المولوية وبدائع "سماع زن" التركية

الكاتب : احمد الباهوت   المشاهدات : 2,437   الردود : 14    ‏2006-10-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-06
  1. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    المولوية وبدائع "سماع زن" التركية

    سعد عبد المجيد- تركيا **
    [​IMG]



    الطرق الصوفية طورت الموسيقى التركية

    "إن أعظم وأفضل الملحنين الموسيقيين الأتراك كانوا من المولوية، ومن ثم تعد بدائع الموسيقى المولوية هي أثمن ما في الخزينة الموسيقية التركية" هذا ما قاله رؤوف يكتا بك في أحد مراسم السماع الصوفية التي أقيمت في إستانبول عام 1934.

    وإذا كانت الطرق الصوفية عمومًا هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن ظهور واستمرار الموسيقى الدينية الصوفية في تاريخ تركيا القديم والمعاصر على حد سواء، فإن الطريقة "المَولوية" الصوفية -التي أسسها الصوفي الشهير جلال الدين الرومي 1203-1273م- تعتبر هي الأكثر بروزا في هذا المضمار الفني. كما أن أشعار وقصائد رجال الصوفية المشاهير مثل: الرومي، وسلطان ولد، ويونس إمرة، وسليمان شلبي هي المادة الدسمة وحجر الأساس في تشكيل الموسيقى الصوفية التركية. وقد أطلق في الماضي تعبير أو كلمة "درويش" (الشخص الفقير والمحتاج)(1) على الأشخاص الذين انتسبوا للطرق الصوفية، وكان يطلق تعبير "درويش" داخل الطريقة المولوية على الشخص الذي يبلغ درجة "ده ده ليك" Dedelik، وهي أعلى الدرجات أو الصفات التي تطلق مبالغة على المنتسب القديم للطريقة المَولويّة (2).
    [​IMG]
    جلال الدين الرومي


    ولكن اليوم لم يعد هناك استخدام لهذا التعبير أو إطلاق مثل هذه الصفة على الأشخاص الذين ينتمون للطرق الصوفية. ولكن تستخدم اليوم كلمة "مُريد" العربية على الشخص المرتبط بإحدى الطرق الصوفية، بينما يسمى المنشد أو الشخص أو الدرويش الذي يغنى الأغاني الدينية بـ "سَماع زَن" Semazen (3) أو مَولدخان.


    البداية في قونيا

    [​IMG]
    "سماع" و"إلهي" اسمان للموسيقى الصوفية التركية "
    في الماضي البعيد وفي مدينة قونيا -عاصمة الدولة السلجوقية 1237/1299م- الواقعة في جنوب تركيا، ظهرت الموسيقى الصوفية في بساطتها الأولى على أيدي دراويش الطريقة المولوية؛ حيث كانوا ينشدون قصائدهم من المديح والثناء في حق الرسول صلى الله عليه وسلم وفي صحابته الكرام وآل بيته الطاهرين، وكذلك مدحاً في رجال الصوفية الكبار، وكان ذلك في زوايا الطريقة التي انتشرت في مدن جنوب ووسط الأناضول مثل: قونيا وقيصرى وسيواس وآقسراي.

    في البداية لم تعرف الموسيقى الصوفية غير مقامات وآلات موسيقية بسيطة مثل الناي والدف والسَاز (آلة وترية تشبه العود، ولكنها أصغر حجما منه)، تعرف الموسيقى الصوفية عند الأتراك عمومًا باسمين أولهما "سَماع" Sema أو السماعي- (هو نوع من الأشعار أو الكلمات المستخدمة في الموسيقى التركية) (4)، وهو أيضًا الذكر الديني القائم على الدوران وقوفًا والمصحوب بالموسيقى التي تستخدم فيها آلات موسيقية مثل الناي والقانون (5) وهي الموسيقى التي تعزف في الحجرة المسماة بـ "سماع خانه" Sema-Hane والتي تقع في داخل زاوية الطريقة المولوية (6) أو تلك الأشعار الغنائية التي تغنى في الـ "مشك خانه"Meşk-Hane (المكان المخصص للعزف الموسيقى) (7).

    أما النوع الثاني للموسيقى الصوفية فيحمل اسم "إلهي" İlahi وهو من الشعر الصوفي التركي (8) والإلهي أيضاً، وهو المنظومات والقصائد التي تتحدث عن أوصاف وخصال الله تعالى ورسوله الكريم وتحتوي على أدعية(9).

    وكان يطلق في الماضي تعبير "إلاهِجي باشي" İlahicibaşı على رئيس المجموعة أو الفريق الذي يقرأ ويغني الأغاني الدينية (10). مع الوضع في الاعتبار أن الطائفة العلوية (إحدى فرق الغُلاة المنتسبة للمذهب الشيعي) الموجودة بتركيا تستخدم هي الأخرى الموسيقى المصحوبة بكلمات أو أشعار والتي تعزف في حلقات وتجمعات لأفرادها تقع في داخل بيوت أو منازل تسمى بـ "بيوت الجَمع" Cemevi، ويطلق عليها أيضًا نفس تعبير "سماع".

