أَبَا العَـشْرِ الأواخــر/ عبد الرحمن العشماوي

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 625   الردود : 6    ‏2006-10-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-17
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    أَبَا العَـشْرِ الأواخــر

    رمضـان ، فـي قلـب المحـب غـرام *** وبـــــه إلــيـــك تــلــهــف وهـــيـــام
    فــي كــل عــام يــا حبـيـب تـزورنـا *** ولشـوقـنـا- حـتــى تـــزور- iiضـــرام
    تأتـي فيزهـر فـي ليالـيـك iiالتـقـى *** ويـطـيــب فـيـهــا لـلـعـبــاد iiقــيـــام
    تـأتـي إليـنـا ضـاحـكـا مستـبـشـرا *** ولــكــل مـجـتـهـد لــديــك iiمــقـــام
    أواه يــا رمـضـان كــم أهـفـو iiإلـــى *** بـشــرى تسـطـرهـا لـــك iiالأقـــلام
    كـــم يـــا حـبـيـب أود لـــو أنــــا iiإذا *** شـرفـتـنـا يـصـفــو لــــك iiالإكـــــرام
    عــذرا أبـــا الـعـشـر الأواخـــر iiإنـنــا *** نلـقـاك والـــدم والـدمــوع سـجــام
    ضموا العراق إلى فلسطيـن iiالتـي *** سُلِبَتْ ويخشـى أن تضـم iiالشـام
    والأمــــة الــغــراء تـمـضــغ iiثـوبــهــا *** وهــنــاً وتـلــبــس ذلــهـــا وتــنـــام
    عــذرا أبــا العـشـر الأواخــر قـومـنـا *** فــي محـنـة شـهـدت بـهـا الأيـــام
    حــتــى مـقـاومــة الــعــدو تــأولــوا *** فيهـا وفـي لـجـج التـذبـذب عـامـوا
    صـبـرا إذا بلـغـتْـك صـرخــة iiطـفـلـة *** وبــكــى الــفـــؤاد وضــجـــت الآلام
    صبـرا فقـد ألفـت مسـامـع iiأمـتـي *** هـــــذا الــصـــراخ كــأنـــه iiأنـــغـــام
    عــذرا أبـــا الـعـشـر الأواخـــر إنـهــا *** مـحـن مؤجـجـة اللهيــب iiجـســام
    تـمـتـد صــحــراء الــجــراح iiومـالـنــا *** خــــفٌّ يــقــاوم رمـلـهــا وســنـــام
    لـعـب الـسـراب بـنــا ونـحــن iiوراءه *** نسعـى وقــد حفـيـت لــه الأقــدام
    يتـعـثـر الـمـلـيـار فــــي iiسـكـراتــه *** والـمـرشــدان تــخـــاذل iiوخــصـــام
    والقـائـدان الـوهـم والـوهـن الــذي *** نكـسـت بــه فــي الأمــة iiالأعــلام
    من أين نخـرج مـن طريـق iiجراحنـا *** والـحـر فـيـه مــن الـعــدو يـضــام ii؟
    ومحـافـل الــدول الكـبـيـرة iiرمـزهــا *** شــارون فـهـو شجاعـهـا المـقـدام
