رساله الي حميد الاحمر !!

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 539   الردود : 1    ‏2006-10-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-26
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    من حقنا ان تساءل من وراء انفجار الاطار الخلفي الايمن لسيارة صديقنا الراحل الصحفي حميدشحرة لاشك ان هناك جهات ماء اردت ان توصل رساله الي قوي التحديت في اليمن الرافضه للتوريت ونتائح الانتخابات الرئاسيه وهي تعرف مدي العلاقه القايمه ما بين حميد وقوي المحتمع المدني هدا القوي الذي سعت الي اسكات صوت الصحفي حميد باعلاق موقع ناس برس هدا القوي الذي تعرف مدي علاقه حميد سحرة بحميد الاحمر لابد من القول ان اغتيال حميد سحرة هي بمتابه رساله قويه لحميد الاحمر ؟؟ ويبدان قوي الاعتيالات المعروف اردت تصفيه كل حميد في اليمن فكان اسكات قلب حميد سحرة اول مهمه من المهمات القادمه لها في اليمن بعد ان عحزت عن اسكات صوتة
    خبر وفاته نعم من أقسى الأخبار التي ‏تلقاها الوسط الصحفي الاعلامي اليمني وأكبر خسارة منيت بها الصحافة المستقلة في ‏اليمن.‏

    والي جنه الخلود، ياحميد والنصال مازالت مستمر وصوتك سوف يعلو في كل مكان ؟؟
    الزميل الأستاذ حميد شحرة في ذمة الله



    26/10/2006




    ناس برس - خاص


    فجع الوسط الصحفي والسياسي اليمني بوفاة الزميل القدير الأستاذ حميد أحمد شحرة رئيس مؤسسة الناس للصحافة ـ رئيس تحرير صحيفة الناس وموقع ناس برس الإخباري ـ في حادث مروري مؤسف على طريق حرض ـ الحديدة أثناء عودته من مكة المكرمة بعد أدائه لمناسك العمرة مع أسرته.
    وحسب المعلومات الأولية فقد وقع الحادث إثر انفجار الإطار الخلفي الأيمن للسيارة التي كانت تقل الفقيد وأسرته في منطقة الخشم، مديرية الزهرة، الأمر الذي أدى إلى انقلاب السيارة ووفاة حميد، فيما أصيبت زوجته وأبناؤه الأربعة، مالك، أحمد، محمد، مصطفى الذين يتلقون العلاج حالياً في مستشفى الأمل بمدينة الحديدة.
    الأستاذ حميد شحرة من مواليد 1973م، مديرية بعدان، محافظة إب، حاصل على دبلوم معلمين من معهد المعلمين العام بإب.
    ويعد الفقيد الراحل من أبرز الصحفيين اليمنيين، وبدأ حياته الصحفية أواخر الثمانينيات حيث أصدر العديد من النشرات المحلية في إب التي كانت تصدر عن كيانات نقابية متعددة من بينها نقابة المعلمين اليمنيين، واتحاد طلاب اليمن، كما رأس تحرير صحيفة "النهار" الصادرة عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة إب.
    وفي أثناء ذلك كان الأستاذ حميد شحرة يكتب في صحيفة "الثورة" ويراسل صحيفة "الصحوة"، قبل أن ينتقل إلى العاصمة صنعاء في العام 1994م، حيث عمل محرراً وكاتباً في صحيفة الصحوة في المجال السياسي والفكري والاجتماعي، ثم مراسلاً لصحيفة المستقلة اللندنية، وبعدها انتقل للعمل في المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية باحثاً، وسكرتيراً ثم مديراً لتحرير مجلة "نوافذ" الشهرية التي كانت تصدر عن المركز.
    وخلال عمله في المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية أصدر كتابه الشهير "مصرع الابتسامة" الذي يؤرخ فيه لثورة 48م ودور حركة الاخوان المسلمين في ثورة 48م.
    ولفقيدنا العزيز أبحاث وكتابات عديدة في مجال المسرح والقصة والنقد، فضلاً عن المجالات السياسية والفكرية والاجتماعية.
    وتوج الأستاذ حميد شحرة عمله الصحفي بتأسيس صحيفة "الناس" عام 2000م بإمكانيات متواضعة جداً، حيث صدر عددها الأول في 29 مايو، واستطاع خلال هذه السنوات أن يجعل "الناس" في طليعة الصحف اليمنية، وأن يحولها إلى مؤسسة صحفية تصدر عدة مطبوعات من بينها مجلة "نوافذ" الفكرية، ومجلة "نماء" الاقتصادية التي توقفت، وتمتلك دار توزيع وإعلان، وطاقم كبير من المحررين والموظفين.
    وغيب الموت الزميل الأستاذ حميد شحرة قبل أن يرى حلم تحويل "الناس" إلى صحيفة يومية، حيث كان قد اشترى مطبعة خاصة بالصحيفة هي الآن في طريقها إلى اليمن.
    الفقيد الكبير انتقل إلى جوار ربه قبل أن يرى أيضاً مولوديه من زوجته الأولى "أم مالك" التي لا تزال في مستشفى الأمل بالحديدة، وزوجته الثانية الزميلة ميساء شجاع الدين التي وقع الحادث الأليم وهي في زيارة عائلية بالقاهرة.
    الزملاء في الوسط الصحفي والسياسي ينتظرون في هذه الأثناء وصول جثمان الزميل حميد شحرة من الحديدة ليشيع إلى مثواه الأخير.
    وداعاً حميد .. وداعاً لمسيرة جهاد مستمر ونضال لم يمت!
    وإلى جنة الخلد إن شاء الله.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-26
  3. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    من حقنا ان تساءل من وراء انفجار الاطار الخلفي الايمن لسيارة صديقنا الراحل الصحفي حميدشحرة لاشك ان هناك جهات ماء اردت ان توصل رساله الي قوي التحديت في اليمن الرافضه للتوريت ونتائح الانتخابات الرئاسيه وهي تعرف مدي العلاقه القايمه ما بين حميد وقوي المحتمع المدني هدا القوي الذي سعت الي اسكات صوت الصحفي حميد باعلاق موقع ناس برس هدا القوي الذي تعرف مدي علاقه حميد سحرة بحميد الاحمر لابد من القول ان اغتيال حميد سحرة هي بمتابه رساله قويه لحميد الاحمر ؟؟ ويبدان قوي الاعتيالات المعروف اردت تصفيه كل حميد في اليمن فكان اسكات قلب حميد سحرة اول مهمه من المهمات القادمه لها في اليمن بعد ان عحزت عن اسكات صوتة
    خبر وفاته نعم من أقسى الأخبار التي ‏تلقاها الوسط الصحفي الاعلامي اليمني وأكبر خسارة منيت بها الصحافة المستقلة في ‏اليمن.‏

    والي جنه الخلود، ياحميد والنصال مازالت مستمر وصوتك سوف يعلو في كل مكان ؟؟
    الزميل الأستاذ حميد شحرة في ذمة الله



    26/10/2006




    ناس برس - خاص


    فجع الوسط الصحفي والسياسي اليمني بوفاة الزميل القدير الأستاذ حميد أحمد شحرة رئيس مؤسسة الناس للصحافة ـ رئيس تحرير صحيفة الناس وموقع ناس برس الإخباري ـ في حادث مروري مؤسف على طريق حرض ـ الحديدة أثناء عودته من مكة المكرمة بعد أدائه لمناسك العمرة مع أسرته.
    وحسب المعلومات الأولية فقد وقع الحادث إثر انفجار الإطار الخلفي الأيمن للسيارة التي كانت تقل الفقيد وأسرته في منطقة الخشم، مديرية الزهرة، الأمر الذي أدى إلى انقلاب السيارة ووفاة حميد، فيما أصيبت زوجته وأبناؤه الأربعة، مالك، أحمد، محمد، مصطفى الذين يتلقون العلاج حالياً في مستشفى الأمل بمدينة الحديدة.
    الأستاذ حميد شحرة من مواليد 1973م، مديرية بعدان، محافظة إب، حاصل على دبلوم معلمين من معهد المعلمين العام بإب.
    ويعد الفقيد الراحل من أبرز الصحفيين اليمنيين، وبدأ حياته الصحفية أواخر الثمانينيات حيث أصدر العديد من النشرات المحلية في إب التي كانت تصدر عن كيانات نقابية متعددة من بينها نقابة المعلمين اليمنيين، واتحاد طلاب اليمن، كما رأس تحرير صحيفة "النهار" الصادرة عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة إب.
    وفي أثناء ذلك كان الأستاذ حميد شحرة يكتب في صحيفة "الثورة" ويراسل صحيفة "الصحوة"، قبل أن ينتقل إلى العاصمة صنعاء في العام 1994م، حيث عمل محرراً وكاتباً في صحيفة الصحوة في المجال السياسي والفكري والاجتماعي، ثم مراسلاً لصحيفة المستقلة اللندنية، وبعدها انتقل للعمل في المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية باحثاً، وسكرتيراً ثم مديراً لتحرير مجلة "نوافذ" الشهرية التي كانت تصدر عن المركز.
    وخلال عمله في المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية أصدر كتابه الشهير "مصرع الابتسامة" الذي يؤرخ فيه لثورة 48م ودور حركة الاخوان المسلمين في ثورة 48م.
    ولفقيدنا العزيز أبحاث وكتابات عديدة في مجال المسرح والقصة والنقد، فضلاً عن المجالات السياسية والفكرية والاجتماعية.
    وتوج الأستاذ حميد شحرة عمله الصحفي بتأسيس صحيفة "الناس" عام 2000م بإمكانيات متواضعة جداً، حيث صدر عددها الأول في 29 مايو، واستطاع خلال هذه السنوات أن يجعل "الناس" في طليعة الصحف اليمنية، وأن يحولها إلى مؤسسة صحفية تصدر عدة مطبوعات من بينها مجلة "نوافذ" الفكرية، ومجلة "نماء" الاقتصادية التي توقفت، وتمتلك دار توزيع وإعلان، وطاقم كبير من المحررين والموظفين.
    وغيب الموت الزميل الأستاذ حميد شحرة قبل أن يرى حلم تحويل "الناس" إلى صحيفة يومية، حيث كان قد اشترى مطبعة خاصة بالصحيفة هي الآن في طريقها إلى اليمن.
    الفقيد الكبير انتقل إلى جوار ربه قبل أن يرى أيضاً مولوديه من زوجته الأولى "أم مالك" التي لا تزال في مستشفى الأمل بالحديدة، وزوجته الثانية الزميلة ميساء شجاع الدين التي وقع الحادث الأليم وهي في زيارة عائلية بالقاهرة.
    الزملاء في الوسط الصحفي والسياسي ينتظرون في هذه الأثناء وصول جثمان الزميل حميد شحرة من الحديدة ليشيع إلى مثواه الأخير.
    وداعاً حميد .. وداعاً لمسيرة جهاد مستمر ونضال لم يمت!
    وإلى جنة الخلد إن شاء الله.
     

مشاركة هذه الصفحة