عدو يغزو اليمن ويدمــر الإنسان والأرض ...فأعدوا له العدة لتصدي له إن كنتم مؤمنون !!!

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 2,604   الردود : 45    ‏2006-10-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-26
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    كل عام وأنتم بخير

    قضية مهمة وخطيرة للغاية :

    في عيد الفطر المبارك الكل منا يحاول أن يسعد أسرته عبر الرحلات والزيارات فيما بيننا وقضى وقتا ً جميلا ً وسعيدا ً مع الأهل والأحباب وكما هو معروفا ً لدى الإنسان العربي في الجزيرة العربية أن لهم عادات جميلة في الترابط الأسري والقبلي والتواصل في المناسبات وغير المناسبات فيما بينهم وهي عادات حميدة لانراها في الأمم الأخرى إلا لدى العرب العاربة ربما أن هناك بعض المسلمين في الدول الإسلامية لديهم مثل هذه العادات ولكن حينما نبحث عنها قد نجدها عربية أصيلة غزتهم في ظل الدولة الإسلامية والمدى الإسلامي ،
    لكن ما تتميز فيه الجزيرة العربية هي عادات كثيرة لانراها مع الآخرين من أخواننا المسلمين في الدول الإسلامية إلا من رحم ربي ولأنراها مع الأمم الأخرى إلا مع من أخلص لله وأتبع دينه القويم فهو يمتثل للأمر الإلهي بالإرتباط الإجتماعي والتواصل مع أخيه المسلم وهي لغة تواصل مفروضة بأمر شرعي إذا نظرنا إليها بتأمل ودراسة وهي لغة تواصل مع من حوله ،

    و في الجزيرة العربية لديهم الإرتباط العائلي والقبلي والأسري ركيزة أساسية منذ أمد بعيد يرجع إلى ما قبل الإسلام وهي عادات عربية أصيلة يجب أن نتفاخر فيها ...
    ربما أني أردت التنوية بالعادات بدون سطور تفصيلية لأننا كلنا نعلم ماذا أقصد بتلك العادات الجميلة التي يتحلى بها العرب العاربة منها ما هي فرض إسلامي ومنها ما هي عادات عربية أصلية وهي الترابط الأسري والتواصل فيما بينهم وهناك من استعرب في الجزيرة العربية فأخذ بها

    ولكن ما أريد أن أوصل إليه هو أننا نحن اليمنيين سواء في داخل الوطن أو خارجه لنا عادات حميدة وهي التماسك الأسري والترابط والتواصل والتكامل الأسري وقضى المناسبات الجميلة فيما بيننا حتى تنتهي تلك المناسبات الطيبة التي سنها لنا الإسلام أو هي عرفا ً نتبعه منذ القدم وما أريد أن أوصل إليه هو خروجي من العيد بمكمن الخلل وهي (آفة وعدو حقيقي يغزو وغزى اليمن وأهلك الحرث والنسل وتسبب لنا بما هو خطر يداهم الإنسان اليمني في الداخل والخارج ) ووجب عليا أن أضع بين أيديكم هذه القضية والتي فعلا ً حزنت حينما رأيت الإنسان اليمني ينفق آلاف الدولارات لهذا العدو
    ومن هنا أصرخ وأقول :
    يجب أن نجند له الجند والعقل ونسخر لها جميع المقومات للإنتصار على هذا العدو المهلك و محاربته عبر برامج موضوعة من الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لعلمنا باليقين أن هذا العدو ينخر أجسادنا ولاشك أنه عدو مغيت وبغيض لايرحم صغيرا ً أو كبيرا ً وعدوا ً يجب أن نحاربه بكل ما آتينا من قوة ومن رباط الخيل نرهب به هذا العدو : وهذا العدو هو

    (عدو محارب وغازي لبلادنا منذ عقود آلا وهو " القــــات " )

    وهذه الآفة والعدو أكتشفناه منذ زمن على أنه آفة وعدو وناقشناه مرارا ً إلا أننا نتناسى لأننا كلنا منغمسون فيه صغيرا ً وكبيرا ً ونرى النقاش فيه أمرا ً يثير النفس ويجعلها بين خيارين أم الهلاك أو النجاة بل أن الكثير أحبط من التصدي لهذا العدو لما نرى من تعمقه في الجسد والأرض ومايحمل من قوة جبارة ترهبنا وتدمرنا ،

