هل سالت نفسك هذا السؤال من يقف وراء المقاومة العراقية ؟؟؟؟

الكاتب : عبر الزمن   المشاهدات : 581   الردود : 0    ‏2006-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-28
  1. عبر الزمن

    عبر الزمن عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمت الله
    قرات هذا الموضوع فاعجبني واردت أن أنقله الى المجلس لنرى اراء اخواننا فيه ولنعرف إجابة السوال الذي عنونا به الموضوع .


    الامبراطورية العظمى......القطب الواحد......زعيمة حلف الاطلنطي.....العالم الجديد.....الولايات المتحدة

    الأمريكية....القوة العظمى الوحيدة في العالم.....

    يترنح جيشها الأقوى في العالم هذه الأيام على أرض جمجمة العرب-كما وصفها عمر-أرض الرافدين العراق

    العزيز.....

    مائة وخمسون ألف جندي مدججون بأقوى وأعتى وأحدث أنواع الأسلحة يودون الفرار ولا يلوون على

    شيء....بل فر بعضهم....وانتحر بعضهم.....وقتل بعضهم.....وجرح بعضهم....وتمرد بعضهم....وحوكم

    بعضهم.....فهول الجحيم في العراق سيجعل الأمريكان يتلهفون على ذكريات فيتنام....

    أمريكا في أكبر مأزق تمر به منذ انتصارها مع الحلفاء على هتلر وجيوش النازيين....في الحرب العالمية

    الثانية...

    أمريكا في أكبر ورطة في تاريخها...

    إما أن تبقى في العراق....وتتحمل مزيدا من الضربات الموجعة وتواجه تزايدا في حالات السخط والتذمر في

    أوساط الأمريكيين....وقتل الكثير من أبنائها ومرتزقتها....وانتشار حالات الذبح والقتل والقنص لجنودها

    المذعورين وما فيلم قناص بغداد منا ببعيد....

    وإما الفضيحة الكبرى والخروج هربا من جحيم العراق.....وهزيمة الأبد وذل الدهر....بين الدول والأمم...

    إن بقوا في العراق بقوا خائفين مرعوبين يتلقون كل يوم كثيرا من الضربات....إذ أعلنت مصادر البنتاجون

    أن سبعين عملية تقوم بها المقاومة العراقية في اليوم....

    بينما تشير بعض مصادر المقاومة إلى أن عملياتها تصل في اليوم الواحد إلى نحو ثلاثمائة عملية.....

    الله أكبر....الله أكبر....

    لقد كانت أمريكا تسوس العالم بالدسائس والفتن من أقاصي الأرض....وجيئ بهم إلى أرض العراق ليلاقوا

    مصيرهم المحتوم...الموت الأحمر....ولتسفك دماء أبنائها المغفلين على تراب الرافدين.....

    كذب قادتهم على العالم في أكذوبة أسلحة الدمار الشامل....وعلاقة نظام صدام حسين بالقاعدة....

    وآخيرا اعترفوا أذلة صاغرين ودحضوا أكاذيبهم بأنفسهم وأقبل بعضهم على بعض يتلاومون....بعد أن

    حصحص الحق وصار النصر على الأبواب وظهرت راياته في الأفق الملبد بالغيوم....

    :{سنستدرجهم من حيث لا يعلمون*وأملي لهم إن كيدي متين}:

    تا الله إن ما حدث في العراق لهو استدراج مبين من قبل رب العالمين لهذه القوة الطاغية الغاشمة

    المستكبرة الظالمة الإرهابية ولطغمتها المتربعة في البيت الأبيض-زعموا وكذبوا-

    كلنا نهلل ونكبر ونفرح ونسر بأخبار النصر والتحرير الورادة من بلاد الرافيدن....ولكن ألم يسأل كل منا

    نفسه ولو مرة واحدة هذه الأسئلة!!!!..

    من يقف وراء هذا المقاومة الباسلة التي أذهلت العالم كله وليس أمريكا فأمريكا لم تفق بعد من الكابوس

    الفظيع المريع الذي تعيشه في العراق....

    ومن أسس لها ومن دعمها؟؟؟....

    في نظري أن القيادة العراقية السابقة-مهما اتفقنا أو اختلفنا بشأنها-لها دور كبير بل الدور الأكبر في تلك

    المقاومة العراقية العظيمة.....لن نقول جهادا حتى لا يغضب علينا الكثيرون بل قلنا مقاومة لأن حق

    المقاومة للمحتل مشروع في الدين الإسلامي بل وفرض عين بل وفي كافة الأديان و جميع دساتير

    الأرض.....

    القيادة العراقية كانت تعلم مسبقا بنية أمريكا في العدوان فلذا فقد أعدت خطة محكمة لحرب عصابات

    طويلة الأمد.....

    ووزعت السلاح على كثير من أفراد الشعب.....وجندت جيش القدس وفدائيي صدام وهؤلاء يبدو أن لهم

    نصيبا كبيرا في هذه الحرب....

    ولقد كان بعض الناس يسخرون من صدام حسين حين كان جيش القدس يتدرب على الأسلحة الخفيفة....

    ثم تبين أن هذا من وعي وحنكة وخبرة القيادة العراقية السابقة إذ أنها تعلم جيدا أن الجيش العراقي النظامي لا

    يمكن أن يصمد في حرب نظامية أمام الجيش الأمريكي...

    فلذا عملت القيادة العراقية على إعداد الخطة البديلة وهي حرب العصابات وهي التي أشار إليها الرئيس

    المصري حسني مبارك في لقائه مع قناة العربية حيث قال:أنا حذرتهم(يقصد الأمريكان)من حرب المدن؟؟.

    ولقد قال الرئيس العراقي السابق صدام حسين وصدق:الحرب الحقيقية ستبدأ بعد دخول العراق....

    ومما يؤيد وجهة النظر هذه انطلاق المقاومة بعد احتلال بغداد بعدة أيام....ولو كانت مقاومة نشأ التخطيط

    لها بعد الاحتلال لما أمكن لها أن تكون بمثل هذه الضراوة والقوة والتنظيم والكثرة وبتلك

    السرعة.....ولاحتاجت زمنا لا يقل عن العام أو العامين حتى يشتد أمرها ويصلب عودها.....

    كما يقول كثير من الخبراء العسكريين والاستراتيجيين...


    بعد معركة المطار الشهيرة وتكبد القوات الأمريكية لخسائر جسيمة في الأرواح والعتاد....وهي المفاجأة

    التي كان قد أعلن عنها وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف....واختفى بعدها....

    قام الجيش الأمريكي في حينه بضرب بغداد بأربعة قنابل عملاقة وتسمى أم القنابل وهي عبارة عن قنابل

    نووية صغيرة محدودة....فكان تدميرها مروعا ومهولا....

    عند ذلك جاء الأمر بالتحول إلى الخطة البديلة....وقد قرأت بعيد احتلال بغداد في الساحات كلاما لأحد

    قادة منظمة القاعدة يذكر فيه أنه تم الاتفاق بين القيادة العراقية وبعض فصائل المجاهدين على التحول

    إلى الخطة البديلة وهي حرب العصابات والنزول تحت الأرض....

    ما من شك أن المقاومة العراقية فصائل شتى...وما من شك أن صدام حسين حين أعلن الحملة الإيمانية

    في منتصف التسعينيات الميلادية سادت كثير من مظاهر التدين بين الضباط والجنود....ولذا لا تعجب

    حين يذكر أحد الصحافيين الأوربيين في مقال له:بإن إسلاميي صدام حسين هم من يقود المقاومة....

    فالمقاومة العراقية اليوم أكثرها من هؤلاء العراقيين الأبطال الذين كانوا في الجيش العراقي وألوية

    الحرس الجمهوري والحرس الجمهوري الخاص وفدائيي صدام وجيش القدس والجيش الشعبي....

    بالإضافة إلى كثير من الإسلاميين الذين انضموا للمقاومة من داخل العراق ومن خارجه...وأعتقد أن

    منظمة القاعدة لا يتجاوز حجمها في المقاومة العراقية العشرة بالمائة....

    وهنا فإننا نقول-وذلك من المبشرات بإذن الله-إن المقاومة إسلامية في الأعم الأغلب....

    ولذا حين يقول بعض الداعمين للاحتلال من أزلام إيران إن المقاومة من بقايا بعث صدام ومن

    الإرهابيين...فقد صدق إلى حد كبير وهو كذوب أسوة بأستاذه إبليس اللعين....

    علينا ألا ننسى ونحن نخوض في ذلكم المقام الحملة الإيمانية الكبيرة التي أطلقها صدام حسين لحزب البعث

    وللشعب العراقي مما جعل كثيرا من البعثيين القدامى يقولون:لقد خان صدام حسين مبادئ حزب العبث...

    على أن الشيء الذي أخشاه على المقاومة العراقية البطلة أن يتم اختراقها من قبل قوات الاحتلال...

    وترويض بعضها خصوصا من كبار الضباط السابقين الذين لم يرسخ الإيمان في قلوبهم ومن ثم ضرب

    فصائل المقاومة بعضها ببعض....كما قد حصل شيء من ذلك في مدينة الفلوجة بين بعض الفصائل

    العراقية و بعض مقاتلي القاعدة....

    والموضوع دعوة للمناقشة وإظهار الآراء....

    ما هي المقاومة العراقية؟؟؟...من خطط لها؟؟؟..ومن دعمها؟؟؟؟....ومتى بدأت؟؟؟....وما هي أطيافها؟؟؟..

    وما هي أهدافها غير طرد المحتل؟؟؟؟....
     

مشاركة هذه الصفحة