انتحار (ناشطة إصلاحية ) على خلفية نتائج الانتخابات

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 841   الردود : 10    ‏2006-10-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-14
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    قالت مصادر محلية بمديرية سيئون محافظة حضرموت ( شرق اليمن ) إن سيدة يمنية وناشطة في حزب الإصلاح "الإخوان المسلمين في اليمن" انتحرت متأثرة بنوبات عصبية بدأت تظهر عليها منذ إعلان النتائج الأولية لانتخابات الرئاسية والمحلية التي أجريت في اليمن (20) سبتمبر الماضي ، ومنى فيها حزب الإصلاح بهزيمة ساحقة.

    وأكدت المصادر لـ"" أن الناشطة والداعية الإصلاحية -إحدى مخرجات الحلقات الدينية التي ينظمها الإصلاح -البالغة من العمر نحو (30) عاماً انتحرت شنقاً بحبل ربطته إلى سقف منزلها الكائن بحي الوحدة مديرية سيئون.

    وأوضحت المصادر إنها كانت ضمن الفرق الميدانية المتحركة لحملة الدعاية الانتخابية لحزب الإصلاح، حيث بذلت جهوداً غير عادية لإنجاح مرشحي حزب الإصلاح في نطاق المديرية.

    وأشارت المصادر إلى نوبات عصبية وتشنجات كانت تظهر عليها منذ إعلان النتائج الأولية للانتخابات. كما عرف عنها تعصبها السياسي وتشددها الذي يصل حد التطرف حسب إفادة المصادر المقربة منها، والتي قالت أيضاً إن زوجها "المعتدل" دائماً ما كان ينصحها بالابتعاد عن "التعصب السياسي الأعمى".
    ويشار إلى سقوط رموز وعناصر قيادية في حزب الإصلاح في مديرية سيئون في الانتخابات المحلية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-14
  3. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    المصدر وين
    ان شاء الله مايكون من الصحف الصفراء المعروفه بالكذب !!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-14
  5. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    من سأل ما تاه يا بو حذيفة اسال اهل سيئون بيقولك
    ايه اللي صار وايه اللي حصل بسبب المشترك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-14
  7. انوار

    انوار عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    انتحار (ناشطة إصلاحية ) على خلفية نتائج الانتخابات
    السبت, 14-أكتوبر-2006
    المؤتمر نت - قالت مصادر محلية بمديرية سيئون محافظة حضرموت ( شرق اليمن ) إن سيدة يمنية وناشطة في حزب الإصلاح "الإخوان المسلمين في اليمن" انتحرت متأثرة بنوبات عصبية بدأت تظهر عليها منذ إعلان النتائج الأولية لانتخابات الرئاسية والمحلية التي أجريت في اليمن (20) سبتمبر الماضي.. / جميل الجعدبي - قالت مصادر محلية بمديرية سيئون محافظة حضرموت ( شرق اليمن ) إن سيدة يمنية وناشطة في حزب الإصلاح "الإخوان المسلمين في اليمن" انتحرت متأثرة بنوبات عصبية بدأت تظهر عليها منذ إعلان النتائج الأولية لانتخابات الرئاسية والمحلية التي أجريت في اليمن (20) سبتمبر الماضي ، ومنى فيها حزب الإصلاح بهزيمة ساحقة.

    وأكدت المصادر لـ"" أن الناشطة والداعية الإصلاحية -إحدى مخرجات الحلقات الدينية التي ينظمها الإصلاح -البالغة من العمر نحو (30) عاماً انتحرت شنقاً بحبل ربطته إلى سقف منزلها الكائن بحي الوحدة مديرية سيئون.

    وأوضحت المصادر إنها كانت ضمن الفرق الميدانية المتحركة لحملة الدعاية الانتخابية لحزب الإصلاح، حيث بذلت جهوداً غير عادية لإنجاح مرشحي حزب الإصلاح في نطاق المديرية.

    وأشارت المصادر إلى نوبات عصبية وتشنجات كانت تظهر عليها منذ إعلان النتائج الأولية للانتخابات. كما عرف عنها تعصبها السياسي وتشددها الذي يصل حد التطرف حسب إفادة المصادر المقربة منها، والتي قالت أيضاً إن زوجها "المعتدل" دائماً ما كان ينصحها بالابتعاد عن "التعصب السياسي الأعمى".
    ويشار إلى سقوط رموز وعناصر قيادية في حزب الإصلاح في مديرية سيئون في الانتخابات المحلية.

    كان اخي المسافر من الواجب ان تذكر المصدر والا لاتتشرف بذكر هكذا مصادر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-14
  9. المحاور الحر

    المحاور الحر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-24
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    هههههههههههههههههههههه
    قلنا لكم انه بيلاحق مرق الديك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-14
  11. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    للاسف الشديد في الوقت الذي تتجاهل المؤتمر نت ظاهرة الانتحار في اليمن التي اصبحت تكبر ككرة الثلج ولم يحدث ان تناولنها بشيء من التحليل....نجدها تركز على حالة واحدة لا لشىء سوا ان المنتحرة وقفت ضد المؤتمر في الانتخابات !!!!!!!

    منتهى التشفي المقرف ومنتهى الانحطاط في العمل الصحفي .


    اين المؤتمر نت من هذه الحالات التي هي غيض من فيض لا يتسع المقام لذكر الكثير منها ؟؟؟؟
    ام لان المنتحرين بالاف باعتراف الجهات الرسمية لا يستحقون ان يذكروا لانهم ضحايا سياسة الافقار والفساد ؟؟؟



    الانتحار في اليمن: حكايات صادمة وأسبابملتبسة
    انهيارات اقتصادية واختناقات معيشية واتساع مساحة الفقر وتفشيالفساد وانسداد الأفق من أمل التغيير
    30/10/2005
    نيوزيمن- سعيد ثابت سعيد



    ويعتقد الدكتور عبد العظيم العمري أن مدى قيمة حياة الإنسان عند مجتمع ما يقاس

    بالمشكلات التي تهدد تلك الحياة باعتبارها ظاهرة أو أنها لازالت مشكلة، وقال "فيالمجتمعات الغربية وتحديدا في الولايات المتحدة أطلقوا وصف (ظاهرة) على مشكلة أودتبحياة أربعة أشخاص فقط، بينما في اليمن 500 حالة انتحار مثلا في عام 2002 ولا نطلقعليها ظاهرة لأن قيمة حياة الإنسان عندنا لازالت رخيصة".


    مشاهد صادمةوحكايات نازفة:


    رغم أن اليمن مجتمع محافظ ونسبة التدين عالية نسبيا، فإنهشهد خلال السنوات الأخيرة رجّات، و(خضات) عنيفة اختلت بسببها عناصر كثيرة تدخل فيتراكيبه، وتجلت في عدد من المظاهر لعل أشدها قسوة حالات الانتحار، التي تفننمرتكبوها بالأساليب التي استخدموها ليكتبوا بها خاتمة حياتهم.
    ثمة قصص كثيرةتثير مشاعر مختلطة من الذعر، والشفقة، والحزن، والغضب أيضا، عن الحالات التي قفزأصحابها إلى العدم، ثمة مواطن في مديرية حرض بمحافظة حجة أقدم على قتل نفسه طعنابالسكين أمام هيئة محكمة المديرية احتجاجاً على قرار رفض إعادة زوجته إليه بعد أنكان قد طلقها طلاقا بائنا. وآخر في محافظة لحج انتحر بإحراق نفسه أمام أحد محطاتبيع الوقود، وامرأة في الـ(50) من العمر تقريبا، من محافظة حجة أقدمت على الانتحار،بتناولها مادة سامة تستخدم كمبيد حشري وهو من أقوى المبيدات الحشرية المستخدمة فيزراعة القات، وشاب في منطقة مذبح شمال العاصمة صنعاء، انتحر بعد أن صب كميات منالبنزين على جسده وبجواره ثماني اسطوانات غاز. وشاب آخر يبلغ من العمر 30 عاما نصبلنفسه مشنقة في إحدى غرف منزله بمنطقة القادسية جنوب العاصمة صنعاء وأغلق الباب علىنفسه بإحكام ثم انتحر ولم يعلم الجيران بالحادث إلا بعد أيام بسبب رائحة تعفنالجثة.
    وفتاة لم يمر على زواجها أكثر من شهر ونصف قتلت نفسها رمياً بالرصاصبمسدس روسي الصنع في مدينة شبام التابعة لمحافظة المحويت.
    وفي أثناء دعاء اختتامخطبة الجمعة، بمسجد المشهد بالعاصمة، تفاجأ المصلون بأحد المواطنين ينهض قائماوبهدوء أخرج مسدسه الذي كان يخفيه تحت ملابسه، وأطلق رصاصة واحدة على رقبته مباشرة،اخترقتها، واستقرت بشباك المسجد الغربي، حيث كان يجلس القتيل في الصفالثاني.
    ولم يطق (علي. ح. ف) 40 سنة من محافظة ذمار صبرا حتى يكمل طعام الإفطارالموضوع أمامه، فوضع حداً لحياته البائسة، وأزهقها برصاصة عاجلة اخترقت فكه السفليونفذت إلى جمجمته مباشرة.
    وألقت فتاة في العشرين من عمرها في مديرية الجراحيبمحافظة الحديدة بنفسها في بئر القرية بعد أن أرغمت على الزواج من شخص لا ترغبفيه.
    وقذف (عبد الكريم م.ع) 40 عاماً من أبناء عزلة شلف بمديرية العدين، بمحافظةإب، بنفسه من شاهق. وفجّر أحد المواطنين في مديرية باجل بمحافظة الحديدة صبيحة يومجمعة قنبلة يدوية على نفسه وزوجته ما أدى إلى تناثر أشلائهما، وكان الزوج (مهدي 35عاما) قد أعرب لزوجته عن رغبته بالانتحار سويا، وقبل أن تلفظ الزوجة أنفاسهاالأخيرة قالت بصوت واهن "قتل نفسه وقتلني معه".
    وصب أحد المواطنين في الأربعينمن عمره من أبناء محافظة صنعاء البارود على أثاث منزله وأشعل النار فيه ثم تفجيرقنبلة يدوية كانت بحوزته، بعد أن أخرج أفراد أسرته من المنزل ليتحول في لحظات إلىأشلاء.
    وعثر أهالي قرية اللجام بمديرية المنصورية بمحافظة الحديدة، على المواطنسالم عمر 60 عاماً منتحراً في جذع شجرة، بعد أن نصب محتالون عليه مبلغا من المال لايملك غيره، فوجد نفسه عائداً إلى أسرته بلا مصاريف ولا طعام!، وشنق وديع سيف البالغمن العمر 26 سنة، نفسه في إحدى العيادات الطبية التي كان يعمل فيها في شارع حدة