    وهذا العدو يحتاج إلى جيش منظم وتسخير له جميع مقومات النجاح لكسب هذه الحرب ضده و التي أراها غزتنا منذ سنوات وأستولى علينا هذا العدو البغيض والمغزز حتى أوصلنا إلى درجات مغززة في التعامل والتصرفات وليس كذلك فحسب بل وصل إلى تغيير حياتنا وجعلنا داخل الوطن غير منتجين وغير متفاعلين مع بناء الوطن إنسانا ً وأرضا ً وغيّر حياتنا إلى الإدمان وهدر الوقت و مليارات من الريالات وتدمير الأرض ... و من أجل الإنتصار على هذه الآفة والعدو يجب أن نسخر له أمكانياتنا وما نستطيع أن نسخره لإنقاذ الإنسان والأرض وندمر أمكانياته والإمدادات والدعم الوجستي له عبر إرادة تأتي في البداية من الدولة عبر قوانين تسن من أجل محاربة هذا العدو والآفة والتصدي لإسترجاع ألآف الهكتارات من يد هذا العدو ،

    وبسبب هذا العدو و الآفة (إذا جاز التعبير والفتوى) تنطبق علينا هذه الآية:

    ( أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير ...)

    الحاصل في الأمر وما أردت أن أوصل إليه :
    كالعادة ---> كنت في هذا العيد في أجازة جميلة مع الأسرة والعشيرة والأصدقاء والأحباب ومن أجتمع في مجالسنا قضينا وقتا ً جميلا ً في الحديث وأسهبنا فيه حتى عدنا إلى تذكر الماضي عبر جلسات القات اليمنية والتي هي جلسات جميلة إلا أني أكتشفت أنها آفة وتدمير بطئ وسبب يعود بناء إلى الفقر والجهل والمرض وتدمير كل جميل في جزئية الحياة إذا لم نتدارك أنفسنا عبر خطط تخرجنا مما نحن فيه من غزو يشنه علينا عدو لايرحم ويبطش بناء ليلا ً ونهاراً ... ً فسنكون من الخاسرين ،

    ومن هنا أدعوكم إلى مناقشة هذه الآفة ومطالبة الجهات المختصة والدولة بتنظيم مؤتمرات وفعاليات لمحاربة هذه الآفة والعدو وسن القوانين لتصدي له وأن تسخر له جيشا ً يؤمنوا بأن هذه آفة وعدو يجب محاربته والتصدي له بشتى الطرق وأن تسن القوانين من أجل محاربة هذه الآفة بصدق وحزم وعقاب لأنه تسبب ويتسبب في تدميرنا تدميرا ً بطيئا ً

    وحول المزارع والبساتين والإنسان وما يملك في اليمن والخارج لخدمة هذا العدو ويدمر ويعوث في الأرض والإنسان فساداً وتنكيلا ً وبطشا ً وبعد أن وصفت اليمن أرض الجنتين يبدولي أن الآية طبقت عليه وتحولت من أرض الجنتين إلى أرض أثل ٍ وشجر لاتغني ولاتسمن من جوع ....

    وها انا أضع أمامكم قضية من أخطر القضايا وهي
    (عدو يبطش بالأرض والإنسان وهو " القـــات " ) وقد غزانا منذ زمن وإذا لم نعد له العدة ونسخر له جيشا ً من البشرية يؤمنون بالجهاد ضده فهو عدو لايرحم وسيحولنا إلى أتفه أمة غير منتجة ودولة فقيرة إنسانا وأرضا ً إذا لم نكن كذلك في الوقت الحالي وندعوا إلى بحث أسباب الإنغماس فيه ... بل سنتحول إلى دولة وإنسان ( فقير) بما تحمله الكلمة من معنى فقر عقلي ومادي وبناء وخطط وأرض ...

    فهل نجد لهذا العدو نظام ودولة و أمة تبني له جيشا ً لتصدي له ومحاربته حتى ننتصر عليه ؟

    الصحّاف
    26/10/2006م

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-26
  3. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع أخي الصحاف, لكن لا حياة لمن تنادي.. فزراعة شجرة الزقوم ما زالت في توسع مستمر والأسباب:
    1- عدم اكتراث النظام بما يجري.. فلا توجد توعيه من قبل الجهات المختصة.. سواء كانت جهة صحية أو دينية أو اقتصادية أو اجتماعية.

    2- عدم جود البديل لزراعة القات.. فلا يوجد في اليمن حتى الآن شركات لشراء المحاصيل الزراعية مثل الفواكه والخضروات وتصديرها إلى الخارج كما هو حاصل في سوريا ولبنان والأردن وغيرها من الدول العربية..
    تخيل في شهر رمضان الماضي وصل سعر الكيلو الكوسة التي تصل إلينا من دول الشام والسعودية إلى 10 ريالات أي ما يعادل 540 ريال يمني للكيلو الواحد قس هذا على بقية أصناف الخضار التي يصل سعرها أحيانا إلى أسعار خيالية في الوقت الذي يصل أسعارها في بلادنا إلى الحضيض وقد لا يغطي السعر في بعض الأحيان سعر التكلفة!
    فأيهما أفضل للمزارع في هذه الأحوال أن يزرع قات يكون فيه الربح مضمون وزبائنه جاهزون للشراء يومياً؟!

    3- توفر المبيدات في الأسواق اليمنية التي تساعد على نمو شجرة القات في فترة زمنية قصيرة.. والتي تضر بصحة الإنسان والتربة في ظل الإهمال من قبل الجهات المختصة في الدولة وجهل أو غياب ضمير المزارع.

    4- الحالة الصعبة التي وصل إليها المواطن اليمني في الداخل.. فهو يبحث عن شيء ينسيه همومه اليومية التي تصل في أوجها في مناسبات الأعياد حتى لو كان ذلك يكلفه ماله وصحته.. فهو يجد في هذه الطريقة أقصر الطرق إلى نسيان همومه وإن كان من وجهة نظري يزيدها أو كما يقال يزيد الطين بلة!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-26
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    لاوجود للقدوة الحسنة

    كاتبنا الجليل ،،، بكل تأكيد هو عدو لدود وخبيث ولكن الأخبث منه هو تكريسه بواسطة كبار القوم ،، لاقدوة حسنة على الإطلاق وكبار القوم هم من وهبوا جل أوقاتهم لجلسات القات وكرسوها فبالأمس القريب لم يكن القات بمثل هذه السطوة ولكن عقب تولي أمور القوم أقلهم رجاحة وصلنا لهذه النتائج الكارثية ... وظهرت العورات فمن كانوا يتشدقون بالتغيير والتطور والتمنية إفتضحوا وظهر أنهم كانوا يحسدون مخزنين سابقين على المقائل الفخمة وأن التنمية والرقي بالأمة في آخر سلم الأولويات ... هكذا كتبت لنا مأساة جديدة فبعد أن كان القات يقبع بالمدن وموسميا أصبح يمارس في كل قرية ومكان بل وحتى خلال التنقلات ... وعوضا عن التقاعس عنه لصعوبة جلبه سخرت موارد التنمية والمواصلات لجلبه ... حتى طائرات الهليوكبتر أستخدمت لنقله ونقل مدمنيه ...
    أهلك الثقافة والعادات اليمنية وكذا حطم آمال الأمة وأستولى على زراعتها وأصبحنا عالة ومستهلكين ومستوردين لكل شئ ... ويحز في نفس سماع أخبار إفراغ حمولة السفن من المواد الغذائية التي كنا ننتجها ونكتفي بل ونصدر ... وهكذا هي الهرولة بعد الرعاع ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-26
  7. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    الله يسامحك ياصحاف
    قرأت العنوان وافتكرت أن الروم والفرس هم من غزو اليمن وطلع الموضوع على صديقي
    اريد اطرح عليكم سؤال واحد فقط

