((ياسر أبو هلاله (مراسل الجزيرة) يكتب عن ما شاهده في اليمن؟؟؟؟؟نمو سياسي وفشل تنموي))

الكاتب : عقاد2006   المشاهدات : 961   الردود : 13    ‏2006-09-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-25
  1. عقاد2006

    عقاد2006 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    عاشت اليمن اجمل تجاربها التي تؤسس لمراحل جديدة على أن هذه التجربة برغم قبحها!
    ما تزال تعني للنا كيمنيين الكثير من لم يحالفهم الحظ ومن حالفهم بالقوة؟؟ على أننا وبرغم ما نمر به الان من مرحلة يزهو بها طرف بما حققه ؟ والاخر يتأسى على مالم يتحقق وما يجب أن يكون قد تحقق؟؟ وبين هذا وذاك يقف المتنطعون بل المنتفعون من استمرار وضع كهذا ليشرعنو ويبرروا حقيقة مايجري وما يجب له ان يجري فلولا ما يجري لما جرى الجاري ...
    هنا نترككم مع مقال موضوعي منصف عاش صاحبه اياما في اليمن ينقل للعالم صورة يريدها حقيقة لوطن ينقصه الكثير والكثير لكنه وبمشاهدات أيام كان أوعى بكثير من مشاهدات بل ومعاناة أناس زادت عن عشرات السنين ومع ذلك لم يشاهدوا شيئا نترككم مع المقال..
    .
    .
    .
    .

    اليمن: نمو سياسي وفشل تنموي. - ( ياسر أبوهلالة)

    الحراك السياسي الذي يشهده اليمن لا نظير له في العالم العربي. فالرئيس اليمني علي عبدالله صالح شغل الناس بانسحابه من المنافسة على الموقع الذي استأثر به منذ ثلاثة عقود، وبتراجعه من الانسحاب يخوض معركة انتخابية جدية. ومع أن خروجه من القصر الرئاسي احتمال مستبعد إلا أنه يظل واردا. ويسجل له أنه الحاكم العربي الذي فكر، ولو مجرد تفكير، في التنازل عن السلطة ودخل في مغامرة غير محسومة.



    الانقسام في اليمن صحي، فهو على أسس سياسية برامجية، وينحصر في اللقاء المشترك بمرشحه فيصل بن شملان والمؤتمر الشعبي العام بمرشحه علي عبدالله صالح. في الحملة يظهر صراع المصالح والمبادئ، لا صراع الطوائف والإثنيات، كما في أكثر البلدان العربية. أين الحراك السياسي في اليمن من الاحتراب الطائفي في العراق ولبنان!



    الرئيس برنامجه ينحصر في الاستمرار والاستقرار بعد أن اكتوى اليمنيون بنيران حرب الأهلية في سنين خلت. وهو بالنهاية موحد اليمن. أما اللقاء المشترك الذي يضم تحالف التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين) والحزب الاشتراكي والناصريين والقوميين فبرنامجهم يرتكز على التغيير ورصيده دولة فاشلة وفساد كبير. والأرقام المحلية والدولية تصنف اليمن باعتباره دولة فاشلة وتعتبر من أكثر الدول فسادا في العالم...



    المعركة الانتخابية حامية والطرفان قويان ولا تنقصهما الإمكانات. فاليمن دولة فاشلة بكل المقاييس التنموية. وفي تقارير الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة الشفافية الدولية تأتي في ذيل القائمة. وبلد كاليمن لا تنقصه الموارد ولا ينقصه البشر. وحاله في تراجع لا في تقدم.



    عدن المفتوحة على البحر ناسا وأفكارا صلتها بالحداثة مبكرة، منذ استعمرها الإنجليز في القرن الثامن عشر. كانت ميناء الفحم حيث كان الطاقة المستخدمة في حركة السفن تلك الأيام، وفي القرن الماضي تشكل فيها أول مجلس تشريعي منتخب في الجزيرة العربية. ومنها كذلك انطلق أول تلفزيون وأول إذاعة.



    اليوم عدن في حال بائسة، رأيت فيها فقرا لم أره إلا في العراق أيام الحصار. أطفال حفاة وكبار وجوههم مغبرة، كهرباء تنقطع، فقر تتشارك فيه مع اليمنيين جميعا. الفشل هذا سلاح المعارضة الفعال. الرئيس رد بأسلحة متنوعة، فهو حقق – ولو بالشراكة مع الاشتراكيين حكام الجنوب- أول وحدة عربية ناجحة. وبموازاتها تنمية سياسية جعلت اليمن متقدما على مستوى عربي. لم يكتف بهذين السلاحين، هاجم المعارضة لأن رئيسها مستأجر. بمعنى أنه لا ينتمي إلى أي حزب من أحزاب المعارضة.



    المعارضة ترد بأن الرئيس نفسه كان خيارها في الانتخابات السابقة مع أنه ليس منها، فوق ذلك فعقد الأمة بالفقه الإسلامي مع الحاكم هو عقد تأجير لا عقد تمليك. هو مستأجر عند الأمة "إن خير من استأجرت القوي الأمين". وفيصل بن شملان مرشح اللقاء المشترك لا يختلف اثنان في اليمن على استقامته في المواقع التي تولها، وقلما يجتمع اثنان في اليمن على نزاهة مسؤول.



    اتهام آخر وجهه الرئيس للإسلاميين عندما اتهمهم بـأنهم قوى الإرهاب والظلام. ورد الإسلاميون بأنهم ما حملوا السلاح غير مرتين برغبة من الرئيس. في السبعينيات تمكنوا من هزيمة الاشتراكيين الذين كادوا يدخلون صنعاء فاتحين، وكافأهم بعدها بأن منحهم المعاهد العلمية، وهي مدارس تمولها الدولة ويدرس فيها الإخوان المسلمون مناهجهم. وفي المرة الثانية في منتصف التسعينيات عندما خاضوا المعركة ضد الانفصاليين، وقضى منهم أكثر من خمسمائة شهيد.



    قصارى القول، المشهد السياسي اليمني فيه حراك قل أن تجده في بلد عربي آخر. وسواء خسر حزب المؤتمر أم اللقاء المشترك، فالمؤكد أن الفائز هو اليمن، والأهم من ذلك أن تسير عجلة التنمية الاقتصادية بذات سرعة عجلة النمو السياسي الذي يصل مستويات مشجعة قد تغري بلدانا عربية تحقق تنمية اقتصادية وفشلا سياسيا...؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-26
  3. المخورج

    المخورج عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    مليييح والله هذا المقال لكن منو شفهم .... ملى الشعب كله طسيس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-26
  5. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0

    أخي الكريم
    أرجو منا جميعا أن نبتعد عن كل الافكار العنصرية

    فقبل كل شيء نحن اخوة في الدين واللغة والمصير

    قبل ان نكون اخوة في الموطن

    اما من ناحية الفساد الذي تشتكي منه
    فاعلم اننا في تعز نعاني اكثر مما تعانوه وقد تعقدت امورنا وتصعبت اكثر بعد الوحدة
    والسبب هو ليست الوحده ولكن رءوس الفساد

    اللتي يجب ان نسعى لقلعها وانتزاعها.
    انا معك في ان نقف ضد كل مسئول يسيء الى بلدنا ويحاول ان يردها الى العصور الوسطى

    لكني لست معك ان اقف ضد الوحدة.

    تقبل خالص وارق تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-26
  7. المخورج

    المخورج عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    كلااام موزون
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-26
  9. عقاد2006

    عقاد2006 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    الرقي / مرحبا بك...
    وشكرا لمرورك الوحدوي الذي لا يمكن لأي أحد منا أن يساوره أدنى شك في قدسية هذه الوحدة...
    لكن ما أحب أن أضيفه لك أن الكاتب عندما كتب هذا المقال كما ذكرت أنا في العنوان انما هو مشاهدات بمعنى أن الكاتب سطر ما شاهده وهو في عدن إذ لم يتمكن من زيارة كثير من المدن وربما اقتصرت زيارته على عدن ثم صنعاء أخيرا... وبذلك لا نستطيع أن نلقي عليه باللوم
    ....

    دمت بقرب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-26
  11. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    اليوم عدن في حال بائسة، رأيت فيها فقرا لم أره إلا في العراق أيام الحصار. أطفال حفاة وكبار وجوههم مغبرة، كهرباء تنقطع، فقر تتشارك فيه مع اليمنيين جميعا. الفشل هذا سلاح المعارضة الفعال. الرئيس رد بأسلحة متنوعة، فهو حقق – ولو بالشراكة مع الاشتراكيين حكام الجنوب- أول وحدة عربية ناجحة. وبموازاتها تنمية سياسية جعلت اليمن متقدما على مستوى عربي. لم يكتف بهذين السلاحين، هاجم المعارضة لأن رئيسها مستأجر. بمعنى أنه لا ينتمي إلى أي حزب من أحزاب المعارضة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-27
  13. nmran

    nmran عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    888
    الإعجاب :
    0
    نحن لم ولن نعترف بالوحدة الاجبارية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-27
  15. nmran

    nmran عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    888
    الإعجاب :
    0
    نحن لم ولن نعترف بالوحدة الاجبارية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-27
  17. عقاد2006

    عقاد2006 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    عزيزي لم تكن الوحدة اجبارية بالشكل الذي تعنيه...انما حدثت اختلالات اخرجت الوحدة عن ماهو مرجو منها..لكن بنظال الشرفاء وتوحد القوى الخيرة وبالنضال السلمي سنعيدها وحدة مباركة لكل اليمنيين وسيتقزم المتنفذون.......
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-27
  19. عقاد2006

    عقاد2006 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-14
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    عزيزي لم تكن الوحدة اجبارية بالشكل الذي تعنيه...انما حدثت اختلالات اخرجت الوحدة عن ماهو مرجو منها..لكن بنظال الشرفاء وتوحد القوى الخيرة وبالنضال السلمي سنعيدها وحدة مباركة لكل اليمنيين وسيتقزم المتنفذون.......
     

مشاركة هذه الصفحة