اليمن والارث البغيض وصراع المستقبل الغامض

الكاتب : ابوعلي الجلال   المشاهدات : 2,395   الردود : 69    ‏2006-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-10
  1. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعد اليمن وبحق بلد الارث البغيض فبعد نجاح اليمن من التخلص من الحكم الامامي والاستعمار البريطاني فانها خرجت لتنفض ارثا وكاهل عليها لم يتم النخلص منه الى اليوم لقد كان الامام شخصا واحدا والاستعمار جهه واحده ومانتج بزوالهما كان مجرد احلام توزعت على كاسبي الرزق والطموحين واصحاب الفكر الناقص الذي تولو بدورهم الى تمزيق اليمن ليس كما يعتقد البعض انهم مزقوها الى دول بل مزقت اليمن الى دويلات داخليه ونعرات مناطقيه احيانا تحت مسمى حزبي واخر وطني وهلم جره لتنفض اليمن غبارها في 22 مايو وتتكشف الحقيقه المره التي كان يتم تناسيها اواهمالها والتجمل باهداف عريضه في السطح ليبرز تحتها رمادا مبعثر لم نستطع التخلص منه الى اليوم
    نعم لقد وصل اليمن الى مرحله من التمزق لا يمكن مقارنتها باي دوله اخرى عربيه اواجنبيه لاتتمع بالتجانس الذي يتمتع به اليمن ذوالاصل الواحد والعرق الواحد
    نحن هنا ننضر بعقل وتروي الى مستقبل اليمن وسط هذا الكم الهائل من اصحاب النفوذ واصحاب الفكر المدسوس والذي يستخدم في ذلك كل شي لايبخل بان يضيع كل شي من اجل مصلحه وهدف لايعرفه في حقيقه الامر الى المنتفعين به كون الشعب ينجر دايما ورا اهداف تبدوانها ذات شان وطني ليكتشف فيما بعد انها مجرد خدعه وان الهدف ليس كما يساق له في كل الصراعات اليمنيه والتي افرزتها ثوره سبتمبر واكتوبر من جماعات منحت نفسها حق الارث والوصايه وهذا يختلف عن النظم العربيه الجمهوريه التي يتحكم في مقدراتها شخص واحد واسرته كما الحال في اليمن الذي ال ارثها لجماعات وشخصيات تتوزع في عموم اليمن وهي على استعداد بان تكون اما هي اوالطوفان وهذا الامر اصبح ارث يمنيا يصعب حله عن طريق القوه اوالديمقراطيه بقدر مايحتاج لوعي شعبي شامل وهومايتفتقر اليه اليمن حاليا اذا ان خيارات اليمن ليست كلها متاحه كان تبني اقتصادا وتطورا وثقافه في ان واحد مع وجود من يساهم بهدم اي مجهود حقيقي للبناء وعندما نقصد البناء فان البنا يكون في صالح الفرد والمواطن ويتعارض مع تلك الفئات الارثيه التي تصر انها صاحبه الولايه وصاحبه الحق وان لامشروع في هذا البلد مالم تكن هي على راس ذالك المشروع
    لاشك ان اليمن حققت نتائج جيده في مجال الديمقراطيه وحقوق الانسان لاكن تلك المشاريع تضل غير فعاله داخل شعب لم يتعود الايمان من الاساس بتلك الاصلاحات وهويحتاج الى زمن طويل حتى يهضمها ويعرف كيف يمارسها
    من خلال المتتبع للاحداث المتتاليه في اليمن فان هناك الان ثلاث فئات تتصارع للهيمنه وكل له عيوبه وروئيته الاولى هي النظام الذي يعد الوارث الطبيعي للثوره والذي يسيطر عليه الجيش بما يحمل من مبادي الثوره في الشمال والجنوب والذي يدفع باخراج الاعبين الاخرين الذي كان يتم مدهنتهم سابقا عن طريق اعطائهم الجوانب المدنيه والتي افضت الى دمار هائل في كل مرافق الحياه المدنيه والتنمويه في البلاد التي لم تتحرك الى الامام منذ زمن بعيد الى في حدودها الدنيا وهذه الفئه تواجه ارثا صعبا بكل المقاييس اذا ان المطلوب اعادة الهيكله في كل المرافق من جديد ووسط عجز مالي واضح يحتاج الى مجهود غير عادي للخروج من هذا الوضع ان تم لها ذلك وكللت المجهودات بالنجاح اضافه لاصلاح الموسسه نفسها مماشابها من اخطا كثيره تحتاج هي الاخرى الى اصلاحات
    الفئه الثانيه
    وهم المنتفعين واصحاب النفوذ وهم مناطقيين وينتشروفي عموم البلاد على شكل مشائخ واعيان واصحاب اعمال واقطاعيين وهم مرتبطين بشكل اواخر باجندات اجنبيه في الغالب نضرا لطول الفتره التي كانت البلاد برمتها بيد الدول الخارجيه وهذه الفئه تجدها موزعه في التاييد هنا وهناك ولاكنها خطره للغايه اذا ان المصالح والنفوذ هي الشغل الشاغل لها ولايمكن البنا على اراءها واتجاهاتها فهي متغيره وليست لها اهداف وان كان ضاهرها وطني فباطنها هوابعد مايكون وهي متغلله تقريبا في الدوله والمعارضه والرفض للاتنين مع
    اما الفئه الثالثه
    فهي الاسوا في الفئتين التي يمكن اصلاحها ان وجد الرادع الكافي للاصلاح
    وهذه الفئه هي الارث الثوري الذي التصق بافراد وجماعات اصبح القياس عليها في اي عمل مستقبلي رغم فشلها الذريع على مدا السنين الماضيه ال44 عاما واليت دفعت البلاد في كثير من المراحل لشطحات مميته ومدمره وهي ليس بالضروره موجوده في مكان واحد بل هي متفرقه هنا وهناك وتتختلف فيما بينها في الاهداف والروئيا وقد لاتتفق في مابينها وتصل لحد التناحر في الاهداف فهذه الفئه خرجت من براثن الثوره حاملة اهداف ضمن الاطار الثقافي المحدود لها وسيطرتها على القرار رغم تخلفها وتعليمها المتدني وقصورها السياسي البعيد والمستقبلي واستغلت في فترات هنا وهناك فهذه الفئه هي الان لاتصلح لان تكون بانيه المستقبل لضعفه قوتها العامه وان كانت تتمتع بقوه محليه هنا وهناك ولاكنها بعيده عن جمع اكبر قدر ممكن من القوى لتائييدها وهي ايضا لاتوافق ان تتيح الفرصه للاخرين في البنا وهي مستعده لان تتفق مع الشيطان والدخول في صراعات رغم محدوديتها الفعليه على اساس ثاري اوقهري في معضمه غير مبني على اهداف استراتيجيه تاخذ البعد الوطني الشامل والاستراتيجي من منظور محلي اودولي وهي موجوده هنا وهناك وبكل الاشكال وتغرد وتشكك بكل شي بل وتتغنى باشيا ليست موجوده ولايعرفها احدا الى اصحابها والمصيبه انها تصر على انها منجزات ومنجزات عملاقه رغم كارثيلتها واخفاقها المستمر فهي تتحالف مع الكل وتتخاصم مع الكل بدون رويه واضحه عدانها تدميريه لكل الفئات ومنع اي تقدم حقيقي يخرج البلاد من سباتها العميق

    خلاصه ان امامنا مستقبل يحتاج الى معجزه حقيقيه ينقلنا من زمن الى زمن اخرينهي ماضي بكل سلبياته وياتي بحاض
    ر يمكن ان نراهن عليه وعلا الدنيا السلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-10
  3. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعد اليمن وبحق بلد الارث البغيض فبعد نجاح اليمن من التخلص من الحكم الامامي والاستعمار البريطاني فانها خرجت لتنفض ارثا وكاهل عليها لم يتم النخلص منه الى اليوم لقد كان الامام شخصا واحدا والاستعمار جهه واحده ومانتج بزوالهما كان مجرد احلام توزعت على كاسبي الرزق والطموحين واصحاب الفكر الناقص الذي تولو بدورهم الى تمزيق اليمن ليس كما يعتقد البعض انهم مزقوها الى دول بل مزقت اليمن الى دويلات داخليه ونعرات مناطقيه احيانا تحت مسمى حزبي واخر وطني وهلم جره لتنفض اليمن غبارها في 22 مايو وتتكشف الحقيقه المره التي كان يتم تناسيها اواهمالها والتجمل باهداف عريضه في السطح ليبرز تحتها رمادا مبعثر لم نستطع التخلص منه الى اليوم
    نعم لقد وصل اليمن الى مرحله من التمزق لا يمكن مقارنتها باي دوله اخرى عربيه اواجنبيه لاتتمع بالتجانس الذي يتمتع به اليمن ذوالاصل الواحد والعرق الواحد
    نحن هنا ننضر بعقل وتروي الى مستقبل اليمن وسط هذا الكم الهائل من اصحاب النفوذ واصحاب الفكر المدسوس والذي يستخدم في ذلك كل شي لايبخل بان يضيع كل شي من اجل مصلحه وهدف لايعرفه في حقيقه الامر الى المنتفعين به كون الشعب ينجر دايما ورا اهداف تبدوانها ذات شان وطني ليكتشف فيما بعد انها مجرد خدعه وان الهدف ليس كما يساق له في كل الصراعات اليمنيه والتي افرزتها ثوره سبتمبر واكتوبر من جماعات منحت نفسها حق الارث والوصايه وهذا يختلف عن النظم العربيه الجمهوريه التي يتحكم في مقدراتها شخص واحد واسرته كما الحال في اليمن الذي ال ارثها لجماعات وشخصيات تتوزع في عموم اليمن وهي على استعداد بان تكون اما هي اوالطوفان وهذا الامر اصبح ارث يمنيا يصعب حله عن طريق القوه اوالديمقراطيه بقدر مايحتاج لوعي شعبي شامل وهومايتفتقر اليه اليمن حاليا اذا ان خيارات اليمن ليست كلها متاحه كان تبني اقتصادا وتطورا وثقافه في ان واحد مع وجود من يساهم بهدم اي مجهود حقيقي للبناء وعندما نقصد البناء فان البنا يكون في صالح الفرد والمواطن ويتعارض مع تلك الفئات الارثيه التي تصر انها صاحبه الولايه وصاحبه الحق وان لامشروع في هذا البلد مالم تكن هي على راس ذالك المشروع
    لاشك ان اليمن حققت نتائج جيده في مجال الديمقراطيه وحقوق الانسان لاكن تلك المشاريع تضل غير فعاله داخل شعب لم يتعود الايمان من الاساس بتلك الاصلاحات وهويحتاج الى زمن طويل حتى يهضمها ويعرف كيف يمارسها
