سيناريوهات محتمله للمؤتمر والمشترك في مرحلة ما بعد الانتخابات

الكاتب : بعد الرحيل   المشاهدات : 520   الردود : 6    ‏2006-09-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-27
  1. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    مرت مرحلة مخاض الانتخابات واصبحت في حكم الماضي .بعد أن مارست كل القوى السياسيه
    كل الوسائل لاداره اللعبه السياسيه في السنوات الماضيه حتى يوم الاعلان عن النتائج التي تمخضت عنها الانتخابات بكل ايجابياتها وسلبياتها ولم يوجد جديد في هذه الانتخابات سوى ظهور تكتل سياسي يجمع كل الطيف السياسي على الساحه السياسيه اليمنيه مما جعل لها لون خاص عن سابقاتها من الانتخابات اليمنيه فقد كان التكتل بحد ذاته يحتاج الى وقفه للتأمل عن اسبابه ودوافعه ونقاط ضعفه وقوته وما هو اهم من هذا وذاك عن مستقبل هذا التجمع الفريد خلال السنوات الخمس القادمه وعن امكانيه بقائه او اندثاره ففي لحظه من لحظات التاريخ وجدت احزاب المعارضه اليمنيه بانها تواجه خصم فريد في تركيبته السياسيه وفي اسلوب عمله السياسي الذي يتجاوز حدود الايديولوجيات والعرف التنظيمي كحزب سياسي قادر على استقطاب كل الاطياف السياسيه ويتعامل مع العرف والموروث الاجتماعي بواقعيه تصل الى مرحله الافراط في الواقعيه وعلى الرغم من السلبيات التي قد تتخلل هذا العمل السياسي وبهذا الاسلوب استطاع ان يتجاوز الكثير من العقبات السياسيه ويجنب البلاد مخاطر كانت مؤكده الحدوث .ولكن هذا الاسلوب كان له اخطاء ومثالب لا يمكن لعاقل أن ينكرها حيث أصبحت الدوله مرتع للفساد والفاسدين والمتطفلين والمتنفذين الذين لايعون مخاطر مثل هكذا أعمال على الشعب والوطن .ولكن الحزب الحاكم وخاصه الرئيس على عبدالله صالح كان يعتبر هذا من ضمن تكتيك سياسي مرحلي فحواه عدم الاصطدام بالقوى السياسيه من داخل الحزب وخارجه ومن داخل الدوله وخارجها في ظل ضروف لا تحتمل التصادم . وهذا لا يعني بان العمل الذي قامت به المعارضه بالقيام بتشكيل تجمع أحزاب القاء المشترك عمل غير مشروع او غير وطني بل كان عمل وطني بكل ما تعنيه الكلمه من معنى لمواجهه الغول المتمثل في الفساد والذي يحتمي بامكانيات الدوله التي يسيطر عليها ,والذي الحق الاذا بالشعب ووصل الى جرح كرامته وكبريائه ,وتاتي مرحله أعلان الرئيس صالح عن عدم ترشيح نفسه ومرحله التراجع ولا يهمنا هنا أن كان سيناريوا مقصود او غير مقصود ولكنها كانت رساله اكيده الى أعضاء الحزب الحاكم والمتنفذين في المقام الاول والى المعارضه في المقام الثاني والى اطرف اخرى قد نسهب في الحديث أذا عرجنا اليها .
    وهانحن هنا وبعد أن تابعنا المشهد السياسي اليمني بكل تفاصيله من بدء اداره اللعبه السياسيه الى نهايه الانتخابات نؤمن ايمان تام بان عجله التاريخ لا تتوقف على الاطلاق مهما تمخضت اللعبه السياسيه من نتائج فنحن أمام لعبه سياسيه ليس لها نهايه وهي لا تنتهي على الاطلاق ما دمنا مستمرين على قيد الحياه على ظهر البسيطه .

    وهنا نحاول أن نضع تصورات لسيناريو العمل السياسي للمرحله القادمه سواء لاداره الحزب الحاكم لشؤن الدوله أو لاسلوب العمل السياسي الذي ستتبعه المعارضه في المرحله القادمه

    وهنا سيكون أمامنا عده تسائولات سيكون الزمن كفيل بالاجابه عنها اجابه عمليه

    س1- هل سيستطيع الرئيس صالح الوفاء بوعوده والقضاء على الفساد وتحجيم المتنفذين
    وما هي الاساليب التي سيتبعها لعمل ذلك واين تبدء حدود الفساد وعناصره واين تنتهي


    س2-ما هي العوامل التي ستساعد الرئيس صالح على القضاء على الفساد والقيام بعمليه الاصلاح المالي والاداري وهل تعتقد بانها ستنجح

    س3-ماهي النتائج المترتبه على فشل صالح في عمليه القضاء على الفساد والاصلاحات الاقتصاديه وما هي نسبه النجاح والفشل من وجهه نظرك


    فيما يتعلق بالشق الاخر من التسائولات (أحزاب القاء المشترك )

    س1-هل ستستمر احزاب القاء المشترك في تحالفاتها خلال السنوات القادمه أم أن هذا التحالف انتها بنهايه الانتخابات

    س2- في حال فشل احزاب القاء المشترك في الاستمرار في التحالف ما هو الحزب الاكثر تضرر من هذا التحالف وهل سيذوب احد هذا الاحزاب او كلها في حزب واحد وايهما ارجح ان يكون يميني أم يساري ام سيندمج الكل في حزب واقعي

    س3-هل تعتقد بان الوقت حان لفصل التيار الايديولوجي عن التيار القبلي انفصال كلي في حزب التجمع اليمني للاصلاح وما سيكون المصيرالسياسي للشيخ عبدالله بن حسين في حال الفصل هل سيعود الى عباءه المؤتمر أم سيشكل حزب مستقل

    س3-في حال تحقيق المؤتمر الشعبي العام نتائج جيده في الحرب على الفساد ونجح في عمليه الاصلاح المالي والاداري فما هي الرهانات التي ستراهن بها احزاب المعارضه في الفتره القادمه

    نأمل بان يشارك الجميع في حوار بناء يعتمد على الاسلوب العلمي والمنطقي بعيدا عن الميول الحزبي والاسلوب الادبي الدعائي .حتى نستطيع أن ندرك مدى قدرتنا على استقراء الواقع السياسي لبلدنا وتعم الفائده على الجميع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-28
  3. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    س-1هل سيستطيع الرئيس صالح الوفاء بوعوده والقضاء على الفساد وتحجيم المتنفذين
    وما هي الاساليب التي سيتبعها لعمل ذلك واين تبدء حدود الفساد وعناصره واين تنتهي



    [أولا اعتقد بان هناك عده عوامل ستساهم في اندفاع الرئيس بكل قوه نحو عمليه الاصلاح السياسي والاقتصادي منها ان االعوامل الاستراتيجيه التي كانت عائق امام عمليات الاصلاح الاقتصادي وتحسن وضع الاقتصاد قد انحسرت منها العامل الخارجي حيث اصبح يلوح في الافق بان هذا العامل قد يتحول الى النقيض من خلال تعاون الدول الخليجيه في عمليه الاصلاح الاقتصادي ورغبه اميركيه في استمرار الاستقرار في اليمن. من خلال العمل على الدفع بالدول المانحه لدعم عمليه الاصلاح وهذه المرحله لا تحتمل المماطله او التسويف لان الفشل يعني الدخول في النفق المظلم بدون رجعه .

    قضيه الفساد أصبحت قضيه ملحه لا تحتمل الاكاذيب او الوعود ولاسيما ان المعارضه اتخذتها الحجه الرئسيه ضد الرئيس شخصيا واي تراجع في هذا الاتجاه سيفقد الرئيس كل مصداقيه ولهذا اعتقد بان نرى اصلاحات حقيقه ومحاربه للفاسدين وتقليص نفوذ المستغلين
    وهنا اعتقد بان الرئيس سيحقق نجاح في محاربه الفساد سيكون بدرجه مرضيه في الفتره الاولى من الفتره الرئاسيه ويتوقف الاستمرار في هذا الاتجاه على الاهدف النهائيه للانتخابات القادمه ونوع الاوراق التي ستلعبها المعارضه التي قد تدفع الى العب بنفس الاوراق السابقه .

    أما حدود الفساد اين يبدأ واين ينتهي فارى بان تحقيق العداله بمفهومها الشامل يقضي على الفساد على كل المستويات
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-28
  5. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    س-1هل سيستطيع الرئيس صالح الوفاء بوعوده والقضاء على الفساد وتحجيم المتنفذين
    وما هي الاساليب التي سيتبعها لعمل ذلك واين تبدء حدود الفساد وعناصره واين تنتهي



    [أولا اعتقد بان هناك عده عوامل ستساهم في اندفاع الرئيس بكل قوه نحو عمليه الاصلاح السياسي والاقتصادي منها ان االعوامل الاستراتيجيه التي كانت عائق امام عمليات الاصلاح الاقتصادي وتحسن وضع الاقتصاد قد انحسرت منها العامل الخارجي حيث اصبح يلوح في الافق بان هذا العامل قد يتحول الى النقيض من خلال تعاون الدول الخليجيه في عمليه الاصلاح الاقتصادي ورغبه اميركيه في استمرار الاستقرار في اليمن. من خلال العمل على الدفع بالدول المانحه لدعم عمليه الاصلاح وهذه المرحله لا تحتمل المماطله او التسويف لان الفشل يعني الدخول في النفق المظلم بدون رجعه .

    قضيه الفساد أصبحت قضيه ملحه لا تحتمل الاكاذيب او الوعود ولاسيما ان المعارضه اتخذتها الحجه الرئسيه ضد الرئيس شخصيا واي تراجع في هذا الاتجاه سيفقد الرئيس كل مصداقيه ولهذا اعتقد بان نرى اصلاحات حقيقه ومحاربه للفاسدين وتقليص نفوذ المستغلين
    وهنا اعتقد بان الرئيس سيحقق نجاح في محاربه الفساد سيكون بدرجه مرضيه في الفتره الاولى من الفتره الرئاسيه ويتوقف الاستمرار في هذا الاتجاه على الاهدف النهائيه للانتخابات القادمه ونوع الاوراق التي ستلعبها المعارضه التي قد تدفع الى العب بنفس الاوراق السابقه .

    أما حدود الفساد اين يبدأ واين ينتهي فارى بان تحقيق العداله بمفهومها الشامل يقضي على الفساد على كل المستويات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-28
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    موضوعك من المواضيع المهمة وكنت سارد عليه ولكني فقدته ونسيته
    والحمد لله انك واصلت الكتابة فيه حتى نشارك معك هذا الموضوع القيم في هذه المرحلة والوقت بالذات

    من وجهة نظري هنا :

    ان الرئيس بعد النتيجة الحقيقية التي يعرفها جيدا وهي عدم فوزه بـ 77% كما اعلن عبده
    ستكون الدافع الاكبر لعمل شيء أولا تجاه ما وعد به ولأول مرت يعترف ببعض سلبيات ومفاسد مراحله على الملأ ويقول بما معناه ((سأحلها وانا الأقدر على ذلك))

    ولكن المشكلة ما هي الطريقة التي سيتبعها الرئيس في الاصلاح
    فاذا كان سيعرف الوجع ويقوم باصلاح اداري يقلص المركزية ويسحب البساط من تحت النافذين لا محاربتهم و توزيع السلطة بين المجالس التشريعية بعد منحها الرقابة الكاملة والحكومة ثم استقلال القضاء وتحصينه من اي اختراق فقد اصاب و وفق في ذلك فالفساد ليس اشخاص كأشخاص بل ثغرات وصلاحيات وتمهيش أتى بمناخ ملائم لتحويل الصالح الى فالسد

    اما اذا كان سيقوم بطريقة مزاجية بازالة بعض الصور المشتهرة بالفاسد دون اصلاح إداري
    فقد خاب

    وبحسب توقعاتي وما اعرفه ان الرئيس سيخلط بين هذا وذاك فلن يعطي الاصلاح الاداري حقه
    وفي نفس الوقت سيزيل بعض الصور بمجرد عزل وتعيين

    ولكن هذا لا يمنعني أن اتفاءل وامضي بالأمل الى أن تنطفي شمعة الوعود

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-28
  9. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    موضوعك من المواضيع المهمة وكنت سارد عليه ولكني فقدته ونسيته
    والحمد لله انك واصلت الكتابة فيه حتى نشارك معك هذا الموضوع القيم في هذه المرحلة والوقت بالذات

    من وجهة نظري هنا :

    ان الرئيس بعد النتيجة الحقيقية التي يعرفها جيدا وهي عدم فوزه بـ 77% كما اعلن عبده
    ستكون الدافع الاكبر لعمل شيء أولا تجاه ما وعد به ولأول مرت يعترف ببعض سلبيات ومفاسد مراحله على الملأ ويقول بما معناه ((سأحلها وانا الأقدر على ذلك))

    ولكن المشكلة ما هي الطريقة التي سيتبعها الرئيس في الاصلاح
    فاذا كان سيعرف الوجع ويقوم باصلاح اداري يقلص المركزية ويسحب البساط من تحت النافذين لا محاربتهم و توزيع السلطة بين المجالس التشريعية بعد منحها الرقابة الكاملة والحكومة ثم استقلال القضاء وتحصينه من اي اختراق فقد اصاب و وفق في ذلك فالفساد ليس اشخاص كأشخاص بل ثغرات وصلاحيات وتمهيش أتى بمناخ ملائم لتحويل الصالح الى فالسد

    اما اذا كان سيقوم بطريقة مزاجية بازالة بعض الصور المشتهرة بالفاسد دون اصلاح إداري
    فقد خاب

    وبحسب توقعاتي وما اعرفه ان الرئيس سيخلط بين هذا وذاك فلن يعطي الاصلاح الاداري حقه
    وفي نفس الوقت سيزيل بعض الصور بمجرد عزل وتعيين

    ولكن هذا لا يمنعني أن اتفاءل وامضي بالأمل الى أن تنطفي شمعة الوعود

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-28
  11. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز دقم شيبه سعدت كثيرا بمرورك الكريم

    نحن نتفق على أن الرئيس حتما سيعمل بكل قواه ليثبت للشعب انه صادق ويكذب كل ما قيل في حقه أثناء الحمله الانتخابيه ولكن يجب ان نقر بان الاصلاحات ليست بالشي الهين وخاصه وان الفساد اصبح فلسفه مجتمعيه وازاله الفاسدين ايضا امر صعب للغايه هذا اذا اعتبرنا بان الفاسد هو كل من تعامل مع المال العام بصوره غير شرعيه فهناك فاسد وهناك من فسد قسرا وهناك من اجبرته الضروف على الفساد والحل الحاسم هو تطبيق القانون على الجميع والضرب بيد من حديد كل من يعتقد بانه فوق القانون كما ان التعامل مع الفساد في وسط المجتمع بكون هناك قوى اجتماعيه غير واعيه استغلت الاوضاع بطريقه مريعه يصعب التعامل معه في الاجل القصير حيث يحتاج الى وقت لازاحه جيل باكمله يثقلون كاهل الدوله بدون ان يقد
    موا شي للوطن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-28
  13. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز دقم شيبه سعدت كثيرا بمرورك الكريم

    نحن نتفق على أن الرئيس حتما سيعمل بكل قواه ليثبت للشعب انه صادق ويكذب كل ما قيل في حقه أثناء الحمله الانتخابيه ولكن يجب ان نقر بان الاصلاحات ليست بالشي الهين وخاصه وان الفساد اصبح فلسفه مجتمعيه وازاله الفاسدين ايضا امر صعب للغايه هذا اذا اعتبرنا بان الفاسد هو كل من تعامل مع المال العام بصوره غير شرعيه فهناك فاسد وهناك من فسد قسرا وهناك من اجبرته الضروف على الفساد والحل الحاسم هو تطبيق القانون على الجميع والضرب بيد من حديد كل من يعتقد بانه فوق القانون كما ان التعامل مع الفساد في وسط المجتمع بكون هناك قوى اجتماعيه غير واعيه استغلت الاوضاع بطريقه مريعه يصعب التعامل معه في الاجل القصير حيث يحتاج الى وقت لازاحه جيل باكمله يثقلون كاهل الدوله بدون ان يقد
    موا شي للوطن
     

مشاركة هذه الصفحة