سمعت عن تزوير ولكن .... تزويرنا غير

الكاتب : ابو حذيفه   المشاهدات : 585   الردود : 6    ‏2006-10-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-15
  1. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    سمعنا عن تزوير الانتخابات المصرية
    وسمعنا عن تزوير صدام للاستفتاء قبيل الحرب عندما صوّت له 100% من الشعب العراقي !!!
    لكن .... هل يمكن ان يصل التزوير الى 200% ، 300% هل يعقل هذا !!!
    لاتستغربوا في دولة الصنم وقع هذا في العام 2006م !!!!



    هذا (التزوير) من تلك (الشمولية) - ناصر يحيى
    12/10/2006 الصحوة نت - خاص:





    (1)

    كما أن الذي يزرع الحنظل لا يحصد العنب .. وأن الذي يزرع الشوك لا يحصد الورد .. فلا يمكن أن تكون هناك انتخابات حرة ونزيهة تجرى في مجتمع محكوم بسلطة شمولية (إلا ربع) تدير (الدولة) وكأنها إحدى دوائر الحزب الحاكم!

    ومنذ أعلنت نتائج الانتخابات الرئاسية - على علاتها - وظهور نتائج المحليات؛ ناقصة غير رسمية؛ وهناك (تصميم) مؤتمري على التهوين من خطورة الانتهاكات والخروقات واسعة النطاق التي شهدتها عمليتا الاقتراع والفوز!! ودعوة الرأي العام إلى عدم جعل ما حصل سبباً في التشكيك في سلامة العملية التي تكسب السلطة الحاكمة في أي مجتمع ديمقراطي شرعية بقائها في الحكم!

    وربما يقول كثيرون إن المؤتمريين لم يكونوا بحاجة - أصلاً - للتهوين من الأمر فمنطق (القوة) التي أديرت بها الانتخابات هي انعكاس منطقي للمضمون الشمولي الذي تدار به الدولة .. لكن الواضح أن بشاعة ما حدث قد جعل السلطة تعمل على شن حملة مضادة لطوفان وقائع الانتهاكات المنشورة التي فاقت ما كان يحدث في الانتخابات السابقة بسبب علاقتها هذه المرة بمنصب (الرئيس) نفسه ووجود مرشح جاد تدعمه أحزاب قوية وذات جذور شعبية! ولذا فهؤلاء الذين يهونون من فظاعة الانتهاكات والخروقات التي حدثت إنما يخونون ضمائرهم ويكشفون للرأي العام صورة سيئة لما يمكن أن يصل إليه الإفساد السياسي في بلد (المزاج) هو الحاكم الأول فيه!


    (2)

    قلنا إن من خصائص (تسونامي) التزوير الذي حدث أنه كان (تزوير دولة) وليس مجرد اجتهادات شخصية .. فالذين قاموا بهذه الانتهاكات بعضهم في قمة السلطة .. وبعضهم في قمة السلم الاجتماعي وبعضهم في أجهزة عسكرية .. نفذوا ما أرادوا ليس سراً بل علانية أمام أنظار العالم! وكان واضحاً أنهم لا يخشون في التزوير لومة لجنة عليا ولا سفلى ولا قضاء ولا أمن! ولأن الأمر كان كذلك فقد حدثت فضائح لم يستطيعوا أن يتداركوها في زحمة الفوضى والتزوير! فارتكبوا انتهاكات وخروقات بشعة .. وكل واحد منهم يظن -ربما- أن أفاعليه ستظل سراً أو لن تؤثر على المشهد العام .. فلما تجمعت أجزاء صورة عملية التزوير والانتهاكات بدأت الانتخابات مخزية ومخجلة لا تليق بدولة تزعم أنها ستدير محطة كهربائية نووية وهي لا تستطيع أن تدير عملية انتخابات بأقل قدر ممكن من التزوير!

    فعلى سبيل المثال؛ تأملوا في هذه الظواهر الشاذة التي انطبعت بها نتائج الانتخابات الرئاسية (الأخطر) في تاريخ بلادنا والتي على أساسها تتأسس شرعية (رمز الدولة):

    أولاً: سجلت نسبة مشاركة غير معقولة تشبه معدلات الثانوية العامة غير المعقولة التي أعلنت بعد الانتخابات .. ففي مناطق التزوير الاستراتيجي سجلت كثير من المراكز نسبة مشاركة بـ(90-99) وخاصة في (إب) و(شرعب) و(أمانة العاصمة) و(يريم) و(أبين) و(البيضاء) و(شبوة) و(حضرموت) و(الحديدة) و(ذمار)!! بل وصلت الحماسة في التزوير والرغبة في تسجيل سابقة في إنجاح الرئيس .. أن بعض المراكز سجلت نسبة (100%) من المشاركين! تماماً كما حدث في الاستفتاء الشهير في العراق قبل الحرب على الرئاسة عندما سجلت نسبة (100%) في المشاركة وفي الموافقة - هذه الأخيرة امتياز عراقي لكنه حدث في بعض المراكز في اليمن! وبمعنى آخر فإنه لم يتغيب أحد من المسجلين في هذه المراكز لا مرضاً ولا سفراً ولا حتى رفضاً للمشاركة في انتخابات فيها شبهة اقتناعاً بفتوى الشيخ (المأربي) بعدم جواز منافسة (ولي الأمر)!

    وربما يقول قائل:ومع ذلك يبقى الأمر معقولاً في إطار الطبيعة البشرية؟ فقد زاد الحماس حتى حضر (الجميع)!

    لكن مارأيكم أن هذا الحماس قد زاد حتى فاض في عدد من المراكز حتى تجاوزت نسبة المقترعين عدد الناخبين المسجلين؟ غير مصدقين؟ اقرأوا هذه الأرقام على سبيل الأنموذج فقط:


    1- في (أمانة العاصمة) وصلت نسبة المقترعين في مراكز (ز،ط،ي) من الدائرة (19) في بني الحارث إلى نسبة (218% - 112% - 115%) على التوالي!!


    2- في (تعز) حققت النزاهة المؤتمرية نسباً عالية على النحو التالي:

    - 113% في م(ع) د(16)، المسراخ.

    - 115%، 108% في (سامع)، م(ع) د(16) وم(ق) د(19)


    3- في إب:

    - 141% = مذيخرة، م(ل) د(12).

    - 125% = فرع العدين، م(م) د(19).

    - 140% = ذي السفال م(1) د(19).

    - 210% = ذي السفال م(ب) د(20).

    - 106% = يريم م(هـ) د(25).


    4- اليبضاء:

    - 103% = الطفة، م(ح) د(8).

    - 113% = عواض، م(1) د(1).


    5- شبوة:

    - 296%، حطيب، م(ف) د(6).

    - 151%، دهر،م(ث) د(3).


    6- حضرموت:

    - 110%، حديبو سقطرى، م(هـ) د(5).

    - 115%، حجر، م(ث) د(15).


    7- الحديدة:

    - 106%، جبل راس، (م(م) د(13).

    - 202%، كمران، م(ج2) د(2).


    * ثانياً: سجلت النزاهة المؤتمرية أرقاماً غريبة منها أن مرشح اللقاء المشترك في الانتخابات الرئاسية حصل في العديد من المراكز على (صفر) من الأصوات .. أي أنه لم يحصل حتى على صوت مندوبه والمراقبين التابعين لأحزاب اللقاء المشترك! وحقيقة ماحدث أن معظم هذه النتائج سجلت في المراكز التي تم الاستيلاء عليها بعمليات كوماندوز وتم فيها طرد المراقبين والمندوبين أو إجبار المواطنين على الاقتراع العلني (على رأي من قال بأن اليمنيين شجعان وليسوا نساء يخافون من إبداء آرائهم) أو نهب الصناديق إلى أماكن خاصة حيث تم تعبئتها شوقاَ إلى تحقيق نتائج عالمية باهرة!

    وبالإضافة إلى نتيجة (صفر) .. فقد تراوحت نتيجة المهندس (فيصل بن شملان) في عشرات المراكز مابين (1-10) أصوات حتى في مناطق فيها وجود كبير لأحزاب المعارضة!

    وكذلك، ولكيلا يقول قائل: يمكن أن يحصل مرشح المعارضة على أقل من عشرة أصوات! تعالوا نقرأ معا هذه الوثيقة عن كيفية التلاعب بالأصوات أثناء نقلها من كشف إلى كشف:

    ففي مديرية (صعفان) حصل مرشح اللقاء المشترك - وفق كشف تجميع الأصوات الصحيحة الذي أعدته اللجنة الأصلية على (صفر) في (د) المحلية رقم (18) .. رغم أن محضر نتائج الفرز فقط في الصندوق رقم(3) في نفس الدائرة المحلية رقم (18) يؤكد أن (ابن شملان) حصل على (33) صوتاً .. والمحضر رسمي وموقع عليه من جميع أعضاء اللجنة الفرعية ومختوم بالنسر الشامخ! بينما الملاحظ أن كشف التجميع الصادر عن اللجنة الأصلية بلا توقيعات باستثناء توقيع شخص واحد .. ومع أن العضوين الآخرين لم يوقعا - وكذلك رؤساء اللجان الفرعية - إلا أن الكشف مختوم بالنسر الشامخ! ويمكن أن نقيس على ذلك مئات وآلاف من عمليات التلاعب بالأرقام لصالح مرشح المؤتمر الشعبي العام!


