الدين الخارجي اليمني سيصل الى 7.7 مليار دولار نهاية 2006

الكاتب : شايع   المشاهدات : 473   الردود : 5    ‏2006-10-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-20
  1. شايع

    شايع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-15
    المشاركات:
    619
    الإعجاب :
    0
    لقد فشلت الحكومة اليمنية في تبني فكرة الإصلاح الإقتصادي لتصحييح مستوى الإقتصاد المحلي المتهالك منذ ما بعد حرب 94 حتى 2006 وهي فترة كبيرة جدا لتطوير أي إقتصاد دولة إذا ما كانت هناك إرادة سياسية كما هو الحال في بولندا فأطلقت الحكومة اليمنية شعارات كالحرب على الفساد و تحرير الإقتصاد و تبنى خطط خمسية و عشرية و حتى ثلاثينية ولكنها لم ضلت شعارات بعيدة كل البعد عن الواقع بل إزداد الوضع سؤأ مع تراكم المشاكل الإقتصادية و ترحيلها من سنة لأخرى وبسبب تآكل ما يتبقى من الميزانية العامة بسبب الفساد في النخبة و ما تحت النخبة فلا يوجد أي تمويل للمشاريع الأساسية البسيطة كالمدارس و المستشفيات و رصف الشوارع و الخدمات والتي تشكل أساس و الدور الحيوي لأي حكومة بالعالم و لا تعد من باب المنجزات إطلاقا, و لتمويل هذة المشاريع الأساسية إتخذت الحكومات المتعاقبة إسلوب طرق أبواب الدول و البنوك للحصول على الأموال التي قد تحل بعض الإشكال ولكنها تلحقها بتبعات خطيرة جدا منها: هذة المشاريع الأساسية ليست ذو عائد مادي يمكن الحكومة من تسيد الدين دون إقتصاصها من الميزانية مع العلم بأن هذة القروض تتبعها فوائد بنكية ستذيد من القيمة الحقيقية للمشروع بالإضافة الى عدم تصحيح الإقتصاد الوطني وحل مشكلة الفساد فهذة القروض هي بالواقع وسيلة للتهرب من مواجهة الفساد و الإختلاس و نهب المال العام و الظهور بمظهر الدولة التي تبني وهي بالواقع تبني من الهبات و القروض و المساعدات و تترك الميزانية للرواتب فقط و المشاريع الوهمية التي غالبا ما تبدد ميزانيتها .
    سيظهر أعراض هذا المرض الخطير جدا المتمثل بطرقة حل الحكومة لتلك المشكلة الإقتصادية في المستقبل القريب بعد إغراق اليمن بالديون الخارجية و عدم وجود المموليل و سيكون عندها الوضع على شفير الهاوية بالنسبة للحكومة بسبب المتطلبات الخارجية للدول المانحة و المتطلبات الداخلية في ضل إعتماد الدولة على النفط كمصدر أساسي للميزانية.


    هذة الأرقام مذكورة في الصحف الرسمية

    1- ( ما قبل 2006) – 03\04\05
    قروض خارجية بلغت تكلفتها - حسب تقرير عن انجاز اللجنة خلال السنوات الثلاث الماضية- 367 مليون و433ألف دولار أمريكي و20 مليون يوان ريمنبي صيني و رئيس لجنة الخدمات ناجي صالح القوسي يحمل الحكومة مسئولية التباطؤ في تنفيذ مشاريع القروض.
    حيث أفاد تقرير حكومي يمني أن الدين العام الخارجي في سنة 2005 بلغ 168ر5 مليار دولار ( برنامج الأمم المتحدة الإنمائي)

    ( ما بعد 2006)
    2- الصندوق السعودي يمنح اليمن 5 قروض تنموية بمبلغ 392 مليون ريال سعودي ( 31 \ 1\2006)
    3- حصلت اليمن على تمويلات بلغت قيمتها ۳۵ر۱ مليار دولار من الصين جزءا من هذا المبلغ هبة ومساعدات، وجزءا آخر منه قروض ( 14 \ 4 \ 2006)
    4- مسودة لثلاثة قروض لليمن لتنفيذ مشاريع طرق بتكلفة 125 مليون و250 الف ريال سعودي عن طريق صندوق التنمية السعودي ( 20 \10\2006)
    5- وافق الصندوق السعودي للتنمية على منح اليمن خمسة قروض تنموية بمبلغ 392 مليون و500 ألف ريال سعودي ( 20 \10\2006)
    6- تقديم قرض بدون فوائد لليمن بمبلغ 400 مليون يوان صيني، وعلى الاتفاقية الإطارية بشأن تقديم قرض ميسر بمبلغ 200 مليون يوان صيني بمجموع 76 مليون دولار( 25 \ 4\ 2006)
    7- اليابان وعدت اليمن بإعادة النظر في إيقاف منح قروض الين لليمن ودراسة إعادتها مجدداً (18\6\2006)
    8- أربع اتفاقيات قروض لتمويل عدد من المشاريع المهمة في اليمن كما تتضمن مساهمة الحكومة السعودية في تمويل مشروع طريق عمران ـ عدن ، وتجهيز "19" مركزاً تقنياً وإنشاء محطة غازية ، واتفاقيتين لتقديم قرض لتمويل مشروع مستشفى الحديدة العام ، ومشروع كلية الطب والعلوم بجامعة تعز ( زيارة سلطان لليمن 2006)
    9- وتقوم طوكيو بدعم اليمن سنويا ً بما مجموعة خمسة وخمسون مليون دولار بين قروض وهبات ( 20\10\2006

