وعود المؤتمر الانتخابية (1)، معا من اجل الوفاء بها

الكاتب : لبيب الشرعبي   المشاهدات : 537   الردود : 7    ‏2006-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-12
  1. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    الرئيس في الانتخابات وعد بالكثير من الوعود سواء في برنامجه الانتخابي

    او اثناء المهرجانات ، هنا نتتبع البعض منها لنعرف ما بدأ بتحقيقة وما يتقق عكس الوعود


    هذه الحلقة الاولى


    الرئيس : عهد الجرع انتهى ولازيادات سعرية قادمة




    أكد فخامة الرئيس/ علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية، أن عهد الجرع قد انتهى وإلى الأبد ولا توجد أية خطة أو توجه لأية إصلاحات سعرية وطمأن فخامته خلال زيارته أمس لمدينة رداع، محافظة البيضاء، الشعب اليمني بأنه لا وجود لزيادات سعرية قادمة.
    وقال : إن ما تروج له بعض الأحزاب من إشاعات مغرضة الهدف منها التأثير على إرادة الناخب اليمني هي إشاعات من نسج خيال بعض القوى الظلامية.
    وأضاف : المستقبل واعد بالخير والنماء وتوجهات الدولة هي توفير الاستقرار التنموي وتحسين مستوى معيشة الشعب وتعزيز القيمة الشرائية للعملة الوطنية وبما يؤدي إلى خفض الأسعار إلى المستوى الذي يتناسب مع دخل المجتمع ومكافحة الفقر والبطالة وهو ما يفضح زيف مثل تلك الادعاءات الباطلة.
    داعياً أبناء الشعب إلى عدم تصديق ما تروج له القوى الظلامية من إشاعات مغرضة تهدف إلى تزييف وعي المواطنين والتأثير على إرادتهم.
    وقال : إن من يعمل على تعزيز مسيرة البناء والتنمية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يزيد أعباء إضافية للمواطنين...موضحاً أن هناك خططاً استراتيجية تعكف الحكومة على تنفيذها لتحقيق تطلعات المجتمع منها تنفيذ مشروعات من شأنها تطوير الاقتصاد الوطني وتوفير فرص عمل للقضاء على البطالة إلى جانب اقرار قوانين لجذب الاستثمارات وتسهيل انسياب الحركة التجارية وبما يعزز احتياط النقد الخارجي ودعم العملة المحلية.
    معبراً عن ارتياحه لمستوى الوعي الوطني لدى المواطنين الذين أصبحوا قادرين على التفريق بين البرامج الهادفة إلى تحقيق التنمية وتحسين معيشة الشعب وبين الذين يروجون للإشاعات بهدف التأثير على إرادة الإنسان اليمني.

    http://www.algomhuryah.net/index.php?actio...ews&id=3807


    مستشار رئيس الجمهورية الثقافي: ما أنفقته الدولة على الكهرباء يكفي لإنارة الجزيرة والخليج والشام والعراق

    11/10/2006

    ناس برس: متابعات


    في صورة فريدة خرج المستشار الثقافي لرئيس الجمهوريةالدكتور عبدالعزيز المقالح عن صمته المعتاد تجاه القضايا المحلية وهموم المواطنين لمهاجمة الحكومة في قضيتين رئسيتين يعاني منها عامة المواطنين هماارتفاع الاسعار والانطفاءات المتكرره من خلال مقال صحفي نشرته صحيفة الثورة الرسمية في يومياتها.

    ولأهمية المقال أحببنا في ناس برس إعادة نشره.

    *رمضان بين نار الأسعار وغياب الكهرباء:
    قبل أيَّامٍ عَقَدَتْ الحكومة اجتماعا استثنائياً لدراسة مسألة الغلاء التي اجتاحت الأسواق بمُناسبة حلول شهر الصوم المُبارك. وَلَمْ تنس الحكومة في ذلك الاجتماع الاستثنائي أنْ تُناقش موضوع الكهرباء والإطفاءات المُتكرِّرة التي جعلت مِنَ العاصمة في هذا الشهر الكريم واحدة مِنْ قُرى القرون الوسطى، حيث كان الأغنياء يستخدمون الشموع للإضاءة والفقراء يكتفون باستخدام شرائح مِنَ الخشب وأعواد الحطب، وهي انتكاسةٌ لَمْ تَكُنْ مُتوقَّعةً ولا في الكوابيس.

    والغريب أنَّ ردود أفعال اجتماع الحكومة على الأسواق، كما في الكهرباء، لَمْ ينتج عنها سوى المزيد مِنْ رفع الأسعار والمزيد مِنْ الإطفاءات حتَّى في ساعات السحور بعد أنْ يسود الأسواق والشوارع الظلام ولا يبقى أدنى مُبرِّرٍ لنوبات الإطفاء.