    يـغـتــال، يغدر،يسـتـبـيـح بــلادنـــا *** ويـســاغ مـنــه الـقـتـل iiوالإجــــرام
    أيكـون مـن شـن الـحـروب iiمبـجـلا *** ويــلام حـيـن يـجـاهـد الـقـسـام ؟
    مـن أيـن نـخـرج والأعاصـيـر iiالـتـي *** هبت لها فـي المسلميـن عـرام ؟
    عــذرا أبــا العـشـر الأواخــر iiهـكــذا *** وحــل الطـريـق وغـاصــت الأقـــدام
    نـدعــو، وندعـو،والإجـابـة iiســكــرة *** مــن أمـتـي طـويـت بـهـا iiالأعــوام
    نـدعــو فيصـدمـنـا تـخــاذل iiقـومـنـا *** ويجـيـبـنـا الإعـــــراض والإحــجـــام
    وتجيـبـنـا هـمــم محـطـمـة iiنــــرى *** فيـهـا الأبــيّ عـلــى الإبـــاء يـــلام
    وتجيبـنـا لـغــة مغمـغـمـة iiشـكــى *** مـنـهـا الـبـيـان ومـجّـهــا الإعــــلام
    أومـا كفـانـا مــن عـجـاف iiسنينـنـا *** ذكـــرى جـــراح صـاغـهـا صــــدام ؟
    أومــــــا يـجـمـعـنــا أذان iiصــلاتــنــا *** ويـؤمـنـا وقــــت الــصــلاة إمــــام ii؟
    ويضمّـنـا فــي الـحـج قـصـد iiواحـــد *** ويضـم فـي الشهـر الكـريـم صـيـام
    شـهـر الصـيـام ولــي ليـلـة iiقـدرنـا *** يــــا مــــن تــفــر أمــامــك الآثــــام
    عــذرا إذا جــاءت إلـيـك iiقصـيـدتـي *** تـبـكـي ويـبـكـي خـلـفـا iiالإلــهــام
    هـي جَـذْوةٌ مـن قلـب شاعـر iiأمـةٍ *** قــد صوبـتـه مــن الهـمـوم سـهـام
    مــا زال يـقـرع بــاب هـمــة قـومــه *** فـيــروعــه الـتـسـويــف والإبــهـــام
    عـذرا أبــا العـشـر الأواخــر iiحينـمـا *** كـثــر الـكــلام تــوقــف الـصَّـمْـصَـام
    ما كل من مدحوا الشجاعة أقدموا *** فـأشــد أسـلـحـة الـجـبـان iiكــــلام
    كــم يـسـرد البـخـلاء ألــف حكـايـة *** تنـسـى ويـذكــر بالـسـخـاء iiكـــرام
    أقـبـلــت حـيـهــلا لــعـــل iiقـلـوبـنــا *** تصفـو ويصـحـو حـيـن جـئـت نـيـام
    ولــعـــل مـلــيــارا يــزيـــل غــثـــاءه *** لـيـصـوغ أمـــن الـعـالـم الإســــلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-18
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    أقـبـلــت حـيـهــلا لــعـــل iiقـلـوبـنــا *** تصفـو ويصـحـو حـيـن جـئـت نـيـام
    ولــعـــل مـلــيــارا يــزيـــل غــثـــاءه *** لـيـصـوغ أمـــن الـعـالـم الإســــلام

