صفحة تسامح في شهر الخير والتسامح

الكاتب : مـــــدْرَم   المشاهدات : 1,543   الردود : 37    ‏2006-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-28
  1. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    [​IMG]
    بســـــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي هدانا لأقوم السبل، ونسأله أن يمدنا بعزم لا يأخذه فتور ولا ملل، وأن ينفي عن قلوبنا اليأس ويقوي منّا الأمل، والصلاة والسلام على نبينا محمد المؤيد بأجلّ آية وأسطع برهان، والداعي إلى الدين الحق بأقوم حجة وأبلغ بيان، وعلى آله وأصحابه السادة الأمجاد والذين فتحوا بحكمتهم القلوب، وبأسنتهم الوهاد والنجاد. أما بعد: فإن رمضان شهر الصبر، ومدرسة الصبر، فالصوم تعويد على الصبر، وتمرين عليه؛ ولهذا ورد عن النبي أنه سمى شهر رمضان شهر الصبر، وفي حديث آخر عنه قال: { الصوم نصف الصبر } [أخرجه الترمذي]. ثم إن الصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله، وصبر على أقدار الله المؤلمة، وتجتمع هذه الثلاثة كلها في الصوم؛ فإن فيه صبرا على طاعة الله، وصبرا عمّا حرم الله على الصائم من الشهوات، وصبرا على ما يحصل للصائم من ألم الجوع، والعطش، وضعف النفس والبدن. وهذا الألم الناشئ من أعمال الطاعات يثاب عليه صاحبه كما قال تعالى في المجاهدين: ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدونيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين [التوبة:12]. بل إن الصوم يضاعف مضاعفة خاصة، ذلك أن الله عز وجل يتولى جزاء الصائمين، فقد ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي قال: { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف }. قال الله عز وجل: { إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به؛ إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي } الحديث. قال ابن رجب رحمه الله في هذا الحديث: ( فعلى هذه الرواية يكون استثناء الصوم من الأعمال المضاعفة، فتكون الأعمال كلها تضاعف بعشر أمثالها إلا الصيام، فإنه لا ينحصر تضعيفه في هذا العدد، بل يضاعفه الله عز وجل أضعافا كثيرة يغير حصر عدد؛ فإن الصيام من الصبر وقد قال الله تعالى: إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب [الزمر:10] ). أ هـ.
    وهكذا يتبين لنا عظم الارتباط بين الصوم والصبر، وأن الصوم سبيل إلى اكتساب خلق الصبر، ذلك الخلق العظيم الذي أمر الله به وأعلى مناره، وأكثر من ذكره في كتابه، وأثنى على أهله القائمين به، ووعدهم بالأجر الجزيل عنده. قال تعالى: واصبر وما صبرك إلا بالله [النحل:127]ٍ، وقال: ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور [الشورى:43]، وقال عز وجل: يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا [آل عمران:200]، وقال: وبشّر الصابرين [البقرة:155]. وقال النبي في الحديث: { ومن يتصبّر الله يصبره الله، وما أعطي أحد عطاءا أعظم ولا أوسع من الصبر }. وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( وجدنا خير عيشنا بالصبر ). وقال: ( أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريما ). وقال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: ( الصبر مطية لا تكبو ). وقال الحسن رحمه الله: ( الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده ).
    فالصائم المحتسب يفيد دروسا جمّة في الصبر من جرّاء صيامه؛ فهو يدع الطعام والشراب والشهوة حال صيامه، فيفيد درسا عظيما في الصبر، حيث يتعوّد فطم نفسه عن شهواتها وغيّها. والصائم المحتسب إذا أوذي أو شتم لا يغضب، ولا يقابل الإساءة بمثلها، ولا تضطرب نفسه؛ فكأنه بذلك يقول لمن أساء إليه: افعل ما شئت، فقد عاهدت ربي بصومي على أن أحفظ لساني وجوارحي؛ فكيف أخيس بالعهد، أو أسيء إليك كما أسأت إليّ، لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك .. الصائم المحتسب لا يثور لأتفه الأسباب كحال من لم يتسلحوا بالصبر، ممن يظنون أن الصوم عقوبة وحرمان، فيخرجون عن طورهم، وتثور نفوسهم، وتضطرب أعصابهم. أما الصائم المحتسب فتراه هادئ النفس، ساكن الجوارح، رضي القلب. والصائم المحتسب يطرد روح الملل، لأن صيامه لله، وصبره بالله، وجزاءه على الله. والأمة الصائمة المحتسبة تتعلم الانضباط والصبر على النظام، والتحرر من أسر العادات.
    وهكذا يتبين لنا أثر الصيام في اكتساب خلق الصبر؛ فإذا تحلى الإنسان به كان جديرا بأن يفلح في حياته، وأن يقدم الخير العميم لأمته، ويترك فيها الأثر الكبير. وإن عطل من الصبر فما أسرع خوره، وما أقل أثره. ثم إن الإنسان - أي إنسان - لا بد له من الصبر إما اختيارا وإما اضطرارا، ذلك أنه عرضة لكثير من البلاء في نفسه بالمرض، وفي ماله بالضياع، وأولاده بالموت، وفي حياته العامة بالحروب وتوابعها من فقدان كثير من حاجاته التي تعوّدها في حياته؛ فإذا لم يتعوّد الصبر على المشاق وعلى ترك ما يألف وقع صريع تلك الأحداث. وكذلك حال الإنسان مع الشهوات؛ فهي تتزي له وتغريه، وتتمثل له بكل سبيل؛ فإذا لم يكن معه رادع من الصبر، ووازع من الإيمان أوشك أن يتردى في الحضيض. ومن كان متصديا للدعوة إلى الإصلاح، منبريا للدفاع عن الحق فما أشد حاجته إلى الصبر، وتوطين نفسه على المكاره؛ فإن في ذلك السبيل عقبة كؤودا لا يقتحمها إلا ذو الهمم الكبيرة؛ فإن في طوائف المبطلين أو المفسدين نفوسا طاغية، وأحلاما طائشة، وألسنة مقذعة، وربما كانت في أيد باطشة، وأرجل إلى غير الحق ساعية. وإنما تعظم همة الداعي إلى الحق والإصلاح بقدر صبره، وبقدر ما يتوقعه من فقد محبوب، أو لقاء مكروه؛ فلابد لأهل الحق من الصبر على دعوة الناس، ولابدّ لهم من الصبر في إنتظار النتائج، لأن استعجال الثمرة قد يؤدي إلى نتائج عكسية تضر أكثر مما تنفع؛ فالصبر إذا اقترن بالأمر كان عصمة للداعية من الانقطاع، وتفجرت بسببه ينابيع العزم والثبات. إنه الصبر المترع بأنواع الأمل العريض، والثقة بمن بيده ملكوت كل شيء، ليس صبر اليائس الذي لم يجد بدّا من الصبر فصبر، ولا صبر الخاضع الذليل لغير ربه جلّ وعلا. وبالجملة فإن الصبر من أعظم الأخلاق، وأجل العبادات، وإن أعظم الصبر وأحمده عاقبة - الصبر على امتثال أمر الله، والانتها عما نهى الله عنه؛ لأنه به تخلص الطاعة، ويصحّ الدين، ويستحق الثواب؛ قليس لمن قل صبره على الطاعة حظ من بره، ولا نصيب من صلاح.
    ومن الصبر المحمود الصبر على ما فات من إدراكه من رغبة مرجوّة، وأعوز نيله من مسرة مأمولة؛ فإن الصبر عنها يعقب السلوّ منها، والأسف بعد اليأس خرق. ومن جميل الصبر الصبر فيما يخشى حدوثه من رهبة يخافها، أو يحذر حلوله من نكبة يخشاها؛ فلا يتعجل همّ ما لم يات؛ فإن أكثر الهموم كاذبة وإن الأغلب من الخوف مدفوع. ومنذ لك أيضا الصبر على ما نزل من مكروه، أو حلّ من أمر محوف، فبالصبر في هذا تنفتح وجوه أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم، ومن يغفر الذنوب إلا الله، ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون . فرغم أنفه.. ثم رغم أنفه.. من أدرك رمضان فلم يغفر له.. لماذا؟!.. لأنه فرصة.. قد لا تتكرر مرة أخرى.. بل قد لا تعود أبدا.. والسؤال الذي كان يراودني، منذ أن وضعت قلمي على ورقتي، أرقم هذه العبارات والجمل.. هو.. من يتوب في رمضان؟! متى يعود إلى الله من لم يعد في رمضان؟! متى.. متى..؟!! أيها المسلمون: لا تكونوا كالتي تقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا . إن شهرا هذه خصائصه.. وصفاته.. لحقيق بأن يذرف الدمع على فراقه.. وتتفتت الأكباد عند وداعه.. شهر رمضان ترفق.. دموع المحبين تدفق.. قلوبهم من ألم الفراق تتشقق.. عسى وقفة للوداع تطفئ من نار الشوق.. ما أحرق.. عسى وعسى من قبل وقت التفرق *** إلى كل ما نرجوا من الخير نلتقي فيجبر مكسور ويعتق تائب *** ويقبل خطاء ويسعد من شقي تم ما تم.. وكتب ما تقدم.. والله تعالى أعلى وأعلم.. ونسبة العلم إلى الله أسلم.. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أ هـ.
    مع تحيات كاتب المقال: محمد بن سرّار اليامي


