'دولة انكار الواقع' كتاب جديد يفضح بوش ويهز البيت الابيض

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 881   الردود : 17    ‏2006-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-04
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0

    الادارة الاميركية تعيش اياما قاسية سببها تعفن الوضع في العراق وكشف فضائح تعصف بالجمهوريين قبيل الانتخابات.



    ميدل ايست اونلاين
    واشنطن - من كلير غالين



    يتهم الكتاب الجديد للصحافي الاميركي بوب وودورد الرئيس جورج بوش باخفاء الحقيقة بشان تدهور الوضع في العراق، في ما يشكل صفعة للبيت الابيض قبل خمسة اسابيع فقط من انتخابات منتصف الولاية التي ترتدي اهمية كبيرة.



    وفي كتابه بعنوان "دولة انكار الواقع"، يذكر وودورد بان بوش قال للكونغرس والرأي العام ان الجهود الاميركية لاقامة حكومة ديموقراطية في العراق تتقدم بخطى ثابتة، رغم ان تقارير معدة داخل البيت الابيض تشير الى تنامي خطر نشوب حرب اهلية.



    ويقول ايضا ان بوش لم يخضع لضغوط من مسؤولين في البيت الابيض لاقالة وزير الدفاع دونالد رامسفلد بسبب مساهمة سياساته على حد قولهم في تازيم الوضع الامني في العراق.



    وقال وودورد الاحد في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ومأخوذة من الكتاب نفسه "كان هناك اختلاف كبير بين المعلومات التي كان يملكها البيت الابيض ووزارة الدفاع (البنتاغون) حول الوضع في العراق، وما كانا يقولانه في العلن".



    واضاف "في المذكرات والتقارير والنقاشات الداخلية، عبر كبار المسؤولين في ادارة بوش عن قلقهم ازاء قدرة الولايات المتحدة على احلال السلام والاستقرار في العراق وذلك من اول ايام الاحتلال".



    وسيصبح الكتاب في المكتبات الاثنين، لكن وسائل الاعلام الاميركية تناقلت بعض التفاصيل من نسخ تم تسريبها. ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" التي يعمل وودورد لحسابها، ومجلة "نيوزويك" المزيد من التفاصيل الاحد.



    ويهدد الكتاب بعرقلة مساعي الحزب الجمهوري الابقاء على سيطرته على الكونغرس في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر، التي يشكل الاحتلال الاميركي المستمر للعراق ملفا اساسيا فيها.



    وامس الاحد، قال مستشار البيت الابيض دان بارتليت ان بوش كان صريحا بشان الحرب.



    وفي مقابلة مع تلفزيون "سي بي اس"، قال "اعترف ان الرئيس كان صريحا جدا مع الشعب الاميركي بشان التحديات التي نواجهها في العراق. وقد سبق ان صرحنا بذلك".



    وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو الجمعة "لم يحاول احد تضليل اي كان بشان (العراق)"، في رد على اتهامات وودورد الذي ساهمت معلوماته حول فضيحة "ووترغيت" اوائل السبعينات في دفع الرئيس ريتشارد نيكسون الى الاستقالة.



    وفي الكتاب مقابلات مع مسؤولين كبار في الادارة الاميركية وتقارير داخلية. وهو يظهر كيف تغاضى رامسفلد عن نصائح كبار الضباط الاميركيين المنتقدة للسياسة الاميركية التي يعتبرون انها لا تساهم في عدم استقرار البلاد.



    واعلن رامسفلد الاحد انه حصل على دعم شخصي من الرئيس بوش وانه لن يستقيل بالرغم من الانتقادات التي اثيرت بعد صدور كتاب الصحافي الاميركي.



    وقال رامسفلد للصحافيين على متن الطائرة التي اقلته الى نيكاراغوا، ردا على سؤال حول ما اذا كان ينوي الاستقالة "لا، لا، لا"، مضيفا "كم مرة يجب ان اجيب على هذا السؤال".



    ويظهر كتاب وودورد كيف ان بعض المستشارين الحكوميين الكبار كانوا غير راغبين بالنقاش حول السياسات الاميركي مع بوش خلال الاجتماعات في البيت الابيض، مظهرا بوش كشخص غير منفتح على الآراء المعاكسة للسياسات الحالية.



    وفي احدى المحطات التي يرويها وودورد، رفض رامسفلد طلبا من جاي غارنر الحاكم الاميركي الاول في العراق بعد اجتياح آذار/مارس 2003، حول العودة عن القرار "المأساوي" بحل الجيش العراقي وسياسة "اجتثاث البعث" التي تقضي بمنع اعضاء في حزب البعث الحاكم سابقا من تبوء مناصب في الحكومة.



    وهذا الرفض جعل غارنر يتردد في اثارة المسائل ذاتها خلال احد الاجتماعات مع بوش.



    وقال غارنر لوودورد لاحقا، "بنظري، فان الباب اغلق"، مشيرا الى ان هذه القرارات ادت الى تحول مئات الآلاف من العسكريين العراقيين العاطلين عن العمل الى متمردين.



    وبعد ان اصبحت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الجديدة في كانون الاول/يناير 2005، قال مبعوثها الخاص الى العراق ان هذا البلد لا يزال "دولة ضعيفة" وضحية للعنف وانه ليس لواشنطن اي سياسة شاملة ومتماسكة لمواجهة هذا الوضع.



    ويظهر وودورد في المقابل كيف ان البيت الابيض ظل يقول في العلن ان الولايات المتحدة تحرز تقدما في محاربة المتمردين.



    ويظهر التعارض بين تصريحات بوش العلنية خلال السنوات الثلاث الاخيرة والتقارير والمذكرات السرية التي تظهر ان الوضع في العراق يزداد سوءا.



    وعلى سبيل المثال، في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2003، قال بوش في خطاب ان الولايات المتحدة "لا تقوم فقط باحتواء التهديد الارهابي، بل اننا نجعله يتراجع".



    وفي اليوم ذاته، قال مسؤول في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية الى بوش "اننا نرى قيام حركة تمرد في العراق".


    ..................
    م
    ن
    ق
    و
    ل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-04
  3. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0



    لاتصدقيهم ياختي فكلهم كلاب

    وكما يقول المثل اذا تضاربت الرباح انتبه على جربتك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-04
  5. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    لا يا اخي ابو سعيد
    والله هذا الخبر صحيح
    وانا منتظر لصدور الكتاب حتى اشتريه

    واسمه : دولة الإنكار أو (State of Denial)

    وقد فضح فيه البيت الأبيض بشكل كبير..


    واضف إلى ذلك انه نقل عن تقرير أمريكي سري يتحدث عن العراق حيث قال ان الهجمات ضد القوات الأمريكية تتزياد حيث يكون مستواها هجمة كل خمسة عشر دقيقة


    وهذا خبر مدوي في امريكا..


    واعتقد ان هذا الكتاب سيكون له تأثير قوي كما كان لكتاب سابق بعنوان الدولة المارقة او (Rogue State) للكاتب الأمريكي وليم بلوم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-04
  7. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اختي الفاضلة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-04
  9. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو سعيد بارك الله فيك

    الخبر صحيح ولقد اتيت به من مصدر موثوق

    ولا تستقرب اخي

    سوف يجعل الله كيدهم في نحورهم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-10-04
  11. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    وفيكم بارك الله

    جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-10-05
  13. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0


    نتمنى هذا الشي بس كلهم كلاب ويحملون نفس الحقد

    لنا ولديننا مهما اختلفوا فيما بينهم

    وجزاكم الله خير اخواني المقدشي -- وبنت القاعده واعانكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-10-10
  15. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-10-10
  17. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-10-22
  19. عقلاني يمني

    عقلاني يمني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-05
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    الأخوة الإعزاء

    في البداية اشكر الأخت بنت القاعدة على موضوعها المهم جداً و من الموكد ان كتاب State of Denial سيثير ضجة في الوسط الأمريكي و يعيد خلط الأوراق السياسية من جديد.


    عجيييييييييب يا اخي أبوسعيد.!!!!!!!!!!!!!!:confused: :(

    هل تسمح لي بسؤالك من هم الكلاب ؟؟؟؟؟؟؟

    لا أدري في الحقيقة ماهذا الإختزال في التعامل مع المواضيع المهمة و الطفولة الفكرية في نقد الأشخاص كبوب ودوارد وهواحد من عمالقة الصحافة في العالم و كتبه تتصدر قوائم المبيعات و الأهم من ذلك انه كان سبب مهم في كشف قضية و ترجيت و التي انتهت بإسقاط الرئيس نكسون .
    [​IMG]

    والأن عندما يخاطر و يكشف الأعيب النظام اليمني المتطرف الأمريكي مجازفاً بحياته و أشياء كثيرة أخرى و يأتي أخونا ابو سعيد و يقول " كلهـــــــــــــــم كــــــــــــــــــلاب" على طريقة التصنيف العربية المشهورة "كلـــــــــــــــــــــــــه عنــــــــــــــــــــد العــــــــــــرب صابـــــــــون":(
    فأرجو منك يا أخي الفاضل أن تتبين و تقرأ عن الشخص قبل ان تلقي احكامك المسبقة على الأقل حفاظاً على مصداقية الخبر.

    أعتذر منك لو بدر مني أي خطاء:)

    أطيب الأمنيات و أرق التحيايا
     

مشاركة هذه الصفحة