    ابيات يعجز الانسان عن وصفها

    جزاك الله خيرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-19
  5. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اختي بنت القاعدة
    على المرور والمشاركة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-19
  7. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي المهند على هذا الاختيار الطيب والموفق
    وجزاك الله خيرا
    مع خالص تحيتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-21
  9. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي الشاعر البنا
    على مرورك الكريم
    ودمتم موفقين لكل خير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-25
  11. كهلان

    كهلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    تألقي يا حروف الشعر عن موقع للشاعر عبد الرحمن العشماوي

    تألقي يا حروف الشعـر
    لا تُطفئي شمعة لا تُغلقي بابا **** فمـذ عرفتك وجه الفجر ما غابا

    ومذ عرفتك عين الشمس ما انطفأت **** ومذ عرفتك قلب الحب ما ارتابا

    ومذ عرفتك ريح الخوف ما عصفت **** ومذ عرفتك ظن الشعر ما خابا

    تزينت لك أشعاري فكم سكبت **** عطراً ، وكم لبست للحب أثوابا

    وكم أثارت جنون الحرف فـارتحلت **** ركابه في مدى شعري وما آبا

    تألقي يا حروف الشعر واتخذي **** إلى شغاف قلوب الناس أسبابا

    وصافحي لهب الأشواق في مهج **** محروقة واصنعي للحب جلبابا

    وسافري في دروب الذكريات فقد **** ترين ما يجعل الإيجاز إسهابا

    وصففي شعر أوزاني فقد عبثت **** بشعرها صبوات الريح أحقابا

    وعانقي فوق ثغر الفجر أغنية **** كتبتها حين كان الفجر وثابا

    وحين كانت شفاه الطل منشدة **** لحناً يزيد فؤاد الروض إطرابا

    وحين كان شذى الأزهار منطلقاً **** في كل فج وكان العطر منسابا

    تألقي يا حروف الشعر واقتحمي **** كهف المساء الذي ما زال سردابا

    ومزقي رهبة في البدر تجعلـه **** أمام بوابة الظلماء بوابا

    وخاطبي قلبي الشاكي مخاطبة **** تزيده في دروب العزم أدرابا

    يا قلب يا منجم الإحساس في جسد **** ما ضـل صاحبه درباً ولا ذابا

    قالوا أطالت يد الشكوى أظافرها **** وأقبلت نحوك الآهات أسربا

    وأشعل الحزن في جنبيك موقده **** وأغلقت دونك الأفراح أبوابا

    ماذا أصابك يا قلبي ألست على **** عهدي يقيناً وإشراقا وإخصابا

    حددت فيك معاني الحب ما رفعت **** إليك غائله الأحقاد أهدابا

    صددت عنك جيوش الحزن ما نشأت **** حرب ولاحرك الباغون أذنابا

    ولا تقرب منك اليأس بل يئست **** آماله فانطوى بالهم وانجابا

    فكيف تغرق في بحر جعلت على **** أمواجه مركباً للصبر جوابا

    أما ترى موكب الأنوار كيف غدا **** يعيد نحوي من الأشواق ما غابا

    وينبت الأرض أزهاراً ، ويمطرها **** غيثاً ويجعل لون الأفق خلابا

    انظر إلى الروض يا قلبي فسوف ترى **** ظـلاً وسوف ترى ورداً وعنابا

    قال الفؤاد أعرني السمع لست كما **** تظن أغلق مـن دون الرضا بابا

    لكنها نار الحزن ، كيف يطفئها **** صبر وقد أصبح الإحساس شبابا

    يزيدها لهباً دمعُ اليتيم بكى **** فما رأى في عيون الناس ترحابا

    وصوت ثكلى غزاها الليل فانكشفت **** لها المآسي تحـد الظفر والنابا

    نادت ، ونادت فلم تفرح بصوت أخ **** يحنو ولا وجدت في الناس أحبابا

    وأرسلت دمعة في الليل ساخنة **** فأرسل الليل دمع الطل سكابا

    ضاعت معالم بيت كان يسترها **** عن الذئاب ، وأمسى روضها غابا

    فكيف تطلب تغريد البلابل في **** روض يُشيع به الطغيان إرهابا

    هون عليك فؤادي لست منهزما **** حتى أراك أمام الحزن هيابا

    هون عليك فؤادي واتخذ سببا **** إلى التفاؤل ،واترك عنك ما رابا

    وقل لمن بلغ الإحساس غايته **** منهما ، فما عاد مكسوراً ولا خابا

    لاتُطفئي شمعة يا من أبحت لها **** حمى فؤادي ، فإن الليل قد آبا

    أما ترين ضياء الشمس كيف بدا **** مستبشراً ، فحماه الليل وانجابا

    لكنها لم تطاوع يأسها فمضـت **** تخيط من نورها للبدر جلبابا

    ما حركت شفة غضبي ولا شتمـت **** وما أثارت على ما كان أعصابا

    مضت على نهجها المرسوم في ثقة **** وأعربت عن سداد الرأي إعرابا

    لو أنها شغلت بالليل تشتمه **** لما رأت في نجوم الليل أحبابا

    كذلك الناسُ لو لم يفقدوا أمـلاً **** واستمنحي رازقاً للخلق وهابا

    فعندها سترين الأفق مبتسماً **** والشمس ضاحكة والفجر وثابا



    عودة إلى صفحة قصائد الشاعر عبدالرحمن العشماوي - اضغط هنا

    عودة إلى صفحة الشاعر عبدالرحمن العشماوي - اضغط هنا



    ©1998 -
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-25
  13. كهلان

    كهلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    تألقي يا حروف الشعر عن موقع للشاعر عبد الرحمن العشماوي

    تألقي يا حروف الشعـر
    لا تُطفئي شمعة لا تُغلقي بابا **** فمـذ عرفتك وجه الفجر ما غابا