    والسماع عند الطائفة العلوية، هو نوع من الغناء الموسيقي الديني يشبه إلى حد كبير حلقات الذكر والغناء الديني المعروفة عند الطريقة الصوفية المولوية. ولعل الفارق الوحيد هو أن السماع المَولَوي يقوم به أو يؤديه الرجال فقط، وفي ملابس باللون الأبيض وطربوش طويل باللون الأحمر وفي شكل من الدوران وقوفاً -(مثلما هو الحال في حلقات الزار و"أبو الغيط" التي تقام في بعض الأوساط النسائية الشعبية في مصر)- على عكس السماع عند العلويين حيث تشارك فيه النساء إلى جانب الرجال، ويرتدين ملابس شعبية مزركشة بالألوان.

    في ليلة القدر

    وتعرف الموسيقى الصوفية التركية كذلك القصائد الشعرية، وهي الأشعار التي تزيد عن 15 بيتًا، وتدور حول مدح الكبار، ويطلق اسم "قصيده كويى" أو "قصيده سرايان" على الشخص الذي يغني القصائد المدحية(11).

    ومن الأشكال المنتشرة في الوقت الحالي في الموسيقى الصوفية التركية: المجموعات المنشدة (Şarkılar Gorupu)، وهي مجموعات تتكون من خمسة إلى عشرة أشخاص (رجال) يرتدون ملابس موحدة، ويقومون بالغناء أو الإنشاد الديني دون أدوات موسيقية، ولكن ينشدون على مقام موسيقي واحد لا يتغير، يتبادل أفراد المجموعة الإنشاد المنفرد، ثم يعودون مجدداً بين الحين والآخر للإنشاد الجماعي داخل الجوامع الكبيرة في المناسبات الإسلامية مثل: ليلة القدر، النصف من شعبان، المولد النبوي الشريف وغيرها، أو في الاحتفالات العائلية الاجتماعية مثل: حفلات ختان الصبيان، في الوفاة، العودة من الحج... إلخ.

    ولا شك في أن السلاطين السلاجقة والعثمانيين الأتراك قد ساهموا بدور ما في دعم واستمرار الموسيقى الصوفية في تركيا، خصوصًا أن البعض من أولئك السلاطين كان إما منتسباً -مثل السلطان السلجوقي علاء الدين قيقباد الأول (1219-1236م)- لإحدى الطرق الصوفية، أو كاتبا للأشعار الصوفية مثل السلطان العثماني أحمد الأول (حكم بين سنوات 1603-1617م )، أو شارك في الدعم من باب كسب ود وخاطر رجال الطرق الصوفية الذين كان لهم تأثير كبير على قطاع من الرعية في الدولة في تلك العصور.

    ويذكر المؤرخ ابن بيبى في كتابه الشهير "سَلجوقنامه" أن السلطان علاء الدين قيقباد الأول كان يذهب للصوفي جلال الدين الرومي في زاويته، وكان يدعوه هو ومريديه لسراي الحكم في قونيه، من أجل الاستماع لأشعار وقصائد وموسيقى التصوف.

    من جهته أولى السلطان سليم الثالث (1761-1842م) اهتماما كبيراً بالموسيقى خصوصا "المولوي السماعي" القائم على عزف آلة "ساز"، وكان يدعو للسراي أسطوات الموسيقى أمثال أحمد كامل أفندي القِرمي، والطنبوري.. وكان يقف احتراما لمعلميه الموسيقى عند دخولهم عليه.

    وقد شجع السلطان الموسيقى في زمنه للتدليل على مدى تأثير الطرق الصوفية في القصر أو السراي الحاكم العثماني، ونجد أن السلطان سليم الثالث قد وقع في "دفتر الدراويش" بزاوية الطريقة المولوية في حي "جلطه سراي" بإستانبول باسم "سَليم دَه دَه"، وكان يقدم كل الإمكانيات للفنانين الذين يقيمون في زاويا وتكايا الدراويش. ومن المشاهير الموسيقيين الذين ناولوا رعايته: حمامي زاده إسماعيل، وناصر عبد الباقي ده ده، وصالح أفندي، وإسماعيل زاده الدلال.

    وقد عرفت الموسيقى الصوفية التركية عبر تاريخها الطويل الكثير من المنشدين والملحنين والعازفين. ومن مشاهير الموسيقى الصوفية الدينية التركية: درويش عبدي (توفي 1695/1107هـ)، ودرويش علي الأسود (توفي 1614/1023هـ) الذي تولى رئاسة مجموعة المنشدين والذاكرين في زاوية الشيخ خير الدين أفندي بإستانبول، وقد برز في إلقاء النوع أو الغناء الموسيقي المسمى بـ "المربع". وهناك الدرويش علي قدومزن (عاش في القرن الثامن عشر الميلادي)، وقد اشتهر بالتلحين والغناء الديني في عصر السلطان مصطفى الثاني (1695-1703م).. وقد لحن أكثر من 30 لحناً غنائياً صوفياً لأبي إسحاق زاده أفندي. أما الملحن درويش موسى (توفي 1728/1140هـ) فقد برع في الغناء والعزف على آلة الناي في عصر السلطان أحمد الثالث (1703-1730م). وقد أوجد الملحن والمنشد الديني ناصر عبد الباقي ده ده (1765-1842م) شكلاً من أشكال النوتة الموسيقية عرف بـ "تحريرية"، كما لحن ديوانا صوفياً مكونا من 3 آلاف بيت.

    [​IMG]
    أشكال الغناء الصوفي

    لم يتوقف أمر ظهور وتطور الموسيقى الصوفية في تاريخ تركيا على كونها كانت تعزف في زوايا وتكايا دراويش المولوية، بل إنها اعتمدت أيضاً على الأشعار والقصائد التي كتبها الصوفية.

    وقد أخذت الموسيقى التركية الصوفية الكثير من أشعار وقصائد كتابي "مثنوي" و"ديوان الكبير" للرومي. ويقول ناصر عبد الباقي ده ده بأن الفضل في الموسيقى الصوفية التركية القديمة يرجع للمولوية، وإن أغلب مشاهير الموسيقى التركية كانوا "محبين" أو "ده ده" في زوايا المولوية. ومنهم مصطفى أفندي (عطري) حاجي فائق بك، ومحمد زكائي ده ده، ونيزن صالح ده ده، وحسين فخر الدين ده ده، وأحمد عوني كونوك وهم من مشاهير المجموعات المنشدة.

    كما ذكر المؤرخ التركي الشهير فؤاد كوبرولو أن درويش موسى كان من مشاهير الشعراء الذين استخدموا آلة "ساز" الموسيقية في غناء أشعارهم في القرن الثامن عشر الميلادي. كما عُرف فن التواشيح الدينية في الموسيقى الصوفية.

    ومن المشاهير في فن الموسيقى الدينية الصوفية درويش عمر أفندي (عاش بين القرنين السادس عشر والسابع عشر)، حيث عاش في عهود سلاطين مثل سليم الثاني وسليمان القانوني، واشتهر بالغناء عبر نوعين من الموسيقى الصوفية هما "بَشرو" Peşrev، وهو عبارة عن المقطع الموسيقي المكون من أربعة أجزاء والذي يأتي بعد المقدمة الموسيقية في موسيقى الشرق (12)، و"أوج" Evc وهو عبارة عن مقام موسيقي مُركب (13).

    وفيما يخص درويش صدائي (توفي 1655/1066هـ) فقد كان من منتسبي الطريقة الجُلشنية، ومثل كل مشاهير المنشدين والدراويش الصوفيين الأتراك فقد ذهب لمصر وبقي في القاهرة فترة زمنية بين أركان زاوية إبراهيم الجٌلشني قبل أن يعود لتركيا ويشتهر. ومن أشهر أغانيه الصوفية النشيد أو الموشح الديني المكتوب بأسلوب أوسط، ويبدأ بمصراع يقول Gelmişim vahdet ilinden: أي جئت من أرض الوحدة (14).

    من مشاهير القرن العشرين في موسيقى التصوف التركية: سعد الدين هبر (1899-1980م) وهو أحد أبرز الموسيقيين الأتراك في الموسيقى المولوية.. ومن أشهر الإلهيات التي لحنها "Sevelim hezret-i mevlana: فلنحب حضرة مولانا" 15. وفي الفترة ما بين الثمانينيات ونهاية التسعينيات من القرن الماضي برز منشدون في الغناء والموسيقى الدينية أمثال: يلديريم جورسَس (Y.Gürses)، وأحمد أوزجان، وعبد الرحمن أونول، ومصطفى دميرجي، ومحمد أمين آي، وحسن دُرسُن، كما ظهرت مطربة أو منشدة دينية في نهاية عام (2001م/1422هـ) تسمى سَربيل جوك دَرَه، وهي أول امرأة تركية تقوم بالإنشاد والغناء الديني في تاريخ تركيا المعاصر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-06
  3. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    المولوية وبدائع "سماع زن" التركية

    سعد عبد المجيد- تركيا **
    [​IMG]



    الطرق الصوفية طورت الموسيقى التركية

    "إن أعظم وأفضل الملحنين الموسيقيين الأتراك كانوا من المولوية، ومن ثم تعد بدائع الموسيقى المولوية هي أثمن ما في الخزينة الموسيقية التركية" هذا ما قاله رؤوف يكتا بك في أحد مراسم السماع الصوفية التي أقيمت في إستانبول عام 1934.

    وإذا كانت الطرق الصوفية عمومًا هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن ظهور واستمرار الموسيقى الدينية الصوفية في تاريخ تركيا القديم والمعاصر على حد سواء، فإن الطريقة "المَولوية" الصوفية -التي أسسها الصوفي الشهير جلال الدين الرومي 1203-1273م- تعتبر هي الأكثر بروزا في هذا المضمار الفني. كما أن أشعار وقصائد رجال الصوفية المشاهير مثل: الرومي، وسلطان ولد، ويونس إمرة، وسليمان شلبي هي المادة الدسمة وحجر الأساس في تشكيل الموسيقى الصوفية التركية. وقد أطلق في الماضي تعبير أو كلمة "درويش" (الشخص الفقير والمحتاج)(1) على الأشخاص الذين انتسبوا للطرق الصوفية، وكان يطلق تعبير "درويش" داخل الطريقة المولوية على الشخص الذي يبلغ درجة "ده ده ليك" Dedelik، وهي أعلى الدرجات أو الصفات التي تطلق مبالغة على المنتسب القديم للطريقة المَولويّة (2).
    [​IMG]
    جلال الدين الرومي


    ولكن اليوم لم يعد هناك استخدام لهذا التعبير أو إطلاق مثل هذه الصفة على الأشخاص الذين ينتمون للطرق الصوفية. ولكن تستخدم اليوم كلمة "مُريد" العربية على الشخص المرتبط بإحدى الطرق الصوفية، بينما يسمى المنشد أو الشخص أو الدرويش الذي يغنى الأغاني الدينية بـ "سَماع زَن" Semazen (3) أو مَولدخان.