    ألتقارير: الإنتحار في اليمن : مآسي على أرواح أزهقها الفقر والفساد



    كشف تقريرأمني رسمي إلى أن إجمالي عدد حالات الانتحار والشروع فيه خلال العامين المنصرمين 2001- 2002م قد بلغت 519 حالة ، حيث وصلت عدد تلك الحالات خلا ل الفترة من بداية يناير وحتى نهاية نوفمبر 2002 حوالي 316 حالة ، بزيادة قدرها 113 حالة عن العام 2001 أي بنسبة 52%. وأشارت المصادر إلى أن العاصمة صنعاء ومحافظة عدن من أكثر المحافظات التي انتشرت فيها تلك الظاهرة خلال العام 2002م ، وقد بلغ عدد حالات الانتحار والشروع فيه 18 حالة فقط في العاصمة صنعاء خلال العلام 2001م ، بينما العام 2002م ارتفع فيه عدد حالات الإنتحار إلى 124حالة. الجدير ذكره أن عدد حالات الانتحار التي تم رصدها منذ عام 1995م وحتى عام 2002م في اليمن بلغت 1211 حالة انتحار ، ويعتقد علماء النفس والاجتماع أن أسبابها ظروف اجتماعية واقتصادية و نفسية ودينية ،حيث احتلت العاصمة صنعاء المرتبة الأولى إذ بلغ عدد الحالات المسجلة 124 حالة ، وفي محافظة عدن37 حالة وفي الضالع 28 حالة ، وتعز 24 حالة، والحديدة 20 حالة، وأبين 19 حالة ، وشبوة 14 حالة ، ولحج 13 حالة ، وحجة 10حالات ، وعمران 9 ، وإب7 ، وحضرموت 4 ، وحالتان في كل من صعده ، الجوف ، وواحدة في كل من محافظات مأرب والمهرة والبيضاء. أما العام 2003 م وبدايات العام الجاري حتى اليوم فإن عدد حالات الإنتحار في تزايد مثير ومرعب ، وخطير فلا يكاد يمر أسبوع إلا وحالات الأنتحار او الشروع فيه تكاد تبلغ من ست إلى عشر حالات

    هوداونلاين


    تابعت منظمة صحفيات بلا قيود بقلق بالغالتزايد المخيف من سنة لأخرى في حالة الانتحار في اليمن وخاصة في صفوف النساء ، وإذفوجئت المنظمة بالعدد الذي ذكرته الصحوة نت لـ 5 فتيات انتحرن في الحديده ، وحجه فيشهر واحد !! ولحالات الانتحار المأساوية التي تنشرها الصحف المختلفة من حين لآخر ،فإنها تخشى من أن يتحول الانتحار إلى ظاهره في المجتمع اليمني ، تحصد الارواح وتدمرالاسر


    البوابة

    ارتفعت حالات الانتحار المسجلة في محافظة "إب" وسط اليمن، وبلغت خلال النصفالأول من العام الحالي 113 حالة بمعدل 19 حالة شهرياً، بينما كانت خلال العامالماضي كاملاً 140 حالة.
    وذكر التقرير الأمني نصف السنوي في محافظة إب ان أكثر الحالات كانت في أوساطالنساء والشباب وبخاصة في المدينة القديمة حيث توجد حالات غير مسجلة.
    وأضاف التقرير ان حالات الانتحار توزعت بحسب الوسيلة إلى 56 حالة اشعال الناربالجسد و11 بطرق متنوعة منها تسع حالات عن طريق شرب مواد سامة.
    ولم يذكر التقرير أسباب الانتحار، كما كان يفعل في الأعوام السابقة، لكنه قالبشكل عام ان الفقر من العوامل المؤدية إلى كثير من المشاكل السلبية مثل انتشارالجريمة والعنف.
    © 2005 البوابة(www.albawaba.com)

    صحفيات بلا قيود قلقة من تزايد حالات الانتحار</SPAN>الإنتحار بين الفتيات في اليمن


    وناشدت صحفيات بلا قيود كل الجهات الحقوقية والمؤسسات الدولية بالوقوف بجدية ومسئولية أمام التدهور النفسي والمادي والاجتماعي لدى الشعب اليمني المؤدي لإزدياد حالات الانتحار.



    الانتحار ... يأس إلى حد العدم

    الجمعة, 28-يوليو-2006

    . -
    محمد العبدالعزيز من الرياض : عندما تضيق الحياة وتصبح أصغر من ثقب الإبرة يهون العيش ويصبح الموت الحل الأسرع للانعتاق من حياة لا تستحق المعاناة من أجلها.