    هُنا أنتهى مقال الكاتب ؟؟
    وانا أقول ؟
    أحبائي مسؤلي وأعضاء المجلس اليمني عام والشعر الشعبي خاص ..
    أهنيكم بقدوم شهر الخير والمغفرة والعٍتق من النار
    وادعوكم إلى الرجوع لمنطق الحق وقول الحق وشهادة الحق ونيل المنى وكسب المغفرة والرضوان ودعواتي لي ولكم بقبول الصيام والقيام ..
    أحبائي لقد مضت (12) شهراً منذ أن ودعنا شهر رمضان الفائت وهاهوا قد طل علينا مرتاً أخرى وبعد أن من الله علينا بقدومه ونحن في خير وعافيه
    نقول ؟؟؟؟

    يجب التسامح ؟ يجب التئاخي ؟ يجب أن نكون أفراد عديدة ولكن وكئننا فرداً واحداً ...
    يجب نسيان ما مضى ؟ يجب العمل على أن نكون إخوة من نسل أدم ولكن يجب أن نكون فوق ذلك إخوة من أماً وأب ؟
    تجمعنا الكلمة الصادقه والقول الحسن
    فهل نستطيع ذلك ؟؟؟؟؟
    وقبل أن أختم أرجوا أن أرى توقيعات الجميع قد جعلت تلك الصفحة منزانه بردودكم الكريمه
    كل عام وانتم بخير

    كما أرجوا من الإخوة الشعار الجميع إحترام قدسية هذا الشهر الكريم في عدم إنزال اي قصائد غزلية تجرح مشاعره وقدسيته