    أين تذهب الدولارات الذي ينفقها اليمنيون على القات ولماذا لايطوروا فيها البلاد ؟

    والسلام عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-26
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    هذه الريالات التي لم تصبح دولارات بعد تذهب إلى جيوب أقل من 10% من سكان اليمن والتي تكون على حساب مأكل وملبس وتعليم وصحة المواطنين.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-26
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي البرق اليماني
    ماجئت به إثراء مابعده إثراء ولم تترك لنا مجالا ً لرد على ماجاء في محتوى سطورك فمكمن الخلل ظهر جليا ً والحلول سهلة إذا كانت هناك إرادة قوية من الدولة لسن القوانين لصالح الأرض والإنسان مطلبا ً وفرضا ً يجب أن تعالج هذه القضايا عبر الدولة إذا كانت هناك نيّة بناء رغم أننا نطالب بسن الكثير من القوانين لتتطبق وليس من أجل أن تكون نقاشا ً جدليا ً في مجلس النواب ثم نراها حبيسة الأدراج كقانون براءة الذمة أوجهاز المحاسبة والمراقبة ... ...
    أخي نحن في أرض يحكمها قطيع من المفسدين لايرون الأرض والإنسان كما يجب و ليرتبوا الأرض والوطن وإنماء لينالوا مكسبا ً ذاتيا ً فقط لاغير وإذا نظرنا بدون عاطفة ستكون هذه هي عين الحقيقة ...
    تحياتي لكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-26
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    والإخوة الكرام
    كنت أتصفح في القسم العام فوجدت هذه المادة تتحدث عن القات ولاشك أن القات يمس بالأمن القومي اليمني وهو قضية سياسية وجتماعية يجب أن يفرد لها نقاشا ً مستفيضا ً من قبل الدولة وأصحاب القرار و أهل الإختصاص والمثقفين :





     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-26
  15. سندباد1

    سندباد1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-26
    المشاركات:
    589
    الإعجاب :
    0
    الموضوع ليس مكانه هنا

    الموضوع في غاية الاهمية والقات احدى مشكلات اليمن الحالية
    ولكن اذا كان الموضوع لا يجب ان يكتب في المجلس السياسي وبدل من أن يقوم المشرف بنقل الموضوع الى مجلس الاسرة والمجتمع او العام يقوم بتثبيته كما تم نقل الكثير من موضوعات بقية الاخوة الاعضاء شكرا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-26
  17. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخينا الصحاف لطرح الموضوع

    من مصلحة حكومة الفساد في صنعاء ان يظل الشعب مسطولا لايصحى من سكرته

    ولا توجد اراده سياسيه للقضاء على القات او الحد من تناوله 00 الم تصدر دولة اليمن

    الديمقراطي التي كانت حريصه على شعبها قانونا بمنع تعاطي القات الا في الاجازات

    ومنعت دخوله حضرموت والمهره 00 كانت هناك اراده سياسيه ورجال بحجم الجنوب

    وطبقت تلك القرارات بحذافيرها لانها كانت هناك دوله اسمها دولة اليمن الديمقراطي

    حكامها رجال وليس من خريجي جامعة المفرق لتهريب الخمور والممنوعات

    وذا اتخذ قرارا مساء يطبق فجرا بحذافيره في ميون غربا وحوف شرقا 00 سلاما

    على دولة اليمن الديمقراطي ولا عزاء لانصاف الرجال والمهربين والفاسدين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-26
  19. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أستاذنا القدير / الهاشمي اليماني
    ما وجدتها مشلكة هي ملاحقتنا بهذه الآفة إلى كل جزء في المعمورة يتواجد فيه يمني أو أفريقي ففي الدولة التي كنت أقضي فيها أجازة العيد وصل الحزمة إلى (80 دولارا ً ) وهذا يجعلنا نوقف عند هذا الرقم ولماذا يستدعي الأمر أن يدفع المغترب هذا المبلغ رغم أنه يكدح فيه أياما ً ناهيك عن أنهم يشتروي البعض كذا حزمة وراتبه لايتعدى ( ( 400دولارا ) فهل هذا التصرف والإدمان وهدر الأموال والوقت يجعلنا نضع علامة استفهام (؟) ومن الواجب علينا أن نعالج مشاكل شعبنا ونبحث عن مكمن الخلل ثم نطالب بإصلاح ذلك الخلل بكل ما أتينا من قوة فهل لدينا في اليمن قوة إرادة سياسية تتخذ القرارات الصائبة لمصلحة الوطن إنسانا ً وأرضا ً ؟
    تحياتي لكم
     

مشاركة هذه الصفحة