قصيدة في هجاء الشاويش

الكاتب : مجلي ولد مجلي   المشاهدات : 292   الردود : 1    ‏2006-10-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-10
  1. مجلي ولد مجلي

    مجلي ولد مجلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0

    ستمر فى التاريخ طيفا عابرا
    تقبفو خطاه اللعنة النكراء
    جرعت شعبك علقماً.. وسحقته
    غدرا.. وصال بحقدك الأعداء
    وهتكت حرمة أمة وعقيدة
    فتقاذفتنا فتنة عمياء
    ويقال زورا: إن عهدك آمن
    كذب وربى تلكم النباء
    أين الرخاء؟ وأين جنتك التى
    يزهو بزيف وعودها البلهاء؟
    لكأننى بك لعبة تلهو بها
    خلف الستار عصابة عملاء
    السجن يفغر شدقة لذوى النهى
    ويشرد الأبرار والأمناء
    وتظل أنت وفى مدارك طغمة
    بالشر والافساد هم طلقاء
    وتظل أنت وفى جوارك غلمة
    وتظل أنت وفى جوارك غلمة
    هم فى موازين الحياة غثاء
    أيها الطاغوت لاتسرف ففى
    قلب الرماد شرارة هوجاء
    أين المفر وأنت بعض وقودها
    إن حم من غضب السماء قضا؟
    هل مذنب من قال: إنى مؤمن
    بالله ربا ما له شركاء؟
    هل مذنب من قال: دين المصطفى
    دينى.. فيكبت صوته السفهاء؟
    هذا النذير .. وليت مثلك يرعوى
    وغدا ستمحو ليلك الأضواء
    ويزول عن آفاقنا شبح الأسى
    وترفرف الآمال .... والنعماء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-10
  3. مجلي ولد مجلي

    مجلي ولد مجلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0

    ستمر فى التاريخ طيفا عابرا
    تقبفو خطاه اللعنة النكراء
    جرعت شعبك علقماً.. وسحقته
    غدرا.. وصال بحقدك الأعداء
    وهتكت حرمة أمة وعقيدة
    فتقاذفتنا فتنة عمياء
    ويقال زورا: إن عهدك آمن
    كذب وربى تلكم النباء
    أين الرخاء؟ وأين جنتك التى
    يزهو بزيف وعودها البلهاء؟
    لكأننى بك لعبة تلهو بها
    خلف الستار عصابة عملاء
    السجن يفغر شدقة لذوى النهى
    ويشرد الأبرار والأمناء
    وتظل أنت وفى مدارك طغمة
    بالشر والافساد هم طلقاء
    وتظل أنت وفى جوارك غلمة
    وتظل أنت وفى جوارك غلمة
    هم فى موازين الحياة غثاء
    أيها الطاغوت لاتسرف ففى
    قلب الرماد شرارة هوجاء
    أين المفر وأنت بعض وقودها
    إن حم من غضب السماء قضا؟
    هل مذنب من قال: إنى مؤمن
    بالله ربا ما له شركاء؟
    هل مذنب من قال: دين المصطفى
    دينى.. فيكبت صوته السفهاء؟
    هذا النذير .. وليت مثلك يرعوى
    وغدا ستمحو ليلك الأضواء
    ويزول عن آفاقنا شبح الأسى
    وترفرف الآمال .... والنعماء
     

مشاركة هذه الصفحة