رمضان في ذمار مفعم بالظلام وعابق بالنكتة السياسية

الكاتب : ياسر العرامي   المشاهدات : 558   الردود : 5    ‏2006-10-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-14
  1. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    الصحوة نت - خاص - ياسر العرامي ​


    أصوات عالية وضجيج مرتفع يعبث بالهدوء المعهود عن مدينة ذمار في ليالي رمضان ..تستمر هذه الأصوات لساعات متواصلة .. تلك أصوات المولدات الكهربائية " الموترات الكهربائية " الذي استبدل أهالي ذمار تسميته بـ" النووي " وأضطر أصحاب المحلات في ذمار إلى اقتنائها للضرورة القصوى بعد أن ضاقت بهم السبل في النعيم بكهرباء تساهم في تسيير أعمالهم التجارية .

    رمضان في ذمار مفعم بالظلام الدامس ورغم أن العديد قد سارعوا لإقتناء تلك المولدات إلا أنه ما زال استخدامها محدوداً على البقالات والمحلات الصغيرة غير أن محلات الإنترنت وصوالين الحلاقة والمكتبات وغيرها من المحلات التي لا تستطيع تلك المولدات الصغيرة أن تفي بالغرض تظل في ظلام دامس ويتكبدون خسائر فادحة فضلاً عن أهالي المنازل . الذي يتذوقون المرارة ويمضغون الألم مع تناولهم لطعام الإفطار عندما يباغتهم مسلسل " طفي لصي " غير مكترثين القائمون عليه بالميزة التي يحتلها الشهر الفضيل .

    سيل جارف من السباب والدعوات تلهج بها ألسنة المواطنين عند كل انطفاء ضد من يقوم بهذا العمل الذي طالماً أرّق الناس في ذمار كغيرها من المدن اليمنية .. هذه هي الوسيلة الوحيدة التي يقدرون على ممارستها دون عناء أو تعب ولا تتطلب منهم مزيداً من بذل الجهد لإثناء مؤسسة الكهرباء عن برنامجها الممل.

    وبما أن ذمار وأهاليها عرف عنهم نقدهم اللاذع في كل حدث يصادفهم في حياتهم اليومية ولا يمكن أن يمر ظرف مثل هذا دون أن تجد للنكتة حضورها بقوة حد البذخ بل أن ذمار تعتبر أكبر مصنع للنكتة السياسية – حد تعبير محمود ياسين.

    تاجر ذماري انطفأت الكهرباء فقال لابنه " شغل يا ابني النووي " في إشارة إلى " الموتر " الذي اشتراه ليستعين به بدلاً عن الطاقة الكهربائية الحالية.. وصارت التسمية المشهورة في ذمار " للموترات " هو " النووي ".

    المسحراتي وهو الذي يجول الأحياء القديمة في مدينة ذمار وقت السحور يدق الطبل وينادي على أهل الحي كي يصحوا للسحور .. تصادفه بين الحين والآخر وهو في طريقه بين أزقة المدينة انطفأ الكهرباء فسرعان ما يحول نداءه المعهود " قم يا صايم وحد الدايم " يستبدلها مباشرة حال ما تنطفئ الكهرباء بعبارة ظريفة لا تمت للصيام بصلة وليس لها علاقة بالروحانية ولا بالشهر الفضيل ينادي " خيلّت .. خيلّت .. خيلّت " في إشارة إلى الرمز الإنتخابي للمؤتمر الحاكم.

    بينما الحاج علي صالح في حي حق باز " يسارع بالخروج إلى الحارة وينادي بصوت مرتفع " أين انت يا فتحي العزب " متذكراً كلام المرشح للرئاسة فتحي العزب الذي طالما حذر خلال مهرجاناته الإنتخابية بمساوئ استمرار هذا النظام .

    رجل ظريف آخر مر على أصدقاءه وهم في أحد المحلات وقد استعانوا بـ" الشمع " للقضاء على الظلام فقام بمبادرة حكيمة في حد ذاتها لكنها ساخرة.. سارع إلى إطفاء تلك الشموع سائلاً أصدقاءه بإستغراب " مالكم مولعين الشمع .. أكيد مش شايفين الكهرباء لأنكم لابسين نظارات سوداء".

    هذه هو الحال في ذمار تحولت مأساة انقطاع الكهرباء إلى فرصة لتبادل النكتة في كل مكان بينما صار البعض يناشد ألا تستمر الحكومة أكثر في توليد الكهرباء النووي

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2006_10_13_52801
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-14
  3. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0


    أخي ياسر ظلام الليل يهون

    المأساه هي ظلام الوطن الذي نعيشه

    قد نقضي على ظلام الليل بالشموع وبالإنارات المختلفه

    لكن كيف سنقضي على الظلام الذي نعيشه ونعايشه في عهد المستعمر الوطني

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-14
  5. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    الأخ ناصر

    الظلام مرهون زواله بزوال صانعيه

    وما ظلام الليل إلا جزء لا يتجزأ من ظلام الوطن

    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-14
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    تشابه كبير فيما قلت
    ظلام الليل جزء من معاناة وظلام الوطن

    تحياتي لك ولاهلنا في ذمار ونكتة " " مالكم مولعين الشمع .. أكيد مش شايفين الكهرباء لأنكم لابسين نظارات سوداء".

    وأيضا " شغل النووي " تحفة ذمارية
    وكما قلت سابقا قصة النووي تعني الانتظار و عدم السؤال على أسباب انقطاع الكهرباء الذي لا تفسير له و صدقني لا افهمه ولا يدخل مزاجي هذ النووي الذي لم نطلبه ونطلب ماهو أقل منه بكثير

    تحياتي لك مرة أخرى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-14
  9. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    اذا الشعب يوما اراد الحياه

    فلابد ان يستجيب القدر

    ولابد لليل ان ينجلي

    ولابد للقيد ان ينكسر


    وشعبنا يحب الظلام ويفديه بالروح والدم !!!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-15
  11. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0

    مرحباً سيد دقم شيبة

    قصتة النووي تعني الإنتظار الممل
    ولعل أهالي ذمار حكماء عندما أدركوا ما يقصد الرئيس بالنووي
     

مشاركة هذه الصفحة