    البداية في قونيا

    [​IMG]
    "سماع" و"إلهي" اسمان للموسيقى الصوفية التركية "
    في الماضي البعيد وفي مدينة قونيا -عاصمة الدولة السلجوقية 1237/1299م- الواقعة في جنوب تركيا، ظهرت الموسيقى الصوفية في بساطتها الأولى على أيدي دراويش الطريقة المولوية؛ حيث كانوا ينشدون قصائدهم من المديح والثناء في حق الرسول صلى الله عليه وسلم وفي صحابته الكرام وآل بيته الطاهرين، وكذلك مدحاً في رجال الصوفية الكبار، وكان ذلك في زوايا الطريقة التي انتشرت في مدن جنوب ووسط الأناضول مثل: قونيا وقيصرى وسيواس وآقسراي.

    في البداية لم تعرف الموسيقى الصوفية غير مقامات وآلات موسيقية بسيطة مثل الناي والدف والسَاز (آلة وترية تشبه العود، ولكنها أصغر حجما منه)، تعرف الموسيقى الصوفية عند الأتراك عمومًا باسمين أولهما "سَماع" Sema أو السماعي- (هو نوع من الأشعار أو الكلمات المستخدمة في الموسيقى التركية) (4)، وهو أيضًا الذكر الديني القائم على الدوران وقوفًا والمصحوب بالموسيقى التي تستخدم فيها آلات موسيقية مثل الناي والقانون (5) وهي الموسيقى التي تعزف في الحجرة المسماة بـ "سماع خانه" Sema-Hane والتي تقع في داخل زاوية الطريقة المولوية (6) أو تلك الأشعار الغنائية التي تغنى في الـ "مشك خانه"Meşk-Hane (المكان المخصص للعزف الموسيقى) (7).

    أما النوع الثاني للموسيقى الصوفية فيحمل اسم "إلهي" İlahi وهو من الشعر الصوفي التركي (8) والإلهي أيضاً، وهو المنظومات والقصائد التي تتحدث عن أوصاف وخصال الله تعالى ورسوله الكريم وتحتوي على أدعية(9).

    وكان يطلق في الماضي تعبير "إلاهِجي باشي" İlahicibaşı على رئيس المجموعة أو الفريق الذي يقرأ ويغني الأغاني الدينية (10). مع الوضع في الاعتبار أن الطائفة العلوية (إحدى فرق الغُلاة المنتسبة للمذهب الشيعي) الموجودة بتركيا تستخدم هي الأخرى الموسيقى المصحوبة بكلمات أو أشعار والتي تعزف في حلقات وتجمعات لأفرادها تقع في داخل بيوت أو منازل تسمى بـ "بيوت الجَمع" Cemevi، ويطلق عليها أيضًا نفس تعبير "سماع".

    والسماع عند الطائفة العلوية، هو نوع من الغناء الموسيقي الديني يشبه إلى حد كبير حلقات الذكر والغناء الديني المعروفة عند الطريقة الصوفية المولوية. ولعل الفارق الوحيد هو أن السماع المَولَوي يقوم به أو يؤديه الرجال فقط، وفي ملابس باللون الأبيض وطربوش طويل باللون الأحمر وفي شكل من الدوران وقوفاً -(مثلما هو الحال في حلقات الزار و"أبو الغيط" التي تقام في بعض الأوساط النسائية الشعبية في مصر)- على عكس السماع عند العلويين حيث تشارك فيه النساء إلى جانب الرجال، ويرتدين ملابس شعبية مزركشة بالألوان.

    في ليلة القدر

    وتعرف الموسيقى الصوفية التركية كذلك القصائد الشعرية، وهي الأشعار التي تزيد عن 15 بيتًا، وتدور حول مدح الكبار، ويطلق اسم "قصيده كويى" أو "قصيده سرايان" على الشخص الذي يغني القصائد المدحية(11).

    ومن الأشكال المنتشرة في الوقت الحالي في الموسيقى الصوفية التركية: المجموعات المنشدة (Şarkılar Gorupu)، وهي مجموعات تتكون من خمسة إلى عشرة أشخاص (رجال) يرتدون ملابس موحدة، ويقومون بالغناء أو الإنشاد الديني دون أدوات موسيقية، ولكن ينشدون على مقام موسيقي واحد لا يتغير، يتبادل أفراد المجموعة الإنشاد المنفرد، ثم يعودون مجدداً بين الحين والآخر للإنشاد الجماعي داخل الجوامع الكبيرة في المناسبات الإسلامية مثل: ليلة القدر، النصف من شعبان، المولد النبوي الشريف وغيرها، أو في الاحتفالات العائلية الاجتماعية مثل: حفلات ختان الصبيان، في الوفاة، العودة من الحج... إلخ.

    ولا شك في أن السلاطين السلاجقة والعثمانيين الأتراك قد ساهموا بدور ما في دعم واستمرار الموسيقى الصوفية في تركيا، خصوصًا أن البعض من أولئك السلاطين كان إما منتسباً -مثل السلطان السلجوقي علاء الدين قيقباد الأول (1219-1236م)- لإحدى الطرق الصوفية، أو كاتبا للأشعار الصوفية مثل السلطان العثماني أحمد الأول (حكم بين سنوات 1603-1617م )، أو شارك في الدعم من باب كسب ود وخاطر رجال الطرق الصوفية الذين كان لهم تأثير كبير على قطاع من الرعية في الدولة في تلك العصور.

    ويذكر المؤرخ ابن بيبى في كتابه الشهير "سَلجوقنامه" أن السلطان علاء الدين قيقباد الأول كان يذهب للصوفي جلال الدين الرومي في زاويته، وكان يدعوه هو ومريديه لسراي الحكم في قونيه، من أجل الاستماع لأشعار وقصائد وموسيقى التصوف.

    من جهته أولى السلطان سليم الثالث (1761-1842م) اهتماما كبيراً بالموسيقى خصوصا "المولوي السماعي" القائم على عزف آلة "ساز"، وكان يدعو للسراي أسطوات الموسيقى أمثال أحمد كامل أفندي القِرمي، والطنبوري.. وكان يقف احتراما لمعلميه الموسيقى عند دخولهم عليه.

    وقد شجع السلطان الموسيقى في زمنه للتدليل على مدى تأثير الطرق الصوفية في القصر أو السراي الحاكم العثماني، ونجد أن السلطان سليم الثالث قد وقع في "دفتر الدراويش" بزاوية الطريقة المولوية في حي "جلطه سراي" بإستانبول باسم "سَليم دَه دَه"، وكان يقدم كل الإمكانيات للفنانين الذين يقيمون في زاويا وتكايا الدراويش. ومن المشاهير الموسيقيين الذين ناولوا رعايته: حمامي زاده إسماعيل، وناصر عبد الباقي ده ده، وصالح أفندي، وإسماعيل زاده الدلال.

    وقد عرفت الموسيقى الصوفية التركية عبر تاريخها الطويل الكثير من المنشدين والملحنين والعازفين. ومن مشاهير الموسيقى الصوفية الدينية التركية: درويش عبدي (توفي 1695/1107هـ)، ودرويش علي الأسود (توفي 1614/1023هـ) الذي تولى رئاسة مجموعة المنشدين والذاكرين في زاوية الشيخ خير الدين أفندي بإستانبول، وقد برز في إلقاء النوع أو الغناء الموسيقي المسمى بـ "المربع". وهناك الدرويش علي قدومزن (عاش في القرن الثامن عشر الميلادي)، وقد اشتهر بالتلحين والغناء الديني في عصر السلطان مصطفى الثاني (1695-1703م).. وقد لحن أكثر من 30 لحناً غنائياً صوفياً لأبي إسحاق زاده أفندي. أما الملحن درويش موسى (توفي 1728/1140هـ) فقد برع في الغناء والعزف على آلة الناي في عصر السلطان أحمد الثالث (1703-1730م). وقد أوجد الملحن والمنشد الديني ناصر عبد الباقي ده ده (1765-1842م) شكلاً من أشكال النوتة الموسيقية عرف بـ "تحريرية"، كما لحن ديوانا صوفياً مكونا من 3 آلاف بيت.

    [​IMG]
    أشكال الغناء الصوفي

    لم يتوقف أمر ظهور وتطور الموسيقى الصوفية في تاريخ تركيا على كونها كانت تعزف في زوايا وتكايا دراويش المولوية، بل إنها اعتمدت أيضاً على الأشعار والقصائد التي كتبها الصوفية.

    وقد أخذت الموسيقى التركية الصوفية الكثير من أشعار وقصائد كتابي "مثنوي" و"ديوان الكبير" للرومي. ويقول ناصر عبد الباقي ده ده بأن الفضل في الموسيقى الصوفية التركية القديمة يرجع للمولوية، وإن أغلب مشاهير الموسيقى التركية كانوا "محبين" أو "ده ده" في زوايا المولوية. ومنهم مصطفى أفندي (عطري) حاجي فائق بك، ومحمد زكائي ده ده، ونيزن صالح ده ده، وحسين فخر الدين ده ده، وأحمد عوني كونوك وهم من مشاهير المجموعات المنشدة.

    كما ذكر المؤرخ التركي الشهير فؤاد كوبرولو أن درويش موسى كان من مشاهير الشعراء الذين استخدموا آلة "ساز" الموسيقية في غناء أشعارهم في القرن الثامن عشر الميلادي. كما عُرف فن التواشيح الدينية في الموسيقى الصوفية.

    ومن المشاهير في فن الموسيقى الدينية الصوفية درويش عمر أفندي (عاش بين القرنين السادس عشر والسابع عشر)، حيث عاش في عهود سلاطين مثل سليم الثاني وسليمان القانوني، واشتهر بالغناء عبر نوعين من الموسيقى الصوفية هما "بَشرو" Peşrev، وهو عبارة عن المقطع الموسيقي المكون من أربعة أجزاء والذي يأتي بعد المقدمة الموسيقية في موسيقى الشرق (12)، و"أوج" Evc وهو عبارة عن مقام موسيقي مُركب (13).

