من المسؤول عن الشكوى والتذمر الدائم ؟

الكاتب : رعد الجنوب   المشاهدات : 445   الردود : 0    ‏2006-10-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-07
  1. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    : الشكوى من رجال الحكم طبيعة الآمم وقل ان تجد في التاريخ حكمآ استطاع ان يرضي الناس جميعآ ولعل منشأ ذالك ان اهواء الناس متعددة ومنافهم متضاربة وكل منهم يريد تحقيق مصلحته ولن يستطيع الحاكم ذالك ما دام في الدولة قانون يحكم وشرع يسود ومن هنا قول احد الشعراء

    ( ان نصف الناس اعداء لمن ولي الآحكام عدل )

    اما اذا لم يعدل اما اذا حاد عن طريق الحق واتبع اهواء النفس واستغل منصبه لتقريب الآنصار ولو كانوا بلهاء وابعاد الخصوم ولو كانو اكفاء فكل الناس اعداء له واول اعدئه في الحقيقة اولئك الذي يدوسون حرمة القانون ليقربهم اليه وليحقق لهم اغراضهم ومصالحهم وبذالك اعتاد شعبنا اليمني خلال اكثر من ربع قرن ان ينفر من كل حكومة قائمة اكان قبل الوحدة ام بعدها ويرى في كل قانون تسنة قيدآ جديدآ ترهق به ماليته وحريتة وكرامته
    في الماضي كان المستعمر والآمامة يعين الحكام وهو الذي يولف الوزارات وكانو ياتون برجال لاتعترف الآمة بفضلهم وباخلاصهم ومن هنا اصبح التذمر لنا عادة دائمة والشكوى من رجال الحكم نغمة مستحبة حتى بعد الثورتين ولم يكتب لنا في التاريخ ان تمتد الآيدي بعضها الى بعض فتنطلق متعاونة في البناء متفاهمة على الخير واستمرت الفجوة حتى وصل الآمر بنوابنا ان يكونو ممثليين لمصالحهم بدل ان يكونو ضمير الشعب الذي امنهم على حياتة فمن المسئول عن هذا اهي الحكومة؟ نعم نقولها بكل صراحة ام هو الشعب ؟ نعم ونقولها بكل وضوح فاالحكومة مسئؤولة لآنها لم تحسن تصريف الآمور في كثير من الآحيان ولم تستطع ان تكون جريئة في الآصلاح ولا واضحة في الآدارة و متخليه عن اهواء بعض رجالها ووزرائها الذين اصبحت خطتهم مثلآ سائرآ يتحدث به الناس في مجالسهم فهل نعجب بعد ذاك اذا ارتفعت الشكوى بحق وغير حق من فساد البلد واختلال النظام وتشجيع الخونة والعجزة واقصاء الوطنيين والآحرار والآكفاء والآستهانة بمالية الأمة ومقدارات الوطن وقد تكون الحكومة معذورة في بعض وقد تكون مجتهدة فأخطأت الطريق وقد تكون لها سياستها التي دقت افكار الشعب ولكن الآمة لا تعذرها في ذالك كلة مادام تصرف بعض المسئؤولين فيها تصرفآ كيفيآ يحيد عن قواعد الدستور ومبادى العدالة
    اما نحن كشعب فمسئولين ايضآ لآننا لم نحسن اختيار نوابنا والمتكلمين بأسمنا ولك ان تلقي نظرة على بعض النواب الحاليين لتحكم بكل تجرد واخلاص هل هؤلاء في مجموعهم يمثلون ارادة الأمة ونهضتها ومطامحها ورقيها وهناك من المخلصين من لا ننكر كفائتهم واخلاصهم ولكن هناك من لا كفاءة لهم سوا جاههم ونفوذهم وهناك من اذا تكلم لا يحسن الكلام ولا يضبط اعصابه ولا يعرف كيف يسلك سبل النقاش وطرق الهجوم والدفاع هذة حقيقة واقعة قد يسكت عنها البعض من حملة الآقلام اما مجاملة واما خوفآ واما طمعآ فلا غرابه طالما اننا رضينا بمثل هذة الطرازات من النواب ان يكون حالنا هذا ان الشكوى في المجالس والآنديه وفي كل مكان وزمان اعتقد انها من علامات الموت وتلك خطتنا التي ابتلانا الله به وهي الثرثرة وطول السان والتقصير في كل ميدان من ميادين العمل وكذا تقصيرنا في الآعمال الصالحة
    اترك المجال لجميع ليعلموني ما لا اعلم وليعلم من كان لا يعلم بما قد علم

    ارجو من اخونا في الدين تايم عدم الحذف كا المعتاد وتقبل كل احترامي :confused:
     

مشاركة هذه الصفحة