    هل تعني الكلمات اليائسة هذه أن يصبح الانتحار مبرراً؟

    الإجابة التي تضج بالنفي لا تتخذ من الدين وحده جداراً تستند إليه لكنها في الأساس تعني عدم الثقة بالله العظيم الباب الأسهل للهروب من المعاناة والمكابدة والرضا باختصار الطريق إما بالقفز من علٍ أو بالشنق أو بأي طريقة كانت لإنهاء الحياة في دقيقة أو اثنتين.

    في اليمن تتزايد حالات الانتحار بشكل يثير مخاوف الجميع ويؤكّد المراقبون أن العوامل الاقتصادية تقف وراء ذلك الانتشار كسبب رئيس خاصة مع إحساس الفقراء في اليمن بالظلم والشعور بالعجز التام عن توفير متطلبات الحياة اليومية.

    وحسب آخر إحصاء أجري في البلاد بلغ عدد حالات الانتحار عام 2002م ما يقرب من 005 حالة انتحار.

    بعض المهتمين حمّلوا «القات» ذنب ارتفاع معدلات الانتحار واعتبروه سبباً في تكاثر الأمراض النفسية لدى الشباب الذين أدمنوه بدلاً عن السجائر والحشيش فأصابهم بالانفصام الشخصي الذي يؤدي بدوره إلى الانتحار مع تزايد معدله حيث يصيب في العادة «04» من بين مائة يمني.

    تصاعد مستفز

    تتوقف الإحصاءات الرسمية الراصدة لظاهرة الانتحار في اليمن عند عام 2002م، حيث تسجل حدوث 519حالة منها 613 حدثت خلال الفترة من أول يناير 613هاية نوفمبر في العام نفسه ما يعني أنها زادت عن سنة 2000م بنسبة 52

    وتنتشر الظاهرة في أوساط الشباب الذين لا تتعدى أعمارهم الثلاثين عاماً، وتعد العاصمة اليمنية صنعاء صاحبة المرتبة الأولى بين مدن اليمن في عدد الحالات بنسبة وصلت إلى 124حالة فيما جاءت المدن الأخرى في الترتيب كالتالي:

    عدن: «37» حالة و«28» في الضالع و«20» في تعز والحديدة و«15» في أبين و«15» في «شبوة» و«13» في لحج» و«10» في حجة و«9» في «عمران» و7 في «إب» و4 في حضرموت.

    ولا تشكل الحالات السابقة التحديد الدقيق للظاهرة فالأسر اليمنية تتعامل مع الظاهرة بمبدأ العيب والعار كما هو الحال في اختفاء الفتيات مثلاً أو جرائم الشرف بشكل عام، حيث لا تعلن الأرقام الحقيقية، وقبل فترة وجيزة احتسى تاجر في الخمسينيات من عمره مادة سامة ليودع الحياة وقال أقاربه للجيران إنه تناول المادة بطريق الخطأ لكن أحداً لم يصدقهم.




    كشفت مصادر أمنية يمنية عن تزايد حالات الانتحار في أوساط الشباب اليمني إذ بلغت 503 حالات في العام الماضي بزيادة 135 حالة انتحار أو محاولة انتحار مقارنة بسنة 2003, في وقت قدرت فيه حالات الانتحار المرصودة بين عامي 1995 و2002 بـ 1211.

    وتنحصر أغلب حالات الانتحار أو محاولات الانتحار في الفئة العمرية ما بين 20 و30 عاما, فيما حلت العاصمة صنعاء ومدينتا عدن والحديدة الساحليتان في المراكز الثلاثة الأولى, كما لوحظ تزايد تلك الحالات في القرى والأرياف.

    وقد كانت المواد السامة هي الوسيلة التي يستخدمها الشباب اليمني في الغالب لوضع حد لحياته، إضافة إلى إطلاق النار وأحيانا تفجير قنابل يدوية.
    من الفقر ما قتل
    المصادر الحكومية تعتبر أن الخلافات الأسرية السبب الرئيسي في الانتحار, غير أن بعض الباحثين يرون أن تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي واتساع مساحة الفقر في أوساط مختلف فئات المجتمع هو ما يدفع الشباب إلى وضع حد لحياته, إذ يرى خبراء الاقتصاد أن العوامل الاقتصادية من أهم الأسباب وراء الانتحار.


