(( أحمد الظـاهري )) صـورة له بعد إستشهاده وفلم مـؤثـر ينصح وينشـد !

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 1,426   الردود : 17    ‏2006-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-21
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0

    تـاريخ نشـر المـوضوع
    21 جمادى الأولى 1426هجري, 05:18 صباحاً


    بسم الله الرحمن الرحيم..



    فطرنا على رقة الانفس..
    وجبلنا على حاضر العبرات..



    هي شتلة الاسلام فينا..
    وهي نبتة الدين منّا..



    بعضنا كمحب الشيخ..
    أدمعه إن هي أتت..
    كانت كسقيا حزن (لحظي)..


    خلطت بنبات موقف الارض..
    لتعقبه هجير الغفله..
    فيمسي هشيم ماضي تذره رياح النسيان..



    متجاهلا ما كان فيه..
    ومتناسيا ما مرّ به..



    هاهي بين أيدينا مزن (رابع) سحب سماء جنان شهداء الرافدين..



    نهديكم إياها..
    لعله ينالنا شيئا من لحظ سقيا الاعين..
    وان اعقبه لظى شمس النسيان..






    }{نبضة معطّرة:}{

    [​IMG]

    {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}



    : :



    }{مـدخـــل:}{


    [​IMG]

    القلوب ما هي إلا قلاع حس..
    والافئده ما هي إلا حصون إحساس..



    خُنْدق حولها بشهوات فانيه..
    ورفعت اسوارها بحجارة متعة باليه..



    صَخّر ذل المسلم قلعة قلبه..
    وصلبت معاصي العبد ابواب حصن فؤاده..



    فما عهدنا عن منجنيق الهوان اعادة لعزة..
    ولم نعلم عن بكرة الذل اعلاء لهمّة..



    من خلف اسوار قلعة القلب..
    ومن وراء جدران حصن الفؤاد..



    أُدمي شرف صاحبه بسم اسهم الخضوع لغير الإله..
    وشجت وجنته بقاسي حجارة الوضاعه مع الاعداء..




    من البعيد..
    ظهرت واتضحت..
    برزت وبانت..



    ترس (عوده)..
    ودرع (إنابه)..



    رفعتها رماح موقف..
    واعلتها أكتاف حدث..



    ملقية بنبضة الحياة في قلعة القلب..
    وقاذفة بنفضة العيش داخل حصن الفؤاد..



    نبضة موقف هي حياة كلها..
    ونفضة حدث هو عيش ملؤها..



    نأتيكم بها من قبر شهيد الرافدين:



    [​IMG]

    (أحمد الظاهري)
    والمشهور بكنيته (أبو عبادة الجداوي) ..



    تقبله الله وجمعنا به..




    : :



    }{نبضة عملاقه:}{

    http://www.forum.ma3ali.net/images/uploads/18220_1939342bdeb2c6419d.jpg

    ترى الرجل النحيل وتزدريه ***وفي جنباته اسد صهور



    رسموا القوانين..
    واثبتوا المعادلات..



    احالوا الفرض بالتجارب لنظريات..
    وحولوا البدهي بالنظر الى مسلمات..



    اعطونا المدخلات..
    واخبرونا يقينا بالمخرجات..



    فواحدهم لا تنتج الا اثنين لا ثالث لهما ان اضيف لها واحد آخر..
    واشجارهم تنتح بفعل الجاذبية لأسفل..



    ظهرت سيرة مسلم في فلوجة العز..
    وبانت خبر مجاهد في تلكم الأرض..



    اخذ همة المسلم..
    رافعا اياها في بوتقة المجاهد..
    مازجا اياها بالعلم وحرقة لحرمة نهكت..



    فنقض معهم رسم القوانين..
    وشوه لهم نظم المعادلات..



    اخرج لنا ما بعثر لديهم النظريات..
    واوضح بيننا ما خالف عندهم المسلمات..



    بعد ان صدح منادي الجهاد تكبيرا في العراق..
    غادر شهيدنا في جمادى الاولى عام 1425 هـ ..



    انقطعت عن احبته قبل تلكم الرحله الرابحه الاخبار..
    وظهر عنه سيء الاذكار..



    فقد روي ان (ابا عبادة) ( أحمد الظاهري ) تغيّر..
    فجمال وجهه خف بتخفيف لحيته..
    وشعر راسه تخلفت واختلفت بقصتها..
    ملبسه سيء الرداء..
    ومظهره قريب من اهل الابتلاء..



    وما علم من به الظن قد أساء..
    ان الرجل قد اعد العدة لجهاد الاعداء..



    قاريء حسن الصوت رخيمه..
    حاضر الدمعة ظاهر الرقه..