    مع أطيب أمنيات
    أخيكم في الله
    حسن اليزيدي
    مــــدرم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-28
  3. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    [​IMG]
    بســـــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي هدانا لأقوم السبل، ونسأله أن يمدنا بعزم لا يأخذه فتور ولا ملل، وأن ينفي عن قلوبنا اليأس ويقوي منّا الأمل، والصلاة والسلام على نبينا محمد المؤيد بأجلّ آية وأسطع برهان، والداعي إلى الدين الحق بأقوم حجة وأبلغ بيان، وعلى آله وأصحابه السادة الأمجاد والذين فتحوا بحكمتهم القلوب، وبأسنتهم الوهاد والنجاد. أما بعد: فإن رمضان شهر الصبر، ومدرسة الصبر، فالصوم تعويد على الصبر، وتمرين عليه؛ ولهذا ورد عن النبي أنه سمى شهر رمضان شهر الصبر، وفي حديث آخر عنه قال: { الصوم نصف الصبر } [أخرجه الترمذي]. ثم إن الصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله، وصبر على أقدار الله المؤلمة، وتجتمع هذه الثلاثة كلها في الصوم؛ فإن فيه صبرا على طاعة الله، وصبرا عمّا حرم الله على الصائم من الشهوات، وصبرا على ما يحصل للصائم من ألم الجوع، والعطش، وضعف النفس والبدن. وهذا الألم الناشئ من أعمال الطاعات يثاب عليه صاحبه كما قال تعالى في المجاهدين: ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدونيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين [التوبة:12]. بل إن الصوم يضاعف مضاعفة خاصة، ذلك أن الله عز وجل يتولى جزاء الصائمين، فقد ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي قال: { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف }. قال الله عز وجل: { إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به؛ إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي } الحديث. قال ابن رجب رحمه الله في هذا الحديث: ( فعلى هذه الرواية يكون استثناء الصوم من الأعمال المضاعفة، فتكون الأعمال كلها تضاعف بعشر أمثالها إلا الصيام، فإنه لا ينحصر تضعيفه في هذا العدد، بل يضاعفه الله عز وجل أضعافا كثيرة يغير حصر عدد؛ فإن الصيام من الصبر وقد قال الله تعالى: إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب [الزمر:10] ). أ هـ.
    وهكذا يتبين لنا عظم الارتباط بين الصوم والصبر، وأن الصوم سبيل إلى اكتساب خلق الصبر، ذلك الخلق العظيم الذي أمر الله به وأعلى مناره، وأكثر من ذكره في كتابه، وأثنى على أهله القائمين به، ووعدهم بالأجر الجزيل عنده. قال تعالى: واصبر وما صبرك إلا بالله [النحل:127]ٍ، وقال: ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور [الشورى:43]، وقال عز وجل: يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا [آل عمران:200]، وقال: وبشّر الصابرين [البقرة:155]. وقال النبي في الحديث: { ومن يتصبّر الله يصبره الله، وما أعطي أحد عطاءا أعظم ولا أوسع من الصبر }. وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( وجدنا خير عيشنا بالصبر ). وقال: ( أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريما ). وقال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: ( الصبر مطية لا تكبو ). وقال الحسن رحمه الله: ( الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده ).
    فالصائم المحتسب يفيد دروسا جمّة في الصبر من جرّاء صيامه؛ فهو يدع الطعام والشراب والشهوة حال صيامه، فيفيد درسا عظيما في الصبر، حيث يتعوّد فطم نفسه عن شهواتها وغيّها. والصائم المحتسب إذا أوذي أو شتم لا يغضب، ولا يقابل الإساءة بمثلها، ولا تضطرب نفسه؛ فكأنه بذلك يقول لمن أساء إليه: افعل ما شئت، فقد عاهدت ربي بصومي على أن أحفظ لساني وجوارحي؛ فكيف أخيس بالعهد، أو أسيء إليك كما أسأت إليّ، لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك .. الصائم المحتسب لا يثور لأتفه الأسباب كحال من لم يتسلحوا بالصبر، ممن يظنون أن الصوم عقوبة وحرمان، فيخرجون عن طورهم، وتثور نفوسهم، وتضطرب أعصابهم. أما الصائم المحتسب فتراه هادئ النفس، ساكن الجوارح، رضي القلب. والصائم المحتسب يطرد روح الملل، لأن صيامه لله، وصبره بالله، وجزاءه على الله. والأمة الصائمة المحتسبة تتعلم الانضباط والصبر على النظام، والتحرر من أسر العادات.
