قيادات إصلاحية تسعى لتغيير تحالف حزبها خارج المشترك ؟؟؟

الكاتب : الخط المستقيم   المشاهدات : 1,065   الردود : 12    ‏2006-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-12
  1. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    بحسب الخبر ادنا هذا باتت القيادات الاصلاحية لديها قناعة بأن «المشترك» تعمه الفوضى والاختلاف وان الرؤية حول آليات العمل الجماعي حتى في المستويات العليا ما تزال غير واضحة.
    وتناقلت اوساط سياسية بداية هذا الاسبوع معلومات مفادها ان قيادات في حزب الاصلاح لا تزال تدرس عدة خيارات سياسية بالنسبة للعمل المستقبلي للحزب من بينها الحوار مع المؤتمر الشعبي العام لاستئناف تحالفهما الاستراتيجي الذي بدأ بالتفكك عام 1997م وانهار كلياً عقب انتخابات 1999م الى جانب العمل منفرداً اضافة الى خيار ثالث- هو الاضعف- بتكوين تحالف للاحزاب الدينية



    قيادات إصلاحية تسعى لتغيير تحالف حزبها خارج المشترك


    ا
    المصدر الحقيقة نت

    اجلت قيادات أحزاب اللقاء المشترك الاجتماع الذي كان مخصصاً لتقييم تجربة تكتل «المشترك» في الانتخابات المحلية والرئاسية نهاية الاسبوع الماضي إلى أجل غير مسمى.
    وكان قادة المشترك اعلنوا منتصف الأسبوع الماضي قبولهم بنتائج الانتخابات والبدء في عقد اجتماعات حزبية على مستوى كل حزب وعلى مستوى الاحزاب مجتمعة لمناقشة وتقييم تجربة المشترك في الانتخابات واتخاذ قرارات فيما يتعلق بمستقبل العمل السياسي لهذه الاحزاب.
    وقال مصدر مقرب من المشترك- طلب عدم ذكر اسمه- ان الاجتماعات التي كان مقرراً عقدها ابتداء من الاربعاء الماضي لم تتم، مشيراً الى وجود اتصالات لكنه وصفها بمبادرات شخصية وغير رسمية جرى فيها تبادل وجهات النظر حول اداء احزاب اللقاء المشترك اثناء الانتخابات، اضافة الى تجربة هذه الاحزاب في اطار التكتل الذي ظهر- حسب- المصدر في الفترة الاخيرة اقل تماسكاً وتنظيماً رغم الانطباع الذي كان يسود حول مدى رسوخ تجربة التحالف.
    الى ذلك نقلت مصادر اعلامية عن قيادي في التجمع اليمني للاصلاح تأكيده ان بعض القيادات الاصلاحية اصبحت تميل الى وجهة النظر الداعية الى فك الارتباط مع الاحزاب التي كانت منضوية في اطار مجلس التنسيق الاعلى لاحزاب المعارضة قبل ان ينضم اليها الاصلاح ويكون «اللقاء المشترك».
    المصادر ابانت ان تلك القيادات باتت لديها قناعة بأن «المشترك» تعمه الفوضى والاختلاف وان الرؤية حول آليات العمل الجماعي حتى في المستويات العليا ما تزال غير واضحة.
    وتناقلت اوساط سياسية بداية هذا الاسبوع معلومات مفادها ان قيادات في حزب الاصلاح لا تزال تدرس عدة خيارات سياسية بالنسبة للعمل المستقبلي للحزب من بينها الحوار مع المؤتمر الشعبي العام لاستئناف تحالفهما الاستراتيجي الذي بدأ بالتفكك عام 1997م وانهار كلياً عقب انتخابات 1999م الى جانب العمل منفرداً اضافة الى خيار ثالث- هو الاضعف- بتكوين تحالف للاحزاب الدينية.
    ويقوي هذا التوجه قيادات تقليدية في الحزب باتت ترى ان استمرار الاصلاح في «المشترك» سيضر به في المستقبل اكثر من اي وقت سابق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-12
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    المشترك لم يبدأ بعد حتى يتم الحكم عليه بأنه تكتل فاشل

    المسألة ليست مسالة مكايدات ونشر اماني لا تتناسب مع واقع معاش

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-12
  5. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0


    العزيز سرحان خواتم طيبة

    الموضوع ليس عن الفشل ولكن عن البحث عن تحالفات اقوي
    وحسب المصدر ان هنالك قيادات في التجمع اليمني للاصلاح اصبحت تميل الى وجهة النظر الداعية الى فك الارتباط مع الاحزاب التي كانت منضوية في اطار مجلس التنسيق الاعلى لاحزاب المعارضة قبل ان ينضم اليها الاصلاح ويكون «اللقاء المشترك»

