(( رحلة مع طاغية الزمان )) الملك ملكيكرب الحميري

الكاتب : المنجرح   المشاهدات : 1,027   الردود : 1    ‏2006-10-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-08
  1. المنجرح

    المنجرح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-06
    المشاركات:
    1,058
    الإعجاب :
    0

    هو الملك أبي ملكيكرب الحميري أحد أطغى ملوك العرب وأشدهم بأسا وطغيان

    كان يقيم في ملكه سنه ويغزو ثلاثا واذا خرج غازيا لم يترك طريقا إلا سلكه ولا منهلا إلا ورده ولا بلدا إلا وطئه وما وطئ أحد من آبائه وأجداده بلدا إلا دخله وقصده ووطئه بنفسه أو بعث عسكره . وقد كان شاعرا جهبذا وفي أبياته تتجلى شخصيته الدموية الحقيقية فقد كان هذا التبّع طاغية من طواغي الزمان أن لم يكن أعظم تلك الطواغي , ولا مناص أمامي من وصف شخصيته إلا من خلال أبياته وعنجهيتها وصلافتها ورعونتها وطغيانها وديكتاتورياتها المتجليه في أبياته التي تشع تجبرا وعظمة وأنفة .

    برأيي الشخصي إنه الطاغية الأول عالميا الا انه يختلف في إسلوب الطغيان عن غيره من طغاة هذا الزمان فهو طاغية على اعدائه وليس على شعبه , او كما يحلو لي القول ,( نعامة على شعبه وفي الحروب أسدا ) بل غضنفرا هصورا هابه وإرتعدت من ذكره فرائض أعتى قياصرة وأباطرة العالم القيد , فهو القائل عن وقائعه كما يسميها او جرائمه كما يصح ان تسمى في عصر بوش (معي او ضدي) .

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    سيذكر قومي بعد موتي وقائعي = وما فعلت قومي بقيس افاعلا
    وما دوخت أرض اليمامة بالقنا =وما صبحت فيها تميما ووائلا
    فكم من ملوك قد قتلنا رجالهم = وكم من نساء قد تركنا ثواكلا
    [/poet]

    هكذا هو على أخصامه ولكن فلنرى كيف يخاطب قومه في نفس القصيدة التي إقتطعنا منها الجزء السابق :

    [poet font="Simplified Arabic,4,blue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    سيذكر قومي نجدتي ومكارمي = ويدخل باب العز من كان جاهلا
    بنيت لهم مجدا مع النجم سمكه = وصيرته للعالمين معاقلا
    فحمير سادات الملوك وخيرها = وهم من قديم الدهر سادو القبائلا
    [/poet]

    فأنظر رعاك الله كيف يكون الملك طاغية على أخصامه محبا لقومه وشعبه , بعكس من هم على رؤوس الحكم اليوم في بعض البلدان ممن ينطبق عليهم المثل القائل ( أسد علي وفي الحروب نعامة ) وأيضا من هم على رؤس الحكم في القبائل ممن يجعلون من مناصبهم طرق رفاهيه ومناصب وجاهه يتمتعون بها دون إحتساب أهلهم وعشائرهم .


    وفي ضوء عطاياه لشعبه وقومه التي لا تنضب ولا تنفذ فقد كان يقتطع من الغير ليكرم قومه فيقول يعني قومه :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    فأسكنت ارض الشام منهم قبائلا=وابتعت غسان الملوك الافاضلا
    وغسان حازوا بلدة الروم كلها= وفي الصين صيرنا الملوك الأقاولا
    [/poet]

    والاقاولا يقصد به اقيال حضرموت الذي كانوا تابعين لحكمة يرفدون جيشه كأي من أجزاء مملكته . فتخيل يا أخي رعاك الله وانت في زمن تتمنى فيه ان تجد مقعدا دراسيا لأبنك او بنتك ليدرس ويتعلم وهو ابسط حق من الحقوق ومع هذا ولا تجد , فلو انك تعيش في عصر هذا التبع !!! فنصيبك سيكون دولة وبلاد كاملة نظير مواطنتك !!!ويتذكر من خلال أبياته بعض وقائعه وحروبه وبطولاتهم بل الانتصارات الباهرة والمذهلة التي كانت بالنسبة لهم لا تعدو ان تكون امرا معتاد !! فقد اعتادو العزة والأنفة .
    فيقول مثنيا على شعبه ورعيته :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    يوم لقينا العجم في أرض فارسا = لقت ضيغما من نسل قحطان باسلا
    فدوخت أرض الفرس حتى تركتها= يبابا مجوبا علوها والاسافلا
    ودوخت املاك العراق ولم ازل = أحل بهم في كل عام زلازلا
    يصبحهم في اول العام جيشنا = فيمكث فيهم قابلا ثم قابلا
    [/poet]

    ياله من طاغية لا ينفك عن طغيانه بمحض اعترافه عند قوله (أحل بهم في كل عام زلازلا) فهو من لا يرحم ولا يعطف لا على انثى ولا كهلا أو طفلا في المهد فكان الكل وقودا لبقاء عز شعبه ودولته .