    وهكذا يتبين لنا أثر الصيام في اكتساب خلق الصبر؛ فإذا تحلى الإنسان به كان جديرا بأن يفلح في حياته، وأن يقدم الخير العميم لأمته، ويترك فيها الأثر الكبير. وإن عطل من الصبر فما أسرع خوره، وما أقل أثره. ثم إن الإنسان - أي إنسان - لا بد له من الصبر إما اختيارا وإما اضطرارا، ذلك أنه عرضة لكثير من البلاء في نفسه بالمرض، وفي ماله بالضياع، وأولاده بالموت، وفي حياته العامة بالحروب وتوابعها من فقدان كثير من حاجاته التي تعوّدها في حياته؛ فإذا لم يتعوّد الصبر على المشاق وعلى ترك ما يألف وقع صريع تلك الأحداث. وكذلك حال الإنسان مع الشهوات؛ فهي تتزي له وتغريه، وتتمثل له بكل سبيل؛ فإذا لم يكن معه رادع من الصبر، ووازع من الإيمان أوشك أن يتردى في الحضيض. ومن كان متصديا للدعوة إلى الإصلاح، منبريا للدفاع عن الحق فما أشد حاجته إلى الصبر، وتوطين نفسه على المكاره؛ فإن في ذلك السبيل عقبة كؤودا لا يقتحمها إلا ذو الهمم الكبيرة؛ فإن في طوائف المبطلين أو المفسدين نفوسا طاغية، وأحلاما طائشة، وألسنة مقذعة، وربما كانت في أيد باطشة، وأرجل إلى غير الحق ساعية. وإنما تعظم همة الداعي إلى الحق والإصلاح بقدر صبره، وبقدر ما يتوقعه من فقد محبوب، أو لقاء مكروه؛ فلابد لأهل الحق من الصبر على دعوة الناس، ولابدّ لهم من الصبر في إنتظار النتائج، لأن استعجال الثمرة قد يؤدي إلى نتائج عكسية تضر أكثر مما تنفع؛ فالصبر إذا اقترن بالأمر كان عصمة للداعية من الانقطاع، وتفجرت بسببه ينابيع العزم والثبات. إنه الصبر المترع بأنواع الأمل العريض، والثقة بمن بيده ملكوت كل شيء، ليس صبر اليائس الذي لم يجد بدّا من الصبر فصبر، ولا صبر الخاضع الذليل لغير ربه جلّ وعلا. وبالجملة فإن الصبر من أعظم الأخلاق، وأجل العبادات، وإن أعظم الصبر وأحمده عاقبة - الصبر على امتثال أمر الله، والانتها عما نهى الله عنه؛ لأنه به تخلص الطاعة، ويصحّ الدين، ويستحق الثواب؛ قليس لمن قل صبره على الطاعة حظ من بره، ولا نصيب من صلاح.
    ومن الصبر المحمود الصبر على ما فات من إدراكه من رغبة مرجوّة، وأعوز نيله من مسرة مأمولة؛ فإن الصبر عنها يعقب السلوّ منها، والأسف بعد اليأس خرق. ومن جميل الصبر الصبر فيما يخشى حدوثه من رهبة يخافها، أو يحذر حلوله من نكبة يخشاها؛ فلا يتعجل همّ ما لم يات؛ فإن أكثر الهموم كاذبة وإن الأغلب من الخوف مدفوع. ومنذ لك أيضا الصبر على ما نزل من مكروه، أو حلّ من أمر محوف، فبالصبر في هذا تنفتح وجوه أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم، ومن يغفر الذنوب إلا الله، ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون . فرغم أنفه.. ثم رغم أنفه.. من أدرك رمضان فلم يغفر له.. لماذا؟!.. لأنه فرصة.. قد لا تتكرر مرة أخرى.. بل قد لا تعود أبدا.. والسؤال الذي كان يراودني، منذ أن وضعت قلمي على ورقتي، أرقم هذه العبارات والجمل.. هو.. من يتوب في رمضان؟! متى يعود إلى الله من لم يعد في رمضان؟! متى.. متى..؟!! أيها المسلمون: لا تكونوا كالتي تقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا . إن شهرا هذه خصائصه.. وصفاته.. لحقيق بأن يذرف الدمع على فراقه.. وتتفتت الأكباد عند وداعه.. شهر رمضان ترفق.. دموع المحبين تدفق.. قلوبهم من ألم الفراق تتشقق.. عسى وقفة للوداع تطفئ من نار الشوق.. ما أحرق.. عسى وعسى من قبل وقت التفرق *** إلى كل ما نرجوا من الخير نلتقي فيجبر مكسور ويعتق تائب *** ويقبل خطاء ويسعد من شقي تم ما تم.. وكتب ما تقدم.. والله تعالى أعلى وأعلم.. ونسبة العلم إلى الله أسلم.. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أ هـ.
    مع تحيات كاتب المقال: محمد بن سرّار اليامي