    من خلال المتتبع للاحداث المتتاليه في اليمن فان هناك الان ثلاث فئات تتصارع للهيمنه وكل له عيوبه وروئيته الاولى هي النظام الذي يعد الوارث الطبيعي للثوره والذي يسيطر عليه الجيش بما يحمل من مبادي الثوره في الشمال والجنوب والذي يدفع باخراج الاعبين الاخرين الذي كان يتم مدهنتهم سابقا عن طريق اعطائهم الجوانب المدنيه والتي افضت الى دمار هائل في كل مرافق الحياه المدنيه والتنمويه في البلاد التي لم تتحرك الى الامام منذ زمن بعيد الى في حدودها الدنيا وهذه الفئه تواجه ارثا صعبا بكل المقاييس اذا ان المطلوب اعادة الهيكله في كل المرافق من جديد ووسط عجز مالي واضح يحتاج الى مجهود غير عادي للخروج من هذا الوضع ان تم لها ذلك وكللت المجهودات بالنجاح اضافه لاصلاح الموسسه نفسها مماشابها من اخطا كثيره تحتاج هي الاخرى الى اصلاحات
    الفئه الثانيه
    وهم المنتفعين واصحاب النفوذ وهم مناطقيين وينتشروفي عموم البلاد على شكل مشائخ واعيان واصحاب اعمال واقطاعيين وهم مرتبطين بشكل اواخر باجندات اجنبيه في الغالب نضرا لطول الفتره التي كانت البلاد برمتها بيد الدول الخارجيه وهذه الفئه تجدها موزعه في التاييد هنا وهناك ولاكنها خطره للغايه اذا ان المصالح والنفوذ هي الشغل الشاغل لها ولايمكن البنا على اراءها واتجاهاتها فهي متغيره وليست لها اهداف وان كان ضاهرها وطني فباطنها هوابعد مايكون وهي متغلله تقريبا في الدوله والمعارضه والرفض للاتنين مع
    اما الفئه الثالثه
    فهي الاسوا في الفئتين التي يمكن اصلاحها ان وجد الرادع الكافي للاصلاح
    وهذه الفئه هي الارث الثوري الذي التصق بافراد وجماعات اصبح القياس عليها في اي عمل مستقبلي رغم فشلها الذريع على مدا السنين الماضيه ال44 عاما واليت دفعت البلاد في كثير من المراحل لشطحات مميته ومدمره وهي ليس بالضروره موجوده في مكان واحد بل هي متفرقه هنا وهناك وتتختلف فيما بينها في الاهداف والروئيا وقد لاتتفق في مابينها وتصل لحد التناحر في الاهداف فهذه الفئه خرجت من براثن الثوره حاملة اهداف ضمن الاطار الثقافي المحدود لها وسيطرتها على القرار رغم تخلفها وتعليمها المتدني وقصورها السياسي البعيد والمستقبلي واستغلت في فترات هنا وهناك فهذه الفئه هي الان لاتصلح لان تكون بانيه المستقبل لضعفه قوتها العامه وان كانت تتمتع بقوه محليه هنا وهناك ولاكنها بعيده عن جمع اكبر قدر ممكن من القوى لتائييدها وهي ايضا لاتوافق ان تتيح الفرصه للاخرين في البنا وهي مستعده لان تتفق مع الشيطان والدخول في صراعات رغم محدوديتها الفعليه على اساس ثاري اوقهري في معضمه غير مبني على اهداف استراتيجيه تاخذ البعد الوطني الشامل والاستراتيجي من منظور محلي اودولي وهي موجوده هنا وهناك وبكل الاشكال وتغرد وتشكك بكل شي بل وتتغنى باشيا ليست موجوده ولايعرفها احدا الى اصحابها والمصيبه انها تصر على انها منجزات ومنجزات عملاقه رغم كارثيلتها واخفاقها المستمر فهي تتحالف مع الكل وتتخاصم مع الكل بدون رويه واضحه عدانها تدميريه لكل الفئات ومنع اي تقدم حقيقي يخرج البلاد من سباتها العميق

