اعادة تزويد سيارتك بالوقود في بداية الامر، تماما كما يحدث للامهات اللائي يرضعن اطفالهن لاول مرة وما يشعرن به من ربكة استحياء من الارضاع امام الناس، وسرعان ما ينزاح عنها هذا الحرج وتعتاد علي الارضاع في كل مكان.
    فقد يخرج بعض السائقين من الطريق ويذهبون بعيدا عن الانظار لتعبئة خزانات وقودهم. ولعل قيام الرجال بتعبئة سياراتهم بالوقود يكون اسهل من قيام النساء بهذه المهمة التي تشق عليهن كثيرا.
    وقدر فلوبيرت لاستهلاك السيارة التي اخترعها بواقع 20ميلا لكل جالون بول، وقد يزيد الاستهلاك او
    ينقص حسب السرعة التي تسير بها السيارة
     

مشاركة هذه الصفحة