    هُنا أنتهى مقال الكاتب ؟؟
    وانا أقول ؟
    أحبائي مسؤلي وأعضاء المجلس اليمني عام والشعر الشعبي خاص ..
    أهنيكم بقدوم شهر الخير والمغفرة والعٍتق من النار
    وادعوكم إلى الرجوع لمنطق الحق وقول الحق وشهادة الحق ونيل المنى وكسب المغفرة والرضوان ودعواتي لي ولكم بقبول الصيام والقيام ..
    أحبائي لقد مضت (12) شهراً منذ أن ودعنا شهر رمضان الفائت وهاهوا قد طل علينا مرتاً أخرى وبعد أن من الله علينا بقدومه ونحن في خير وعافيه
    نقول ؟؟؟؟

    يجب التسامح ؟ يجب التئاخي ؟ يجب أن نكون أفراد عديدة ولكن وكئننا فرداً واحداً ...
    يجب نسيان ما مضى ؟ يجب العمل على أن نكون إخوة من نسل أدم ولكن يجب أن نكون فوق ذلك إخوة من أماً وأب ؟
    تجمعنا الكلمة الصادقه والقول الحسن
    فهل نستطيع ذلك ؟؟؟؟؟
    وقبل أن أختم أرجوا أن أرى توقيعات الجميع قد جعلت تلك الصفحة منزانه بردودكم الكريمه
    كل عام وانتم بخير

    كما أرجوا من الإخوة الشعار الجميع إحترام قدسية هذا الشهر الكريم في عدم إنزال اي قصائد غزلية تجرح مشاعره وقدسيته

    مع أطيب أمنيات
    أخيكم في الله
    حسن اليزيدي
    مــــدرم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-28
  5. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    العزيز علينا ابوهانئ

    ها انت تطل علينا بكرمك واخلاقك العالية و مكانتك الكبيرة بيننا
    بهذا الموضوع الذي سيحتل المكانه والقدر والاعتزاز بك وبشخصك الكريم كأب للجميع

    وهذا ابنك دقم شيبه
    عضو منذ أربع سنوات وأكثر
    والحمد لله اني لم اجرح أحد اخواني بقصد
    واذا اخطأت في حق أحد اطلب من السماحة واعتذر له مباشرة

    وفي هذا الشهر الفضيل أقول من عنده شيء على دقم شيبه فحقه علي
    وأنا مسامح دنيا وآخرة
    وما يجمعنا والحمد لله لهي أعز وأغلى الروابط في الدين ثم الوطن
    وكل تقديري واحترامي للمجلس بجميع أقسامه والقائمين عليه والمشرفين فيه
    وكل عضو فيه واحد تلو الآخر

    اخوكم ومحبكم
    عبدالله البطاطي

    وكل عام وأنتم بخير
    و رمضان كريم اعاده الله علينا وعليكم وعلى الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-28
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    العزيز علينا ابوهانئ

    ها انت تطل علينا بكرمك واخلاقك العالية و مكانتك الكبيرة بيننا
    بهذا الموضوع الذي سيحتل المكانه والقدر والاعتزاز بك وبشخصك الكريم كأب للجميع

    وهذا ابنك دقم شيبه
    عضو منذ أربع سنوات وأكثر
    والحمد لله اني لم اجرح أحد اخواني بقصد
    واذا اخطأت في حق أحد اطلب من السماحة واعتذر له مباشرة

    وفي هذا الشهر الفضيل أقول من عنده شيء على دقم شيبه فحقه علي
    وأنا مسامح دنيا وآخرة
    وما يجمعنا والحمد لله لهي أعز وأغلى الروابط في الدين ثم الوطن
    وكل تقديري واحترامي للمجلس بجميع أقسامه والقائمين عليه والمشرفين فيه
    وكل عضو فيه واحد تلو الآخر

    اخوكم ومحبكم
    عبدالله البطاطي

    وكل عام وأنتم بخير
    و رمضان كريم اعاده الله علينا وعليكم وعلى الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-28
  9. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592