    وأتوقَّفُ قليلاً لتبرئة ساحة وزير الكهرباء مِنَ الإثم الذي يرتكبه العاملون في مرفق النور، فهو - والحقُّ يُقال - مِنْ أكثر الوزراء نزاهةً وإخلاصاً في العمل، ولَكنْ ماذا في مقدور أيِّ وزيرٍ أنْ يفعل في شُهورٍ قليلةٍ وفي شبكةٍ مُدمَّرةٍ أنفقت الدولة عليها في السنوات العشرين الأخيرة ما يكفي لإنارة الجزيرة والخليج والشام والعراق!!

    وأعودُ إلى موضوع الأسواق، لكي أتساءل : ماذا ينتظر الناس في بلدٍ مفتوحٍ لا تسعيرة تحدُّ مِنَ المُغالاة ولا رقابة على الجودة والمُبيدات المُسرطنة، وحيث تعمل بعض الشركات والمُؤسَّسات - جهاراً نهاراً - على التعاقد مع جهاتٍ خارجيةٍ لاستيراد كُلّ ما انتهت صلاحيته بأسعارٍ رمزيةٍ وأحياناً مجَّاناً، باعتبار ما يتمَّ شراؤه نفايات الواجب التخلُّص منها وإلقائها في أيِّ زبالةٍ مِنْ زبالات العالم الثالث.

    وتبقى الحكومة مشكورةً على كُلِّ حالٍ في أنْ تجتمع وتدرس الأوضاع المُؤرقة للمُواطنين، صغيرهم وكبيرهم، لَكنْ لا يكفي أنْ تُحاط الحكومة علماً بما يجري، إِذْ لابُدَّ مِنْ قراراتٍ صارمةٍ ونزولٍ ميدانيٍّ إلى الأسواق ومُتابعة الأسعار ومستوى الجودة ومُساءلة التاجر الكبير قبل الصغير، لماذا يُسارع في رفع سعر السلعة، مع أنَّ الدولار ثابتٌ في مكانه، لَمْ يتزحزح، والبنك المركزي يتعهَّد بالإشراف على حالة الريال الذي دخل غُرفة العناية المُركَّزة مُنذُ سنوات وَلَمْ تتقدَّم صحَّته أو تتأخَّر عما هي عليه، كما أنَّ الحروب الإقليمية هُنا وهُناك لَمْ تُوقف التصدير، وَلَمْ ترفع أسعار الموادّ الأساسية، كما حدث في سنوات الحرب العالمية الثانية، حيث تمَّ إغلاق البحر وتوقَّفت البواخر عن السفر والمرور بالموانئ، وموضع الغرابة الأكبر أنْ يستوي ارتفاع أسعار الموادّ المحلِّيَّة الإنتاج بالموادِّ التي يتمُّ استيرادها بالدولار، يُضاف إلى ذلك اختفاء التُّجَّار النُّبلاء، الذين كانوا يقنعون بالقليل ويُكوِّنون بالحلال ثرواتٍ كبيرةً.

    ولعلَّ أسوأ ما في أمر ارتفاع الأسعار في هذه البلاد، ارتباطها بالشهر الكريم، شهر الصوم والرحمة، حيث ترتفع الأسعار فجأةً، وعندما ينتهي الشهر تكون الأسعار قَدْ صارت ثابتةً، لا سيَّما في اللحوم والخُضار والفواكه والسلع الضرورية، كالزيت والصابون والرزّ والسُّكَّر، وفي هذا الصدد ليس المطلوب مِنَ الحكومة أنْ تجتمع يوماً أو يومين في الأسبوع ، المطلوب أكثر مِنْ ذلك، وهو أنْ تنزل الحكومة إلى الشارع وتكتشف في الواقع ما يُعاني منه المواطن وما يُكابده مِنْ همومٍ تتزايد يوماً بعد يومٍ، والبحث عن الخروج مِنْ عُنق الزجاجة الذي تصنعه اختناقات الأسواق، والنظر إلى ما هو أبعد مِنْ أسعار الدجاج والبيض والطماطم.

    إنَّ الرهان على المُستقبل هو ما ينبغي أنْ نستعدَّ له وينشغل به الوطن، مسؤولين ومُواطنين عاديين، والرهان على المُستقبل لا يُمكن أنْ يبقى في خانة الأمنيات، بل ينبغي أنْ يتحوَّل إلى مُواجهةٍ حقيقيةٍ مع مُتطلَّبات الحياة التي تتزايد عاماً بعد آخر، والتنبُّه إلى أنَّ المدرسة التي كانت قبل عامين تتّسع لمائة تلميذٍ أو طالبٍ، صارت غير قابلةٍ لأنْ تتّسع لمائتين، والمُستشفى الذي كان قادراً على استقبال مليون بني آدم في السنة، لا يستطيع أنْ يستقبل ثلاثة ملايين، وبالإمكانات المادّيَّة المُتواضعة نفسها، وما كان إنجازاً مُبهراً وحُلماً رائعاً قبل خمسة أعوام تجاوزته الحاجة وبات الجميع ينظرون إلى أنَّه غير كافٍ، وينتظرون إنجازاتٍ جديدةً تُواكب التزايد السُّكَّاني وتتناسب مع إيقاع التقدُّم السريع في العالم.

    *المصدر: الثورة.. الثلاثاء: 10 - اكتوبر - 2006 م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-12
  3. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
    خطوة جيدة من الاخ لبيب الشرعبي
    نرجوا من جميع الاخوة , جمع الوعود واظهارها وان يتم ارشفتها , لنعرف هل سيتم تحقيق الوعود , وهل سيتم تفعيل البرنامج الانتخابي للموتمر , بشكل لايدع لنا الشك فيما قالوه .........؟؟؟
    تحيـــــــــاتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-12
  5. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    مجلس الوزراء يشكل لجان وزارية لتنفيذ البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية
    الثلاثاء, 10-أكتوبر-2006
    - ناقش مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم المسودة الأولية لمصفوفة البرنامج التنفيذي لمحاور البرنامج الانتخابي لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية التي جرت في العشرين من سبتمبر المنصرم.
    وشكل المجلس لجان وزارية على مستوي المحاور المختلفة للمراجعة الدقيقة والواقعية لآليات التنفيذ القطاعي على المستويين المركزي والمحلي بما يكفل التنفيذ الميداني والمتزامن وتحقيق الأهداف المتوخاه التى تضمنتها المحاور
    وقد أصدر رئيس الوزراء في ضوء المناقشات قرارا قضي بتشكيل فريق عمل وزاري لكل محور من تلك المحاور التى شملت منظومة إصلاح وتطوير البنية التشريعية والقانونية ومنظومة التجارة والاستثمار وتنمية القطاعات الواعدة ومنظومة تنمية الثقافة الدينية والوطنية والتربية والتعليم ومنظومة تطوير البني التحتية وتحسين خدمات المرافق العامة ومنظومة الإصلاحات القضائية وتعزيز الأمن والأستقرار ومنظومة السياسات الاقتصادية والإدارية وتعزيز اللامركزية ومنظومة التنمية البشرية والتخفيف من الفقر والحد من البطالة ومنظومة تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقليمي والدولي وأخيرا منظومة الاعلام وكفالة الحريات وحماية الحقوق وبحيث تكون المصفوفة جاهزة مع أول اجتماع للمجلس عقب اجازة عيد الفطر المبارك المقبل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-12
  7. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
    الاخ الخط المستقيم
    اعرف جيدا اننا اقرأ جميع المواقع بما فيها الموتمر نت وسته عشرين سبتمبر ومايو والثورة والجمهورية ...........
    فلا داعي تكرار ما يقوله الاخرون دون ابدأ رايك , نريد المشاركة ...
    تحيـــــــــــــاتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-12
  9. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    ماهذا التحامل على المناضل الجسور الخط المسقيم .....؟؟!!!!:(

    عزيزي أنت والدكتور لبيب نقلتم أخبار أيضا ......مالكم كيف تحكمون ...؟؟!!!:(

    هل تنزعجون من حجم حروف كتابة أخي الخط المستقيم .....بالتأكيد سوف يجعلها أصغر حجما ولكن لستم أنتم من يقول له ذلك ......أنا أعتقد أنه يتقبل النصيحة مني ....وآمل وكلي أمل أن لايخجلني ..ويجعل حجم الخط أقل من هذا ...؟!!! :)


    رفقا بالخط المستقيم ..............يا جبارين :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-12
  11. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    أسعار الخبز في الحديدة ترتفع 100%, والمشترك يحذر, ويطالب الرئيس بالتدخل

    فوجئ سكان مدينة الحديدة منذ مساء الثلاثاء بارتفاع أسعار رغيف الخبز ـ الروتي ـ 100% عن سعره السابق الذي كان يباع بخمسة ريال ليرتفع إلى عشر ريال رغم عدم ارتفاع مقابل في وزن الروتي.

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2006_10_12_52780
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-12
  13. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    نخشى بعد هذا النجاح الباهر الذي حققه الحزب الحاكم ( ومش مهم كيف حصل عليه ) لأن الغاية تبرر الوسيلة على القاعدة (الميكيافيلية) ، ويطلعو على الشعب ويقولووووو بص معك الكيمرا الخفية !!!!!!!!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-12
  15. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    دقم شيبه
    مطلبه الاول والأخير
    فصل السلطات
    والباقي ياتي معه بدوت مشقة
    لا دولة تعددية الا بفصل السلطات
    وكلنا أمل وكلنا صالة انتظار طال انتظارها لتحقيق الوعود
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة