الهلال الشيعي قادم فأبشروا بالمزارات والمقابر والشرك على المنابر

الكاتب : القيري اليماني   المشاهدات : 1,262   الردود : 28    ‏2006-09-20
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-20
  1. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    صدر قرار مجلس الأمن رقم 1701، والذي يدعو إلى إيقاف الحرب بين المشروع الرافضي بقيادة إيران ومشروع الشرق الأوسط الكبير بقيادة أمريكا، النتائج الأولية تشير إلى انتصار المشروع الأول، مما يعني عودة النفوذ الإيراني في لبنان أقوى مما كان عليه قبل الانسحاب السوري، وهذا يعني أن الهلال الرافضي قد اكتمل بنسبة كبيرة جدا، مما يوجب على دول المنطقة أن تتحرك بكل قوتها لمكافحة هذا المشروع الخطير، فليس من المعقول أن نرى دولا تتصارع سياسيا وعسكريا من أجل السيطرة علينا، بينما نبقى نحن أصحاب الشأن كالجمهور لا نحرك ساكنا، ننتظر نتيجة المعركة لنستنتج فيما بعد آثارها الكارثية علينا، إن على دول المنطقة إن هي أرادت الوقوف في وجه المد الرافضي أن تقوم بعدة خطوات أهمها :

    استعادة سوريا التي تبلغ فيها نسبة المسلمين السنة حوالي 90% من عدد السكان من أحضان إيران كخطوة أولى، وإعادتها إلى محيطها العربي، الذي بدأت تنسلخ منه تدريجيا بعد حرب 6 أكتوبر 1973، والتي تعرض فيها الجيش السوري لخسائر فادحة، نتيجة للمكيدة التي أوقع فيها الرئيس المصري آنذاك أنور السادات الرئيس السوري حافظ الأسد، ثم تحالف سوريا مع إيران ودعمها في حرب عام 1980 ضد العراق، نتيجة الخلاف بين حزبي البعث الحاكمين في كل من سوريا والعراق، مما عرضها لحصار اقتصادي شديد لم تنج منه إلا بعد دعمها لقوات التحالف في حرب تحرير الكويت عام 1990، ولا ننسى كذلك الحرب اللبنانية (1975 ـ 1990) والتي زادت العلاقة السورية الإيرانية حميمية، كل هذه الظروف والأحداث مجتمعة جعلت القيادة السورية تعتبر تحالفها مع إيران تحالفا استراتيجيا لا يمكنها أن تتنازل عنه بسهولة.

    كيف نستطيع استعادتها إذا ؟

    بالرغم من أن هذا ليس بالأمر الهين، ولكن إذا ما وجدت سوريا دعما اقتصاديا يعينها على الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها منذ سنوات طويلة، ودعما سياسيا تضغط فيه الدول العربية بكل ما تستطيع من وسائل الضغط على الولايات المتحدة، التي تضغط بدورها على إسرائيل لإعادتها إلى طاولة المفاوضات، وبالتالي إعادة الجولان المحتل منذ عام 1967، فإني أعتقد جازما أنها ستتنازل عن تحالفها مع إيران، وذلك لأنها تعلم أن هذا التحالف مهما كان مفيدا لها فإنه لن يستطيع أن يعيد هضبة الجولان، الذي تعتبر استعادته هي محور السياسة الخارجية السورية، اعلم أن الكثير قد يشكك في صحة هذا الكلام، لأنه لم تحدث في الجولان حركات مقاومة للاحتلال على مدى السنوات التسع والثلاثون التي مضت على احتلاله، ولكن يزول العجب إذا علمنا أن معظم سكان الجولان هم من الدروز، ولن يقاوموا حتى لو استمر الاحتلال إلى قيام الساعة.

    وإذا ما حدث واستعدنا سوريا فإنا بذلك سنقضي تلقائيا على حزب الله، الذي ستنقطع صلته بأمه إيران التي تتصل به وتمونه بمختلف أنواع الأسلحة عن طريق سوريا، وبذلك نكون قد قضينا على النفوذ الإيراني في لبنان أيضا.

    الخطوة الثانية هي إيجاد دولة مسلمة سنية أو موالية للسنة من أهل المنطقة قوية عسكريا، لتوقيع اتفاقيات عسكرية معها، تعيد التوازن العسكري في المنطقة بعد أن اختل كثيرا بعد احتلال الولايات المتحدة للعراق عام 2003، بالطبع فإن مصر هي الأنسب للقيام بهذا الدور، ولكن ومع كونها أقوى دولة عربية عسكريا فإنه ليس لديها من السلاح ما يؤهلها للعب هذا الدور، كما أن قيادتها ليست مستعدة كذلك، وهذا ما لمسناه من تكرار مسؤوليها الكبار بأن الجيش المصري هو للدفاع عن مصر فقط، إذا لم يبقى إلا تركيا التي يبدو أنها غير مرتاحة لتوسع النفوذ الإيراني في المنطقة، وهذا السبب هو ما يفسر زيارة خادم الحرمين الشرفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى تركيا وفي هذا الوقت الحرج بالذات، الذي تمر فيه دول المنطقة بظروف عصيبة تستدعي تحركات حاسمة وواعية.

    الخطوة الثالثة هي تقديم كل ما نستطيعه من وسائل الدعم للمسلمين السنة في العراق، والذين يتعرضون إلى إبادة جماعية من ثلاث جهات، جيش الاحتلال الأمريكي، والشرطة والجيش العراقيين، والمليشيات المدعومة من إيران كجيش المهدي، حتى يستطيعون الصمود أمام المحتل من جهة، والذي لن يدوم وجوده طويلا بسبب ما يتعرض له من خسائر فادحة على يد المقاومة السنية، وحتى يستطيعون الصمود كذلك أمام المد الرافضي الذي يسعى لفرض هيمنته عليهم من جهة أخرى، فبدعمهم نكون قد قاومنا مشروعين في نفس الوقت، مشروع الشرق الأوسط الكبير بقيادة الولايات المتحدة، ومشروع تصدير الثورة الرافضية بقيادة إيران.

    الخطوة الأخيرة والتي لا تقل أهمية عن سابقاتها تأتي عن طريق الإعلام، وذلك بتوضيح حقيقية اختلافنا مع الرافضة، وكشف معتقداتهم لمن التبس عليهم الأمر من عامة أهل السنة والجماعة، والتي يحاولون إخفائها بشتى الطرق، كذلك توجيه برامج مخصصة لعامة الرافضة وبسطائهم والذين خدعوا من قبل أكلة الخُمس من المعممين الذين يسمون زورا علماء، توضح لهم الأخطاء العقدية الفادحة التي أوقعهم بها علماء الضلال، مع ملاحظة أن هذه البرامج يجب أن تعد بعناية فائقة بحيث تناسب عقل المتلقي، الذي برمجه علماء السوء ونفثوا فيه من السموم والأفكار والمعتقدات الضالة ما الله به عليم مدة طويلة، مما يجعل التغيير أمرا ليس بالهين، ويحتاج إلى وقت طويل وجهود مخلصة صادقة تحتسب الأجر عند الله، ولا أبالغ إن قلت أن أمرا كهذا قد يحتاج إلى سنوات طويلة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-20
  3. خالد خليدي

    خالد خليدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    يا رجال اتقي ربك بطل لك دعايات علي صالح الله يهديك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-21
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    المدٌ الشيعي حقيقه لن يستطيع أحد التنصل منها حتى ولو بعد حينٌ .. وهي خطٌه بدون أدنى شكٌ ..

    وإذا كانت إيران تريد أن تبدي حسنَ نواياها عليها بالإنسحاب من الجزر الإماراتيه المحتلٌه منذ أيام الشاه الإيراني السابق ..

    وكل الشكر والعرفان أخي القيري اليماني ..

    والأخوٌه الخالصه .. 24 قيراط ..

    أسمى آيات التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-21
  7. الليبرالي

    الليبرالي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    436
    الإعجاب :
    0
    قص ولزق _ لاجديد سوى إظهار الحقد والكراهيه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-21
  9. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    أخي عادل يشرفني مرورك الكريم
    وكما قلت فإن المد الشيعي بدأ يتغلغل وهذا ناتج عن مساندة أمريكية غربية لهذا السرطان خاصة بعد سقوط العراق وأفغانستان وللأسف المسلمون لن يستيقضون إلا متأخرين
    ولكن الإسلام باقي بإذن واحد أحد ولن يغلبه لا المغضوب عليهم ولا الضالين ولا أحفاد أبن العلقمي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-21
  11. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    هذا ليس حقداً ولا كراهية يا ليبرالي
    وعليك أن تعرف الحق قبل أن تصل إلى الحلقوم
    وتذكر معي الآية الكريمة " يوم يفر المرء من .......... "
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-21
  13. الليبرالي

    الليبرالي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    436
    الإعجاب :
    0
    أي حلقوم يالقيري اليماني _ هل الحلقوم قاصرا على المسلمين في إيران فقط أو من أطلقتم عليهم الرافضه هذا أولا _ أما ثانيا فالأيه الكريمه تنطبق على الجميع أم أنكم منزلين من السماء ؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-21
  15. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    لا شك أن الآية الكريمة تنطبق علينا وعليكم وعلى كل إنسان
    ولكن الشعارات لوحدها لا تفيد فمثلاً لو قلت أنا أنني من أهل السنة وأقوالي وافعالي تخالف هدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأنا واهم وسيأتي يوم أقول فيه " رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت " وهذا ينطبق أيضاً على كل واحد .
    فمثلاً الشيعة يعتقدون بأنهم على مذهب آل البيت عليهم السلام وهذا الكلام يسيل له اللعاب ولكن لو تعمقنا في هذا المذهب لوجدناه من صنع أناس ليس لهم أي صلى بآل البيت بل جل الذي نسبوه إلى آل البيت محض إفتراء فالله المستعان
    ولكن ولله الحمد مع إنتشار العلم نجد الكثير من اصحاب هذا المذهب قد أهتدوا بفضل من الله
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-21
  17. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أخينا القيري اليماني .... الاتضن أن من تعتقد بهم الكثير من الشطوح هم حاليا يشكلون عظمة بحلق الهيمنة الغربية لم تستطع إبتلاعها ،، ثم أليس هناك من أرضية مشتركة نستطع من خلالها التحاور معهم وإرجاعهم لجادة الصواب عوضا عن التطوع لقتالهم نيابة عن الغير ... وبناء على قاعدة الشهادتين ..
    بالطبع لاتوجد ظلال من الشك أن الغرب جند طوابير خامسة تخدم مصالحه ... هذه الطوابير البعض منها يمجده والبعض يشتمه وكلاهما يصبان بمكان واحد وهو تمزيق المسلمين ليتمكن الغرب من إمتصاص الثروة وفي نفس الوقت إستمرار حالة الغليان بالشارع الإسلامي حتى لايشكل تهديدا لمصالحة .. وبالتالي يلهى المسلم بخلافاته عوضا عن الدفاع عن مصالحه المسلوبة ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-21
  19. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    اي مد شيعي واي كلام فاضي

    ايران في اي وقت ممكن تتعرض لحرب وتدمير كما حدث للعراق وذلك لتأمين اسرائيل .

    ومقدمة لهذه الحرب التحذير من الخطر الإيراني الشيعي على الدول العربية السنية المجاورة وغير المجاورة

    والذين يروجون هذه الكلام يساعدون في الحرب على الإسلام وهم يظنون انهم يحسنون صنعا ً
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة