توكل كرمان تناشد رئيس الجمهورية الإفراج عن الديلمي وتحمل مسئولية إزاء الإخفاء القسري

الكاتب : جبل الحديد   المشاهدات : 942   الردود : 11    ‏2006-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-22
  1. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    الحراسة منعت رفع اللافتات وهددت باستخدام القوة
    منظمات المجتمع المدني تعتصم أمام دار الرئاسة مطالبة بالكشف عن مصير الديلمي


    الشورى نت-خاص ( 21/10/2006 )





    نفد ائتلاف منظمات المجتمع المدني اليوم السبت اعتصاما أمام دار الرئاسة في العاصمة صنعاء احتجاجا على استمرار اعتقال الناشط الحقوقي علي حسين الديلمي من قبل الأمن السياسي [​IMG](الاستخبارات) منذ التاسع من الشهر الجاري دون الكشف عن مكان احتجازه أو السماح لأهله ولمحاميه بمقابلته.

    هدف الاعتصام إلى تسليم رئيس الجمهورية رسالة تطالبه بالتدخل لدى الجهات المسؤولة للكشف عن مصير الديلمي المديرالتنفيذي للمنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات واطلاق سراحه بعد أن رفضت الجهات المسؤولة ذلك حتى الآن إلا أن المعتصمين لم يتمكنوا من ذلك بحجة عدم وجود رئيس الجمهورية في دار الرئاسة.


    وقال نبيل عبد الحفيظ مدير المنتدى الاجتماعي الديمقراطي عضو ائتلاف منظمات المجتمع المدني: لجأنا على الرئيس بعد أن نفذنا عددا من الاعتصامات أمام النيابة العامة ومبنى الأمن السياسي ولم تثمر شيئا سوى اعتقال النائب أحمد سيف حاشد كما لم تثمر وعود النيابة بالسماح لأسرة الديلمي بزيارته وحتى الآن لم يحل الديلمي إلى النيابة كما قال تصريح المصدر الأمني فما كان لنا إلا التوجه إلى الرئيس.


    وأضاف: أبلغ حراس القصر المعتصمين بعدم وجود الرئيس وهددونا باستدعاء قوات عسكرية واستخدام القوة إذا لم نفض الاعتصام فآثرنا تسليم رسالة مطالب ائتلاف منظمات المجتمع المدني للحراسة الذين أبلغونا بالذهاب إلى مدير مكتب الرئاسة الأستاذ علي الآنسي بناء على اتصال هاتفي لكن المجموعة التي ذهبت إلى مكتب الرئاسة في شارع الزبيري لم تجد أحدا هناك.


    وأعرب عن مخاوفه على سلامة وصحة الديلمي وقال نخشى أن يكون عدم السماح بزيارته راجع إلى حالته الصحية المتدهورة، واستغرب محاولة المصدر الأمني إلصاق تهمة أمنية ضد الديلمي وقال هذا مالا نتوقعه ولكن نشعر أنه كان لا بد من تفصيل تهمة جاهزة ضده بعد اختطافه من مطار صنعاء أثناء توجهه إلى الدانمرك للمشاركة بفعالية ينظمها المعهد الدانماركي لحقوق الإنسان وما تبعه من ضغوط دولية للإفراج عنه في أسرع وقت.


    وذكر مشاركون في الاعتصام أن عساكر دار الرئاسة منعوهم من رفع لافتات تطالب بكشف مكان اعتقال الديلمي وتجرم اختفاءه القسري، وأفادوا أن العساكر برروا تصرفهم بأن من في دار الرئاسة "مرضى نفسيون من اللافتات".


    وقالت رسالة ائتلاف منظمات المجتمع المدني إلى الرئيس "إن الجهات المسؤولة لم تكشف عن مصير الديلمي أو عن مكان وأسباب احتجازه رغم أنه سبق أن نشرت صحيفة الثورة (الرسمية) تصريحا لمصدر أمني أوضح أن الديلمي قد تم إحالته إلى النيابة الجزائية المتخصصة في الوقت الذي تنفي النيابة الجزائية علمها بالقضية".


