رسالة إلى الشيعة العرب المتأملين خيرا من إيران

الكاتب : Umar_almukhtar   المشاهدات : 353   الردود : 0    ‏2006-10-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-08
  1. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    كثيرا ما يحاول الشيعة العرب اقناعنا بالدور الذي تلعبه إيران في دعم القضايا العربية ووقوفها إلى جانب العرب في قضاياهم .

    وهذه الاباطيل تكذبها الحقائق. فما توقفت دولة الفرس من الكيد والحرب على الدول العربية . فمنذ قيام ثورة خمينيها إلا وكان العرب هم العدو الأول . لعله ثأر قديم من أيام الفاروق عمر رضي الله عنه
    فمن دعم المنظمات الشيعية في لبنان التي ذبحت الفلسطينيين في لبنان إلى غزوها الجزر العربية الأمراتية في الخليج العربي ضاربة بطل الاعراف والشعائر الدولية . ولا ننسى الحرب التى شنها الخميني على الدولة التي أستضافته على أرضها والنظام نفسه الذي دعمه ضد الشاه (صدام حسين) . حرب الخليج الأولى التي بين أحد اركان الحكم في إيران المنشقين عن الشاه أنه بعد الغزو الأسرائيلي للبنان عرض الرئيس العراقي صدام حسين على الخميني هدنة للوقوف في وجه اليهود فرد الخميني ان الحرب على صدام حسين اولى من الحرب على اليهود.
    قد يقول قائل ان العداء بين ايران والعالم العربي هو رواسب الخلاف المذهبي وما خلفه طيلة الازمنة السابقة.
    خير مثال للرد عليهم هو ما يعانيه اهل الاحواز العرب (وهم من الشيعة) على يد عصابات الحرس الثوري وما يلاقونه من ظلم وتهميش وتمييز يحرمهم حتى من التسممي باسمائهم العربية .
    وهذه أحد قصص المعاناة لأهل الاحواز العربي

    موقع عربستان

    الشهيد علي البتراني من أهالي حي الثورة (الدايرة) و قد شارك مع أخوته العرب في الإنتفاضة التي إندلعت شرارتها الأولى من هذا الحي الثائر في يوم الجمعة الموافق للـ 15 من شهر نيسان إبريل الماضي للعام 2005 م و قد إعتقلته القوات الخاصة و الأجهزة القمعية الإيرانية اِثرْ مشاركته في الخروج الإنتفاضة الشعبية العربية للإحتجاج السلمي فضحاً و تنديداً بالممارسات العنصرية التي تطبقه السلطات الفارسية في الدولة الإيرانية مع العرب في إقليم عربستان .

    و قد إنتشرت قوات الحرس الثوري و الشرطة و القوات الخاصة التي اِستجلبتْ من مناطق بعيدة و من شمال ايران و بكثافة كبيرة في كل مدن الإقليم و بالخصوص بمدينة الأحواز عاصمة إقليم عربستان ، و بعد مضي فترة حوالي الشهر لم يتمكن أهل الشهيد من معرفة مصيره أو حتى في أي زنزانة يقبع... و بعد مرور الأسابيع و الأيام وصلت أهله أخبار أفادت بأن علي بتراني اِستشهد تحت تعذيب رجال الأمن الإيراني ... و ذلك حينما إستطاع أبو الشهيد عن طريق اِلحاحاته و مراوداته المتكررة الى مبنى الإستخبارات الإيرانية في مدينة الأحواز، و أبلغوه بأن اِبنه ((علي)) قتِلْ و هو موجود من ضمن ((10)) جثث في الثلاجات الخاصة بقسم المشرحة التابعة للمستشفى الخاص بالطب الشرعي ، و قد كانت الجثث العشرة هي للذين تم إعتقالهم و إغتيالهم أثناء الإنتفاضة النسانية ، و ضمن تأكيد والد الشهيد فإن تلك الجثث كانت محترقة تماما (بفعل فاعل) لا سيما أن الجثث كانت مشوهة عن قصد ، كي لا يتم إثبات ممارسة التعذيب الجسدي الوحشي عليهم ، و بعد تركيز و محاولات مضنية من والد الشهيد ((البتراني)) اِستطاع أن يتعرّف على ولده و(فلذة كبده) من خلال علامة خاصة كانت على يده اليمنى و يعرفها الوالد ، فسقط مغمياً عليه بسبب المشهد المريع الذي وجد عليه اِبنه ((علي)).

    و بعد المحاولات المتكررة من قبل أهله لإستلام الجثمان و دفنه ، اِشترطت السلطات الأمنية على أن يدفع أهله أولا مبلغ 15 مليون ريال اي المايعادل الـ 2000 دولار تقريباً ، و أن لا يتم تشييع الجثمان بحضور الأقارب و الجيران ، بل يتم تشييعه بمعية 5 أشخاص فقط.

    هذه هي إحدى أوجه الممارسات الإيرانية ((الوحشية)) التي كان و ما يزال يبرز وجهه جلياً مع العرب في إقليم عربستان. و هذا هو الوجه الحقيقي للنظام القائم في ايران و زمرته المجرمة تجاه الإنسان و الأرض العربية في عربستان.

    معلومات خاصة عن الشهيد البطل ((علي البتراني)) :
    الأسم : علي .
    اللقب : بتراني
    تاريخ الميلاد : 23 - 7 - 1365 هـ أي الموافق : 15 - 10 - 1986م.(أي أن عمره لا يتجاوز الـ19 ربيعاً )
    حالته الإجتماعية : غير متزوج.
    ترك الدراسة الثانوية في العام الماضي و لم يكمل دراسته لأسباب تتعلق بالسياسات الفارسية تجاه الشعب العربي في عربستان ، حيث أن طبقة الشباب هم المستهدف الرئيس.
    يوم اِستلام الجثة : 20 - 2 - 1384هـ الموافق : 10 - 5 - 2005 م.



    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    مصدر الخبر: صور للشهيد البطل : علي البتراني

    لمزيد من المعلومات عن عرب الأحواز ومعاناتهم : هذا الرابط
     

مشاركة هذه الصفحة