حتى الصحابة ما سلموا منهم !!!!

الكاتب : رجل مسلم   المشاهدات : 667   الردود : 4    ‏2002-07-18
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-18
  1. رجل مسلم

    رجل مسلم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    139
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    فإنني قد رأيت بعض المنحرفين في العقيدة يطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهوى، والظن، والتخريص.


    وأظنه يريد أن يرضي جيرانه الرافضة بذلك !!!!

    فمما قاله هذا المبطل:" إن حديث " لا تسبوا أصحابي" المتفق على صحته: هو في طائفة خاصة من الصحابة ، لأن المخاطبين صحابة، والمتكلم عنهم صحابة......
    ويبين ذلك سبب الحديث، وهو أن خالد بن الوليد سب عبد الرحمن بن عوف، فمعنى الحديث : أن خالدا أو غيره من الذين ليس لهم تلك السابقية في الفضل بينهم وبين من كان من أهلها كعبد الرحمن بن عوف، هذا الفرق العظيم، وهو أن مد أحد هؤلاء أفض عند الله من أن يتصدق الآخمرون بمثل جبل أحد ذهباً.
    ومن ظن أن هذا لعموم الصحابة فقد جهل الحقيقة، وخبط خبط عشواء...... وهؤلاء لا يدخل فيهم خالد بن الوليد، ولا معاوية بن أبي سفيان". صريح البيان(ص/245-246).بشي من التصرف .

    والرد على هذا المفتري أن يقال:

    أولاً / أما تخصيصك للأحاديث الواردة في فضل كافة الصحابة، والنهي عن سبهم بالطبقة العليا من الصحابة، وما عداهم فلا يدخل تحت هذه الأحاديث، استدلالاً بقصة الحديث المذكورة أعلاه فهو تخصيص بلا دليل، وتلاعب بالنصوص، ومجانبة وشذوذ لمذاهب العلماء.

    قال الإمام ابن حبان في صحيحه مترجماً للحديث السابق: لا تسبوا أصحابي.

    قال ابن حبان: " ذكر الخبر الدال على أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم ثقات عدول" انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (1/91).

    قال السخاوي في فتح المغيث (3/110-111):"

    وجه الاستدلال به: أن الوصف لهم بغير العدالة : سب!
    لا سيما ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم بعض من أدركه ، وصحبه عن التعرض لمن تقدمه لشهود المواقف الفاضلة؛ فيكون من بعدهم بالنسبة لجميعهم من باب أولي".

    ثانياً / أن من المشهور ـأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، ولذا قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:"

    قوله: ( فل أن أحدكم ) فيه إشعار بأن المراد بقوله أولاً: ( أصحابي ) أصحاب مخصوصون، وإلا فالخطاب كان للصحابة، وقد قال: ( لو أنفق أحدكم ) وهذا كقوله تعالى: { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل }.

    ومع ذلك: فنهي بعض من أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، وخاطبه بذلك من سبقه يقتضي زجر من لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يخاطبه عن سب من سبقه من باب أولى". فتح الباري(7/34).

    ثالثاً / أن توجيه الخطاب في هذا الحديث من النبي صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد، وغيره من الصحابة، لأنهم هم الموجودون معه، ولا يفيد هذا خروج خالد بن الوليد من الصحابة، بل هو بالإجماع صحابي، ومنزلته رضي الله عنه علية. انظر فتح الباري (7/34).

    رابعاً/ أن في تخصيص الحديث بطبقة من الصحابة تحكم بلا دليل!

    بل إن هذا المسكين صرح بأن خالد بن الوليد، ومعاوية بن أبي سفيان، ومن عداهما ممن ليس من السابقين: لا يدخلان تحت النهي من سب الأصحاب!!!

    فانظر الى هذا الجور والظلم!!

    ومما يدل على بطلانه قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبيبكر حين أغلظ القول لسلمان وبلال: يا أبا بكر لعلك أغضبتهم، لئن كنت أغضبتهم: لقد أغضبت ربك". رواه مسلم(2502).
    وقوله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب : " هل أنتم تاركوا لي صاحبي".

    مع أن عمر، وسلمان، وبلال من السابقين، ومع ذلك كان إغضاب أبي بكر لهما: إغضاب لربه.

    قال القاضي عياض في إكمال المُعلم: " وسب أصحاب النبي عليه السلام، وتنقصهم، أو أحد منهم من الكبائر المحرمة....". (7/580).

    فهذا مع ما نقلت لك عن ابن حجر، والسخاوي يبين لك أن تخصيص الحديث بسببه غير صحيح بل هو من مذهب الرافضة القبيح.

    وأن من تجرأ للطعن في أحد الأصحاب، فهو دجال كذاب، عليه وعلى من يدافع عنه لعنة رب الأرباب!!

    ولتعرف أنه شيخ دجال، صاحب مصالح وأهواء، والحسرة على المغترين العميان، ولا حول ولا قوة إلا بالله!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-18
  3. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله خالق الأكوان الموجود أزلاً وأبداً بلا مكان والصلاة على معلم الناس الخير أما بعد .
    فقد ظهر في أيامنا أناس دلسوا على المسلمين فانتقوا كلاماً من أقوال علماء ومحدثين فبتروا من كلامهم ما يُقصد به إشعال فتنة وما أراهم إلا دعاة فتنة وأي فتنة . والمشرفون يغطون في نوم عميق .

    زعم هذا السفيه أننا نطعن بالصحابة رضي الله عنهم وأورد نصوصاً اقتطعها من كتاب صريح البيان لخادم علم الحديث محدث ديار الشام الشيخ عبد الله الهرري
    وما مراد هذا الكريه إلا الفتنة وحسب .

