الحرب

الكاتب : المطرقه   المشاهدات : 334   الردود : 0    ‏2006-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-22
  1. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    "نحن ذاهبون للحرب" هكذا يقول القاده لجنودهم وقد ترتسم الجديه على ملامحهم والتصميم على خوض تلك الحرب وقد ترتسم علائم الهم والحزن ان كانت الحرب هي آخر الخيارات..في كل الحالات من يختار الحرب او من تفرض عليه..فانما هو يستجيب لقرار السياسه..(الحرب تخاض لغايه الساسه او السياسه..) كما يقول الالماني(كلاوزفيتز)..والغايه السياسيه هي(اجبار الخصم للخضوع لاراده تلك السياسه)...

    وكما في لعبه الشطرنج من يفلح في اسقاط الملك فهو المنتصر..او كما في حروب العصور الوسطى..من يفلح في احتلال قلعه الخصم فهو المنتصر..هكذا كانت تخاض الحروب..تبدا بالحشد ثم الزحف ثم الحصار للقلاع..ثم ببعض التوفيق وكثير من العزم والصبر تسقط القلاع..

    كذلك التنافس الانتخابي...طرفان احدهما يسعى للحفاظ على قلعته والآخر يريد ان يحتلها..قد تختلف التفسيرات والمسوغات عند كل طرف في الدفاع والهجوم..اي ان الحملات تدار كما تدار الحرب...تبدأ المساله بتحديد يوم المعركه ثم بتعيين القاده للطرفين..ثم ترسم الخطط وتبدا الدعايه ضد الطرف الآخر وشحذ همم المناصرين (وربما تشحذ الخناجر)..

    وتستخدم كل انواع الاسلحه في المعارك الجانبيه والتمهيد للمعركه التي ستحدد نتيجه الحرب..

    وهكذا يصل الطرفان الى اليوم المشهود ويدلي الناخبون باصواتهم وفق قوانين يتفق عليها الطرفان اي ان الفيصل هو(الصندوق) والعدد...وتلك القوانين الحاكمه للحرب الانتخابيه يجب ان يكون هناك (قضاء مستقل) يفصل بين الطرفين عند الخلاف على سير الاقتراع او فرز النتائج..
    لان النتيجه المنطقيه للحرب هي النصر لاحد الطرفين..لا تعادل..لكن الفوز قد لا يكون كاسحاَ..

    لو اسقطنا ما سبق على الحاله اليمنيه..لوجدنا ان المعارضه (لا تثق بالقضاء)..ولها مبرراتها..
    وما تقوم به اللجنه العليا للانتخابات يثير الشكوك..فالتخبط والعشوائيه وغياب الشفافيه وعدم الاحترافيه سبب الارباك للكل..
    محددات الفوز والخساره تبدو غامضه في غياب القضاء وما شاب عمليات الفرز من خروقات.

    هل سنرى فوز بالنقاط..ام اعاده النزال..ام نرى الاسوأ..واقصد هنا..ان يصيح كل طرف بانه المنتصر ولا يقبل التحكيم..الذي لا يقبله احد الطرفين مسبقاَ...

    ام نرى سابقه في اليمن..والمنطقه..خروج الجماهير وتنفيذ الاعتصامات بطريقه سلميه تفضي
    لاعطاء المعارضه الدور في (تسلم مفاتيح القلعه)...

    ام اننا سنرى الحكمه اليمانيه تتجلى في هذا الموقف..

    ام اننا سنرى الخناجر تخرج..ويتبين انه قد سبق شحذها كخيار اخير من طرف او من الطرفين..

    حفظ الله اليمن واليمنيين
     

مشاركة هذه الصفحة