أخطر ما ورد في خطاب العيد الرئاسي

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 2,211   الردود : 47    ‏2006-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-22
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذه العبارة التي وردت في خطاب العيد الرئاسي لها وقع غير مريح على المستقبل المنظور لليمن فقد كثر الحديث عن مؤتمر المانحين وكثرت الآمال المعلقة عليه وكأن برنامج الرئيس الانتخابي والوعود التي قطعها تكاد تكون مرتبطة بنجاح هذا المؤتمر وهذه العبارة وردت في الخطاب الرئاسي :

    وأعرب الرئيس عن تطلعه في أن يتمخض مؤتمر المانحين المقرر عقده في لندن في شهر نوفمبر القادم بالنتائج المرجوة لدعم مسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن وتعزيز الشراكة الاقتصادية والاندماج بين اليمن وأشقائها في مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

    كلنا يعلم بان الاعتماد على الآخرين لايكون إلا وفق مجال محدود وكعامل مساعد وليس عامل استراتيجي تعلق عليه آمال دولة بخطتها الاستراتيجية المقبلة ، فرغم التطمينات التي حصلت عليها اليمن من الدول التي وافقت حضور المؤتمر لا ترتقي إلى مستوى الموافقة على رفد اليمن بعشرات المليارات لرفع مستواها الاقتصادي لكي تتأهل لدخول نادي دول الخليج وكأنها بعد دخول هذا النادي ستنتهي مشاكلها على الفور ، فدول الخليج ليست اوربا الصناعة والتكنلوجيا فهي مجرد دول تعتمد على مصدر وحيد وهو النفط وبالتالي فأن اليمن لايمكن ان تستفيد من دخول هذا النادي إلا كسوق لبعض المنتجات الخليجية الخفيفة والمتوسطة والتي تواجه حائط صد عنيف حتى فيما بين تلك الدول كما ان اليمن تراهن على ثرواتها المعدنية والسمكية والسياحية وهي عوامل غير مشتركة مع دول الخليج وان كان البعض منها مثل النفط لكن كما نعلم بأن الثروات الطبيعية تحتاج إلى تكنلوجيا لاستخراجها وتصديرها وإيجاد الأسواق لها وهذا لايتوفر إلا في دول الغرب المتقدمة 00

    دول الخليج وكلنا نعلم بأنها غير متجانسة حتى مع بعضها والفائدة المرجوة للشعب اليمني كانت معلقة على السماح للعمالة اليمنية وتخفيف طوابير البطالة باليمن لكننا شاهدنا بان دول الخليج استبقت كل شيء ووضعت المواطن اليمني ممنوعا من دخولها إلا في حدود ضيقة وهي مقدمة لما سيأتي بعدها
    إذن ماهي الفائدة التي ستجنيها اليمن إذا ماعلمنا بان المبالغ التي قد تحصل عليها اليمن عبارة عن ديون تحتاج إلى خدمتها بفوائد قد تقصم ظهر الاقتصاد اليمني بدلا من إنعاشه 00؟

    اليمن على ما يبدو بأنها لم تتعلم من كل المطبات التي مرت بها وانها لاتزال تراهن على الحصان الخاسر في كل الظروف ربما لعدم وجود رغبة لدى اصحاب القرار بضرورة البحث عن البناء الذاتي الذي سيدوم لليمن ربما لطول الفترة التي قد يستغرقها وهذا هو العلاج وليس مهدئات مؤتمر المانحين الذي وضعته حكومة اليمن المنقذ الوحيد لخروجها من ازمتها التي تعاني منها بالفشل في إدارة دفة الاقتصاد الوطني 000

    سؤال هام جدا يدور في أذهان المراقبين للشأن اليمني وهو لماذا دول الخليج ماسكه العصا من المنتصف مع اليمن فلا هي رفضت قبولها في منظومتها ولا هي قبلتها وهذا ليس له سوى تفسيروحيد وهو ان تلك الدول لديها اعتبارات خاصة تجاه اليمن ، فقبول اليمن معناه بأن الشعب اليمني سيستفيد من المزايا في دول الخليج (الإقامة الحرة ) خاصة وأن الشعب اليمني مجرب في تلك الدول ويعتبر ايدي عاملة منافسة ، وعدم قبوله معناه بأن اليمن سيبحث عن اتجاهات أخرى قد تضر بدول الخليج خصوصا الجانب الأمني الذي تعتبره دول الخليج خط أحمر بالنسبة لها والاتجاهات المقصودة بالنسبة لليمن هي خضوعها لشروط دول الغرب التي تبحث عن موطئ قدم لها في هذا البلد الذي يتمتع بموقع استراتيجي هام بالنسبة للدول الصناعية الكبرى 0000 وهذا يعني بأن الاهتمام الغربي بدول الخليج سيتم حله عن طريق الريموت كنترول ومن اليمن كما كان ايام بريطانيا أثناء فترة احتلالها لليمن الجنوبي 0