    خلاصه ان امامنا مستقبل يحتاج الى معجزه حقيقيه ينقلنا من زمن الى زمن اخرينهي ماضي بكل سلبياته وياتي بحاض
    ر يمكن ان نراهن عليه وعلا الدنيا السلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-10
  5. عبدالرحمن العمودي

    عبدالرحمن العمودي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-29
    المشاركات:
    88
    الإعجاب :
    0

    المعجزة التي تبحث عنها هي زوال الحكام الفاسدين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-10
  7. عبدالرحمن العمودي

    عبدالرحمن العمودي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-29
    المشاركات:
    88
    الإعجاب :
    0

    المعجزة التي تبحث عنها هي زوال الحكام الفاسدين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-10
  9. Ghames

    Ghames عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-15
    المشاركات:
    388
    الإعجاب :
    0

    أتفق معك"المعجزة التي تبحث عنها تبداء بزوال الحكام الفاسدين"
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-10
  11. Ghames

    Ghames عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-15
    المشاركات:
    388
    الإعجاب :
    0

    أتفق معك"المعجزة التي تبحث عنها تبداء بزوال الحكام الفاسدين"
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-10
  13. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    اخي الكريم لاتدع معارضتك للحاكم تتحكم بعواطفك وروئيتك للمستقبل
    هناك عدة اسئله تبرز اذا ازلنا الحاكم من البديل وكيف
    وهل سترضى الفئات المتبقيه التي تسمعها في كل مكان
    يجب ان تكون روئيتنا مبنيه على منطق وعقل وحلول قابله للتنفيذ وليس مجرد راي والسلام نزيل ونحط ليست بهذه السهوله نريد شرحا وفيا ولك تحياتي ارجوان تقرا الموضوع بمنضار شامل وعام يبعدنا عن الموجود للوصول الى مانبحث عنه مستقبلا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-10
  15. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    اخي الكريم لاتدع معارضتك للحاكم تتحكم بعواطفك وروئيتك للمستقبل
    هناك عدة اسئله تبرز اذا ازلنا الحاكم من البديل وكيف
    وهل سترضى الفئات المتبقيه التي تسمعها في كل مكان
    يجب ان تكون روئيتنا مبنيه على منطق وعقل وحلول قابله للتنفيذ وليس مجرد راي والسلام نزيل ونحط ليست بهذه السهوله نريد شرحا وفيا ولك تحياتي ارجوان تقرا الموضوع بمنضار شامل وعام يبعدنا عن الموجود للوصول الى مانبحث عنه مستقبلا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-10
  17. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4

    اخي الكريم زوال الحكام سيبرز حكام اخرين وتخيل كيف سيصلوا للحكم اولا اننا ننزلق بالاتجاه القديم
    نحن نبحث عن حلول ولانبحث عن مشاكل مضافه تحياتي لك وانتضر ردك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-10
  19. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4

    اخي الكريم زوال الحكام سيبرز حكام اخرين وتخيل كيف سيصلوا للحكم اولا اننا ننزلق بالاتجاه القديم
    نحن نبحث عن حلول ولانبحث عن مشاكل مضافه تحياتي لك وانتضر ردك
     

مشاركة هذه الصفحة