مع عمروخالد

الكاتب : فكري   المشاهدات : 398   الردود : 0    ‏2006-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-29
  1. فكري

    فكري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-29
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلام من القلب اليكم سلام يخرج من روحي وقلبي وعقلي اليكم جميعاً
    وسلام الى من يحبون دينهم ولكن اخطاو كيف يرشدون هذ الحب الى الطريق السديد
    وذلك لهجوم الاغير علمي عن الداعيه /عمرو خالد
    ارسل اليهم هذ الكلمات لكن ليست مني ولكن من الداعيه الاسلامي الاخواني المرموق وجي غنيم اليكم

    البيان النهائي للأخ / وجدي غنيم - في موضوع الأستاذ عمرو خالد
    بتاريخ 4-7-1427 هـ
    القسم: لقاءات و مقالات
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخواني في الله – اخواتي في الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دعاني بعض المشايخ والاخوة الي الحضور الي بريطانيا لمناقشة ومراجعة الاخ / عمرو خالد فيما هو مأخوذ عليه مما قاله في بعض شرائطه ولقاءاته .



    تم عقد لقاءين علي مدار يومين بحضور الاخوة الافاضل الداعين لهذا اللقاء بُغية الاصلاح.

    وافق الاخ / عمرو خالد علي تشكيل لجنة من العلماء لمراجعة الاصدارات السابقة له وتنقيحها.

    وفي جو اخوي وبعد المراجعات خرجنا بهذا البيان:-

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تم ترتيب لقاء بتاريخ 26 يوليه الموافق غرة رجب 1427 جمع بين الأخ وجدي غنيم والأخ عمرو خالد بمدينة برمنجهام في بريطانيا.

    تم خلال هذا اللقاء تبادل لوجهات النظر والأشياء المختلف عليها وإسداء النصيحة الأخوية الصادقة وكانت نتيجة هذا اللقاء:

    1. تأكيد معاني الأخوة والحب والتعاون المستمر على البر والتقوى هو ما يجمع الدعاة إلى الله.

    2. لم يكن هناك أي خلاف شخصي بين الأخ وجدي والأخ عمرو، وإنما كان الهدف توضيح الصورة وإسداء النصيحة .

    3. لم يكن الأخ وجدي غنيم يقصد أن يصل خطابه الأخير إلى الأخ عمرو خالد إلى وسائل الإعلام. فقد دأب الأخ وجدي على مراسلة الكثير من العلماء والدعاة ليطرح عليهم نصائحه فيما يقولون ويفعلون، وما ينسب إليهم، وأن الأخ عمرو خالد يسعده أن يواصل الأخ وجدي وغيره من الدعاة نقدهم ونصحهم المخلصة، فهو حقا يعينه على بيان الحق والوصول إلى المبتغى.

    4. على كل من يبغي إثارة الفتن والصيد في الماء العكر من أعداء الدعوة بهدف الوقيعة والفرقة بين الدعاة أن يتقي الله في الأمة وشبابها.

    5. الإستجابة الكاملة وقبول النصيحة بحب من قبل الأخ عمرو خالد وطلبه الإستزادة منها فهما منه للحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم (الدين النصيحة).

    6. اتفق الأخ وجدي والأخ عمروعلى إختلاف أساليب الدعوه، كل له طريقته في عرض بشرط عدم الخروج على الثوابت في إطار الضوابط الشرعية.

    7. يبشر الأخ عمرو خالد مستمعيه على أنه سيتم بإذن الله إصدار جديد منقح يراعى فيه الإستفادة من النصائح والملاحظات.

    • وتتميما لما تم يغلق هذا الملف كاملا حتي يعلمنا الاخوة الافاضل بانتهاء المراجعات واتمام التنقيح .

    نسال الله ان يهدينا جميعا الي الحق وان يثبتنا عليه.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجدي غنيم

    الخميس27 يوليو 2006
    وجزاكم الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة