إستراحة رمضانية

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 602   الردود : 0    ‏2006-10-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-05
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرحباًً.. رمضان
    مرحباً رمضان شهر الراحة في الأرواح والأبدان.
    مرحباً رمضان.. تغلق فيه النيران.
    مرحباً رمضان.. تفتح فيه الجنان.
    مرحباً رمضان.. تسلسل فيه المردة من الجان.
    مرحباً رمضان.. جعله الله له يجازي هو وحده به .. إنه الرحمن.
    مرحباً رمضان.. مزرعة العباد لتطهير القلوب من الفساد.
    مرحباًً رمضان.. شهر التزود بالخيرات إلى يوم الميعاد.
    مرحباًً رمضان.. شهر التزين في الجنان للصائمين أحباب الرحمن.
    مرحباً رمضان.. تستجاب الدعوات فيه من ربنا الديان.
    مرحباً رمضان.. يقضي فيه ربنا حاجات الإنسان.
    مرحباً رمضان.. شهر نزل فيه القرآن علي النبي العدنان.
    مرحباً رمضان.. فيه ليلة خير من ألف شهر من شهور الله الحسان.
    مرحباً رمضان.. من صامه إيماناً واحتساباً غفر له ما كان من الذنوب والهجران.
    مرحباً رمضان.. تخلص النفس فيه من البخل والشح فتكون أكثر جوداً وعطاء كنبيها العدنان.
    مرحباً رمضان.. من فطر فيه صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً.
    مرحباً رمضان.. ذكرى النصر والانتصار على الكافرين الأشرار.
    مرحباً رمضان.. نصوم بعده ستاً من شوال فيكرمنا ربنا بجزاء صيام دهر على التمام.
    مرحباً رمضان.. قيام وتراويح وليال حسان.
    مرحباً رمضان.. ختم للقرآن.
    مرحباً رمضان.. خصص الله له باباً في الجنان سماه الريان.
    فإلى الجميع أدعو أن هلمُّوا واستعدوا وتعرضوا لنفحات الكريم، قبل أن يأتي يوم لا رمضان فيه ولا صيام..


    الإكثار من تلاوة القرآن وختمه في رمضان

    يتنافس الناس في رمضان في كثرة تلاوة القرآن وتعدد مرات ختمه، وهذا أمر حسن يثابون عليه إن شاء الله، لكن هل هو الأفضل في حقهم؟ وهل هو ما ينبغي عليهم أن يصنعوه في هذا الشهر الكريم؟
    فأقول وبالله التوفيق: إنه في شهر رمضان الكريم يستحب الإكثار من تلاوة القرآن الكريم، وهكذا كان السلف يصنعون، فقد كانت أحوالهم في قراءة القرآن الكريم عجيبة طوال السنة، ليس في رمضان فقط لكنهم إذا جاء رمضان يكثرون من التلاوة كثرة مضاعفة، فقد كانت عادة أكثر الصحابة رضي الله عنهم ختم القرآن كل أسبوع مرة، وبعضهم كل ثلاث ليال. وكانوا إذا جاء رمضان يقومون بالقرآن عامة ليلهم إلا قليلاً.
    وعلى ذلك جرى التابعون رحمهم الله تعالى والسلف الصالح من بعدهم، فهذا الأسود بن يزيد صاحب عبدالله بن مسعود } يختم القرآن كل ست ليال، فإذا جاء رمضان ختم كل ليلتين، وكان قتادة المفسر التابعي يختم كل سبع ليال، فإذا جاء رمضان ختم كل ثلاث، فإذا جاء العشر الأواخر ختم كل ليلة، وهذا أبو بكر ابن عياش قد ختم القرآن ثماني عشرة ألف ختمة طيلة حياته، وهو رقم يُتعجب منه ويُخضع له، وصح عن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى أنه ختم القرآن في رمضان ستين مرة، وكان الإمام ابن عساكر يحاول اللحاق بالشافعي في صنيعه هذا حتى أنه كان يعتكف في المنارة البيضاء في مسجد دمشق طيلة رمضان لكنه لم يستطع إلا أن يختمه 59 مرة ! رحمهم الله تعالى ما أعظم هممهم.
    وكان الإمام البخاري رحمه الله تعالى يختم في رمضان في النهار كل يوم ختمة، ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليال بختمة، وكان يسهل على السلف كثرة الختم في رمضان لتفرغهم له وعدم انشغالهم بغيره، وكان منهم الإمام مالك إذا دخل رمضان لم يقبل إلا على القرآن وترك دروسه الحديثية وغير ذلك.
    فإن قال قائل: ألم يَنْه النبي { عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث ليال، كما صح في واقعة عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما حيث طلب منه أن يختم القرآن في أقل من ثلاث فأبى عليه النبي {؟
    فإن قيل ذلك، فإنه يقال رداً على هذا: إن السلف العظام، ومنهم الإمام الشافعي وغيره ممن كانوا يكثرون الختم في رمضان، قد عرفوا هذا الحديث الشريف وحفظوه، لكنهم أرادوا استغلال الزمان واغتنام أجر تلاوة أكبر قدر ممكن من الختمات القرآنية. وذلك جائز إن لم يكن على سبيل المداومة طيلة الحياة، فإن داوم إنسان على الختم في أقل من ثلاث يُنهى عن هذا ويساق له هذا الحديث، أما إن تفرغ مدة من الزمان شريفة مباركة في رمضان لينهل من حوض القرآن ويكثر ختمه فلا يُنهى عن هذا ولا يعترض عليه معترض، ألم يقرأ عثمان } القرآن في ركعة عند الكعبة، كما وردت بذلك الأخبار عنه، وكذلك قرأه الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى في ركعة، وممن صنع ذلك سعيد بن جبير والقاضي أبو أحمد العسال الأصبهاني وجمع من السلف، وكل ذلك جائز بل مستحب إن لم يكن على سبيل المداومة؛ إذ المداومة على قراءة القرآن في ثلاث ليال أو أكثر هي الحال المطلوبة المثلى.
    لكن ينبغي أن نعلم شيئاً مهماً نحقق به التوازن المطلوب، ألا وهو أن المرء في هذا الزمان قد يخفى عليه كثير من معاني القرآن وأحكامه، فمثل هذا لو تفرغ في هذا الشهر المبارك للتفهم والتدبر والتطبيق كان خيراً له من كثير من القراءة وموالاة الختم بلا فهم ولا تدبر ولا تطبيق، بل أجزم أن قراءة القرآن مرة واحدة أو نصفه أو ثلثه أو أقل طيلة رمضان بشرط التفهم والتدبر والتطبيق خير من قراءة ثلاثين ختمة يردد حروفها ولا يفقه حدودها ولا يدري معانيها، وهل ابتلينا بما ابتلينا به من غلبة الفكر الغربي والثقافة الغربية على بلادنا، ومن الهجمة الصليبية اليهودية العسكرية على أرضنا وانتقاصها وانتهاكها، ومن وقوع عدد من بلدان الإسلام فريسة لهؤلاء الوحوش، ومن فساد أكثر الأنظمة الإسلامية سياسياً وإدارياً، وضعفها اقتصادياً وعسكرياً، هل ابتلينا بكل ذلك إلا لأنا وضعنا كتاب الله وراء ظهورنا ودَبر آذاننا، وأعرضنا عن تفهمه وتدبره ومن ثم تطبيقه؟!
    لذلك إذا جاء رمضان وجب على العباد أن يكرعوا وينهلوا من حياض القرآن، وأن يقبلوا على تفهمه وتدبره، وألا يتهاونوا في تطبيقه، عسى الله تعالى أن يرفعنا من وكْستنا، وأن يقيل عثْرتنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه.


    التمر.. فوائده عديدة

    التمرة الواحدة مليئة بالألياف ومضادات الأكسدة، والأبحاث العلمية الأخيرة تشير إلى أن هذه الألياف تقوم بتنظيف أمعائنا من الترسبات، وخاصة في منطقة القولون.
    وقد أثبتت الدراسة أن مضادات الأكسدة تعطي وقاية من سرطان القولون وهو من أكثر السرطانات انتشارا في العالم.
    ومن صفات الألياف أن فيها روابط كيميائية لا تستطيع أنزيمات الجسم أن تحللها، ولكن لها القدرة على إزالة مخلفات الهضم من الأمعاء وطردها خارج الجسم، وتقوم البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة بتفكيك بعض الألياف لتوليد ما يسمى بالأحماض الدهنية القصيرة السلسلة (short chain fatty acids) مثل: "أسيتيت" و"بروبانيت" و"بياريت"، وفي ضوء ذلك تعمل الأحماض الدهنية القصيرة السلسلة على حماية الأمعاء الغليظة وتوحي إلى الأمعاء الغليظة بامتصاص الماء والمعادن الإلكترولات، وتعمل الألياف أيضاً على تخفيض نسبة الكوليسترول في الجسم عن طريق تفاعلها مع العصارة الصفراوية.


    وصايا لمرضى القلب وضغط الدم
    يستطيع كثير من مرضى القلب الصيام، فعدم حدوث عملية الهضم أثناء النهار تعني جهداً أقل لعضلة القلب وراحة أكبر. فإن 10% من كمية الدم التي يدفع بها القلب إلى الجسم تذهب إلى الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم.
    والمصابون بارتفاع ضغط الدم يستطيعون عادة الصيام شريطة تناول أدويتهم بانتظام، وهناك حالياً العديد من الأدوية التي يمكن إعطاؤها مرة واحدة أو مرتين في اليوم.
    وينبغي على هؤلاء المرضى تجنب الموالح والمخللات وملح الطعام.
    أما المصابون بالذبحة الصدرية المستقرة فيمكنهم عادة الصيام مع الاستمرار في تناول الدواء بانتظام.
    وهناك عدد من حالات القلب التي لا يسمح فيها بالصيام، كمرضى الجلطة الحديثة، والمصابين بهبوط (فشل) القلب الحاد، والمصابين بالذبحة القلبية غير المستقرة وغيرهم.


    راحة للجسم
    في شهر رمضان تتجدد خلايا الجهاز الهضمي، وهو فترة راحة من هضم وامتصاص الغذاء وعدم إفراز العصارات الهاضمة، ويشعر مرضي القولون العصبي بالتحسن، مع الراحة النفسية وعدم إرهاق القولون بفضلات وبقايا الطعام أثناء فترة الصيام.
    والصيام ذو فائدة كبيرة لمرضي قرحة المعدة وارتجاع المريء حيث يساعد الصيام على عدم إفراز الحامض المعدي، وبالتالي تتحسن قرحة المعدة وارتجاع المريء ويقل الشعور بالحرقان والحموضة لدى هؤلاء المرضى.


    الصداع.. وطرق علاجه
    من مسببات الصداع زيادة حموضة المعدة.. والإحساس بالجوع.
    وقد تزداد حالات الصداع عقب الإفطار في رمضان بسبب تناول الإفطار بسرعة.. أو تناول كميات كبيرة من الطعام أو تناول بعض الأطعمة التي تزيد من الإحساس بالصداع مثل بعض أنواع الجبن والشيكولاتة والآيس كريم.
    كما تساهم أيضا بعض الانفعالات الخارجية الحادة في حدوث الصداع النصفي الذي تعاني منه النساء أكثر من الرجال.. هذا إلى جانب وجود بعض المشاكل الفسيولوجية في الجسم.
    ويؤكد الأطباء أن تناول جرعات كافية من فيتامين (ب 2) يمكن أن تقي من الصداع الناتج عن الجوع خلال الصيام، كما أن تناول فيتاميني (ج )، (ه) يساعدان أيضاً على تخفيف حدة الصداع الناتج عن الصيام.
    الصوم ينقص الوزن
    أظهرت دراسة جديدة في أمريكا أن الصوم طوال النهار ثم الإفطار مع حلول الليل يعتبر أفضل الطرق لإنقاص الوزن!
    ووجد الباحثون في تجاربهم التي أجروها على الفئران أن هذا الأسلوب لا يخفّض ضغط الدم فقط بل يحمي من الجلطات القلبية والسكتات الدماغية أيضاً.
    ولاحظ هؤلاء الباحثون بعد تجويع الفئران ليوم واحد والسماح لها بالأكل في اليوم التالي أنها فقدت وزناً كثيراً، وعاشت فترة أطول من التي سمح لها بالأكل متى شاءت، مشيرين إلى أنها فقدت الوزن بعد تناول كمية أقل من الطعام بحوالي40 % . كما انخفضت قراءات ضغط الدم لديها، وأصبحت شرايينها أنقى وأصفى، وقل خطر إصابتها بداء السكري.
    وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية أن نظام الأكل المذكور القائم على "التجويع ثم الأكل" وهو ما يعتمد عليه الصوم الإسلامي قد يساعد في الوقاية من الأمراض السرطانية والاضطرابات العصبية المزمنة مثل الزهايمر أيضاً.
    رمضان.. والذكاء والتركيز
    في جسم الإنسان هرمون يطلق عليه اسم "هرمون مانع خروج الماء". ويفرز هذا الهرمون من الدماغ، ويعمل على امتصاص الماء في الجسم عن طريق الكلية.
    ومن العوامل التي تزيد من إفراز هذا الهرمون عدم شرب الماء وكثرة التعرق.. ومن المعلوم أن الصائم في رمضان يمتنع عن شرب الماء من الفجر وحتى الغروب، ومن المفترض أن مستوى هذا الهرمون يرتفع في فترة الصيام.
    وفي بحثين نشرتهما مجلة اللانست البريطانية، وأجريا على بعض الحيوانات المخبرية وجد الباحثون أن هذا الهرمون يزيد من سرعة تعلم تلك الحيوانات وينشط ذاكرتها.
    ولا يعرف بالضبط علاقة هذا الهرمون بالذاكرة عند الإنسان، وربما تشير الأبحاث المستقبلية إلى أن الصيام لا يؤدي إلى ضعف ذهني أو قلة في التركيز كما يظن البعض، بل ربما يحسن من القدرة على التركيز.


    أكلات تؤدي إلى الراحة النفسية
    أثبتت الدراسات الحديثة أن هناك العديد من الأكلات التي تؤدي إلى الراحة النفسية وتعالج الاضطرابات العاطفية كالبيض، والسمك، واللبن، والخضراوات، والبقوليات كما أن نقص هذه المواد في الجسم يؤدي إلى ظهور الكآبة والانفعال وزيادة الحساسية تجاه المؤثرات العادية في البيئة المحيطة.
    وتؤكد الأبحاث أيضاً أن الخس يعمل على تهدئة الأعصاب، ويعمل الجزر على الهدوء والطمأنينة النفسية، أما الكبد، والأرز، والقمح فيزيد تناولها من قدرة الإنسان على تحمل الألم، كما تقلل انفعالاته، وتسبب له حالة من الاسترخاء والخمول.
    هناك أيضاً عدد من المشروبات الساخنة والباردة التي تساعد على الهدوء والصفاء النفسي حيث يساعد تناول الكمون والكركدية والينسون ومشروب النعناع على التقليل من القلق، ويراعى عند تناول هذه المشروبات أن يتم غليها كما هي على حالتها الطبيعية كحبوب.


     

مشاركة هذه الصفحة