    من عائلة مجاهده..
    فوالده مجاهد وامه صالحه خيره..



    فارس مولع بالخيل وحبها..
    كما اخوه وحبيبه الشهيد ابو الليث..



    تاقت للجهاد نفسه كثيرا..
    رد على حدود ايران بعد نكسة الامريكان..
    وعاد بعدها حزينا كسيرا لسان حاله يقول:
    هو الحبيب الذى لا اطيق فراقه**وهو الطريق مادامت زفراتي




    : :



    }{نبضة جهاز:}{


    http://www.forum.ma3ali.net/images/uploads/18220_1939342bdeb2c445cc.jpg



    خير متاع الدنيا صالح الازواج..
    من بكمالها ابكت فؤاد الحور غيره..



    طيبة مطيبة..
    كاملة بدينها هي مكلمة..



    تزوج بطلنا من (أم عبادة)..
    وانجبت له من الأشبال ثلاثه..



    حين تأتيها أخبار اخواتها في الشيشان..
    او تسمع بأرامل الافغان..



    لم تكن تخشى على نفسها ان تكون مثلهن..
    او تسال عن حالها فيما لو طال ابنائها اليتم..



    كانت الحرقة تلوك كبد نبضها..
    بعد ان بقرت الالم بضن نفضها..



    عادت واعدت (أبـوعبـادة) زوجها..
    وجهزته لا بفاخر اللباس وحسنه..



    بل بكلاشن وبيكا..
    حاثية ان هو عاد في وجهه التربه..



    فنعم المرأة هي..
    ونعم الزوجه أختي وعرضي (أم عبادة)..



    "دعواتكم لاختنا فقد كانت ولازالت نعم المثال للمراه المسلمه"..



    : :




    : :



    }{نبضة شهاده:}{


    http://www.forum.ma3ali.net/images/uploads/18220_1246542bdebfed1f73.jpg

    لا ينقص الجهاد واهل شجاعه..
    ولا يلزمهم حثا للمواجهه..



    بعكس اهل الخسه..
    وعلى نقيض من اصحاب الدنائه..



    في ليلة اكتحلت بالدم..
    وفي ظلمة توشحت بسواد الالم..



    اجتمع على الخير الاحبه..
    بطلنا الشهيد..
    واخوته عاصم والتركي ابو الليث..
    داخل منزل لهم في الفلوجه..



    وبعد هنيهه ارتفع صوت ضرب خائن..
    في الاعلى هو محتمي وكامن..



    فخرج الاحبه تقبلهم الله يستقصون الامر..
    واذا بصاروخ جوي يصيبهم..



    فينقلهم من عالم الفناء..
    الى حياة الخلد والبقاء..



    تقبلهم الله واعلى قدرهم ولاحرمنا اجرهم..



    : :



    }{نبضة الختام:}{



    قاطعوا اقتصاد الكفره..
    ورطبوا الالسن بالدعاء للجهاد واهله..



    : :








    مقطــع للشـهيد بإذن الله




    (( مقــابلة في أرض الربـاط مع الشهيد بإذن الله أبـو عبـادة )) مــؤثــرة




    من هنــا


    http://www.zshare.net/download/ab_ubadah_l-rm.html
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-21
  3. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الكريم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-22
  5. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمه ويرضى عنه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-22
  7. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمه ويرضى عنه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-23
  9. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    فالي متى تدمي الجراح قلوبنا والي متى تتفطروا الاكباد
    بارك الله فيك بنت الاسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-23
  11. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    فالي متى تدمي الجراح قلوبنا والي متى تتفطروا الاكباد
    بارك الله فيك بنت الاسلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-24
  13. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    نسال الله له الرحمه والرضوان

    والفردوس في اعالي الجنان

    وليرفع الله قدرك اختنا بنت القاعدة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-24
  15. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    نسال الله له الرحمه والرضوان

    والفردوس في اعالي الجنان

    وليرفع الله قدرك اختنا بنت القاعدة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-25
  17. كهلان

    كهلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    الى كل شهيد حي

    الشهيد الشيخ أحمد ياسين


    هم أكسبوك من السباق رهانـــا ...... فربحت أنت وأدركـــوا الخسرانا
    هم أوصلوك إلى مُناك بغدرهم ...... فأذقتهم فـــوق الهــــــــوان هوانا
    إني لأرجو أن تكــــون بنارهم ...... لما رمـــوك بها ، بلغـــــت جِنانا
    غدروا بشيبتك الكريمة جهـــرةً ...... أبشـــر فـقـــد أورثتهم خــــــذلنا
    أهل الإساءة هم ، ولكن مادروا ...... كم قدمـــــوا لشموخـــك الإحسانا
    لقب الشهادة مَطْمَحٌ لم تدَّخـــــر ...... وُسْعَــاً لتحمله فكـنــــت وكـــــانا
    يا أحمد الياسين ، كـنت مفوهـاً ...... بالصمت ، كانا الصمت منك بيانا
    ما كنــت لإهــمة وعــزيمـــــةً ...... وشموخ صبرٍ أعجــــــز العدوانا
    فرحي بنيل مُناك يمزج دمعتي ...... ببشارتي ويخفِّـــف الأحــــــزانا
    وثَّقْتَ بــالله اتصالــــــك حينما ...... صليت فجرك تطـلــــب الغفرانا
    وتلوت آيــــــات الكتاب مرتلاً ...... متـــأمــلاً .. تــتــدبر القــــــرآنا
    ووضعت جبهتك الكريمة ساجدا ...... إن السجــــــــود ليرفع الإنسانا
    وخرجت يتبعك الأحبة ، مادروا ...... أن الفـــــــراق من الأحبة حانا
    كرسيك المتحرك أختصر المدى ...... وطوى بك الآفـــــــاق ولأزمانا
    علمته معنى الإباء ، فلم يكـــــن ...... مثل الكراسي الراجفــــات هوانا
    معك استلذ الموت ، صار وفاؤه ...... مثلاً ، وصــــــــار إباؤه عنوانا
    أشلا ء كرسي البطولة شاهــــدٌ ...... عــــدل يديــــن الغادر الخـــوانا
    لكأنني أبصـــــرت في عجلاته ...... ألما لفـــــقــدك ، لوعــــة وحنانا
    حزناً الأنك قد رحلت ، ولم تعد ...... تمشي به ، كالطـ،ـواد لا تتوانى
    إني لتسألني العدالـــــة بعدمـــا ...... لقيت جحود القوم ، والنكـــــرانا
    هل أبصرت أجفان أمريكا اللظى ...... أم أنــهـــــــا لاتملك الأجفانا ؟
    وعيون أوربا تُراها لم تـــــزل ...... في غفـلـــة لا تبصر الطغيانـــا
    هل أبصروا جسدا على كرسيه ...... لما تـنــاثــــر في الصباح عيانا
    أين الحضارة أيها الغرب الذي ...... جعل الحضارة جمرةً ، ودخــانا
    عذراً ، فما هذا سؤالُ تعطُّـفٍ ...... قد ضلَّ مــن يستعطف الـبــركانا
    هذا سؤالٌ لايجيـد جوابــــــــه ...... من يعبد الأَهــــــــواء والشيطانا
    يا أحمدُ الياسيـن ، إن ودعتـنا ...... فلقد تركـــت الصــــدق والإيمانا
    أنا إن بكيتُ فإنما أبكـي علـى ...... مليارنا لمـا غــــدوا قُطعـــــــــانا
    أبكي على هــذا الشتات لأمتي ...... أبـكـي الخلاف الُمرَّ ، والأضغانا
    أبكي ولي أمـــلٌ كبيرٌ أن أرى ...... في أمتي من يكســــــــر الأوثانا
    يا فارس الكرسي وجهُكَ لم يكن ...... إلا ربيعاً بالهــــــــــدى مُزدانا
    في شعر لحيتك الكريمة صورةٌ ...... للفجــــــــرحيــن يبشِّر الأكوانا
    فرحتْ بك الحورُ الحسان كأنني ...... بك عندهـــــن مغرِّداً جَـــذْلانا
    قدَّمْتَ في الدنيا المهورَ وربما ...... بشموخ صبرك قــد عقدت قِرانا
    هذا رجائي يابن ياسين الذي ...... شيَّــــدتُ فــــــي قلبي لـــه بنيانا
    دمُك الزَّكيُّ هو الينابيع التي ...... تسقي الجذور وتنعش الأغصانا
    روَّيتَ بستانَ الإباء بدفقــــــه ...... ما أجمــــــــل الأنهارَ والبستانا
    ستظل نجماً في سماء جهادنا ...... يامُقْعَداً جعــــل العــــدوَّ جبــــانا


    رحمك الله يا ايها الشيخ الجليل ......