    "



    الحكومة تعتبر الخلافات الأسرية السبب الرئيس وراء الانتحار فيما يرجعها بعض الباحثين إلى ازدياد الفقر في اليمن


    "


    ويؤكد هؤلاء الباحثون أن الشخص الفقير يزداد عنده الإحساس يوميا بالغبن فيتولد لديه عداء للآخرين, ويقدم على الانتحار بعد أن يشعر بالعجز الكامل. من جهة أخرى يعتبر ضعف الوازع الديني هو أكثر الأسباب وراء زيادة عدد حالات الانتحار في اليمن.

    غير أن رئيس الجمعية اليمنية للصحة النفسية الدكتور معن عبد الباري فيعتقد أن ثمة عوامل عضوية مثل الاضطرابات العقلية التي تأتي نتيجة الاكتئاب، بالإضافة إلى التنشئة والتعليم خاصة تلك المليئة بالإحباط والشعور بالعجز في القدرات السلوكية على مواجهة متطلبات الحياة, وهو ما ينعكس سلبا على تفكير هؤلاء الذين يشعرون بالفشل فيتولد لديهم شعور بضرورة التخلص من حياتهم.

    أما أستاذ الأمراض النفسية الدكتور عبد العظيم العمري فقد عزى ظاهرة الانتحار بين اليمنيين إلى عادة مضغ القات، لكونه يسبب أمراضا نفسية أهمها "مرض انفصام الشخصية" وهو النقيض المباشر للاكتئاب، لكنه في حالات معينة يجتمع الاكتئاب والانفصام ويؤديان للانتحار, معتبرا أن انفصام الشخصية في اليمن يشمل شخصا من كل 40, أي أنه موجود تقريبا في كل أسرة يمنية.
    ـــــــــــــــ
    مراسل الجزيرة نت



    المصدر:


    الجزيرة




    </SPAN>في الاخير يااخي المسافر لا تقع ضحية للمهاترات الصحفية فهذا موضوع شائك قد تاثم من وراء اثارته ويكفي ان ندعو الله للمنتحرين ان يغفر الله لهم على ما اقدموا عليه .



     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-14
  13. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    قرأت صباحا هذا الخبر في موقع المؤتمر نت
    وعجبا كيف تصدر الخبر في الصفحات الاولى لما المنتحرة ناشطة اصلاحية
    وعندما ينتحر الشعب اليمني بسبب الجوع والفقر والظلم لم يحركوا ساكنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-14
  15. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الاخ الكريم ابا نبيل...
    مر اليمانيون بكثير من الظلم والفقر والموت جوعاَ..في جميع العصور..لكن ابائنا واجدادنا..لم ينتحروا..
    بل قاوموا الظلم..واستعانوا بالله..منهم من هاجر..ومنهم من بقي يقاوم حتى اتى النصر.

    من قتل نفسه..فجزاءه جهنم وبئس المصير..ولا عزاء..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-14
  17. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    يا اخي اول تأكد من الخبر
    هل هناك انتحار أم لا ؟؟؟
    وهل المنتحره ناشطه اصلاحيه ام لا ؟؟؟
    وهل سبب الانتحار الانتخابات أم لا ؟؟؟
    لابد من مصدر مستقل للخبر !!
    الاصل في المؤتمر نت الكذب حتى يثبت العكس !!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-14
  19. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    اقول للمحتجين حيلكم
    الخبر منشور في المؤتمر نت بس بصراحة توقعت ان يقوم المشرف بحذف الموضوع لو اشرت
    الى المصدر اما الواقعة فلا استبعده وخصوصا بعد حالة الهياج التي اصيب بها المشترك
    ومن كان في لفه
     

مشاركة هذه الصفحة