    اما الخلافات فهي موجودة بين القيادات + القيادات في اللقاء المشترك وبين القواعد من جهة ؟؟؟؟

    جل التحايا وامانة لا تنسانا من الدعاء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-12
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    نتمنى لقيادة الإصلاح أن تتوفق في الخروج من هذا التحالف البراجماتي.
    وتبقى الحركة الإسلامية حركة نقية نظيفة اليد من التحالف مع العلمانيين والرافضة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-13
  9. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0

    حياك الله اخي وشكراً على مرورك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-13
  11. رجل نبيل

    رجل نبيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-24
    المشاركات:
    1,507
    الإعجاب :
    0
    لابد لاي تحالف ان تحمل مكوناته الحد الادنى من المواءمه الفكريه وان تحمل برامج هذه المكونات (البرامج التي اقرت في مؤتمراتها العامه وليس المسودات التي يؤلفها القيادات لمصالح مرحليه) رؤي من الممكن ان تلتقي حولها هذه المكونات
    لهذا فالمشترك عروسه مهما حاولوا وضع المكياج الصارخ على وجهها لن يغير من وجهها شئ (سمك لبن تمر هندي)
    لهذا فالافضل ان تتحالف الاحزاب ذات الرؤيه الدينيه في تحالف اليمين واالاحزاب ذان المنشأ التقدمي (كما اسموا انفسهم) يشكلوا تحالف اليسار اما الاحزاب التي نشأت من الارضيه اليمنيه دون ان تتأثر بفكر من خارجه فتكون تحالف الوسط
    وان شاء الله لو دخلت هذه التحالفات الثلاثه في الانتخابات النيابيه القادمه ستكون اقوى مما حصل في الرئاسيه والمحليه وسيكون من السهل ان يتفهم الاشتراكي مايقول الناصري بعكس ماكان الاصلاحي البسيط يرى ان مايتحدث عنه المرشح الاشتراكي بعيد بل يخالف ماجعله ينضم للاصلاح وقد يكون نفس المرشح قد سجنه في الجنوب زمااااان ويمكن يكون قد سحل عمه او جده وكذلك الاشتراكي البسيط كيف يفهم انه قد تعلم ان الذ الاعداء الرجعيين و(الاسلام السياسي) كيف بايرشح الاصلاحي
    ارجو من الجميع الضغط بهذا الجانب
    تحالف اليسار
    تحالف الوسط
    تحالف اليمين
    وسنجد 3 برامج قويه والملعب الصناديق
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-13
  13. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    قاتل الله اهل الفتنة والطابور الخامس

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الامور حتى جاء الحق وظهر امر الله وهم كارهون