    وفيما يخص درويش صدائي (توفي 1655/1066هـ) فقد كان من منتسبي الطريقة الجُلشنية، ومثل كل مشاهير المنشدين والدراويش الصوفيين الأتراك فقد ذهب لمصر وبقي في القاهرة فترة زمنية بين أركان زاوية إبراهيم الجٌلشني قبل أن يعود لتركيا ويشتهر. ومن أشهر أغانيه الصوفية النشيد أو الموشح الديني المكتوب بأسلوب أوسط، ويبدأ بمصراع يقول Gelmişim vahdet ilinden: أي جئت من أرض الوحدة (14).

    من مشاهير القرن العشرين في موسيقى التصوف التركية: سعد الدين هبر (1899-1980م) وهو أحد أبرز الموسيقيين الأتراك في الموسيقى المولوية.. ومن أشهر الإلهيات التي لحنها "Sevelim hezret-i mevlana: فلنحب حضرة مولانا" 15. وفي الفترة ما بين الثمانينيات ونهاية التسعينيات من القرن الماضي برز منشدون في الغناء والموسيقى الدينية أمثال: يلديريم جورسَس (Y.Gürses)، وأحمد أوزجان، وعبد الرحمن أونول، ومصطفى دميرجي، ومحمد أمين آي، وحسن دُرسُن، كما ظهرت مطربة أو منشدة دينية في نهاية عام (2001م/1422هـ) تسمى سَربيل جوك دَرَه، وهي أول امرأة تركية تقوم بالإنشاد والغناء الديني في تاريخ تركيا المعاصر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-06
  5. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    نماذج من السَماع الصوفي:


    تعد عبارة أو جملة "لا إله إلا الله.. هُو" أو "يَا هُو.. يا هو، إلا الله.. هُو"، و"دَايُو..دايُو" هي أشهر العبارات والجمل المستخدمة في السماع والإلهي وفي الموسيقى الصوفية التركية بوجه عام.

    النماذج وترجمتها

    * سماع مولوي كوستردى بنده، ثم وجه الله

    بن أول محرابه دوندكجه، بو عالم دونسه جوريلمهم 1

    ترجمته:

    ثمَ وجه الله في السماع المولوي عندي

    ولو دارت هذه الدنيا، فلا يمكن أن أدور

    لأني اتجهت نحو المحراب الأول

    من سماع السلطان سليم الثالث:

    ينه جول صفايا مجبور ، نه أسيرى دل- رباعيدر.

    أمان.. أمان يتيشير، بو أدالارين جانم

    ترجمته:

    إن الوردة مجبرة على الصفاء، واللسان أسير للرُباعي

    أمان.. أمان، فلتدركيني أيتها الروح بتلك الجُزر

    نماذج من الإلهي بالتركية العثمانية والتركية الحديثة:

    * إلهي بادشهلر بادشاهي (إلهي يا ملك الملوك)

    نه حيرتبخشدر صنعك إلهي (لم الحيرة والصنع صنع الله؟)

    ويعد أشهر إلهي عند الأتراك هو الإلهي الخاص بمدح "أويس القرني" -من أهل اليمن الذي تاق شوقاً للقاء الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولكن مرض أمه ورعايته لها منعاه من هذا- وقد صار أويس القرني عند الأتراك رمزاً للوفاء والعشق الإلهي، يقول الإلهي:

    * روم ده عجم ده عاشق أولدم (عُرف العِشق عند الروم والعجم)

    يمن إيللرينده فيصل قراني (ولكن فيصل -أويس- القرني في بلاد اليمن)

    حق بيغمبر سودى ودوستم ده دى (أحب وعشق نبي الحق، وقال صاحبي)

    يمـن إيللرينده فيصـل قرانـي (إنه فيصل القرني في بلاد اليمن) 2

    * التفات أيلر إلهيو نه كاهى كوزلرك

    بن دخى آنلردنم كورسون إلهي كوزلرك3

    ومن إلهيات السلطان سليم الثالث:

    · عندليب أولمق دلرسَن، أول جُولَه (لو تمنيت أن تكون عندليباً، كن أولاً وردة)

    Şefaat yaResullüllah ,شفاعت يا رسول الله

    Sana ben olmuşum ümmet, أنا كنت لك أمُة

    Bana yetmez mi bu devlet, أولم تكفني هذه الدولة؟

    Vücudun aleme rahmet, فأنت علامة الرحمة للوجود

    Şefaat ya Resullüllah شفاعة يا رسول الله 4

    * من أشعار(إلهي) السلطان أحمد الأول، إلهي بعنوان "ذكر الله"

    Her müşkül iş asan olurهو الموصل لحل كل مشكلة Derd-i dile derman olur وبذكره تشفى الأمراض والكروب

    Canın içinde can olur فهو الروح داخل الأرواح

    Esrar-ı zikrullah ile والِسر هو ذكر الله 5

    وفي السنوات الأخيرة وبصفة خاصة بعد عودة الحكم المدني في عام 1983م، وحدوث انفراجة في علاقات تركيا مع الدول العربية، وإرسال أعداد كبيرة من الشباب التركي لتلقى التعليم في الدول العربية (خاصة جامعة الأزهر بمصر) وانتشار المحطات الإذاعية (الخاصة) التي تعمل على موجات FM ، بدأ ظهور موسيقى دينية وصوفية تنشد بالعربية وتخلط بين المقامات الموسيقية العربية والتركية، وقد اشتهر بذلك المنشد الديني مصطفى دميرجي. وإذا كانت الموسيقى الصوفية والدينية في الماضي قد انحصرت بين آلات موسيقية مثل الناي والدف، فإن الموسيقى الصوفية والدينية في الوقت الحالي قد عرفت العُود والقانون وغيرهما من الآلات الموسيقية الحديثة.