    هذة الأرقام هي فقط ما إستطعت جمعها وهي نموذج للهرولة بأتجاه تحميل اليمن بمزيد من القروظ و الفؤائد المتراكمة عليها خلال فترات زمنية بسيطة وكأن شغل الحكومة الشاغل هو كيفية الحصول على هذة القروظ دون الإعتماد على الذات في إصلاح و تهيئة جيل يستطيع بناء إقتصاد قوي غير راكن على الديون و الهبات بل هذة الطريقة ستقطع عنق الجيل القادم المحمل بأعباء هذة الديون المتراكمة.




    وأيضا هذا مقتطف من موضوع للكاتب علي الفقية أحببت أن أضيفة الى موضوعي لرفد الموضوع

    بالاضافة إلى الدين المحلي وما يترتب عليه من أعباء ومخاطر اقتصادية فإن اليمن لا تزال ماضية في تحميل البلد مليارات الدولارات من القروض الخارجية وما ييةئ صترتب عليها يسرق مستقبل اليمنيين الذين يعيشون حاضرا سيئا بينما يبنى من تلك القروض مستقبل أولاد شلة الفساد التي اتخذت من الحكم ومناصب الدولة طريقا إلى الثراء غير المشروع ووسيلة لتأمين مستقبل باذخ للأولاد وبحسب المؤشرات فمن المتوقع أن يصل حجم الديون الخارجية على اليمن إلى 7.7 مليار دولار في نهاية عام 2006 الحالي إلى جانب ما يستهلك من المنح والهبات الدولية التي تتلقاها اليمن والتي بلغ حجمها حوالي 4 مليار دولار في الفترة من 1990 إلى 2004م إلى جانب الاعفاء من الديون الخارجية حيث أعفيت اليمن من حوالي 7.2مليار دولار.

    وعندما نقول إن الوضع الاقتصادي مرهون بأداء النظام السياسي فان تلك حقيقة يدعمها ما تم سرده من تمادي النظام في تبديد ثروات البلاد وغياب الارادة في ايجاد مناخ ملائم للاستثمار وصنع تنمية حقيقة , ليس هذا فحسب ولكن أيضا أداء النظام في مجال السياسة الخارجية يؤثر بشكل كبير فبسبب السياسة الخارجية التي لا تراعي مصالح اليمنيين فقد انخفض نصيب اليمن من المعونات المقدمة للدول منخفضة الدخل من 4.5% في عام 1985م إلى 2.6% في عام 98 , بالاضافة إلى ضعف القدرة الاستيعابية وانخفاض الأداء حيث شكل أداء الحكومة عامل إحباط للمانحين والمقرضين فالمجتمع الدولي ينظر إلى النظام القائم في اليمن وحكوماته المتعاقبة على أنها ضعيفة وغير أمينة ولا يمكن الاعتماد عليها وغير موثوقة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-20
  3. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2

    كلامك منطقي فالدين يجب أن تكون نقطة أخيرة في دفتر الحلول ومش هدف

    تحياتي الخالصة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-20
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    غريبة

    في بداية عام 2006 أعلنت الحكومة بان الدين الخارجي 5 مليارات دولار فقط وسينخفض في نهاية العام لزيادة العائدة النفطية ؟!!!

    ولكن ما نراه بأن المبلغ زاد اكثر من ملياري دولار 00000 شيء محير فعلا

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-21
  7. شايع

    شايع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-15
    المشاركات:
    619
    الإعجاب :
    0
    اليمن مستعدة للدخول الى أرقام فلكية ولكن ينقصها الممول
    الموضوع هنا ليس تصحيح معدل القرض بالنسبة للميزانية ولكنها هرولة غير مدروسة
    وأعتقد بأن فبركة إنضمام اليمن للخليج هي طريقة ممتازة للتحجج بهذا الكم المخيف من القروض
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-22
  9. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    الله يفتح عليك الشعب مش هو فاهم اي كلمة قلتها انت عيقلوا الغرامة ويش دخلني هو انا او الرئيس يقضي دينه بنفسه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-22
  11. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    الله يفتح عليك الشعب مش هو فاهم اي كلمة قلتها انت عيقلوا الغرامة ويش دخلني هو انا او الرئيس يقضي دينه بنفسه
     

مشاركة هذه الصفحة