    Aforetime they sought to cause sedition and raised difficulties for thee till the Truth came and the decree of Allah was made manifest, though they were loth
    .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-13
  15. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    حتى بعد أن حصلت على عمل في إحدى المنظمات غير الحكومية الناشطة في محاربة الفقر لم تتخل عفاف (21 عاما) عن ممارسة التسول فمع حلول الرابعة عصرا تغادر المنزل إلى احد الأحياء الراقية المزدحمة بروائح المجتمعات المخملية بوسط العاصمة صنعاء لتمارس التسول بدوام كامل .
    تتجول عفاف برشاقة بين المحال والسيارات وفي بر يهات تتصاعد غمزات وضحكات وثمة من يدس في يدها مبلغا جيدا اعتادت أن تحصل عليه في كل مرة يمر فيها الرجل من هذا الشارع.
    تمارس عفاف كغيرها نمطا جديدا في التسول أفرزته ظروف الفقر فذات يوم وجدت نفسها وحيدة بعدما التهم المرض عائلهم الوحيد..لكنها أدمنت جمع المال بهذه الطريقة تماما كما الحال مع العشرات من الشباب والشابات الذين يمارسون التسول بربطات عنق وفي أجواء لا تخلو من أناقة وتمثيل وفي أحيان إغراء وجريمة.
    يقول حمدي عبدالناصر باحث اجتماعي: العديد من الشباب لا يتحرجون من ممارسة التسول بإغماض نصف عين وربطة عنق (التسول غير الصريح).
    ويقول عبدالناصر: الحاجة الاقتصادية دعت بعض هؤلاء إلى التسول والبعض تراكمت لديه مخاوف كثيرة تحول بفعلها إلى متسول بدرجة مدير عام.. ولا تستغرب من شاب أنيق بنظارة وفانيلة وبنطال من احدث صراعات الموضة يوزع ابتساماته على العابرين أمام بوابة مطعم أو كفتيريا .
    وثمة أيضا تمثيل وإغراء وجرائم تمارسها متسولات .والتداخل الغريب بين الفقر ونزق البحث عن المتعة المجانية طور ظاهرة تسول الفتيات إلى علاقة عرض وطلب ..هؤلاء يعطون الشابة المتسولة الكثير مقابل إشباع هوس المتعة الخاطفة والقلقة.
    متسولون بالجملة
    تقدر الدراسات عدد المتسولين في اليمن بحوالي 1.2 مليون نسمة فيما يؤكد باحثون اجتماعيون أن أعدادهم تفوق المليونين ويشيرون إلى ارتفاع معدلات التسول بصورة مطردة كنتاج للفقر والبطالة.
    وفي قراءة للمشهد العام للتسول في اليمن تبدو الصورة متشعبة التفاصيل حيث يمارس التسول في هذا البلد فرديا وأسريا وفي ظروف مختلفة فيما تؤكد بعض الدراسات الحكومية أن التسول لم يتحول بعد إلى انحراف منظم .
    يقول الباحث عبدالناصر "هناك صنفان من المتسولين، الأول المتسولون بسبب الفقر الدائم وعدم القدرة على العمل وغياب مصادر الدخل الكافية والثاني هم المتسولون الموسميون وهؤلاء من أفراد الطبقة الوسطى الذين تدهورت أوضاعهم المالية خلال السنوات الأخيرة بسبب انخفاض معدلات الدخل وقيمة العملة المحلية وتفاقم ظاهرة البطالة وارتفاع نسبة الإعالة الاقتصادية.
    أما الفئة الثانية فيمثلون المشتغلين في مهن بسيطة وهامشية والعمال غير المهرة الناشطين بالأجر اليومي ويضاف إليهم صغار الموظفين والعمال والعاملين في القطاع غير الرسمي وكبار السن والأطفال وربات البيوت ..ومعظمهم يتسولون موسميا لسداد أعباء مالية طارئة كإيجار المنزل أو لـــسداد فاتورة كهرباء أو ماء أو هاتف أو لمعالجة مريض ".
    وفي الوقت الذي توجد نسبة كبيرة من المتسولين تحت ضغط الفقر فهناك نسبة ربما توازيها ممن يتسولون موسميا وهي الظاهرة التي تزايدت في السنوات الأخيرة بصورة كبيرة. وثمة شكل آخر لدى هذه الشريحة من المتسولين وهن الفتيات والشابات المنقبات اللاتي ينتشرن في الأسواق العامة وبخاصة في أسواق بيع القات , ويعتمدن في نشاطهن على الضحك وأساليب الإغراء والكلمات الجنسية المثيرة التي تدفع بالمتسوقين إلى إعطائهن مبالغ معينة بسيطة مقابل تبادل مفردات إباحية أو قيامهن بحركات إثارة .
    ويقول محمد على ناصر ( صاحب مطعم في أحد الأحياء الراقية بالعاصمة صنعاء) ان هناك فتيات من المتسولات يحضرن إلى المنطقة حيث توجد المطاعم الراقية لممارسة التسول عن طريق الإثارة .. وتكون الفتيات منقبات ذات عيون جذابة وقوام جميل وتحصل على الصدقات من المرتادين للمطاعم وأصحاب السيارات الفارهة كما يحصلن على وجبات طعام مجانية.
    وهناك متسولون محترفون من الرجال والشباب وكبار السن الذين تتعدد أساليب التسول لديهم
    وقد تجد من بين هؤلاء شباباً بملابس أنيقة يمنيين وعربا بعضهم من مناطق الأرياف يأتي مهرولاً نحوك ويصافحك ويطلب منك بأدب مبلغاً محدداً مسبقاً شاكياً لك وضعه ومأزقه .
    وهذا الشكل تمارسه أيضاً فتيات في سن الشباب يمنيات وعرب غالباً فلسطينيات وعراقيات ومن جنسيات أفريقية وهن الأكثر احترافاً وتراءً من غيرهن ربما لاعتمادهن على الإقناع وإحراج الناس بطلباتهن المتواضعة .
