السلاح في اليمن الحلقة الاولى !!@

الكاتب : سندباد1   المشاهدات : 1,490   الردود : 36    ‏2006-10-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-24
  1. سندباد1

    سندباد1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-26
    المشاركات:
    589
    الإعجاب :
    0
    قبل اكثر من اسبوع اعلنت المحاكم الاسلامية في الصومال انها ستقوم بجمع السلاح حتى تقيم دولة النظام والقانون وينعم الناس بألامن والسلام لا علينا من المحاكم الاسلامية ولكن رغم الظهور القريب للمحاكم الاسلامية الى الوجود فأنها بهذه الخطوة عبرت عن رغبتها في إحلال الأمن والسلام في الصومال واقامة دولة النظام والقانون وفي يمنا السعيد العكس بالعكس حيث يعتبر السلاح احدى اهم مشكلات المجتمع اليمني واحدى اهم قضاياه في الوقت الحالي في هذا الموضوع المتواضع نسلط الضوء علي هذه المشكلة العويصة وفي حلقات قادمة سأحاول تسليط الضوء على جوانب اخرى من المشكلة .
    ونبداء من الناحية القانونية للسلاح في اليمن فالقانون اليمني لا يمنع حيازة الأسلحة النارية من قبل المواطنين ، بل يعتبره حقاً . وتنص المادة (9) من قانون تنظيم حمل الأسلحة على ما يلي : « يحق لمواطني الجمهورية حيازة البنادق والبنادق الآلية والمسدسات وبنادق الصيد اللازمة لاستعمالهم الشخصي مع قدر من الذخيرة لها لغرض الدفاع الشــــرعي » .

    احصائيات :
    و تشير الإحصاءات الرسمية إلى وقوع 45 ألف جريمة استخدم فيها السلاح الناري خلال اربعة اعوام منها (611) جريمة قتل سجلت في عام واحد وهو عدد كبير وحتى لو تم مقارنته بتلك الدول التي تخوض حروبا شرسة وفي تقرير إحصائي آخر يذكر أن عدد الجرائم التي حدثت في عام 1999م وصل إلى ستة عشر ألف جريمة حيث ذكرت إحصائيات صادرة عن وزارة الداخلية أن الجرائم المسجلة خلال عام 1999 بلغت 16517 جريمة . ورصدت البيانات الرسمية ما يزيد عن 1200 جريمة قتل حدثت خلال عام 1999 اي بمعدل حدود 3.3 جريمة قتل يومية ولكن انا أتوقع أن تكون هناك اضعاف لهذا العدد والسبب أنه في المناطق القبلية ليس للدولة اي اطلاع عن اي جرائم تحدث وفي ظل اللجوء الى العرف القبلي والنظام القضائي الهزيل ، وايضا تم رصد و 102 حرب قبلية ، و 107 جرائم اختطاف في العام نفسه .
    والجميع يعلم ان هناك اضعاف مضاعفة من قضايا الثأر والجرائم الاخرى في اليمن لا تصل الي الأجهزة الرسمية ولا يوجد اي احصاءات عنها واكثر بكثير من تلك التي يعلن عنها وتظل غالبا في المحيط القبلي و لاتتعداه الى غيره.
    اما قانون تنظيم حمل السلاح الذي لم يتم مناقشته في مجلس النواب منذ سنوات وسنوات وينتظر أن يخرج النور بسبب وجود اتجاه قبلي قوي وسط مجلس النواب معارض لقانون حمل السلاح وأدى الى اجهاضه اكثر من مرة رغم انه لاينظم حيازة السلاح بل ينظم حمله و رغم ما للمشكلة من أثار خطيرة ومنها ما يلي :

    1- إستفحال الثأر وما ينتج عنه من قتلى بالعشرات والمئات والالاف .

    2- القتل الغير العمد نتيجة وجود السلاح في حياة المواطن اليمني اليومية ووصوله الى ايدي الكثير ممن يجهلون استخدامه وخاصه الاطفال .