    ومذ عرفتك عين الشمس ما انطفأت **** ومذ عرفتك قلب الحب ما ارتابا

    ومذ عرفتك ريح الخوف ما عصفت **** ومذ عرفتك ظن الشعر ما خابا

    تزينت لك أشعاري فكم سكبت **** عطراً ، وكم لبست للحب أثوابا

    وكم أثارت جنون الحرف فـارتحلت **** ركابه في مدى شعري وما آبا

    تألقي يا حروف الشعر واتخذي **** إلى شغاف قلوب الناس أسبابا

    وصافحي لهب الأشواق في مهج **** محروقة واصنعي للحب جلبابا

    وسافري في دروب الذكريات فقد **** ترين ما يجعل الإيجاز إسهابا

    وصففي شعر أوزاني فقد عبثت **** بشعرها صبوات الريح أحقابا

    وعانقي فوق ثغر الفجر أغنية **** كتبتها حين كان الفجر وثابا

    وحين كانت شفاه الطل منشدة **** لحناً يزيد فؤاد الروض إطرابا

    وحين كان شذى الأزهار منطلقاً **** في كل فج وكان العطر منسابا

    تألقي يا حروف الشعر واقتحمي **** كهف المساء الذي ما زال سردابا

    ومزقي رهبة في البدر تجعلـه **** أمام بوابة الظلماء بوابا

    وخاطبي قلبي الشاكي مخاطبة **** تزيده في دروب العزم أدرابا

    يا قلب يا منجم الإحساس في جسد **** ما ضـل صاحبه درباً ولا ذابا

    قالوا أطالت يد الشكوى أظافرها **** وأقبلت نحوك الآهات أسربا

    وأشعل الحزن في جنبيك موقده **** وأغلقت دونك الأفراح أبوابا

    ماذا أصابك يا قلبي ألست على **** عهدي يقيناً وإشراقا وإخصابا

    حددت فيك معاني الحب ما رفعت **** إليك غائله الأحقاد أهدابا

    صددت عنك جيوش الحزن ما نشأت **** حرب ولاحرك الباغون أذنابا

    ولا تقرب منك اليأس بل يئست **** آماله فانطوى بالهم وانجابا

    فكيف تغرق في بحر جعلت على **** أمواجه مركباً للصبر جوابا

    أما ترى موكب الأنوار كيف غدا **** يعيد نحوي من الأشواق ما غابا

    وينبت الأرض أزهاراً ، ويمطرها **** غيثاً ويجعل لون الأفق خلابا

    انظر إلى الروض يا قلبي فسوف ترى **** ظـلاً وسوف ترى ورداً وعنابا

    قال الفؤاد أعرني السمع لست كما **** تظن أغلق مـن دون الرضا بابا

    لكنها نار الحزن ، كيف يطفئها **** صبر وقد أصبح الإحساس شبابا

    يزيدها لهباً دمعُ اليتيم بكى **** فما رأى في عيون الناس ترحابا

    وصوت ثكلى غزاها الليل فانكشفت **** لها المآسي تحـد الظفر والنابا

    نادت ، ونادت فلم تفرح بصوت أخ **** يحنو ولا وجدت في الناس أحبابا

    وأرسلت دمعة في الليل ساخنة **** فأرسل الليل دمع الطل سكابا

    ضاعت معالم بيت كان يسترها **** عن الذئاب ، وأمسى روضها غابا

    فكيف تطلب تغريد البلابل في **** روض يُشيع به الطغيان إرهابا

    هون عليك فؤادي لست منهزما **** حتى أراك أمام الحزن هيابا

    هون عليك فؤادي واتخذ سببا **** إلى التفاؤل ،واترك عنك ما رابا

    وقل لمن بلغ الإحساس غايته **** منهما ، فما عاد مكسوراً ولا خابا

    لاتُطفئي شمعة يا من أبحت لها **** حمى فؤادي ، فإن الليل قد آبا

    أما ترين ضياء الشمس كيف بدا **** مستبشراً ، فحماه الليل وانجابا

    لكنها لم تطاوع يأسها فمضـت **** تخيط من نورها للبدر جلبابا

    ما حركت شفة غضبي ولا شتمـت **** وما أثارت على ما كان أعصابا

    مضت على نهجها المرسوم في ثقة **** وأعربت عن سداد الرأي إعرابا

    لو أنها شغلت بالليل تشتمه **** لما رأت في نجوم الليل أحبابا

    كذلك الناسُ لو لم يفقدوا أمـلاً **** واستمنحي رازقاً للخلق وهابا

    فعندها سترين الأفق مبتسماً **** والشمس ضاحكة والفجر وثابا



    عودة إلى صفحة قصائد الشاعر عبدالرحمن العشماوي - اضغط هنا

    عودة إلى صفحة الشاعر عبدالرحمن العشماوي - اضغط هنا



    ©1998 -
     

مشاركة هذه الصفحة