    من تلك الأغاني والأناشيد الصوفية الدينية:

    طلع البـدر علينـا من ثنيات الوداع

    وجب الشكر علينا ما دعا لله داع

    يا رسول الله خذ بيدي يا حبيب الله خذ بيدي

    صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

    نموذج ثان:

    يا نبي، صلاة عليك

    يا رسول، صلاة عليك

    يا حبيب، صلاة عليك

    صلوات الله عليك

    أنت شمس، أنت بدر

    أنت نور، فوق نور

    أنت مصباح الصدور

    أنت مصباح الثُريا

    يا حبيبي، يا محمد

    يا عروس الخافقين

    يا مؤيد، يا ممجد

    يا إمام القبلتين

    المراجع والمصادر:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-06
  7. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    نماذج من السَماع الصوفي:


    تعد عبارة أو جملة "لا إله إلا الله.. هُو" أو "يَا هُو.. يا هو، إلا الله.. هُو"، و"دَايُو..دايُو" هي أشهر العبارات والجمل المستخدمة في السماع والإلهي وفي الموسيقى الصوفية التركية بوجه عام.

    النماذج وترجمتها

    * سماع مولوي كوستردى بنده، ثم وجه الله

    بن أول محرابه دوندكجه، بو عالم دونسه جوريلمهم 1

    ترجمته:

    ثمَ وجه الله في السماع المولوي عندي

    ولو دارت هذه الدنيا، فلا يمكن أن أدور

    لأني اتجهت نحو المحراب الأول

    من سماع السلطان سليم الثالث:

    ينه جول صفايا مجبور ، نه أسيرى دل- رباعيدر.

    أمان.. أمان يتيشير، بو أدالارين جانم

    ترجمته:

    إن الوردة مجبرة على الصفاء، واللسان أسير للرُباعي

    أمان.. أمان، فلتدركيني أيتها الروح بتلك الجُزر

    نماذج من الإلهي بالتركية العثمانية والتركية الحديثة:

    * إلهي بادشهلر بادشاهي (إلهي يا ملك الملوك)

    نه حيرتبخشدر صنعك إلهي (لم الحيرة والصنع صنع الله؟)

    ويعد أشهر إلهي عند الأتراك هو الإلهي الخاص بمدح "أويس القرني" -من أهل اليمن الذي تاق شوقاً للقاء الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولكن مرض أمه ورعايته لها منعاه من هذا- وقد صار أويس القرني عند الأتراك رمزاً للوفاء والعشق الإلهي، يقول الإلهي:

    * روم ده عجم ده عاشق أولدم (عُرف العِشق عند الروم والعجم)

    يمن إيللرينده فيصل قراني (ولكن فيصل -أويس- القرني في بلاد اليمن)

    حق بيغمبر سودى ودوستم ده دى (أحب وعشق نبي الحق، وقال صاحبي)

    يمـن إيللرينده فيصـل قرانـي (إنه فيصل القرني في بلاد اليمن) 2

    * التفات أيلر إلهيو نه كاهى كوزلرك

    بن دخى آنلردنم كورسون إلهي كوزلرك3

    ومن إلهيات السلطان سليم الثالث:

    · عندليب أولمق دلرسَن، أول جُولَه (لو تمنيت أن تكون عندليباً، كن أولاً وردة)

    Şefaat yaResullüllah ,شفاعت يا رسول الله

    Sana ben olmuşum ümmet, أنا كنت لك أمُة

    Bana yetmez mi bu devlet, أولم تكفني هذه الدولة؟

    Vücudun aleme rahmet, فأنت علامة الرحمة للوجود

    Şefaat ya Resullüllah شفاعة يا رسول الله 4

    * من أشعار(إلهي) السلطان أحمد الأول، إلهي بعنوان "ذكر الله"

    Her müşkül iş asan olurهو الموصل لحل كل مشكلة Derd-i dile derman olur وبذكره تشفى الأمراض والكروب

    Canın içinde can olur فهو الروح داخل الأرواح

    Esrar-ı zikrullah ile والِسر هو ذكر الله 5

    وفي السنوات الأخيرة وبصفة خاصة بعد عودة الحكم المدني في عام 1983م، وحدوث انفراجة في علاقات تركيا مع الدول العربية، وإرسال أعداد كبيرة من الشباب التركي لتلقى التعليم في الدول العربية (خاصة جامعة الأزهر بمصر) وانتشار المحطات الإذاعية (الخاصة) التي تعمل على موجات FM ، بدأ ظهور موسيقى دينية وصوفية تنشد بالعربية وتخلط بين المقامات الموسيقية العربية والتركية، وقد اشتهر بذلك المنشد الديني مصطفى دميرجي. وإذا كانت الموسيقى الصوفية والدينية في الماضي قد انحصرت بين آلات موسيقية مثل الناي والدف، فإن الموسيقى الصوفية والدينية في الوقت الحالي قد عرفت العُود والقانون وغيرهما من الآلات الموسيقية الحديثة.