    ثالثاً: حدوث حالات انتهاك تلوث محيطات الأرض وليس فقط انتخابات رئاسية في اليمن في مراكز كثيرة في (تعز) و(إب) و(لحج) و(الحديدة) و(ذمار) و(صنعاء) و(ريمة) و(المحويت) و(حجة) و(الجوف) .. وهذه فقط معلومات عن بعض المحافظات وليس كلها .. وأبرز هذه الانتهاكات:


    1- كسر الصناديق عقب بدء الاقتراع (ليسهل التزوير).


    2- طرد مندوبي المرشحين.


    3- طرد المراقبين المحليين.


    4- إجبار الناخبين على الاقتراع العلني.


    5- تمزيق بطاقات الاقتراع.


    6- عدم حدوث اقتراع نهائياً من قبل المواطنين وتكفل المتنفذين بالقيام بالاقتراع بدلاً عنهم!


    7- تعبئة الصناديق ببطاقات جاهزة بدلاً عن الناخبين.


    8- إيقاف الفرز.


    9- تهديد مندوبي المرشحين.


    10- تبديل اللجان.


    11- توقف الاقتراع.


    12- إحراق الصناديق.


    13- خطف الصناديق.


    14- تكسير الصناديق أثناء الفرز.


    15- اعتقال كوادر المعارضة وتعرض بعضهم للقتل والإصابات.


    ولاشك أنه عندما تكتمل الصورة النهائية للانتهاكات والخروقات التي حدثت في جميع المحافظات سوف نكتشف أن (العرس الديمقراطي) الذي تحدثوا عنه كان (اغتصاباً) غير شرعي وغير قانوني إلا في عقليات رجال هذه السلطة غير السوية! فلا عمليات الاقتراع خلت من الانتهاكات ولا عمليات الفرز سلمت من التزوير ولا المواطنون كلهم مارسوا حرياتهم في الانتخابات بنزاهة وفي أمان من البطش والاعتقال حتى وصل الأمر في قلب العاصمة صنعاء وعلى بعد بضعة عشرات من الأمتار من قصر الرئاسة أن تعتقل اللجنة الأمنية رئيس لجنتها الأصلية ويصير الأمر فضيحة عالمية!


    رابعاً: التلاعب بنتائج الانتخابات لصالح الحزب الحاكم.. والحق أن هذه ممارسة قديمة, فلعل القراء يتذكرون كيف تم تغيير نتائج الانتخابات النيابية في عدد من الدوائر في (عدن) عام 2003م بعد أن أسفرت عن فوز المعارضة.. وحتى تلقى بعضهم التهاني من المؤتمريين أنفسهم: المرشح والأنصار.. ثم إذا بعفريت الديمقراطية في صنعاء يخرج وهو يصيح: (شبيك.. لبيك: الديمقراطية بين يديك).. فتغيرت النتيجة وفاز الخاسرون وخسر الفائزون.. وعلى المتضرر اللجوء للجنة العليا أو القضاء!.

    النموذج الأبرز في هذه الانتخابات -حتى هذه الساعة فقط- هو ما حدث في مديرية مأرب في الدائرة المحلية(1).. فلأسباب الخلاف داخل فرع المؤتمر الشعبي العام بين جناحين متصارعين لم يقدم المؤتمر مرشحين باسمه.. وتكشف الوثائق الرسمية -التي أنقل عنها- أن محضر اللجنة الأصلية الخاص بقبول طلبات الترشيح لعضوية المجلس المحلي للمديرية يخلو من أي مرشح باسم (المؤتمر), والكشف موقع عليه من عضوين من أعضاء اللجنة الأصلية ومختوم بالنسر الشامخ! ولكن لأن (البلاد حقهم) فقد جاءت الأوامر من عفريت شارع بغداد بعد انتهاء فترة الترشيح بإضافة أسماء المرشحين المؤتمريين بكشف كتبه العضو الثالث لوحده! وأثناء الفرز كان طبيعياً أن ترفض اللجنة الأصلية اعتبار المرشحين غير القانونيين مرشحين قانونيين في الانتخابات.. وأن تكون النتيجة مقصورة على المرشحين الذين ترشحوا في الفترة القانونية.. لكن عفريت شارع بغداد أصر على تطبيق الديمقراطية بأثر رجعي وأعلن فوز (عشرة مرشحين) باسم المؤتمر الشعبي العام واعتمادهم رسمياً.. بينما المحضر النهائي لنتائج فرز الأصوات في الدائرة يثبت فوز مرشحي المعارضة.. والكشف موقع عليه من (جميع) أعضاء اللجنة الفرعية الأولى! فعلى ماذا اعتمدت اللجنة العليا في إعلان فوز مرشحي المؤتمر، ومن أي محضر (رسمي) نقلت الأرقام والأسماء؟! وكذلك يمكن أن نقيس على هذه الحادثة آلاف من الحالات التي يخجل المرء من حدوثها في بلده!