    3- ظهور ظاهره الاختطاف واختطاف الاجانب وظاهرة تقطع الطرق في كثير من المناطق اليمنية وهو مايهدد بظهور الجريمة المنظمه وخصوصا ً في مجتمع فقير جدا مثل اليمن ويلاحظ ان هذه الاثار تزيد في المناطق التي يتواجد بها السلاح بصوره اكثر .

    4- ادي انتشار الاسلحة الى نفور روؤس الاموال من الاستثمار في اليمن وخاصة روؤس الاموال الاجنبية وهو ما وجهه ضربة جامدة للاقتصاد اليمني - الى جانب العامل الاهم وهو الفساد - ونرى بشكل خاص العزوف التام عن الاستثمار في المناطق اليمنية التي يوجد بها سلاح اكثر من غيرها.

    5- انتشار ثقافة حل المشكلات بالسلاح والقوة وخاصه في غياب القانون والقضاء العادل وتواجد السلاح في ايدي الجميع .

    6- ادي الى تشوية سمعة اليمن في المنطقة والعالم اجمع وخاصة دول الخليج العربي ولدى كافة الشعوب العربية .

    7- يؤدي السلاح في اليمن الى توتر في العلاقات اليمنية مع الدول الاخرى بسبب تهريب السلاح اليمني الى تلك الدول ومثال على ذالك حينما اتضح ان البندقيتين التين استخدمتا في الهجوم على القنصلية الامريكية في جده كانت تابعة لوزارة الدفاع اليمنية .


    8- تهريب السلاح عن طريق اليمن الى الدول المجاوره ادي الى تأجيج الصراعات بين الاشقاء المسلمين والصومال خير مثال .

    9- ادى الى ظهور حروب بين القبائل والدولة او القبائل بينها البين مما ادى الي غياب للمجتمع المدني في اليمن وصارت المشكلة تهدد الوضع اليمني بالانفجار في اي وقت وحرب صعده خير مثال ويمكن ان يتفجر الوضع الى اسوأ من ذالك في اي وقت واليمن حالياً تعيش على فوهة بركان بسب السلاح .

    10- ادى الى عيش المواطن اليمني في قلق من أن تصيبه رصاصة طائشة او حتى تعرضه للقتل في اي وقت بسبب خلاف تافهه جدا مع اي شخص .

    11- الرصاص الطائش في الاعراس وما ينتج عنه من تحويل الاعراس الى مأتم .
    هناك العديد والعديد من الاثار التي تحتاج الى دراسة منهجية وهو ما لم يتم حتى الان ويضل ما خفي أعظم .

    ولكن متى سيكون لدينا الدولة اليمنية ذات العزيمة الحقيقة لتحويل اليمن الى مجتمع مدني بدلا من مجتمع تحكمه قوة السلاح ؟؟ .
    ارجو من الاخوة الذين يستطيعون ذكر أثار اخرى للسلاح أن يذكروها لتعم الفائدة للجميع ولكم جزيل شكري
    في الحلقات القادمة سنناقش مشكلة السلاح من زاوية اخرى


    الف تحية الف سلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-24
  3. سندباد1

    سندباد1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-26
    المشاركات:
    589
    الإعجاب :
    0
    قبل اكثر من اسبوع اعلنت المحاكم الاسلامية في الصومال انها ستقوم بجمع السلاح حتى تقيم دولة النظام والقانون وينعم الناس بألامن والسلام لا علينا من المحاكم الاسلامية ولكن رغم الظهور القريب للمحاكم الاسلامية الى الوجود فأنها بهذه الخطوة عبرت عن رغبتها في إحلال الأمن والسلام في الصومال واقامة دولة النظام والقانون وفي يمنا السعيد العكس بالعكس حيث يعتبر السلاح احدى اهم مشكلات المجتمع اليمني واحدى اهم قضاياه في الوقت الحالي في هذا الموضوع المتواضع نسلط الضوء علي هذه المشكلة العويصة وفي حلقات قادمة سأحاول تسليط الضوء على جوانب اخرى من المشكلة .
    ونبداء من الناحية القانونية للسلاح في اليمن فالقانون اليمني لا يمنع حيازة الأسلحة النارية من قبل المواطنين ، بل يعتبره حقاً . وتنص المادة (9) من قانون تنظيم حمل الأسلحة على ما يلي : « يحق لمواطني الجمهورية حيازة البنادق والبنادق الآلية والمسدسات وبنادق الصيد اللازمة لاستعمالهم الشخصي مع قدر من الذخيرة لها لغرض الدفاع الشــــرعي » .

    احصائيات :
    و تشير الإحصاءات الرسمية إلى وقوع 45 ألف جريمة استخدم فيها السلاح الناري خلال اربعة اعوام منها (611) جريمة قتل سجلت في عام واحد وهو عدد كبير وحتى لو تم مقارنته بتلك الدول التي تخوض حروبا شرسة وفي تقرير إحصائي آخر يذكر أن عدد الجرائم التي حدثت في عام 1999م وصل إلى ستة عشر ألف جريمة حيث ذكرت إحصائيات صادرة عن وزارة الداخلية أن الجرائم المسجلة خلال عام 1999 بلغت 16517 جريمة . ورصدت البيانات الرسمية ما يزيد عن 1200 جريمة قتل حدثت خلال عام 1999 اي بمعدل حدود 3.3 جريمة قتل يومية ولكن انا أتوقع أن تكون هناك اضعاف لهذا العدد والسبب أنه في المناطق القبلية ليس للدولة اي اطلاع عن اي جرائم تحدث وفي ظل اللجوء الى العرف القبلي والنظام القضائي الهزيل ، وايضا تم رصد و 102 حرب قبلية ، و 107 جرائم اختطاف في العام نفسه .
    والجميع يعلم ان هناك اضعاف مضاعفة من قضايا الثأر والجرائم الاخرى في اليمن لا تصل الي الأجهزة الرسمية ولا يوجد اي احصاءات عنها واكثر بكثير من تلك التي يعلن عنها وتظل غالبا في المحيط القبلي و لاتتعداه الى غيره.
    اما قانون تنظيم حمل السلاح الذي لم يتم مناقشته في مجلس النواب منذ سنوات وسنوات وينتظر أن يخرج النور بسبب وجود اتجاه قبلي قوي وسط مجلس النواب معارض لقانون حمل السلاح وأدى الى اجهاضه اكثر من مرة رغم انه لاينظم حيازة السلاح بل ينظم حمله و رغم ما للمشكلة من أثار خطيرة ومنها ما يلي :

    1- إستفحال الثأر وما ينتج عنه من قتلى بالعشرات والمئات والالاف .

    2- القتل الغير العمد نتيجة وجود السلاح في حياة المواطن اليمني اليومية ووصوله الى ايدي الكثير ممن يجهلون استخدامه وخاصه الاطفال .

    3- ظهور ظاهره الاختطاف واختطاف الاجانب وظاهرة تقطع الطرق في كثير من المناطق اليمنية وهو مايهدد بظهور الجريمة المنظمه وخصوصا ً في مجتمع فقير جدا مثل اليمن ويلاحظ ان هذه الاثار تزيد في المناطق التي يتواجد بها السلاح بصوره اكثر .

    4- ادي انتشار الاسلحة الى نفور روؤس الاموال من الاستثمار في اليمن وخاصة روؤس الاموال الاجنبية وهو ما وجهه ضربة جامدة للاقتصاد اليمني - الى جانب العامل الاهم وهو الفساد - ونرى بشكل خاص العزوف التام عن الاستثمار في المناطق اليمنية التي يوجد بها سلاح اكثر من غيرها.

    5- انتشار ثقافة حل المشكلات بالسلاح والقوة وخاصه في غياب القانون والقضاء العادل وتواجد السلاح في ايدي الجميع .

    6- ادي الى تشوية سمعة اليمن في المنطقة والعالم اجمع وخاصة دول الخليج العربي ولدى كافة الشعوب العربية .

    7- يؤدي السلاح في اليمن الى توتر في العلاقات اليمنية مع الدول الاخرى بسبب تهريب السلاح اليمني الى تلك الدول ومثال على ذالك حينما اتضح ان البندقيتين التين استخدمتا في الهجوم على القنصلية الامريكية في جده كانت تابعة لوزارة الدفاع اليمنية .


    8- تهريب السلاح عن طريق اليمن الى الدول المجاوره ادي الى تأجيج الصراعات بين الاشقاء المسلمين والصومال خير مثال .

    9- ادى الى ظهور حروب بين القبائل والدولة او القبائل بينها البين مما ادى الي غياب للمجتمع المدني في اليمن وصارت المشكلة تهدد الوضع اليمني بالانفجار في اي وقت وحرب صعده خير مثال ويمكن ان يتفجر الوضع الى اسوأ من ذالك في اي وقت واليمن حالياً تعيش على فوهة بركان بسب السلاح .

    10- ادى الى عيش المواطن اليمني في قلق من أن تصيبه رصاصة طائشة او حتى تعرضه للقتل في اي وقت بسبب خلاف تافهه جدا مع اي شخص .

    11- الرصاص الطائش في الاعراس وما ينتج عنه من تحويل الاعراس الى مأتم .
    هناك العديد والعديد من الاثار التي تحتاج الى دراسة منهجية وهو ما لم يتم حتى الان ويضل ما خفي أعظم .

    ولكن متى سيكون لدينا الدولة اليمنية ذات العزيمة الحقيقة لتحويل اليمن الى مجتمع مدني بدلا من مجتمع تحكمه قوة السلاح ؟؟ .
    ارجو من الاخوة الذين يستطيعون ذكر أثار اخرى للسلاح أن يذكروها لتعم الفائدة للجميع ولكم جزيل شكري
    في الحلقات القادمة سنناقش مشكلة السلاح من زاوية اخرى


    الف تحية الف سلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-24
  5. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    متى ماوجد من ينفذ القانون
    بحيث لا يستطيع ان يفلت من العقاب اي شخص ارتكب اي جريمة او حتى جنحة
    لا يضر السماح بحيازة السلاح

    حتى دول الخليج لديهم اسلحة
    وبعضهم غير مرخص لهم ولكنهم لا يستطيعون ان يحملوها خوفا ً من الدولة

    نريد دولة يخاف ان يخالف أوامرها الوزير قبل العامل والعميد قبل الرعوي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-24
  7. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    متى ماوجد من ينفذ القانون
    بحيث لا يستطيع ان يفلت من العقاب اي شخص ارتكب اي جريمة او حتى جنحة
    لا يضر السماح بحيازة السلاح

    حتى دول الخليج لديهم اسلحة
    وبعضهم غير مرخص لهم ولكنهم لا يستطيعون ان يحملوها خوفا ً من الدولة

    نريد دولة يخاف ان يخالف أوامرها الوزير قبل العامل والعميد قبل الرعوي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-24
  9. هدية الشتاء

    هدية الشتاء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-23
    المشاركات:
    17
    الإعجاب :
    0
    اذا وجد الدافع لا رتكاب الجريمة فلن تنعدم الوسيلة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-24
  11. هدية الشتاء

    هدية الشتاء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-23
    المشاركات:
    17
    الإعجاب :
    0
    اذا وجد الدافع لا رتكاب الجريمة فلن تنعدم الوسيلة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-25
  13. سندباد1

    سندباد1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-26
    المشاركات:
    589
    الإعجاب :
    0
    الحق فی ما ذکرته ولکن انظر کم من الجرائم ترتکب یومیا فی لحظه غضب من قبل اناس یحملون السلاح بصوره دائمه حمل السلاح وحیازته یشجع علی ارتکاب الجریمه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-25
  15. سندباد1

    سندباد1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-26
    المشاركات:
    589
    الإعجاب :
    0
    الحق فی ما ذکرته ولکن انظر کم من الجرائم ترتکب یومیا فی لحظه غضب من قبل اناس یحملون السلاح بصوره دائمه حمل السلاح وحیازته یشجع علی ارتکاب الجریمه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-25
  17. الشيخ مكرد

    الشيخ مكرد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-23
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    وكمان نفرحكم ان الابن البار حميد الاحمر يهدد بالسلاح والرصاص

    يلا كملوا الموضوع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-25
  19. الشيخ مكرد

    الشيخ مكرد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-23
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    وكمان نفرحكم ان الابن البار حميد الاحمر يهدد بالسلاح والرصاص

    يلا كملوا الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة