يا تنظــيم القاعد ة بعد تفجيـرا تكم كيف نصرف هذه الأ حـاديث

الكاتب : HAZZEEN   المشاهدات : 714   الردود : 5    ‏2002-07-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-12
  1. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    اسامة بن لادن

    اسامة بن لادن ؟ الشر الذي ابتليت به الامة في هذا الزمان نعم
    اسامة بن لادن المجاهد ضد تعاليم الدين والرسول الكريم صلى الله علية وسلم
    حرم الاسلام قتل الابرياء ؟ هو اباح قتل الابرياء ؟
    امر الاسلام بالجهاد لتحرير المقدسات ؟ لم يقم بدعم حركات الجهاد في فلسطين كالجهاد وحماس بل قام بدعم حركات التفجيرات في عدن وباكستان وافريقيا
    اسامة بن لادن بافكارة دمر بيوت الاسر المسلمة في افغانستان اسامة بن لادن كان تفكيرة تفكير الخارجين
    في كل مقابلة له : يهدد امريكا - اوربا - مصر - اليمن ولم نسمع عنه انه هدد اسرائيل ؟
    نعم ان المجاهدين الحق هم حماس والجهاد وخطاب رحمة الله اما اسامة في مزبلة التاريخ بافعالة القبيحة
    اللهم اعلى دينك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-12
  3. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    لا تغالط نفسك

    اقول لك ؟ ان ذنب هذا الطفل رحمة اللة والله سياخذ بثارة هو من بن لادن
    الذي ارهب العالم والمسلمين بافعلة التي لايقرها الاسلام
    كاخي دع عنا العواطف ولنتكلم بمنطق الحق
    امريكا لها الحق ان تقصف من قتل الناس بدون ذنب
    اللهم اقتص لهذا الطفل من بن لادن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-12
  5. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    أخواني ..لماذا تخشون النقد في ( ابن لادن)؟!

    منقول عن الكاتب المتميز الاخ بن عبيد في الساحة السياسة
    ______________________________________________
    إن التواصي بالحق والتواصي بالصبر والتواصي بالمرحمة ميثاق إسلامي عظيم ، أخذه المولى - تبارك

    وتعالى - ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم على الرعيل الأ ول وقرن الأ سوة الأ مثل ومن تبعهم بإحسان

    إلى يوم الد ين ..

    والنصح للمسلمين جعله الرسول صلى الله عليه وسلم مِن أُسِّ الد ين (( الد ين النصيحة)).

    وما ذ لك إلا لأ نه مُحَصلَةٌ لغرض الد ين؛ حيث تبرز من التناصح الصورة المشرقة له لهذا الد ين العظيم.

    فلماذا يخشى البعض النقد في بن لا د ن ومنهجه الذي يسير عليه ؟!

    لا تجعلوا للحزبية عليكم سبيلاً ، ووالله أنها تفرق المسلمين شذ ر مذ ر، ويصبح كل شخص ينصب

    له شخصاً غير النبي صلى الله عليه وسلم يدعو إلى طريقته ويوالي ويعا دي عليه ..

    ليعلم هؤلاء الإ خوة أن هذا التوهم والخشية من النقد باب من تلبيس إبليس ؛ ليضمن استمرار الإ نحراف،

    ومتابعة الا نزلا ق ، ولذلك أقول:

    إن التستر على الخطأ وعد م الأ عتراف به بل وقبوله يُنمي العلل ويزيد الخلل .

    إن الإ بقاء على أخطاء بن لا دن وعد م الكشف عنها - مهما تعد د ت الأ سباب - داءٌ عضال يمرض جسد

    الأ مة الإ سلامية بأ كمله .

    إن الذ ين لا يريدون سماع أو معرفة الأ خطاء التي صد رت وستصد ر عن بن لا د ن من تفجير وتقتيل

    وعد م تقد يره للمصالح ، لا يصد ر إلا عن حزبية كم نهشت في جسد الأ مة وقطعته.

    إن تسويغ الأ خطاء لا يقتصر على إبقائها ونموها إنما يؤدي إلى تكرارها وانشطارها ، فتقطع شضاياها

    جسد الأ مة المسلمة ؛ فالمسلم يتبع الحق إذا اتضح ، والد ليل إن صح.

    إذاً : لــــــماذا تخشون النقــــــــــد في بن لا د ن ؟!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-12
  7. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    الحق والبيـان في عدم جواز قتل الأ مريكان

    من قول عن الساحة السياسة من مقال للاخ بن عبيد جزاه الله كل خير لما يقوم به من تنوير للمسلمين
    _____
    ________________________


    إن المُتتبع للمنتديات والساحات الإ سلامية منها والسياسية يرى تلك النغمة التي اشتهر بها المُتحدث
    الرسمي لتنظيم القاعدة سليمان أبو غيث في تصريحاته وتهديداته بضرب المصالح الأ مريكية وقتل الأمريكان

    أين ما وجدوا ! في دولتهم أوفي الدول الإ سلامية أو غيرها من الدول ... وقد تلقيت عبر البريد الإ لكتروني

    كثير من الشبهات حول هذه المسألة فما هو الحق الذي ليس بعده إلا الضلال في هذه القضية.

    فأقول مستعيناً بالله - جل في علاه -:

    أهل الذمة هم اليهود والنصارى وغيرهم ممن يعيشون في الدول الإ سلامية بصفة دائمة ، وأقرهم على

    ولي الأ مر على دينهم ، وعليهم أن يلتزموا بالنظام الإ سلامي في المعاملات والعقوبات، وأن يدفعوا

    الجزية ونظير ذلك تقوم الدولة الإ سلامية بحمايتهم والدفاع عنهم وحفظ حقوقهم التي أقرتها الشريعة.

    المستأمنون :

    هم غير المسلمين الذين يد خلون البلاد الإ سلامية ، ويقيمون فيها إقامة مؤقتة بأذن ولي الأ مر .

    والأ مان في لغة العرب : ضد الخوف .

    واصطلاحاً: عقد يفيد ترك القتل والقتال مع الحربين.

    قال صلى الله عليه وسلم :(( ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم ، فمن أخفر مسلماً ، فعليه لعنة الله

    والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله عنه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً )).

    والمراد بالذمة في هذا الحديث الأ مان ، وأن أمان المسلمين للكافر صحيح ، ولا يجوز التعرض لهم بنص

    هذا الحديث وغيره من الأ حاديث الصحيحة.

    ويقتضي الأ مان ثبوت الأمن والطمأنينة للمستأمنين فيحرم التعرض لهم ومن باب أولى قتلهم.

    وللمستأمن أن ينتقل في كل البلاد الإ سلامية إلا الحجاز وهو قول الجمهور.

    وقال صلى الله عليه وسلم :

    (( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها ليُو جد من مسيرة أربعين عاماً)).

    (( من قتل نفساً مُعاهدةً بغير حِلها ، حرم الله عليه الجنة:أن يشم ريحها)).

    (( إغزوا بسم الله ، في سبيل الله ، لا تغلوا، ولا تغدروا ، ولا تُمثلوا ، ولا تقتلوا شيخاً ولا وليداً

    ولا أمرة ً، ولا راهباً في صو معـــــــــــــــــةٍ)).

    إن الإ سلام هو دين الله الخالد على مر القرون، كتب الله له البقاء ،وضمن حفظه ،وهو دين المحــــبة

    والسماحة والوئام ، ودين المحاسن والمكارم والفضائل، لا يدعو إلى الخراب والدمار والإرهاب .

    ولا يدعو للتخريب والتفجير ،والقتل والا غتيالات ولا إلى نسف العمار وتدمير الممتلكات.

    لا شك أن غياب (( فقه السياسية الشرعية)) في ضوء المنهج الحق قد أوقع الشباب في هذه الزلات العظام

    فمتى كان الإسلام دين تفجيرات ،ومتى كان الإسلام دين قتل وإهدار للدماء المعصومة بنص الشرع.

    لماذا جعلتم الإ سلام في أعين الكثيرين رعباً مكتظاً بشتى ألوان العداوات،لا يعرف إلا القتل والخطف والتفجير

    لا يجوز لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتعرض للأبرياء من الأ مريكان أو غيرهم .

    أننا لا نقول ذلك عن هوى ولا أرضاء لأحد والله على ما نقول شهيد.

    فليتق الله من يتبع أقوال المتحزبة ومنهجهم ويبيح لنفسه قتل الأ برياء في بلاد الإ سلام أو غيرها من البلاد.

    وبيننا وبينكم شرع الله تبارك وتعالى.

    وكلمة أخيرة : أننا ما كتبنا ما كتبنا إلا ابتغاء مرضاة الله ، وليتق الله أقوام يرمون من خالفهم بالكفر

    والردة .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-12
  9. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    لمــاذا أحببناك يا أسامة بن لا دن بكل بهذا الجنون ؟!

    منقول للكاتب بن عبيد في الساحة السياسية






    منذ سنين خلت ( أيام الجهاد الأفغاني ) برز نجم ذلك الشاب ( أسامة بن لادن ) ، وما أن انتهى الجهاد

    واندحر الروس ؛ حتى أفل ذلك النجم ، ومرت الأيام ، وتتابعت الأحداث وكنا نسمع بين الفينة والأخرى تبني

    ( بن لادن ) لبعض العمليات وهي كما يقال : من باب اثبات الوجود ، أي أنه ما زال على الساحة .

    وبعد أحداث نيويورك وواشنطن ، برز ذلك النجم مرة أخرى ، وكان - كما يسميه أتباعه - بطل الغزوة

    الكبرى - تيمنا بغزوة بدر الكبرى - ، وبدأ بن لادن بنشر الفكر الخارجي لجذب تلك العقول الساذجة للجهاد

    المزعوم من جديد ، ولكن هذه المرة أعلن الجهاد على كل المخالفين ، بل وقسم العالم إلى فسطاطين : إيمان

    ونفاق !!! ، ولا نعلم من أين استنبط هذا التقسيم المخل الذي يوحي معناه بتكفير الكثير من أمة محمد ( صلى

    الله عليه وسلم ) من الذين لا يتفقون مع ما ذهب إليه .

    وبدأت جهود علماء السنة منذ زمن في محاربة هذا الفكر الخارجي بكل ما أوتوا من قوة ، وتحملوا الأذى

    والهوان في سبيل ذلك ، ولكن القوم ما زالوا في غيهم يتخبطون .

    ولاهتمامي الشديد بهذا الموضوع ؛ وسعيا للتنقية الفكرية للشباب المتحمس - حسب جهدي القاصر- فقد

    قمت بكتابة بعض المقالات حول هذا الفكر المنحرف ، ومن تتبعي للردود ظهر لي جليا أن الاندفاع العاطفي

    والحماس الغير موجه من الشباب ؛ قد زرع في أنفسهم أن علامة الإيمان تكمن في حب أو بغض الامريكان .

    ويتضح من هذا أن كثيراً من الشباب قد عشق بن لادن إلى درجة الجنون ، لا لعلمه أوفهمه أوقوله ،

    ولكن لوقوفه أمام الأمريكان ولا شيء غير ذلك .

    إذا ، فالأمر مجرد من الشرع ومن نصوصه ومرتبط بالعاطفة الهوجاء في نفوس هؤلاء .

    إخوتي الأعزاء : إن الحب والبغض في الله لابد أن ينضبط بالنصوص الشرعية ، لا بالعواطف العميّة ، ولذلك نسأل كل منصف

    وكل عاقل : هل أحببت هذا الرجل من المنطلق الشرعي أم من المنطلق العاطفي ؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-07-12
  11. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    بالله عليكم يا من تناصرون القاعدة .... يا أهل العواطف ... يا أصحاب العقول .....
    يا أصحاب الإ نصاف ... بعد أن قالها المتحد ث الرسمي للقاعدة واعترف بالتفجير

    في تونس ...وقتل الأ برياء ... الآن ياعباد الله كيف نصرف هذه الأحاد يث:


    (( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة ، وإن ريحها ليُو جد من مسيرة أربعين عاماً)).

    (( من قتل نفساً مُعاهدةً بغير حِلها ، حرم الله عليه الجنة:أن يشم ريحها)).


    (( إغزوا بسم الله ، في سبيل الله ، لا تغلوا، ولا تغدروا ، ولا تُمثلوا ، ولا تقتلوا شيخاً ولا وليداً


    ولا أمرة ً، ولا راهباً في صو معـــــــــــــــــةٍ)).

    أين أنتم من هذه الأ حاد يث ، أين أنتم من هذه التعاليم؟ والصفوة من المفاهيم؟

    سؤال لكل حماسي ...... لكل متعاطف....... لكل منصف..... أجيبوا ياعباد الله أجيبوا..

    اللهم اهدي ضال المسلمين........
    _--------------
    للكاتب الاخ بن عبيد ايده الله
     

مشاركة هذه الصفحة