"ن والقـَلـَم وما يَسْـطـُرون"

الكاتب : ابومي   المشاهدات : 472   الردود : 4    ‏2006-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-10-01
  1. ابومي

    ابومي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-26
    المشاركات:
    223
    الإعجاب :
    0

    كل الأديان السماوية والوضعية، وكل النواميس والشرائع وضعت الكتابة والقراءة بمرتبة القداسة، ففي القرآن قسم بالقلم ... وهذا دليل ساطع، وفيه الأمر الأول بالقراءة، وكأنه في الأمر يقول: "تأنسنْ"... وهذا دليل آخر على شمولية المعنى الأخلاقي المتمثل بالقراءة، وناتج القلم هو الغذاء الروحي- التأسيسي لأنسنة الإنسان، أي إذا صلح ناتج القلم، صلحت الذات القارئة، وإذا فسد حلّت الكارثة على تلك الذات.‏ من هنا جاءت أهمية صاحب القلم المبدع للقراءة، ومن هنا استمد قدسيته، وأخذ دوره الريادي في المجتمع، ولهذه الأسباب جميعاً احتفى به المجتمع، وأناط به مهمات، وعلّق عليه آمالاً، وكلما تقدم الزمن وأفرز العلم معطيات جديدة، توسعت مهمات صاحب القلم لأنه معني بالربط بين الحضارة والذات.‏
    لـقـد أمضـى رابـنـدرانـات طـاغـور ، شـاعر البـنـغـال الأعظـم وفيلسـوفهم الأشـهر الحـائز على جائزة نوبل في الآداب ، عشـرين عـامـا في ترجمـة "الـمـهـابـهـارتـا" ، ملحـمـة الهـنـدوس المقـدسـة ، من السـنسـكريتيـة الى الانجليزيـة بلغـة راقـيـة وأسـلوب شـعري ممـتـاز .
    وكما صاغت الأديان للكتابة والقراءة قداستهما؛ عنيت أيضاً بالعمل، وكأنها جعلته البند الثاني من بنود صياغة القانون الذي يصنع القيمة في الإنسان، الذي إن تأنسن بدوره، فسيتأنسن الكون كله.‏
    وقد جاء الأمر قاطعاً وهو يحضُّ على العمل، ولكن الأمر انصب على الكتابة والقراءة، بينما اختص التحضيض على العمل، فالأمر وقع على الفرد، بينما التحضيض وقع على الفرد والجماعة سواء بسواء: "ومن عمل صالحاً فلنفسه"، "ومن أساء فعليها، وقل اعملوا فسيرى الله عملكم"...‏
    لم أطرح هذه المقدمة دون قصد أردته؛ فقد استجبت لإيمانات الكثيرين من المبدعين والمتلقين؛ بأن فساد الثقافة يعني فساد العمل، وفساد العمل يُفسد الإدارة، وفساد الإدارة يعني انتفاء الكثير من القيم الإنسانية، فالمفسد لا يسبح في مستنقع الأنانية إلا إذا خلع عنه إنسانيته، والإنسان عندما يتخلى عن إنسانيته يتحول إلى وحشٍ ضار تكون معدته هي محور الضرر، وتكون "أناه" هي الطحلب الذي يسيء للنقاء ويلوّث الطبيعة، ويضر بإنسانية الإنسان إذ يجلب عليه الاستلاب والقهر فينتفي بذلك تشريع الكون الأمثل الذي يقتضي التكافؤ والتكافل والمساواة في ظل القانون الذي رسم أساساً من أجل سعادة الإنسان والحفاظ على تواشج المجتمع.‏
    فإذا وقف المبدع نائياً بإبداعه عن هذه المسألة فإنه فاسد بالطبع، فاسد في "الآن" ومسيء "للأمس" ومفسد "في الغد"؛ أما إذا أفسد في أدبه نتيجة لفساد ذاته التي أصيبت بجرثومة الراهن؛ فهو في الأصل كان مبدعاً مزيفاً /بفتح الياء مع تشديدها/ ومزيفاً /بكسرها مع تشدديها/ وهنا منبع الخطر، لأن -المفترض بالمبدع- أن يكون ضمير أمته، كما القاضي الذي يمثل ضمير العدالة الإجتماعية؛ فإذا فسد الضمير فسدت الأمة ومات التاريخ واندثرت الجغرافيا.‏
    فإذا عنَّ لأحدكم أن يتساءل - بعصبية- ما الذي جرى؟ وما سبب هذه المناحة؟!!؛ فإنني سأنبئه بأن ثمة عينات ممن اختلسوا صفة الإبداع فتسللوا كالفيروس إلى الضمير الجماهير؛ فباتوا يمثلون فساد الثقافة فيتسببون بكسادها

    وسأعرض -على عجالة- لنماذج غير محمودة ولا مشكورة لمثل هذه العينات وهي بيننا بالفعل، ولا علاقة للخيال بصنعها أو صناعتها.‏
    مبدع مُدَّع، امتلك موهبة وفقد موقفاً كريماً، وضميراً حيّاً، فنأى عن الشموخ، وتنكر لشرف الأدب، إذ سخّر موهبته للارتزاق، فتحول إلى مدّاحة نواحة، فامتلأت جيوبه برزم الدولارات التي تفوح منها رائحة "االنفط" ، ولم يكتف بذلك بل أطلق للسانه العنان لينال من أولئك الذين يكرسون شرف الكلمة الموقف.‏
    مبدع مدع لا يمتلك من المهارات سوى المقدرة على التدبيج والصياغة والوزن بات همه الشاغل البحث عن مسابقة ما، بشروط ما، فغمس قلمه بدم الحقيقة وراح يكتب متطلبات المسابقات بأوسام مختلفة: زوجته، ابنته، صديقته، وربما جارته، بأوسام أخوته، ولابد من إصابة الهدف من خلال وسم، المهم أنه ربح دريهمات لا تمسح عرقاً ينبجس من جبينه في أزمنة الشفافية المفرطة، وعلى الرغم أن القاصي والداني يعرف لعبة هذا وهذاك؛ فإنه يراجع المؤسسة الثقافية هنا وهناك يسأل عن نتاج صناعته، ويغضب إن تأخر عليه امرؤ بالرد.‏
    مبدع مدع، لا يمتلك إلا المقدرة على حسن التفصيل كأي إسكافي في شارع شعبي، يلبي الطلبات في كل المناسبات، لكنه ـ وللتاريخ ـ يكتب في المواقف إن طلب منه ذلك.‏

    مبدع مدع، يـغير "قـنـاعـاتـه" بأسـرع مـا تغير عـاهرات سـوهو ملابسـهن الـداخليـة ، ويؤجر قلمه لمن يشاء ... طالما عبوة الحبر رخيصة، فإن نفـذ الحبر، فلا مانع لديه من أن يكتب بعرقه الطبيعي، لا عرق الخجل، لأنه لا يمتلكه بكل أسف.‏ مبدع مدع يجاري سياسة حزبه تسديداً لفاتورة توجبت عليه تجاهه، فهو من صناعة الحزب وتكريسه وتلميعه وإضاءته ... فقد وُسم مبدعاً دون إبداع، فصدّق الكذبة ومضى بها، فأوغـل.. ومازال...
    هؤلاء المبدعون- المدّعون لا يرعوون عن الثرثرة، والنقد، والشكوى لعدم تملكهم لفرصهم، علماً أنهم لـم يوّضحوا ماهية هذه الفرص (!!!)‏
    هذه النماذج لا تنفي وجود مبدعين- مبدعين؛ لكن إنسانيتهم في داخلهم تحتضر لغلبة مرض الـ"أنا" عليهم، فباتوا يعيشون على إيماضاتهم ذات زمن، وهم أولئك الذين تحولت ألسنتهم إلى أنياب ينهشون الآخر والمؤسسة، ولا يفعلون إلا هذا، وهم يعانون فصام الإبداع كما يسميهم علم النفس.‏
    أليست النماذج الآنفة تمثل فساد الثقافة، وهي بحاجة إلى تشخيص ومعالجة، وبتر إن وصلت الأمور حد الغـرغـرينا...؟!!.‏

    الدكتورعبدالقادرحسين ياسين




    راقبوا الله فيما تكتبون وتطبلون

    ولاتنسوا مقام قائل الحق امام سلطان جائر

    ولاتعليق ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-10-01
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    أبو تميم
    يمديك من الآن تكبر الخط
    اخوك ما يشوف
    الخط صغير مره

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-10-01
  5. ابومي

    ابومي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-26
    المشاركات:
    223
    الإعجاب :
    0
    لعيونك الكحل إن شاء الله

    لالوم عليك اخي العزيز

    فالكل منا قد ضعُف بصره

    ولكن هناك من عُميت بصائرهم

    فنسأل المولى عز وجل بأن لانكون منهم



    سلاااااااااااااام​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-10-04
  7. هلال الفلكـ

    هلال الفلكـ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,187
    الإعجاب :
    0
    اخي ... د / ابو تميم .. كم انت رائع .. مقالٌ يجب على كل . واحدُ منا .. بان ينظر اليه .. وفي الجهة الاخرى .. ليضع .. قلمه وكتاباته .. وان يراجع نفسه .. فيما يكتب ..

    فكم انت . رائع .. فلك من الشكر كله ... وكم هي .. خيالات السياسه .. وبحارها .. تقود الى عوالم .. قد تكون مجهووله .. وقد تكوون بحارها .. وامواجها .. عاتيه .. ولكن " ن والقلم . وما يسطرون . ما انت بنعمت ربك بمجنون "

    صدق الله العظيم ...


    شكراً لك اخي .. :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-10-05
  9. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    كلام جميل وافي

    كبرنا الخط من شان الغالي دقم شيبه
     

مشاركة هذه الصفحة