    أشكال متعددة
    يؤكد الباحث الاجتماعي راشد عبدالغني من مركز الدراسات الاجتماعية وبحوث العمل إن نسبة من المتسولين يمارسون التسول بناء على طلب رب الأسرة أو الزوج ومعظم هؤلاء من النساء اللاتي يجبرهن أزواجهن أو أولياء أمورهن على ممارسة التسول لتلبية احتياجات الأسرة وفي أحيان لتلبية الاحتياجات الشخصية لرب الأسرة ومتعه اليومية مثل التعاطي اليومي للقات وشراب المسكرات.
    أسباب الظاهرة
    يذهب الدكتور فؤاد الصلاحي أستاذ علم الاجتماع بجامعة صنعاء في تفسيره لأسباب انتشار الظاهرة إلى التأكيد على أن التسول ليس بالأمر الهيّن حتى نطلق عليه مشكلة أو حدثاً عارضاً أو اعتيادياً يمكن تلافيه ومعالجته بسهولة بل أصبح ظاهرة تنتشر في اليمن كما ينتشر المرض المعدي في جسم الإنسان.
    "والتزايد في انتشار الظاهرة يعود إلى أسباب اجتماعية واقتصادية، بل وسياسية ومنها الظروف الاقتصادية المرتبطة بالتحولات وتدني دخل الأسر الفقيرة نتيجة قلة فرص العمل وتزايد الطلبات على المواد الغذائية الضرورية.. تجد بعض الأسر نفسها أمام واقع لا تستطيع أن تتحمله فتلجأ إلى التسول أو تدفع بأبنائها إلى هذه المهنة وهنا تحل الكارثة.
    جهود مكافحة
    على مدى السنوات الماضية ساهمت الجهات الحكومية والجمعيات والمنظمات الأهلية في مكافحة ظاهرة التسول من خلال تقديم الإعانات أو تأهيل المتسولين للعمل ومنع التسول في الشوارع لكن هذه الجهود ظلت محدودة للغاية في أن بعضها لم تصل إلى المتسولين واقتصرت على مواجهة ظاهرة الفقر. وعلى المستوى الرسمي بدأ الاهتمام الحكومي بظاهرة التسول منذ الثمانينات من خلال العديد من المشاريع التي استهدفت مواجهة الظاهرة سواء بما فيها تلك الموجهة لصالح رعاية وتأهيل المعاقين فكريا وجسديا باعتبارهم من الشرائح الأساسية للمتسولين.
    ومن بين أبرز المشاريع التي تنفذها الحكومة اليوم لمكافحة الظاهرة" مشروع مكافحة التسول وإعادة التأهيل" الذي يستهدف الحد من ظاهرة التسول لدى الأطفال وتوفير الرعاية للمتسولين وإجراء الدراسات عليهم وتصنيفهم ومن ثم إعادة توزيعهم على المراكز ودور الرعاية الاجتماعية ووضع الحلول البديلة والمناسبة التي من شأنها مساعدتهم للإقلاع عن ممارسة التسول .
    ويقول راشد عبدالله الأشول المدير التنفيذي لمشروع مكافحة التسول إن خطوات المشروع تنفذ من خلال جمع المتسولين ودراسة حالاتهم وأسباب ودوافع التسول .
    ويؤكد أن الدراسات التي تجرى على المتسولين عبارة عن أبحاث اجتماعية ونفسية تهدف في المقام الأول إلى تعديل السلوك الشخصي للمتسول ومعرفة ظروفه الاجتماعية والاقتصادية والمشاكل التي يعاني منها وكذا معرفة الدوافع التي قادته إلى امتهان مهنة التسول.
    ويقول إن أكثر الأشياء غرابة في موضوع احترف التسول هو نوعية الشخصيات التي يجري ضبطها يومياً والتي لا يصدق للوهلة الأولى أنهم يتسولون "نجدهم من أسر محترمة وليست في حاجة ولا تدري أسرهم أنهم يمارسون حرفة التسول إلا عندما يتم طلبهم من قبل العاملين في المشروع لاستلامهم وعمل تعهد بعدم قيامهم بمثل هذا السلوك مرة أخرى .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-13
  17. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    محمد أبو عبيد: ظاهرة المتسوّلين المحترفين الذين تغصّ بهم شوارع المدن الكبرى في العالم، واستغلال الأطفال من خلال تشغيلهم في الشوارع بعد خطفهم من قبل عصابات منظمة ظاهرة سلبية لم تَسلَم منها حتى البلدان الغنية كالمملكة العربية السعودية، الزميل عمر الزبيدي نزل إلى شوارع العاصمة الرياض ليعاين المشكلة عن قرب ويطلعنا على التفاصيل.
    عمر الزبيدي: ظاهرة التسوّل التي تفجرّت في مختلف المدن السعودية فجّرت معها تساؤلاً حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي في أحد أغنى دول العالم وأكبر مصدّر نفطي، لكن علامات الاستفهام تتزايد مع تأكيد الأجهزة الرسمية أن نحو 90% من ممتهني التسوّل هم من خارج السعودية، وخاصة من اليمن وغالبيتهم من الأطفال اليمينيين الذين تولّت عصابات متخصصة تهريبهم إلى السعودية لتأتي الأرقام مذهلة تتحدث عن عشرات الآلاف من الأطفال المختطَفين والمهرَّبين من اليمن إلى داخل المدن السعودية فيما يشبه الغزو المنظم الذي تعترف الحكومة اليمنية بعجزها عن معالجته
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-13
  19. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    من منجزات الكايد الفريك
     

مشاركة هذه الصفحة