    وطالب المعتصمون رئيس الجمهورية اطلاق سراح الديلمي فورا وتعويضه عما لحقه من أذى مادي ومعنوي.


    بعد مرور 12 يوما على اختطاف الديلمي من قبل الأمن السياسي قال المعتصمون إن قضية علي الديلمي قضية اختفاء قسري وهو ما يعد من الجرائم ضد الإنسانية حسب المواثيق الدولية ولحقوق الإنسان التي صادقت عليها اليمن مستغربين اصرار السلطة على عدم الكشف عن مصير الديلمي، وقالوا إذا لم نجد الإنصاف من لدى أعلى مرجعية في البلاد فلدى من نجدها بخاصة والناس مقبلون على عيد الفطر فيما مصير الديلمي ما يزال مجهولا حتى الآن.

    شارك في الاعتصام الذي استمر ثلاث ساعات ناشطون في اتئلاف منظمات المجتمع المدني وناشطون حقوقيون وسياسيون من فرع اللقاء المشترك في العاصمة وكتاب ومثقفون وأكاديميون على رأسهم د.أبوبكر السقاف.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-22
  3. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    الحراسة منعت رفع اللافتات وهددت باستخدام القوة
    منظمات المجتمع المدني تعتصم أمام دار الرئاسة مطالبة بالكشف عن مصير الديلمي


    الشورى نت-خاص ( 21/10/2006 )





    نفد ائتلاف منظمات المجتمع المدني اليوم السبت اعتصاما أمام دار الرئاسة في العاصمة صنعاء احتجاجا على استمرار اعتقال الناشط الحقوقي علي حسين الديلمي من قبل الأمن السياسي [​IMG](الاستخبارات) منذ التاسع من الشهر الجاري دون الكشف عن مكان احتجازه أو السماح لأهله ولمحاميه بمقابلته.

    هدف الاعتصام إلى تسليم رئيس الجمهورية رسالة تطالبه بالتدخل لدى الجهات المسؤولة للكشف عن مصير الديلمي المديرالتنفيذي للمنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات واطلاق سراحه بعد أن رفضت الجهات المسؤولة ذلك حتى الآن إلا أن المعتصمين لم يتمكنوا من ذلك بحجة عدم وجود رئيس الجمهورية في دار الرئاسة.


    وقال نبيل عبد الحفيظ مدير المنتدى الاجتماعي الديمقراطي عضو ائتلاف منظمات المجتمع المدني: لجأنا على الرئيس بعد أن نفذنا عددا من الاعتصامات أمام النيابة العامة ومبنى الأمن السياسي ولم تثمر شيئا سوى اعتقال النائب أحمد سيف حاشد كما لم تثمر وعود النيابة بالسماح لأسرة الديلمي بزيارته وحتى الآن لم يحل الديلمي إلى النيابة كما قال تصريح المصدر الأمني فما كان لنا إلا التوجه إلى الرئيس.


    وأضاف: أبلغ حراس القصر المعتصمين بعدم وجود الرئيس وهددونا باستدعاء قوات عسكرية واستخدام القوة إذا لم نفض الاعتصام فآثرنا تسليم رسالة مطالب ائتلاف منظمات المجتمع المدني للحراسة الذين أبلغونا بالذهاب إلى مدير مكتب الرئاسة الأستاذ علي الآنسي بناء على اتصال هاتفي لكن المجموعة التي ذهبت إلى مكتب الرئاسة في شارع الزبيري لم تجد أحدا هناك.


    وأعرب عن مخاوفه على سلامة وصحة الديلمي وقال نخشى أن يكون عدم السماح بزيارته راجع إلى حالته الصحية المتدهورة، واستغرب محاولة المصدر الأمني إلصاق تهمة أمنية ضد الديلمي وقال هذا مالا نتوقعه ولكن نشعر أنه كان لا بد من تفصيل تهمة جاهزة ضده بعد اختطافه من مطار صنعاء أثناء توجهه إلى الدانمرك للمشاركة بفعالية ينظمها المعهد الدانماركي لحقوق الإنسان وما تبعه من ضغوط دولية للإفراج عنه في أسرع وقت.


    وذكر مشاركون في الاعتصام أن عساكر دار الرئاسة منعوهم من رفع لافتات تطالب بكشف مكان اعتقال الديلمي وتجرم اختفاءه القسري، وأفادوا أن العساكر برروا تصرفهم بأن من في دار الرئاسة "مرضى نفسيون من اللافتات".


    وقالت رسالة ائتلاف منظمات المجتمع المدني إلى الرئيس "إن الجهات المسؤولة لم تكشف عن مصير الديلمي أو عن مكان وأسباب احتجازه رغم أنه سبق أن نشرت صحيفة الثورة (الرسمية) تصريحا لمصدر أمني أوضح أن الديلمي قد تم إحالته إلى النيابة الجزائية المتخصصة في الوقت الذي تنفي النيابة الجزائية علمها بالقضية".


    وطالب المعتصمون رئيس الجمهورية اطلاق سراح الديلمي فورا وتعويضه عما لحقه من أذى مادي ومعنوي.


    بعد مرور 12 يوما على اختطاف الديلمي من قبل الأمن السياسي قال المعتصمون إن قضية علي الديلمي قضية اختفاء قسري وهو ما يعد من الجرائم ضد الإنسانية حسب المواثيق الدولية ولحقوق الإنسان التي صادقت عليها اليمن مستغربين اصرار السلطة على عدم الكشف عن مصير الديلمي، وقالوا إذا لم نجد الإنصاف من لدى أعلى مرجعية في البلاد فلدى من نجدها بخاصة والناس مقبلون على عيد الفطر فيما مصير الديلمي ما يزال مجهولا حتى الآن.

    شارك في الاعتصام الذي استمر ثلاث ساعات ناشطون في اتئلاف منظمات المجتمع المدني وناشطون حقوقيون وسياسيون من فرع اللقاء المشترك في العاصمة وكتاب ومثقفون وأكاديميون على رأسهم د.أبوبكر السقاف.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-22
  5. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    ثلاث ساعات اعتصام مع الديلمي تنتهي دون الوصول إلى الرئاسة
    21/10/2006 الصحوة نت – يحيى اليناعي



    نظم ائتلاف منظمات المجتمع المدني ظهر اليوم اعتصاما أمام دار الرئاسة للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط الحقوقي علي الديلمي والإفراج عنه.

    ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها "لا للإخفاء القسري" و" طلقوا سراح الناشط الحقوقي الديملي", و في الاعتصام الذي دام أكثر من ثلاث ساعات دون أن يتمكن منظمو الإعتصام من مقابلة رئيس الجمهورية أو أي مسئول في مكتب دار الرئاسة استنكرت منسقة ائتلاف منظمات المجتمع المدني توكل كرمان عدم استجابة الجهات المسئولة لمطالب المعتصمين, وما وصفته بتضليل حرس دار الرئاسة للمعتصمين الذين أفادوا بعدم تواجد رئيس الجمهورية لسفره إلى مدينة تعز وان علي الآنسي مدير مكتب الرئيس سيستقبلهم في مكتبه لاستلام رسالة الاعتصام الذي لم يكن هو الآخر موجودا بمكتبه بعد توجه المعتصمين إليه.

    وناشدت كرمان في تصريح لـ"الصحوة نت" رئيس الجمهورية الإفراج عن الديلمي وتحمل مسئولية إزاء الإخفاء القسري الذي تعرض له منذ عشر أيام.

    وطالبت كرمان بإحالة الناشط الحقوقي الديلمي في حال تم رفض الإفراج عنه إلى القضاء، وان يعطى الحق في أن تكون له محامي يدافع عنه ويدافع عن التهمة الموجهة أيا كانت.