    يُقال في المثل اليمني الشهير
    ما يئاتي من خولان إلا رازقي



    ومن هُنا أقول ألف حيا ومسهلا بإبن الكرام الف هلا وغلا بإبن البطاطي شيخ مكتب اليزيدي منذ أكثر من ميتين عام تشهد له بالنزاهه والحٍكمه والشجاعه
    وما قولك هذا إلا دليل واضح دون أن تفسره ويعلم الله إن الجميع تشهد لك بذلك
    فتحية لشخصك الكريم
    ورمضان كريم
    وكل عام وأنت في خير وسعادة
    أخيك
    ووالدك ( حسن اليزيدي )
    مــــدرم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-28
  11. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592

    يُقال في المثل اليمني الشهير
    ما يئاتي من خولان إلا رازقي



    ومن هُنا أقول ألف حيا ومسهلا بإبن الكرام الف هلا وغلا بإبن البطاطي شيخ مكتب اليزيدي منذ أكثر من ميتين عام تشهد له بالنزاهه والحٍكمه والشجاعه
    وما قولك هذا إلا دليل واضح دون أن تفسره ويعلم الله إن الجميع تشهد لك بذلك
    فتحية لشخصك الكريم
    ورمضان كريم
    وكل عام وأنت في خير وسعادة
    أخيك
    ووالدك ( حسن اليزيدي )
    مــــدرم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-28
  13. ابوفيصل الحميقاني

    ابوفيصل الحميقاني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    740
    الإعجاب :
    0
    (( العزيزوالغالي ابوهاني))
    اسعدالله اوقاتك بكل خيروجعل الله هذا الشهرالمبارك لنا ولكم ولجميع من يخاف الله
    عتق من النار لاشك ان ماتطرقت اليه في البدايه مناسب وهوا مانحتاج اليه في زمن المحن
    والغلا والبلا والتشرذم وربنا سبحانه وتعالى ذكرالصبرفي كتابه اكثرمن مره
    واهم من ذا وذاك هوا تصفية النفوس من الحقدوالكراهيه وهاذا دعوه من العم مدرم
    نبيله تدل على اصالة وطيبة قلب هذالرجل ربنا يعطيه عمرطويل
    تحيه للعم مدرم من ابوفيصل الحميقاااااني؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-28
  15. ابوفيصل الحميقاني

    ابوفيصل الحميقاني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    740
    الإعجاب :
    0
    (( العزيزوالغالي ابوهاني))
    اسعدالله اوقاتك بكل خيروجعل الله هذا الشهرالمبارك لنا ولكم ولجميع من يخاف الله
    عتق من النار لاشك ان ماتطرقت اليه في البدايه مناسب وهوا مانحتاج اليه في زمن المحن
    والغلا والبلا والتشرذم وربنا سبحانه وتعالى ذكرالصبرفي كتابه اكثرمن مره
    واهم من ذا وذاك هوا تصفية النفوس من الحقدوالكراهيه وهاذا دعوه من العم مدرم
    نبيله تدل على اصالة وطيبة قلب هذالرجل ربنا يعطيه عمرطويل
    تحيه للعم مدرم من ابوفيصل الحميقاااااني؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-28
  17. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    تعجز أناملي عن تدوين ما يتناسب ويا شخصكم الكريم ( ولدي العزيز ابو فيصل الحُميقاااني)
    فتحية من قلب أحبك وأحب الجميع كما أحب ابنائه وفلذات كبده
    تحية من القلب لشخصك الكريم ايه الكريم وتحية لآبناء أرض الحُميقاني اللتي أنجبت ابا فيصل
    وألف شكر على تعبيرك الصادق وقولك المُعبر
    والدك
    مــــدرم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-28
  19. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    تعجز أناملي عن تدوين ما يتناسب ويا شخصكم الكريم ( ولدي العزيز ابو فيصل الحُميقاااني)
    فتحية من قلب أحبك وأحب الجميع كما أحب ابنائه وفلذات كبده
    تحية من القلب لشخصك الكريم ايه الكريم وتحية لآبناء أرض الحُميقاني اللتي أنجبت ابا فيصل
    وألف شكر على تعبيرك الصادق وقولك المُعبر
    والدك
    مــــدرم
     

مشاركة هذه الصفحة