لا تلوموا من يقوم بأعمال العنف أيّها السادة؟؟

الكاتب : المهاجرون   المشاهدات : 328   الردود : 0    ‏2006-10-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-03
  1. المهاجرون

    المهاجرون عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-27
    المشاركات:
    599
    الإعجاب :
    0
    قبل عام تقريبا طالعتنا الفضائية اليمنية بفضل القائم عليها - عبد الغني الشميري- بمسلسلات رمضانية كوميدية تناقش قضايا إجتماعية وشكره الكثير ممّن استهوته متابعة المسلسلات وشغلته عن الذكر وقيام رمضان واستغلال ثوانيه بل لحظاته لاكتساب الأجر والثواب

    وقد قام القائمون على هذا المسلسل باستيراد وجوه خارجية للقيام بأدوار ليس للفضائية كوادر لتأديتها ؛ حيث وأن هذه الأدوار تتطلّب الجنس الناعم _ المتبرّج السافر- المتمكّن من عمل ما يريده القائمون الباحثون عن الأجر والثواب
    ومع هذا وجدنا الكثير بدأ يشهد للفضائية بالتّطوّر والإنفتاح وأنّهم لم يعطوا هذه الأدوار ليمنيات وإنّما جاؤوا بمن هو ممارس لهذه الأمور في بلده
    ولكنّنا شهدنا هذا العام نشازا زاد عن النشاز السابق

    فلقد فوجئنا بوجوه جديدة يمنية- وارد محلّي- ليظهروا ما يريدوه فعلا من الإنفتاح والتّحرّر الذي ينادون به
    وحين تقع هذه التجاوزات في قلوب الشباب الملتزم وقعها فإنّها تفقده التفكير ويصبح لديه المبرّر الشرعي- في نظره- للقيام بأعمال تحدّ من هذه التجاوزات
    وأظنّ أن لا ملام عليهم في هذا لأنّ الدافع لديهم هو دافع الغضب لحدود الله والباعث هو منع كلّ ما من شانه زيادة الإنحطاط الخلقي المتفشّي بيننا

    فلو أنّ الدولة والأجهزة الحكومية تقوم بقمع كلّ من يخلّ بأمن البلد أخلاقيا وإجتماعيا وعقديا وفكريّا كما تقوم بقمع من يخلّ بالأمن الجسدي بقتل او تفجير لكان هو الحل الأنجع للحدّ من وقوع أعمال عنف وبالتّالي خفظ حالة الطوارئ لدى أجهزة الأمن مما يؤدّي في النهاية إلى خفظ ميزانية الأمن وتوجيه ما كان يصرف لها كزيادة لمكافحة الإرهاب - كما يصفونه- إلى المجالات التي من شأنها إعانة المواطن اليمني على ظروف الحياة القاسية التي يعانيها بسبب الفساد المستشري في أجهزة الدولة

    فهل يا ترى سيكون لوزارة الإعلام موقف من تجاوزات الشميري أم أنّ المتجاوز هو أعلى رأس في الوزارة



    إتّقوا الله وقوا المواطنين الفتن واحفظوا بناتنا من التّبرج والسفور يا أيّها القائمون على الإعلام



    من لم يتقن فنّ الحياة في سبيل الله

    فلن يتقن فنّ الموت في سبيل الله
     

مشاركة هذه الصفحة