    -----------------***----------------***------
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-25
  19. كهلان

    كهلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    الى كل شهيد حي

    الشهيد الشيخ أحمد ياسين


    هم أكسبوك من السباق رهانـــا ...... فربحت أنت وأدركـــوا الخسرانا
    هم أوصلوك إلى مُناك بغدرهم ...... فأذقتهم فـــوق الهــــــــوان هوانا
    إني لأرجو أن تكــــون بنارهم ...... لما رمـــوك بها ، بلغـــــت جِنانا
    غدروا بشيبتك الكريمة جهـــرةً ...... أبشـــر فـقـــد أورثتهم خــــــذلنا
    أهل الإساءة هم ، ولكن مادروا ...... كم قدمـــــوا لشموخـــك الإحسانا
    لقب الشهادة مَطْمَحٌ لم تدَّخـــــر ...... وُسْعَــاً لتحمله فكـنــــت وكـــــانا
    يا أحمد الياسين ، كـنت مفوهـاً ...... بالصمت ، كانا الصمت منك بيانا
    ما كنــت لإهــمة وعــزيمـــــةً ...... وشموخ صبرٍ أعجــــــز العدوانا
    فرحي بنيل مُناك يمزج دمعتي ...... ببشارتي ويخفِّـــف الأحــــــزانا
    وثَّقْتَ بــالله اتصالــــــك حينما ...... صليت فجرك تطـلــــب الغفرانا
    وتلوت آيــــــات الكتاب مرتلاً ...... متـــأمــلاً .. تــتــدبر القــــــرآنا
    ووضعت جبهتك الكريمة ساجدا ...... إن السجــــــــود ليرفع الإنسانا
    وخرجت يتبعك الأحبة ، مادروا ...... أن الفـــــــراق من الأحبة حانا
    كرسيك المتحرك أختصر المدى ...... وطوى بك الآفـــــــاق ولأزمانا
    علمته معنى الإباء ، فلم يكـــــن ...... مثل الكراسي الراجفــــات هوانا
    معك استلذ الموت ، صار وفاؤه ...... مثلاً ، وصــــــــار إباؤه عنوانا
    أشلا ء كرسي البطولة شاهــــدٌ ...... عــــدل يديــــن الغادر الخـــوانا
    لكأنني أبصـــــرت في عجلاته ...... ألما لفـــــقــدك ، لوعــــة وحنانا
    حزناً الأنك قد رحلت ، ولم تعد ...... تمشي به ، كالطـ،ـواد لا تتوانى
    إني لتسألني العدالـــــة بعدمـــا ...... لقيت جحود القوم ، والنكـــــرانا
    هل أبصرت أجفان أمريكا اللظى ...... أم أنــهـــــــا لاتملك الأجفانا ؟
    وعيون أوربا تُراها لم تـــــزل ...... في غفـلـــة لا تبصر الطغيانـــا
    هل أبصروا جسدا على كرسيه ...... لما تـنــاثــــر في الصباح عيانا
    أين الحضارة أيها الغرب الذي ...... جعل الحضارة جمرةً ، ودخــانا
    عذراً ، فما هذا سؤالُ تعطُّـفٍ ...... قد ضلَّ مــن يستعطف الـبــركانا
    هذا سؤالٌ لايجيـد جوابــــــــه ...... من يعبد الأَهــــــــواء والشيطانا
    يا أحمدُ الياسيـن ، إن ودعتـنا ...... فلقد تركـــت الصــــدق والإيمانا
    أنا إن بكيتُ فإنما أبكـي علـى ...... مليارنا لمـا غــــدوا قُطعـــــــــانا
    أبكي على هــذا الشتات لأمتي ...... أبـكـي الخلاف الُمرَّ ، والأضغانا
    أبكي ولي أمـــلٌ كبيرٌ أن أرى ...... في أمتي من يكســــــــر الأوثانا
    يا فارس الكرسي وجهُكَ لم يكن ...... إلا ربيعاً بالهــــــــــدى مُزدانا
    في شعر لحيتك الكريمة صورةٌ ...... للفجــــــــرحيــن يبشِّر الأكوانا
    فرحتْ بك الحورُ الحسان كأنني ...... بك عندهـــــن مغرِّداً جَـــذْلانا
    قدَّمْتَ في الدنيا المهورَ وربما ...... بشموخ صبرك قــد عقدت قِرانا
    هذا رجائي يابن ياسين الذي ...... شيَّــــدتُ فــــــي قلبي لـــه بنيانا
    دمُك الزَّكيُّ هو الينابيع التي ...... تسقي الجذور وتنعش الأغصانا
    روَّيتَ بستانَ الإباء بدفقــــــه ...... ما أجمــــــــل الأنهارَ والبستانا
    ستظل نجماً في سماء جهادنا ...... يامُقْعَداً جعــــل العــــدوَّ جبــــانا


    رحمك الله يا ايها الشيخ الجليل ......


    -----------------***----------------***------
     

مشاركة هذه الصفحة