    وكان الناشط الحقوقي الديلمي قد اختطف في الـ9 من الشهر الحالي أثناء ذهابه إلى مدينة كوبن هاجن في الدنمارك بحسب اعتراف السلطات, وظل مختفيا لمدة اسبوع حيث اعترفت السلطات بأنه مسجون لديها وأنه يواجه تهمة الإرهاب والإتصال بخلية لتنظيم القاعدة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-22
  7. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    ثلاث ساعات اعتصام مع الديلمي تنتهي دون الوصول إلى الرئاسة
    21/10/2006 الصحوة نت – يحيى اليناعي



    نظم ائتلاف منظمات المجتمع المدني ظهر اليوم اعتصاما أمام دار الرئاسة للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط الحقوقي علي الديلمي والإفراج عنه.

    ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها "لا للإخفاء القسري" و" طلقوا سراح الناشط الحقوقي الديملي", و في الاعتصام الذي دام أكثر من ثلاث ساعات دون أن يتمكن منظمو الإعتصام من مقابلة رئيس الجمهورية أو أي مسئول في مكتب دار الرئاسة استنكرت منسقة ائتلاف منظمات المجتمع المدني توكل كرمان عدم استجابة الجهات المسئولة لمطالب المعتصمين, وما وصفته بتضليل حرس دار الرئاسة للمعتصمين الذين أفادوا بعدم تواجد رئيس الجمهورية لسفره إلى مدينة تعز وان علي الآنسي مدير مكتب الرئيس سيستقبلهم في مكتبه لاستلام رسالة الاعتصام الذي لم يكن هو الآخر موجودا بمكتبه بعد توجه المعتصمين إليه.

    وناشدت كرمان في تصريح لـ"الصحوة نت" رئيس الجمهورية الإفراج عن الديلمي وتحمل مسئولية إزاء الإخفاء القسري الذي تعرض له منذ عشر أيام.

    وطالبت كرمان بإحالة الناشط الحقوقي الديلمي في حال تم رفض الإفراج عنه إلى القضاء، وان يعطى الحق في أن تكون له محامي يدافع عنه ويدافع عن التهمة الموجهة أيا كانت.

    وكان الناشط الحقوقي الديلمي قد اختطف في الـ9 من الشهر الحالي أثناء ذهابه إلى مدينة كوبن هاجن في الدنمارك بحسب اعتراف السلطات, وظل مختفيا لمدة اسبوع حيث اعترفت السلطات بأنه مسجون لديها وأنه يواجه تهمة الإرهاب والإتصال بخلية لتنظيم القاعدة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-22
  9. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    ثلاث ساعات اعتصام مع الديلمي تنتهي دون الوصول إلى الرئاسة
    21/10/2006 الصحوة نت – يحيى اليناعي



    نظم ائتلاف منظمات المجتمع المدني ظهر اليوم اعتصاما أمام دار الرئاسة للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط الحقوقي علي الديلمي والإفراج عنه.

    ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها "لا للإخفاء القسري" و" طلقوا سراح الناشط الحقوقي الديملي", و في الاعتصام الذي دام أكثر من ثلاث ساعات دون أن يتمكن منظمو الإعتصام من مقابلة رئيس الجمهورية أو أي مسئول في مكتب دار الرئاسة استنكرت منسقة ائتلاف منظمات المجتمع المدني توكل كرمان عدم استجابة الجهات المسئولة لمطالب المعتصمين, وما وصفته بتضليل حرس دار الرئاسة للمعتصمين الذين أفادوا بعدم تواجد رئيس الجمهورية لسفره إلى مدينة تعز وان علي الآنسي مدير مكتب الرئيس سيستقبلهم في مكتبه لاستلام رسالة الاعتصام الذي لم يكن هو الآخر موجودا بمكتبه بعد توجه المعتصمين إليه.