    وبالمناسبة؛ نحن هنا نتحدث عن (التزوير الجلي) الذي حدث.. أما (التزوير الخفي) فهو متأصل في بنية السلطة ومارسته منذ ما قبل الانتخابات، كما أوضحنا في الأسبوع الماضي، واستمر أثناء الحملات الانتخابية والاقتراع والفرز!


    (3)

    بقيت نقطة مهمة يروج لها المؤتمر كثيراً وهو وجود رقابة محلية ودولية كدليل على نزاهة الانتخابات:

    وأما بالنسبة للمراقبين المحليين فجزء منهم تعرض للطرد والتهديد.. وهم في الأخير لن يستطيعوا أن يواجهوا مجاميع مسلحة يقودها متنفذون طغاة أو وزراء مستهترون أو قيادات مدنية وعسكرية تقتحم لجان الانتخابات والشر يتطاير من عيونهم.. وقصارى ما يمكن للمراقبين المحليين أن يصنعوا هو أن يقولوهم لهم: (انهبوا بنظام.. أو زوروا بهدوء وبدون قتل!).

    أما الرقابة الدولية التي يطنطنون عنها فهي، أولاً، لم تشمل كل دائرة ومركز وصندوق.. وقصارى ما سيراه (المراقبون الدوليون) هي مراكز انتخابية يدخلون إليها في زيارات سريعة فتتحول الفوضى إلى نظام.. والمزوّرون إلى دعاة سلام يمسكون المسابح بأيديهم يستعيذون بالله من التزوير والاقتراع العلني ونهب الصناديق!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-15
  3. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    الاخ العزيز ابو حذيفة :

    كنا نود ان نسمع هذا الكلام مباشرة من ممثلي المشترك في لجان الإنتخابات ايام الإنتخابات وقبل اعلان النتيجة وكان بإمكانهم ما يوقعوا على النتيجة النهائية


    اما الآن لا اجد هذا الكلام مقبولا ً كما انه ليس من ورائه اي فائدة




    ولك كل التقدير والإحترام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-15
  5. ولد يمني

    ولد يمني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    577
    الإعجاب :
    0

    يا أخي, الغرض من هذا الكلام واحد, فهو جزء من الفاكهات الرمضانية مقدمة من المشترك
    فأضحك مع الإصلاح يا أخي و أبتسم

    مع تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-15
  7. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    الهدف من عرض هذه التزويرات ليس المطالبه باعادة انتخابات او ماشابه !!!
    وانما لنعلم كم التزوير الذي مارسه الحاكم ومقدار التضحية الذي قدمته المعارضه بقبول النتائج خفاظا على أمن البلاد والعباد في الوقت الذي ممكن الحاكم يفجر الوضع وماعنده مشكله في ذلك !!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-15
  9. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    ياقوم فرعون
    ومن يتهيب صعود الجبال *** يعش أبد الدهر بين الحفر !!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-15
  11. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    أخي أبو حذيفة ......البكاء على الاطلال ....لاينفع ...لايشيد بناء ..ولا يحي من الموت .

    بدل من أن تلتفت المعارضة الى الخلل في أدائها .....إذا بها تجتهد في تبرير فشلها ..واكتشاف التزوير .....وهناك خلط كبير بين التزوير ..وبين الخروقات الامنية ...والتجاوزات الفردية .

    إن كان هذا صحيحا فلماذا اعترف المشترك بالهزيمة ....وقبل نتائج الانتخابات ...؟!!
    ثم لماذا قال ممثلوكم أنهم كانوا يتوقعون 40% .....؟؟!!!!

    أخي أبو حذيفة ......انصحك بقراءة مقال "المشترك مشغول بالجندي ...عن الحملة الانتخابية " ...نيوز يمن .
    http://www.newsyemen.net/view_news.asp?sub_no=2_2006_10_14_10473

    واهتم بأمر المستقبل .....ودعك من هذه التبريرات التي لاتسمن ولا تغني من جوع .......أي معارضة فاشلة في الدنيا تعلل هزيمتها بتزوير الانتخابات ......لكن ليس بعد أن تقبل بنتائجها وتعترف بشرعية الفوز للمنافس .


    تحياتي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-15
  13. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو حذيفة
    لا يعتبر هذا فوزاً
    بل هزيمة نكراء
    لا فوز بالتزوير
    ولا شرعية بالغش​
     

مشاركة هذه الصفحة