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-22
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذه العبارة التي وردت في خطاب العيد الرئاسي لها وقع غير مريح على المستقبل المنظور لليمن فقد كثر الحديث عن مؤتمر المانحين وكثرت الآمال المعلقة عليه وكأن برنامج الرئيس الانتخابي والوعود التي قطعها تكاد تكون مرتبطة بنجاح هذا المؤتمر وهذه العبارة وردت في الخطاب الرئاسي :

    وأعرب الرئيس عن تطلعه في أن يتمخض مؤتمر المانحين المقرر عقده في لندن في شهر نوفمبر القادم بالنتائج المرجوة لدعم مسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن وتعزيز الشراكة الاقتصادية والاندماج بين اليمن وأشقائها في مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

    كلنا يعلم بان الاعتماد على الآخرين لايكون إلا وفق مجال محدود وكعامل مساعد وليس عامل استراتيجي تعلق عليه آمال دولة بخطتها الاستراتيجية المقبلة ، فرغم التطمينات التي حصلت عليها اليمن من الدول التي وافقت حضور المؤتمر لا ترتقي إلى مستوى الموافقة على رفد اليمن بعشرات المليارات لرفع مستواها الاقتصادي لكي تتأهل لدخول نادي دول الخليج وكأنها بعد دخول هذا النادي ستنتهي مشاكلها على الفور ، فدول الخليج ليست اوربا الصناعة والتكنلوجيا فهي مجرد دول تعتمد على مصدر وحيد وهو النفط وبالتالي فأن اليمن لايمكن ان تستفيد من دخول هذا النادي إلا كسوق لبعض المنتجات الخليجية الخفيفة والمتوسطة والتي تواجه حائط صد عنيف حتى فيما بين تلك الدول كما ان اليمن تراهن على ثرواتها المعدنية والسمكية والسياحية وهي عوامل غير مشتركة مع دول الخليج وان كان البعض منها مثل النفط لكن كما نعلم بأن الثروات الطبيعية تحتاج إلى تكنلوجيا لاستخراجها وتصديرها وإيجاد الأسواق لها وهذا لايتوفر إلا في دول الغرب المتقدمة 00

    دول الخليج وكلنا نعلم بأنها غير متجانسة حتى مع بعضها والفائدة المرجوة للشعب اليمني كانت معلقة على السماح للعمالة اليمنية وتخفيف طوابير البطالة باليمن لكننا شاهدنا بان دول الخليج استبقت كل شيء ووضعت المواطن اليمني ممنوعا من دخولها إلا في حدود ضيقة وهي مقدمة لما سيأتي بعدها
    إذن ماهي الفائدة التي ستجنيها اليمن إذا ماعلمنا بان المبالغ التي قد تحصل عليها اليمن عبارة عن ديون تحتاج إلى خدمتها بفوائد قد تقصم ظهر الاقتصاد اليمني بدلا من إنعاشه 00؟

    اليمن على ما يبدو بأنها لم تتعلم من كل المطبات التي مرت بها وانها لاتزال تراهن على الحصان الخاسر في كل الظروف ربما لعدم وجود رغبة لدى اصحاب القرار بضرورة البحث عن البناء الذاتي الذي سيدوم لليمن ربما لطول الفترة التي قد يستغرقها وهذا هو العلاج وليس مهدئات مؤتمر المانحين الذي وضعته حكومة اليمن المنقذ الوحيد لخروجها من ازمتها التي تعاني منها بالفشل في إدارة دفة الاقتصاد الوطني 000

    سؤال هام جدا يدور في أذهان المراقبين للشأن اليمني وهو لماذا دول الخليج ماسكه العصا من المنتصف مع اليمن فلا هي رفضت قبولها في منظومتها ولا هي قبلتها وهذا ليس له سوى تفسيروحيد وهو ان تلك الدول لديها اعتبارات خاصة تجاه اليمن ، فقبول اليمن معناه بأن الشعب اليمني سيستفيد من المزايا في دول الخليج (الإقامة الحرة ) خاصة وأن الشعب اليمني مجرب في تلك الدول ويعتبر ايدي عاملة منافسة ، وعدم قبوله معناه بأن اليمن سيبحث عن اتجاهات أخرى قد تضر بدول الخليج خصوصا الجانب الأمني الذي تعتبره دول الخليج خط أحمر بالنسبة لها والاتجاهات المقصودة بالنسبة لليمن هي خضوعها لشروط دول الغرب التي تبحث عن موطئ قدم لها في هذا البلد الذي يتمتع بموقع استراتيجي هام بالنسبة للدول الصناعية الكبرى 0000 وهذا يعني بأن الاهتمام الغربي بدول الخليج سيتم حله عن طريق الريموت كنترول ومن اليمن كما كان ايام بريطانيا أثناء فترة احتلالها لليمن الجنوبي 0

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-22
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أخي سرحان لولا هذا الآخر-الخارجي- لما فاز الرئيس بالنسبة المعلنة !!!
    مسؤولينا مثل الشحاذ الذي استمرأ التسول وصعب عليه تركه أو الاعتماد على نفسه !!