    وهذا ايضا مسجل في بيته التالي :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    وقسمنا بني خزيمة بالجند -- كل عبد لنا وابن عبد
    [/poet]

    فكيف يستعبد الاحرارا يا تبع ؟ امن أجل رفاهية قومك تستعبد عباد الله ؟
    يالك من طاغية الا ان حبك لشعبك وسخائك عليهم يغفر لك يا طاغية الزمان . كما ان عطاياه لقومه لم تكن تستجلب من البلاد القريبة فقط بل لأرضاء شعبه واشباع نهمهم ذهب الى ابعد من ذلك ففي ابياته التالية تفصيل :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    ونلت بلاد السند والهند كلها = وفي الصين صيرنا نقيبا وعاملا
    ونلت بلاد المشرقين كليهما = ونلت بلاد المغربين وبابلا
    ونحن اثرنا في سمرقند ضحوة = جحيما لضاها يلفح الدور شاعلا
    وجادت لنا في اصبهان سحابة = بودق يزيغ المذهلات الحواملا
    [/poet]


    ولوصف حالة قومة ونعيمهم تأمل هذا البيت الذي اختلطت في الرفاهية بالبأس والشدة :

    حشو الحرير لباسنا في أهلنا -- ولباسنا يوم الهياج حديد


    ولتسليط الضوء اكثر على طغيانه وانتشاره ونفوذه فأورد لكم هنا بيتا من احدى قصائده يوضح الطغيان والجبروت التي كانت تقاسيه شعوب الارض تحت رحمة هذا المادر فيقول :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    ملكنا الانام فدانوا لنا --- أذل من النعل تحت القدم
    [/poet]


    وانسجاما مع ابياته السابقه يقول متفاخرا بقومه بعد ان هزموا قوم الافغان ف احدى المعاك التي عانى تبع فيها مقاومة شرسة من قبل الافغان فيمتدحهم اثناء فخره بقومه :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    سموا وسمونا لهم إذ سمو -- وفاضوا وفضنا عليهم بجم

    بأبناء قحطان من حمير -- بهاليل أسد طوال اللمم

    أبحنا البلاد بأسيافنا -- وبالسمهرية تلظى بسم
    [/poet]


    اما جيوشه الجراره التي يرتفد بها في غزواته فقد وصفها ايما وصف وامتدحها بغاليات الأبيات ونفائسها قائلا :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    واذا سرت رافقتني جبال -- ورجال هم جناحي وجدي

    فجبالي اذا أحقت حديد -- ورجالي اذا تاخرت عندي

    نقهر الناس والشعاع بخيل -- تحصد الناس في الوغى أي حمدي
    [/poet]

    وامتدح جده قحطان كثيرا فقد قال :
    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    قحطان جدي لن يلاقي مثله -- ما عاش ذو روح وأورق عود
    [/poet]

    واليكم نظرته الى يهود عندما غدرت به وقتلت ابنه الذي ولاه عليهم فثارت ثائرته وهاج بركان غضبه فقال :
    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    ما بال عينك لا تنام كانما
    كحلت أماقيها بسم الأسود
    أرقا لما فعل اليهود بيثرب
    فلبثت في غمدان كالمتلبد
    وحلفت عهد تبلغن نخيلهم
    زبر الحديد عشية أو من غد
    فجعلت عرصة منزلي في روضة
    بين العقيق الى بقيع الغرقد
    وهنا بيثرب روحنا وصدورنا
    تغلي جلائلها بحرب محصد
    [/poet]



    ولقصته في محاولته لتخريب مكه قصيدة عندما قال:

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    ثم أنصرفت اريد مكة عامدا
    ولخرابها لا كالذي لم أعمد

    لما آتاني من هذيل أعبد
    يتنصحون فرمت أمرا لا عبد

    قالوا بمكة كنز قوم داثر
    وجواهر من لؤلؤ وزبرجد

    بيتا يطاف به وينحر حوله
    بدن لدى حجر وركن أسود
    [/poet]


    الا ان ربي هداه وجعله يرتد عن رأيه بهدم الكعبة فقال واصفا :

    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    فأردت أمرا حال ربي دونه
    والله في بطحاء مكة يعبد

    حتى آتاني من قريظة عالما
    حبر تدين له اليهود وتقتدي

    فعفوت عنهم عفوا غير مثرب
    وتركتها لعقاب يوم سرمد
    [/poet]


    الا ان هذا الطاغية قد أسلم ودان بالاسلام قبل ان يبعث سيد الخلق أجمعين فقال تبيع :
    [poet font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="double,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    وشهدت على احمد انه
    رسول الله باري النسم

    له امة سميت في الزبور
    فأمة أحمد خير الأمم

    فلو مد دهري الى دهره
    لكنت وزيرا له وابن عم

    وكنت ظهيرا على المشركين
    أسقيهم كأس حرب وهم

    إذا ما صناديدهم كذبوا
    أغشيهم كل صفر هضم

    وأجعل نفسي له جنة
    وأفرج عن صدره كل غم

    ومن نسل قومي له ناصر
    فيؤونه ثم لا يهضم
    [/poet]



    إيه إيه يا ملكيكرب

    قد أعطى هذه الطاغيه فن في كيفية العزّه والقوه والغلبه

    فالدول والأمم وكل فئات المجتمع لا تنهض بغير رعايتها لشعوبها وحبها لها

    فهل حان الوقت لنرعى بعضنا البعض لنتحاب لنتالف لتقارب القلوب

    من أجل العزّه و من أجل المجد خذو العبره يااااااااااااااااااااااقوم من أحد أجدادكم

    نسخه لكل القاده والوجهاء و الشيوخ العرب
    تحياتي وتقديري
    [/center​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-08
  3. وليداحمد الاقطع

    وليداحمد الاقطع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-19
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    الشكر لك يا المنجرح على هذا الموضوع بتقديم رجل نعتز به وهذا الملك هو اول من كساء الكعبه واسلم بحمد صلى الله عليه وسلم قبل ان يراه
    والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:لا تلعنوا التبع فانه كان قد اسلم
     

مشاركة هذه الصفحة