    وناشدت كرمان في تصريح لـ"الصحوة نت" رئيس الجمهورية الإفراج عن الديلمي وتحمل مسئولية إزاء الإخفاء القسري الذي تعرض له منذ عشر أيام.

    وطالبت كرمان بإحالة الناشط الحقوقي الديلمي في حال تم رفض الإفراج عنه إلى القضاء، وان يعطى الحق في أن تكون له محامي يدافع عنه ويدافع عن التهمة الموجهة أيا كانت.

    وكان الناشط الحقوقي الديلمي قد اختطف في الـ9 من الشهر الحالي أثناء ذهابه إلى مدينة كوبن هاجن في الدنمارك بحسب اعتراف السلطات, وظل مختفيا لمدة اسبوع حيث اعترفت السلطات بأنه مسجون لديها وأنه يواجه تهمة الإرهاب والإتصال بخلية لتنظيم القاعدة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-22
  11. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    ثلاث ساعات اعتصام مع الديلمي تنتهي دون الوصول إلى الرئاسة
    21/10/2006 الصحوة نت – يحيى اليناعي



    نظم ائتلاف منظمات المجتمع المدني ظهر اليوم اعتصاما أمام دار الرئاسة للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط الحقوقي علي الديلمي والإفراج عنه.

    ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها "لا للإخفاء القسري" و" طلقوا سراح الناشط الحقوقي الديملي", و في الاعتصام الذي دام أكثر من ثلاث ساعات دون أن يتمكن منظمو الإعتصام من مقابلة رئيس الجمهورية أو أي مسئول في مكتب دار الرئاسة استنكرت منسقة ائتلاف منظمات المجتمع المدني توكل كرمان عدم استجابة الجهات المسئولة لمطالب المعتصمين, وما وصفته بتضليل حرس دار الرئاسة للمعتصمين الذين أفادوا بعدم تواجد رئيس الجمهورية لسفره إلى مدينة تعز وان علي الآنسي مدير مكتب الرئيس سيستقبلهم في مكتبه لاستلام رسالة الاعتصام الذي لم يكن هو الآخر موجودا بمكتبه بعد توجه المعتصمين إليه.

    وناشدت كرمان في تصريح لـ"الصحوة نت" رئيس الجمهورية الإفراج عن الديلمي وتحمل مسئولية إزاء الإخفاء القسري الذي تعرض له منذ عشر أيام.

    وطالبت كرمان بإحالة الناشط الحقوقي الديلمي في حال تم رفض الإفراج عنه إلى القضاء، وان يعطى الحق في أن تكون له محامي يدافع عنه ويدافع عن التهمة الموجهة أيا كانت.

    وكان الناشط الحقوقي الديلمي قد اختطف في الـ9 من الشهر الحالي أثناء ذهابه إلى مدينة كوبن هاجن في الدنمارك بحسب اعتراف السلطات, وظل مختفيا لمدة اسبوع حيث اعترفت السلطات بأنه مسجون لديها وأنه يواجه تهمة الإرهاب والإتصال بخلية لتنظيم القاعدة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-22
  13. الاحمر

    الاحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-09
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    المفروض ان المنظمات المدنية العاملة في مجال حقوق الانسان في الدانمرك والاتحاد الاوروبي تطالب با اخراجة من السجن وعلى منظمات المجتمع اليمني ان تطالب با لمكاتبة المنظمات الدانمركيه با الضغط على حكومتها با الافراج عن ا لديلمي

    كما ان عليهم الاعتصام في المره الرابعة امام بعثة الاتحاد الاوروبي .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-22
  15. الاحمر

    الاحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-09
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    المفروض ان المنظمات المدنية العاملة في مجال حقوق الانسان في الدانمرك والاتحاد الاوروبي تطالب با اخراجة من السجن وعلى منظمات المجتمع اليمني ان تطالب با لمكاتبة المنظمات الدانمركيه با الضغط على حكومتها با الافراج عن ا لديلمي

    كما ان عليهم الاعتصام في المره الرابعة امام بعثة الاتحاد الاوروبي .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-23
  17. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    من هو الناشط الحقوقي..علي حسين الديلمي؟؟؟؟

    من هو الأستاذ علي حسين الديلمي ؟!!
    - بدأ علي حسين محمد الديلمي حياته العلمية طالباً في الجامع الكبير بصنعاء وغيره في الثمانينات على يد العديد من العلماء على رأسهم السيد العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور .
    - الأستاذ علي حسين الديلمي أحد رواد الحركة العلمية الأوائل في صنعاء ، ساهم في بداية التسعينات في الكثير من النشاطات العلمية والحركية .
    - أسس مركز الفتح الإسلامي سنة 1989، واستطاع رغم صغر سنه آنذاك أن يستقطب الكثير من الشباب ، قام بإصدار مجلة الفتح بشكل دوري .
    - تعرض لحملة محمومة من بعض الجماعات انتهت بالاعتداء عليه ، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل سجن بعدها عدة أيام .
    - خاض العمل السياسي ، واستطاع تكوين مكانة خاصة في الوسط السياسي ، فهو عضو الأمانة العامة لاتحاد القوى الشعبية ، أمين أمانة الثقافة والفكر ، والمدير التنفيذي للمنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات ، كما أنه عضو في المؤتمر القومي الإسلامي .
    - نال احترام العديد من الشخصيات المعروفة ، حتى كان الشهيد جار الله عمر رحمه الله يشير إليه في بعض الاجتماعات قائلاً : ما رأي الفقيه ! عند استشكال بعض القضايا .
    - دخل المنافسة الانتخابية في انتخابات 2003م التشريعية على مقعد الدائرة الثانية ، حصل آلاف الأصوات في تلك الدائرة الحساسة الواقعة داخل صنعاء القديمة .
    - قاد حملة الدفاع عن أخيه العلامة يحيى حسين الديلمي وعن العلامة محمد أحمد مفتاح ، واستطاع بمعونة هيئة دفاع مكونة من مجموعة من أكفأ المحاميين اليمنيين أن يفضح النظام القمعي الذي يستخدم القضاء لتصفية خصوماته السياسية .
    - استطاع أن يوصل قضية العالمين الجليلين الديلمي ومفتاح إلى عدة جهات دولية ، وأحضر شهود عيان من منظمة العفو الدولية في إحدى جلسات المحاكمة ، كما استطاع أن يفعل اهتمام سائر الجهات العلمية والسياسية والقبلية مع قضية العالمين .
    - كان المحرك الأساسي للاعتصامات المتعددة المعترضة على سير محاكمة العالمين أمام مبنى المحكمة وغيرها كوزراة العدل ومجلس النواب ، كما نظم على هامش المحاكمة مع غيره من المهتمين العديد من الفعاليات منها :