    مازال في الأيام الكثير من المفاجآت لكل من لم يقتنع بمستوى بلادنا الوضيع بين دول العالم !
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-22
  7. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أخي سرحان لولا هذا الآخر-الخارجي- لما فاز الرئيس بالنسبة المعلنة !!!
    مسؤولينا مثل الشحاذ الذي استمرأ التسول وصعب عليه تركه أو الاعتماد على نفسه !!

    مازال في الأيام الكثير من المفاجآت لكل من لم يقتنع بمستوى بلادنا الوضيع بين دول العالم !
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-22
  9. مستريح البال

    مستريح البال عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    1,113
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم تعليقي سينحصر فيما اقتبسته واترك الباقي للاخوة
    - دول الخليج في الآونة الأخيرة رغم التطور في بعض دولها إلا أن مشاكل التركييبة السكانية والبطالة تؤرق المسؤليين فيها بحيث أصبح هماً تعقد من أجله المؤتمرات والمعارض ........

    ففي عمان سعي نحو العمننة وفي الإمارات الأمرته وفي السعودية سعودة ، ومن يعش في تلك الدول يجد أن أموراً كثير قد تغيرت فيها بدءاً من الضرائب التي وضعت تحت مسمى رسوم ، حتى على مواقف السيارات ودخول دورات المياة .

    الوضع لم يعد كما قبل باعتراف أهل الهليج أنفسهم فمن ناحية الغلاء إلى جانب صعوبة توفر سكن حكومي للجميع إلى جانب الوظائف التي لم ترضي غرور البعض .

    ومن يتابع تصريحات وزراء العمل في تلك الدول سيتبين له صحة ما أقول .

    فكيف بعد هذا الحال سيفكر أهل الخليج في اليمن وانضمامهم وحالهم بدأ ينعكس رغم التطور الظاهري .
    ولا أدل على ذلك من البحث عن ميزانيات تلك الدول ومقارنتها بإنجازات الحكومات فيها .


    والله الموفق .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-22
  11. مستريح البال

    مستريح البال عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    1,113
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم تعليقي سينحصر فيما اقتبسته واترك الباقي للاخوة
    - دول الخليج في الآونة الأخيرة رغم التطور في بعض دولها إلا أن مشاكل التركييبة السكانية والبطالة تؤرق المسؤليين فيها بحيث أصبح هماً تعقد من أجله المؤتمرات والمعارض ........

    ففي عمان سعي نحو العمننة وفي الإمارات الأمرته وفي السعودية سعودة ، ومن يعش في تلك الدول يجد أن أموراً كثير قد تغيرت فيها بدءاً من الضرائب التي وضعت تحت مسمى رسوم ، حتى على مواقف السيارات ودخول دورات المياة .

    الوضع لم يعد كما قبل باعتراف أهل الهليج أنفسهم فمن ناحية الغلاء إلى جانب صعوبة توفر سكن حكومي للجميع إلى جانب الوظائف التي لم ترضي غرور البعض .

    ومن يتابع تصريحات وزراء العمل في تلك الدول سيتبين له صحة ما أقول .

    فكيف بعد هذا الحال سيفكر أهل الخليج في اليمن وانضمامهم وحالهم بدأ ينعكس رغم التطور الظاهري .
    ولا أدل على ذلك من البحث عن ميزانيات تلك الدول ومقارنتها بإنجازات الحكومات فيها .


    والله الموفق .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-22
  13. SANKOH

    SANKOH عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    1,323
    الإعجاب :
    0
    فخامة رئيسكم لايهمه الا انتظار المانحين على شان الدولاارات تلحق ماسبقها لجيوب الشله اياها.
    وانتم منتظرين الفرج من دول الخليج عشان تهربوا من سجنكم الكبير الذي اذلكم به رمزكم الذي انتخبتوه بطريفه ديمقراطيه .
    التنيجه خذها الرمز سيحصل على مساعدات او مدفوعات من المانحين وسيقوم ومن معه بسرفتها كا لعاده.
    وانتم سيطوووووووووووول انتظاركم ولن يفتح لكم احد ابواب الخليج كما تريدون تعيثون فيه تسولا وتنقلون له فقركم وتخلفكم المريع.
    خلوكم في سجنكم وديمقراطبة الرمز واصطبحوا وتغدو وتعشوا منها حتى تجدوا حلا اخر لابديل منه الكثير لا يريد ذكره ويتهرب منه.
    وبس
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-22
  15. SANKOH

    SANKOH عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    1,323
    الإعجاب :
    0
    فخامة رئيسكم لايهمه الا انتظار المانحين على شان الدولاارات تلحق ماسبقها لجيوب الشله اياها.
    وانتم منتظرين الفرج من دول الخليج عشان تهربوا من سجنكم الكبير الذي اذلكم به رمزكم الذي انتخبتوه بطريفه ديمقراطيه .
    التنيجه خذها الرمز سيحصل على مساعدات او مدفوعات من المانحين وسيقوم ومن معه بسرفتها كا لعاده.
    وانتم سيطوووووووووووول انتظاركم ولن يفتح لكم احد ابواب الخليج كما تريدون تعيثون فيه تسولا وتنقلون له فقركم وتخلفكم المريع.
    خلوكم في سجنكم وديمقراطبة الرمز واصطبحوا وتغدو وتعشوا منها حتى تجدوا حلا اخر لابديل منه الكثير لا يريد ذكره ويتهرب منه.
    وبس
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-22
  17. ظلموني

    ظلموني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    وأعرب الرئيس عن تطلعه في أن يتمخض مؤتمر المانحين المقرر عقده في لندن في شهر نوفمبر القادم بالنتائج المرجوة لدعم مسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن وتعزيز الشراكة الاقتصادية والاندماج بين اليمن وأشقائها في مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

    أخي العزيز سرحان كل عام وانت والجميع بخير وعيد مبارك.

    كما يعلم الجميع ان هذا النظام منذ نشأته وهو عائش على الشحاته.
    ولو ان المليارات التي حصل عليها سوى كانت قروض أو هبات لو انه تم استخدامها الاستخدام الامثل لما احتاج الزعيم ونظامة الى مزيدآ من التوسلات وطلب الاعانه من الآخرين.

    ومسألت تأهيل اليمن للانظمام الى مجلس التعاون الخليجي هذا وهم وخاصتآ بعد ان تم التصديق على الخرائط النهائية لترسيم الحدود مع السعودية وتم تبادلها في مايو الماضي في مدينة المكلاء، ما كانت تخطط له المملكة حصلت علية وهي لن تقصر سوف تبقى على تعهداتها لليمن من مساعدته في الانظمام الى المجلس ، لكن سوف تخرج نفسها من هذا المأزق بتحميل بعض الدول الاخرى المسؤلية حتى تتملص من تعهداتها لليمن.

    ولو ان الزعيم الرمز صادق في النهوض باليمن من هذا المستنقع لاستطاع ذلك دون مساعدة لكون مايملكة هو وولدة أحمد وابن أخية يحيى كفيل بتحقيق الرخاء للشعب اليمني.
    والخليجيون ما قبلونا مقيمين كيف بالله عليكم يقبولنا .......؟

    تحياتي..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-22
  19. ظلموني

    ظلموني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    وأعرب الرئيس عن تطلعه في أن يتمخض مؤتمر المانحين المقرر عقده في لندن في شهر نوفمبر القادم بالنتائج المرجوة لدعم مسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن وتعزيز الشراكة الاقتصادية والاندماج بين اليمن وأشقائها في مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

    أخي العزيز سرحان كل عام وانت والجميع بخير وعيد مبارك.

    كما يعلم الجميع ان هذا النظام منذ نشأته وهو عائش على الشحاته.
    ولو ان المليارات التي حصل عليها سوى كانت قروض أو هبات لو انه تم استخدامها الاستخدام الامثل لما احتاج الزعيم ونظامة الى مزيدآ من التوسلات وطلب الاعانه من الآخرين.

    ومسألت تأهيل اليمن للانظمام الى مجلس التعاون الخليجي هذا وهم وخاصتآ بعد ان تم التصديق على الخرائط النهائية لترسيم الحدود مع السعودية وتم تبادلها في مايو الماضي في مدينة المكلاء، ما كانت تخطط له المملكة حصلت علية وهي لن تقصر سوف تبقى على تعهداتها لليمن من مساعدته في الانظمام الى المجلس ، لكن سوف تخرج نفسها من هذا المأزق بتحميل بعض الدول الاخرى المسؤلية حتى تتملص من تعهداتها لليمن.

    ولو ان الزعيم الرمز صادق في النهوض باليمن من هذا المستنقع لاستطاع ذلك دون مساعدة لكون مايملكة هو وولدة أحمد وابن أخية يحيى كفيل بتحقيق الرخاء للشعب اليمني.
    والخليجيون ما قبلونا مقيمين كيف بالله عليكم يقبولنا .......؟

    تحياتي..
     

مشاركة هذه الصفحة