    عمد هذا الكذاب إلى اقتطاع عدة مقاطع من الكتاب ليوهم القارئ أن الشيخ حفظه الله يطعن بالصحابة ويشجع على سبهم وقد كذب ( رجل كذاب ) فيما قال .

    أما الباب الذي انتقى منه هذا الكذاب موضوعه فهو من كتاب صريح البيان في الرد على من خالف القرآن " باب بيان القتال الذي حصل بين الإمام علي ومعاوية وأن معاوية ومن معه بغوا "

    قال الشيخ عبد الله الهرري في كتاب صريح البيان ص 245/ 246 " باب بيان القتال الذي حصل بين الإمام علي ومعاوية وأن معاوية ومن معه بغوا "
    فإن قيل كيف كيف يجوز تسمية جيش معاوية بغاة أو كيف يقال إنهم عصوا وفيهم صحابة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تسبوا أصحابي " وقال أيضاً : " إذا ذكر أصحابي فأمسكوا "
    فالجواب : أن حديث : " لا تسبوا أصحابي لا تسبوا أصحابي فالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه " رواه الإمام مسلم في صحيحه وسبب هذا الحديث هو أن خالد ابن الوليد سب عبد الرحمن بن عوف ، فمعنى الحديث أن خالداً أو غيره من الذين ليس لهم تلك السابقية في الفضل بينهم وبين من كان من أهلها كعبد الرحمن بن عوف هذا الفرق العظيم وهو أن مد أحد هؤلاء أفضل عند الله من أن يتصدق الآخرون بمثل جبل أحد ّذهباً . ومن ظن أن هذا لعموم الصحابة فقد جهل الحقيقة وخبط خبط عشواء . روى الحديث ابن حبان في صحيحه وغيره .
    فيعلم من هذا أنه لم يكن مراد النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " أصحابي " جميع أصحابه لأنه كان يخاطب بعضاً منهم وإنما مرلده من كان مثل عبد الرحمن ابن عوف وعلي بن أبي طالب من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وهؤلاء لا يدخل فيهم خالد بن الوليد الذي سماه النبي صلى الله عليه وسلم " سيف الله " ولا معاوية بن أبي سفيان .
    ثم إن الذي لم يطبق هذا الحديث هو معاوية فقد ثبت وصح عنه أنه كان يأمر بسب علي ، روى مسلم في صحيحه ( كتاب فضائل الصحابة ) ما نصه : " عن عامر بن سعد بن أبي وقاص ، عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال : ما يمنعك أن تسب أبا تراب ؟ فقال : أمّا ما ذكرت ثلاثاً قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن أسبه لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ، -------------------- فقال له علي : يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي "
    روى النسائي والحاكم حديث : " من سب علياً فقد سبني " .
    وفي ص 225 - فقد روى البخاري في صحيحه كتاب الصلاة حديث : " ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعوهم إلى النار " ورواه أيضاً ابن حبان في صحيحه .


    فأين أمر الشيخ يا ( رجل كذاب ) بسب الصحابة وأين طعن في الصحابة يا مدلس
    هل كنت تظن أننا سنسكت على افترائك على العلماء .

    أما أنا فأقول : احذروا أيها المسلمون هذه الفئة من الناس وانظروا -----
    فهذا دأبهم في التجريح بعلماء المسلمين .

    والحمد لله رب العالمين .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-18
  5. ديك الجن

    ديك الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    أما رجل مسلم :
    فبارك الله فيك وأحسن الله اليك
    قوة وحجة وبيان وفضح لفرقة ضالة مضلة
    واصل طريقك سيدي ..
    =======
    واما المشرف فبيان لابد منه
    هؤلاء الفرقة الضاله لإحراق أي موضوع يفضحهم يدلسو فيه ويطعنو ويمزجوه بالكذب حتى يتم حذفه وتغطيته عن الابصار التي تكشفهم وتفضح مخازيهم وفضائحهم ..واليكم الدليل :
    ((زعم هذا السفيه ))
    ((محدث ديار الشام )) لم يسمه ولم ينطقها أحد إلا فرقتهم الضالة المضله
    ((عمد هذا الكذاب )) مواصلة سير احراق الموضوع
    ((يا ( رجل كذاب ) ))

    يجب أن يتوقف الجميع امام المواضيع التي تكشفهم وتبين مخازيهم واي تعصب وصرع يصيبهم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-18
  7. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    اذا اردتم ان تعرفوا من الذي لم يسلم الصحابة من لسان تكفيره فاليكم صورة من كتاب اقتضاء الصراط المستقيم الجزء الثاني ص 389-390. فبالله عليكم انظروا الى ما قال من اتهامه لسيدنا ابن عمر انه فتح ابوابا للشرك.

    http://www.geocities.com/fatawa_albani/iqt1.html

    في اسفل الصفحة اضغط على تابه واقرأ الصفحتين التاليتين.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-18
  9. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    قال ابن تيمية في كتابه منهاج السنة النبوية الجزء الثاني ص 203 "وان لم يكن عليا مأمورا بقتالهم و لا كان فرضا عليه قتالهم بمجرد امتناعهم عن طاعته مع كونهم ملتزمين شرائع الاسلام" وقال في نفس الجزء ص 214 "فلا رأي اعظم ذما من رأي اريق به دم الوف مؤلفة من المسلمين ولم يحصل بقتلهم مصلحة للمسلمين لا في دينهم ولا في دنياهم بل نقص الخير عما كان وزاد الشر على ما كان" وقال في الجزء الرابع ص 38 "ولم يكن كذلك علي فان كثيرا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه و يسبونه ويقاتلونه"

    وهذا غيض من فيض فبالله عليكم من لم يسلم الصحابة من لسانه؟
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة