صور من تعاون الرافضة مع اليهود والنصارى ضد المسلمين في لبنان في عام 1405هـ ـ 1985م

الكاتب : أنمار   المشاهدات : 895   الردود : 0    ‏2006-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-23
  1. أنمار

    أنمار عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-03
    المشاركات:
    390
    الإعجاب :
    0
    صور معاصرة من تعاون الرافضة مع اليهود والنصارى ضد المسلمين
    في لبنان في عام 1405هـ ـ 1985م



    أحمد عبد العزيز الحربي ​




    مفكرة الإسلام: كثر في هذه الأيام الحديث عن حزب الله الرافضي بين مؤيد ومعارض, واختلفت الفتاوى وآراء الناس حوله، ولكن لا نريد البحث عن الآراء والردود والمناقشات في هذه الكلمات, وإنما نريد أن نبرز وجه الرافضة الآخر في لبنان, الذي قليل من الناس يعرفه بحكم الهالة الإعلامية التي تحيط به؛ لذا أردنا أن نكتب هذا المقال للموضوعيين لا العاطفيين.. للواقعيين لا المؤدلجين.. فاخترنا نزرًا يسيرًا من المواقف والأحداث والتصريحات التي تبين الوجه الآخر, لعل الصورة تكتمل عند الإخوة القراء:



    مأساة المخيمات الفلسطينية [صبرا، شاتيلا، برج البراجنة]:

    * عندما هُجِّر الفلسطينيون من فلسطين بعد إعلان دولة إسرائيل عام 1948م ذهب كثير منهم إلى بلدان عربية, فكانت تقام لهم مخيمات 'مبانٍ سكنية من أسمنت أو خشب أو حديد' ليقيموا فيها, ومازالت موجودة في سوريا ولبنان والأردن، وكان من الطبيعي في هذه المخيمات - بالخصوص التي في لبنان - أن تشاهد السلاح يحمله الناس داخل المخيمات الخفيف والثقيل.

    * في يوم 19/5/1985 كانت دورية لحركة أمل الرافضية في مخيم صبرا حاولت اعتقال شاب فلسطيني مسلح وقاوم الشاب وتمكن من إطلاق النار والفرار.

    وبعد ذلك دخلت ميليشيات من حركة أمل الرافضية المخيم واعتقلت عاملين في مستشفى غزة ومنعت الهلال والصليب الأحمر والإسعافات من دخول المخيمات وقطعت إمدادات الكهرباء والماء عن المستشفيات.

    * وبدء الحصار وكان السبب المعلن .. نزع السلاح الفلسطيني الذي يهدد أمن اللبنانيين ونحن نقول: كان الهدف نزع سلاح السنة الذي كان أقوى سلاح.

    فلماذا يقاتل الفلسطينيون اللبنانيين ومعركتهم مع اليهود ؟ .. وهل يعقل أن يؤثر اشتباك بسيط بين فتى ودورية في أمن لبنان ؟.

    ولماذا يهاجم المستشفى وتقصف المخيمات كلها مقابل خطأ ارتكبه فتى على التسليم بأنه خطأ ؟

    * وفي فجر 20/5/1985م بدء القصف على مخيم صبرا بالهاون والمدافع وبعده مخيم برج البراجنة أيضًا قصف من قبل حركة أمل الشيعية، لم يتحرك الفلسطينيون ' من هول الموقف ' إلا عند الساعة التاسعة صباحًا. وعند الساعة 12 سيطروا على المخيمات وأخرجوا أمل.

    * اللواء السادس في الجيش اللبناني ' رافضي ' يدخل المعركة ليشارك في الذبح ـ 20/5/1985.

    ـ 21/5/1985 اللواء السادس يوجه نداء بالميكروفونات لأهل المخيمات بالخروج حتى لا يتعرضوا للقصف فهرع الناس إلى المساجد والمدارس والمستشفيات ودخل الصليب الأحمر يسعف الجرحى، بعد نصف ساعة من النداء عاد القصف من جديد وتوقف الإسعاف ويموت الجرحى وهم ينزفون.



    * قوات الكتائب اللبنانية ' النصارى ' تدخل الحرب وتقصف المخيمات بالمدفعية من منطقتها الشرقية.

    * ويمد ميشيل عون ' النصراني ' اللواء السادس ' الرافضي ' بالأسلحة والذخائر لأول مرة في تاريخ الجيش اللبناني- رئيس الوزراء المحسوب على السنة يصدر تصريحات تندد بالعملية لا فائدة منها سوى إسكات غضب الشارع السني.

    * في يوم السبت 25/5/1985م انضم اللواء الثامن للمعركة وشارك سلاح الطيران بقصف مخيم برج البراجنة .. ومع ذلك المعارك مستمرة والفلسطينيون يقاتلون.



    * يوم الثلاثاء 28/5/1985م محاولة لنسف منزل نبيه بري ' قائد أمل ' تفشل.

    * يوم الأربعاء 29/5/1985م قامت أمل ' بعد أن طالت المعركة ولم تحسمها بسرعة كما كانت تظن ' بفرض التجنيد الإجباري في الضاحية الجنوبية ' وهم رافضة ' كما قامت باعتقال من يرفض التنجيد.





    * تم التوقيع على اتفاق بين أمل والفلسطينيين يوم الاثنين 17/6/1985م على وقف العمليات واستطاع الفلسطينيون 'رغم قلة العدد والعدة والمدد ' من مواجهة أمل وهزيمتها في كثير من المعارك.

    * يوم الثلاثاء 18/6/1985 خرج المسلمون من المخابئ بعد شهر كامل من الخوف والقتل والجوع وأكل القطط والكلاب.

    لماذا يهاجم الرافضة الفلسطينيين في لبنان ؟؟ كيف يزعمون أنهم سيدخلون تل أبيب؟؟ كيف يزعمون أنهم سيحررون الأقصى ؟؟ كيف يزعمون أن ثورتهم إسلامية؟؟ وهم يقتلون الفلسطينيين في لبنان والعراق.

    باختصار أعاد التاريخ نفسه؛ كان الرافضة والنصارى طرفًا، وأهل السنة طرف ...



    ماذا بعد الاتفاق:

    سحب السلاح من الفلسطينيين. أما أمل واللواء السادس فلم يلتزموا بشيء من الاتفاق فلم يفكوا الحصار ولم يطلقوا المعتقلين لديهم، بل إنهم استمروا بالتسلح وزودتهم سوريا ' راعية الاتفاق ' بالسلاح وأرسلت أمل مجموعة للتدرب في سوريا.



    سؤال مهم :

    إذا كان هناك تعاون بين الرافضة واليهود فلماذا القتال قائم الآن بين متعاونين ؟؟ هناك كثير من التحليلات والأجوبة على هذا السؤال الوجيه منها:



    * الرافضة يقاتلون عن إيران في جواب لأمريكا بأنه إذا ضربت إيران فسوف نضرب ربيبتك إسرائيل، أي إنها معركة إيرانية أمريكية بأدوات حزب اللات وإسرائيل.

    * أصبح الرافضة أقوياء الآن فلا يحتاجون إلى اليهود فعادت فارس إلى لبنان لتقاتل الروم، وأصحاب هذا الجواب يعتمدون على أنه هناك ثلاث أمم [ العرب، الفرس، الروم] يتصارعون منذ فجر التاريخ على الشام ومصر والعراق وقد عاد الفرس الآن 'الرافضة '.

    * تغطية على مجازر الرافضة في العراق وإشغال المجتمع الدولي عن عبث إيران في العراق.



    * إشغال المجتمع الدولي عن مشروع إيران النووي.

    * نشر لمذهب الرافضة بتلميع رموزه وإذاعة بيانات حماسية تحمل لغة التشيع من أسماء لرموزهم وأعيادهم ونجحوا بهذه الطريقة بتشييع أشخاص في لبنان وتونس وليبيا والمغرب وبعض مناطق الشام وغيرها، فيبرز الرافضة أنهم المقاومون لإسرائيل التي انحنى لها العرب فيفتن بهم عامة أهل السنة. خصوصًا إذا أخذنا بالاعتبار الذل الذي تعيشه الأمة.



    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    المصدر
    http://www.islammemo.cc/filz/one_news.asp?IDNews=1096
     

مشاركة هذه الصفحة