    من تلك الأغاني والأناشيد الصوفية الدينية:

    طلع البـدر علينـا من ثنيات الوداع

    وجب الشكر علينا ما دعا لله داع

    يا رسول الله خذ بيدي يا حبيب الله خذ بيدي

    صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

    نموذج ثان:

    يا نبي، صلاة عليك

    يا رسول، صلاة عليك

    يا حبيب، صلاة عليك

    صلوات الله عليك

    أنت شمس، أنت بدر

    أنت نور، فوق نور

    أنت مصباح الصدور

    أنت مصباح الثُريا

    يا حبيبي، يا محمد

    يا عروس الخافقين

    يا مؤيد، يا ممجد

    يا إمام القبلتين

    المراجع والمصادر:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-06
  9. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    قصيدة تركية في حب الله

    إستانبول – سعد عبد المجيد – إسلام أون لاين. نت 18/11/2002

    شكلت الأوراد والأناشيد الإسلامية رافدًا تربويًا هامًا أمسك على شعب تركيا دينه واحتفاظه بهويته وسط دوامات المسخ والتشويه التي عانت منها؛ وهذه أنشودة تركية كتبها صاحبها ليبث من خلالها معاني الحب الإلهي في قصيدة بعنوان " أنا لم أكن أعرف هذا الطريق من قبل" يقول فيها:



    " لم أكن أعرف هذا الطريق

    إلى أن وقع قلبي في عشقه

    هذا القلب…

    ماذا سيفعل يوم الحشر

    كريم أنت يا ربي

    رحيم أنت يا ربي

    نعم..أعرف أنه كريم

    وماذا أقول أمام هذا الحب

    هو الرحمن..هو الستّار

    هُو الله ..هُو الله "


    استمع إلى: ​


    http://www.islamonline.net/Arabic/Media/2002/11/article4.shtml
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-06
  11. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    قصيدة تركية في حب الله

    إستانبول – سعد عبد المجيد – إسلام أون لاين. نت 18/11/2002

    شكلت الأوراد والأناشيد الإسلامية رافدًا تربويًا هامًا أمسك على شعب تركيا دينه واحتفاظه بهويته وسط دوامات المسخ والتشويه التي عانت منها؛ وهذه أنشودة تركية كتبها صاحبها ليبث من خلالها معاني الحب الإلهي في قصيدة بعنوان " أنا لم أكن أعرف هذا الطريق من قبل" يقول فيها:



    " لم أكن أعرف هذا الطريق

    إلى أن وقع قلبي في عشقه

    هذا القلب…

    ماذا سيفعل يوم الحشر

    كريم أنت يا ربي

    رحيم أنت يا ربي

    نعم..أعرف أنه كريم

    وماذا أقول أمام هذا الحب

    هو الرحمن..هو الستّار

    هُو الله ..هُو الله "


    استمع إلى: ​


    http://www.islamonline.net/Arabic/Media/2002/11/article4.shtml
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-06
  13. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    2697 - حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - « مَنْ أَحْدَثَ فِى أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ » . رَوَاهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْمَخْرَمِىُّ وَعَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ أَبِى عَوْنٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ . صحيح البخاري.


    5590 - وَقَالَ هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ حَدَّثَنَا عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ الْكِلاَبِىُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَنْمٍ الأَشْعَرِىُّ قَالَ حَدَّثَنِى أَبُو عَامِرٍ - أَوْ أَبُو مَالِكٍ - الأَشْعَرِىُّ وَاللَّهِ مَا كَذَبَنِى سَمِعَ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِى أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ ، وَلَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ عَلَمٍ يَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُمْ ، يَأْتِيهِمْ - يَعْنِى الْفَقِيرَ - لِحَاجَةٍ فَيَقُولُوا ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا . فَيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ وَيَضَعُ الْعَلَمَ ، وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ » .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-06
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    2697 - حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - « مَنْ أَحْدَثَ فِى أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ » . رَوَاهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْمَخْرَمِىُّ وَعَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ أَبِى عَوْنٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ . صحيح البخاري.


    5590 - وَقَالَ هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ حَدَّثَنَا عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ الْكِلاَبِىُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَنْمٍ الأَشْعَرِىُّ قَالَ حَدَّثَنِى أَبُو عَامِرٍ - أَوْ أَبُو مَالِكٍ - الأَشْعَرِىُّ وَاللَّهِ مَا كَذَبَنِى سَمِعَ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِى أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ ، وَلَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ عَلَمٍ يَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُمْ ، يَأْتِيهِمْ - يَعْنِى الْفَقِيرَ - لِحَاجَةٍ فَيَقُولُوا ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا . فَيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ وَيَضَعُ الْعَلَمَ ، وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ » .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-07
  17. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي علي مروركم الكريم
    وعلي النصيحه الثمينه
    لكل حادث حديث ولكل حاله مقاله

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-07
  19. احمد الباهوت

    احمد الباهوت عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-28
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    للمثقفين فقط واهل القلوب البيضاء
     

مشاركة هذه الصفحة