    o ندوة بعنوان : دستورية المحكمة الجزائية المتخصصة .
    o اللقاء التضامني مع العالمين يحيى حسين الديلمي ومحمد أحمد مفتاح ، برعاية الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر ( 8/ 8/ 2005 ) .
    o لقاء تضامني آخر تحت شعار : الحرية لسجناء الرأي ولضحايا المحكمة الجزائية المتخصصة ( 29 / 11/ 2005 ) .
    - تعرض للاعتقال مع أكثر من عشرة من المتضامنين مع العالمين الديلمي ومفتاح في يوم واحد بلغ هيجان السلطة فيه حد الجنون ، اعتقل أثناء اعتصامه أمام محكمة أمن الدولة بتاريخ ( 27/ 2/ 2005 ) رغم احتياجه الشديد إلى الراحة حيث كان حديث عهد بعملية جراحية .
    - تلقى تهديدات متعددة أثناء عمله في كشف مظلومية العالمين الديلمي ومفتاح ، كان أحدها تهديداً بالتصفية الجسدية .
    - كانت له متابعات لعدد من خروقات السلطة في حروب صعدة الظالمة رغم تحفظ السلطة الشديد على أي تدخل في ذلك .
    - نظم ندوة تحت عنوان : قرار العفو إلى أين ! ( الأحد 19/ 3/ 2006 ) استضيف فيها شخصيات هامة ، ونوقش فيها قرار العفو العام الصادر على جميع المشاركين في حرب صعدة ، وسبل تطبيق القرار وإغلاق ملف حرب صعدة .
    - التقى مع غيره من المهتمين بقضايا حقوق الإنسان في اليمن على هامش هذه القضايا وغيرها ، واستطاع معهم تكوين ائتلاف منظمات المجتمع المدني المكون من أكثر من عشرين منظمة ، واختير سكرتيراً للائتلاف .
    - تنقل مع مرشح اللقاء المشترك المهندس فيصل بن شملان ضمن كوادر اللقاء المشترك في عدة محافظات أثناء مهرجانات الانتخابات الرئاسية الأخيرة .
    - الأستاذ علي الديلمي من مواليد سنة 1972 في أسرة معروفة بمكارم الأخلاق وحب العلم ، فأخوه الأكبر هو العلامة الجليل يحيى بن حسين الديلمي ، وأخوه الأصغر منه هو العلامة عبد الله بن حسين الديلمي .
    - درس في جامعة صنعاء كلية الشريعة والقانون .
    - متزوج وله ثلاث بنات وولد .
    - الأستاذ علي الديلمي رجل على درجة عالية من الثقافة والوعي ، محب للخير وقريب من الجميع ، لين القلب وعاطفي ، دموعه شديدة القرب من عينيه ، ربما علل ذلك بسبب تذكره ولده محمد الذي توفي مريضاً وهو في ثلاث سنوات ، أو صديقه ورفيق دربه الأستاذ الراحل علي الحاتمي رحمه الله ليخفي داخل صدره آلاماً طالما حملها ليخفف عن الآخرين .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-23
  19. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    من هو الناشط الحقوقي..علي حسين الديلمي؟؟؟؟

