تقرير امريكي يحذر صالح من نتائج التزوير اي انتخابات مضطربه

الكاتب : ail nasser ail   المشاهدات : 431   الردود : 2    ‏2006-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-23
  1. ail nasser ail

    ail nasser ail عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-26
    المشاركات:
    118
    الإعجاب :
    0






















    اعتبر تقرير لمركز واشنطن لدراسات الشرق الأدنى أن الرئيس علي عبدالله صالح عمل بالانتخابات إلى "توسعة شعبيته من خلال مشاركة العامة في الحكومة" مقابل "القبيلة والقوات المسلحة" اللتين قال أنهما المؤسسة "المسيطرة على السياسات الداخلية". مؤكدا أن "محاولة صالح إعادة انتخابه لفترة ثالثة وإقامة انتخابات محلية في آن واحد تشير إلى نشاط ديمقراطي قائم بالرغم من الطعون". ذاكرا أن المعارضة تتهم علي عبدالله صالح بـ"سوء إدارة الاقتصاد وتقليص دور الحكومة".
    التقرير الذي وصف صالح بأنه "الرجل القوي" و"العسكري المحترف"، قال بأن "إدراكه بخطورة وحساسية الوضع في اليمن أرغمته على تنصيب نجله أحمد لقيادة القوات الخاصة والحرس الجمهوري".
    ومع أن التقرير الذي أعده سيمون هيندرسن وهو مدير قسم الخليجِ ودراساتِ الطاقة في المركز قال إن "إعادة انتخاب صالح ستؤجل من الحوار القائم حول كيفية تأمين نقل السلطة سلميا في المستقبل"، فقد أكد أن "السياسة الأميركية في الشرق الأوسط سوف تواجه تحديات مستقبلية إذا لم يتقبل المجتمع اليمني نتائج الانتخابات الرئاسية"، قائلا إن "ما لاتريده واشنطن هي نتائج انتخابية مضطربة". داعيا الرئيس صالح لأن "يحد من أي خلافات بعد فوزه بالانتخابات للحد من الاضطرابات".
    ومع تأكيده أن صالح "أقام علاقة وطيدة مع الرئيس جورج بوش"، فقد أكد هندرسن أن "علاقة اليمن بواشنطن تكون معقدة وصعبة في بعض الأحيان"، مذكرا بخلاف البلدين بشأن حرب الخليج، وبـ"إعاقة الحساسيات اليمنية التحقيق في الاعتداء على المدمرة كول"، غير أنه أكد أن "واشنطن ممتنة من دور اليمن في حماية مضيق باب المندب لأن المندب يؤمن مرور الناقلات النفطية ويختصر المسافة مما يوفر للشركات الوقت والتكاليف".
    التقرير وصف اليمن بـ"الدولة الهامة استراتيجيا"، ذات "أعلى نسبة من السكان الأصليين مقابل ارتفاع نسبة المغتربين في دول المنطقة"، وبأنه "الدولة الأفقر في الجزيرة العربية".
    وقال إن الظروف سنحت لصالح لتغليف ""بلورة مايقلق واشنطن بهذه المسرحية: أجندة الإصلاح والحرب على الإرهاب". معتبرا أن الحوادث الإرهابية التي جاءت بعد تصريح الظواهري أن على القاعدة الهجوم على المنشئات النفطية في المنطقة، وإعلان الرئيس صالح عن علاقة أحد أعضاء الحملة الانتخابية لبن شملان بالإرهاب "رفع من وتيرة الخوف والقلق في الشارع اليمني، وعززت من فرص فوزه في الانتخابات لأنه الخيار الآمن".
    غير أنه أكد أن أميركا "لاتعتقد أن القاعدة ستواصل هجماتها على اليمن البلد الأم لأسامة بن لادن، ذات التضاريس الجبلية الوعرة".












     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-23
  3. المحاور الحر

    المحاور الحر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-24
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    مشكور علي النقل يحذروا لما يشبعوا والله ما بتأثر انهم جلد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-23
  5. الجعمي

    الجعمي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    126
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا اخي العزيزail nasser ail على نقل التقرير و اشكرك على هذا الجهد
    :) :eek: :) :eek: :) :eek: :) :eek: :) :eek:
     

مشاركة هذه الصفحة