    من هو الأستاذ علي حسين الديلمي ؟!!
    - بدأ علي حسين محمد الديلمي حياته العلمية طالباً في الجامع الكبير بصنعاء وغيره في الثمانينات على يد العديد من العلماء على رأسهم السيد العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور .
    - الأستاذ علي حسين الديلمي أحد رواد الحركة العلمية الأوائل في صنعاء ، ساهم في بداية التسعينات في الكثير من النشاطات العلمية والحركية .
    - أسس مركز الفتح الإسلامي سنة 1989، واستطاع رغم صغر سنه آنذاك أن يستقطب الكثير من الشباب ، قام بإصدار مجلة الفتح بشكل دوري .
    - تعرض لحملة محمومة من بعض الجماعات انتهت بالاعتداء عليه ، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل سجن بعدها عدة أيام .
    - خاض العمل السياسي ، واستطاع تكوين مكانة خاصة في الوسط السياسي ، فهو عضو الأمانة العامة لاتحاد القوى الشعبية ، أمين أمانة الثقافة والفكر ، والمدير التنفيذي للمنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات ، كما أنه عضو في المؤتمر القومي الإسلامي .
    - نال احترام العديد من الشخصيات المعروفة ، حتى كان الشهيد جار الله عمر رحمه الله يشير إليه في بعض الاجتماعات قائلاً : ما رأي الفقيه ! عند استشكال بعض القضايا .
    - دخل المنافسة الانتخابية في انتخابات 2003م التشريعية على مقعد الدائرة الثانية ، حصل آلاف الأصوات في تلك الدائرة الحساسة الواقعة داخل صنعاء القديمة .
    - قاد حملة الدفاع عن أخيه العلامة يحيى حسين الديلمي وعن العلامة محمد أحمد مفتاح ، واستطاع بمعونة هيئة دفاع مكونة من مجموعة من أكفأ المحاميين اليمنيين أن يفضح النظام القمعي الذي يستخدم القضاء لتصفية خصوماته السياسية .
    - استطاع أن يوصل قضية العالمين الجليلين الديلمي ومفتاح إلى عدة جهات دولية ، وأحضر شهود عيان من منظمة العفو الدولية في إحدى جلسات المحاكمة ، كما استطاع أن يفعل اهتمام سائر الجهات العلمية والسياسية والقبلية مع قضية العالمين .
    - كان المحرك الأساسي للاعتصامات المتعددة المعترضة على سير محاكمة العالمين أمام مبنى المحكمة وغيرها كوزراة العدل ومجلس النواب ، كما نظم على هامش المحاكمة مع غيره من المهتمين العديد من الفعاليات منها :
    o ندوة بعنوان : دستورية المحكمة الجزائية المتخصصة .
    o اللقاء التضامني مع العالمين يحيى حسين الديلمي ومحمد أحمد مفتاح ، برعاية الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر ( 8/ 8/ 2005 ) .
    o لقاء تضامني آخر تحت شعار : الحرية لسجناء الرأي ولضحايا المحكمة الجزائية المتخصصة ( 29 / 11/ 2005 ) .
    - تعرض للاعتقال مع أكثر من عشرة من المتضامنين مع العالمين الديلمي ومفتاح في يوم واحد بلغ هيجان السلطة فيه حد الجنون ، اعتقل أثناء اعتصامه أمام محكمة أمن الدولة بتاريخ ( 27/ 2/ 2005 ) رغم احتياجه الشديد إلى الراحة حيث كان حديث عهد بعملية جراحية .
    - تلقى تهديدات متعددة أثناء عمله في كشف مظلومية العالمين الديلمي ومفتاح ، كان أحدها تهديداً بالتصفية الجسدية .
    - كانت له متابعات لعدد من خروقات السلطة في حروب صعدة الظالمة رغم تحفظ السلطة الشديد على أي تدخل في ذلك .
    - نظم ندوة تحت عنوان : قرار العفو إلى أين ! ( الأحد 19/ 3/ 2006 ) استضيف فيها شخصيات هامة ، ونوقش فيها قرار العفو العام الصادر على جميع المشاركين في حرب صعدة ، وسبل تطبيق القرار وإغلاق ملف حرب صعدة .
    - التقى مع غيره من المهتمين بقضايا حقوق الإنسان في اليمن على هامش هذه القضايا وغيرها ، واستطاع معهم تكوين ائتلاف منظمات المجتمع المدني المكون من أكثر من عشرين منظمة ، واختير سكرتيراً للائتلاف .
    - تنقل مع مرشح اللقاء المشترك المهندس فيصل بن شملان ضمن كوادر اللقاء المشترك في عدة محافظات أثناء مهرجانات الانتخابات الرئاسية الأخيرة .
    - الأستاذ علي الديلمي من مواليد سنة 1972 في أسرة معروفة بمكارم الأخلاق وحب العلم ، فأخوه الأكبر هو العلامة الجليل يحيى بن حسين الديلمي ، وأخوه الأصغر منه هو العلامة عبد الله بن حسين الديلمي .
    - درس في جامعة صنعاء كلية الشريعة والقانون .
    - متزوج وله ثلاث بنات وولد .
    - الأستاذ علي الديلمي رجل على درجة عالية من الثقافة والوعي ، محب للخير وقريب من الجميع ، لين القلب وعاطفي ، دموعه شديدة القرب من عينيه ، ربما علل ذلك بسبب تذكره ولده محمد الذي توفي مريضاً وهو في ثلاث سنوات ، أو صديقه ورفيق دربه الأستاذ الراحل علي الحاتمي رحمه الله ليخفي داخل صدره آلاماً طالما حملها ليخفف عن الآخرين .
     

مشاركة هذه الصفحة