دروس في الفقه الإسلامي

الكاتب : ديك الجن   المشاهدات : 620   الردود : 7    ‏2002-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-11
  1. ديك الجن

    ديك الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    الدرس الأسبوعي : شرح أحاديث عمدة الأحكام – الحديث 14 ، 15
    الحديث الرابع عشر :



    عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة بغائط ولا بول ، ولا تستدبروها ، ولكن شرقوا أو غربوا .
    قال أبو أيوب : فقدمنا الشام فوجدنا مراحيض قد بنيت قبل القبلة ، فننحرف عنها ونستغفر الله عز وجل .



    فيه مسائل :

    = أقرب الروايات لهذا اللفظ الذي أورده المصنف هي رواية مسلم ، وفيها تقديم وتأخير .
    ولفظ الحديث عند مسلم : إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها ببول ولا غائط ، ولكن شرقوا أو غربوا .

    = قال المصنف – رحمه الله – :
    الغائط : الموضع المطمئن من الأرض ، كانوا ينتابونه للحاجة ، فكنّوا به عن نفس الحدث كراهية لذكره بخاص اسمه . والمراحيض : جمع مرحاض ، وهو المغتسل ، وهو أيضا كناية عن موضع التخلّي .

    = ومن هذا الباب – باب التـَّـكنية عن الأمر وعدم التصريح – قوله تعالى عن انبايءه ورسله : ( وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ )
    وقال عن عيسى ابن مريم وأمه : ( كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ )
    ومن كان يأكل الطعام احتاج إلى ما يحتاجه الناس من قضاء الحاجة ، وبالتالي ينتفي عنه الخلود ، وتنتفي عنه الألوهية بطريق الأولى .

    = ترتيب المصنف – رحمه الله – ترتيب بديع .
    فإنه – رحمه الله – لما فرغ من بيان الحدث ورفعه بالوضوء ، عقّـب بذكر التخلّي وآدابه ، ليُشعر بصنيعه هذا أنه لا علاقة بين قضاء الحاجة ، وبين الوضوء ، كما تقدّم .
    أي أن الاستنجاء أو الاستجمار لا علاقة له بالوضوء .

    = قوله صلى الله عليه وسلم : ولكن شرقوا أو غربوا .
    هذا خاص بأهل المدينة ؛ لأن قبلة أهل المدينة جهة الجنوب ، فإذا اتجهوا شرقا أو غرباً حال قضاء الحاجة لم يستقبلوا القبلة ولم يستدبروها .
    ويدخل في ذلك من كان على نفس الجهة ، كأهل الشام واليمن .
    أما من كان في اتجاهه شرقا أو غربا استقبال أو استدبار ، فإنه يُنهى عن ذلك لعموم الأحاديث .
    فقد روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا جلس أحدكم على حاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها .

    وروى عن سلمان رضي الله عنه أنه قال : قال لنا المشركون : إني أرى صاحبكم يعلمكم . حتى يعلمكم الخراءة ؟ فقال : أجل . إنه نهانا أن يستنجي أحدنا بيمينه أو يستقبل القبلة ، ونهى عن الروث والعظام ، وقال : لا يستنجي أحدكم بدون ثلاثة أحجار .

    فهذه ألفاظ عامة في النهي عن استقبال القبلة أو استدبارها ، سواء لأهل المدينة أو لغيرهم .

    = استغفار أبي أيوب رضي الله عنه .
    بناء على مذهبه أنه يرى التحريم في الفضاء والبنيان .
    وقيل : لأنه لا يرتضي ذلك الفعل ، وهذا دالٌّ على ورعه رضي الله عنه .
    وقيل : استغفار لمن بناها إن كان من المسلمين .

    = النهي يقتضي التحريم ، فيحرم استقبال القبلة أو استدبارها حال قضاء الحاجة سواء بالبول أو بالغائط .

    = النهي خاص في قضاء الحاجة من بول أو غائط ، ولا يلحق بهما ما سواهما ، وهذا من تعظيم القبلة ، وهو أمرٌ توقيفي لا يُمكن أن يُلحق به غيره مما لم يُنصّ عليه .
    وتعظيم القبلة حتى في قبلة المُصلّي .
    ولذلك لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم نخامة في قبلة المسجد ، فأقبل على الناس فقال : ما بال أحدكم يقوم مستقبل ربه فيتنخع أمامه ؟ أيحب أحدكم أن يستقبل فيتنخع في وجهه ؟ فإذا تنخع أحدكم فليتنخع عن يساره تحت قدمه ، فإن لم يجد فليقل هكذا . ووصف القاسم – أحد رواته - فتفل في ثوبه ثم مسح بعضه على بعض . رواه مسلم .



    = ولذلك لا يُنهى عن استدبار القبلة أو الكعبة حال النوم أو عند الجماع .
    ولا يصح النهي عن استقبال النّيرين ( الشمس والقمر ) ولا عن استقبال الريح ، إلا إذا خشي أن تردّ الريح عليه بوله فلا يستقبلها لأجل ذلك لا للتعظيم .

    = قول الصحابي حُجة إذا لم يُخالف النص ، أو لم يُخالفه غيره ، فإن خالفه غيره من الصحابة رُجّح بينهما أو جُمع إن أمكن الجمع .
    وقد يكون الصحابي يقول بقول ، ولا يسعه غيره ؛ لأنه لم يبلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم سواه ، ويكون معذورا في نفسه .
    وعلى هذا كان ابن مسعود رضي الله عنه يُطبّق يديه في صلاته ، بأن يضم كفيه ويجعلهما بين ركبتيه .
    قال رضي الله عنه : إذا ركع أحدكم فليفرش ذراعيه على فخذيه وليجنأ وليطبّـق بين كفيه ، فلكأني أنظر إلى اختلاف أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم . فأراهم . رواه مسلم .
    فهذا مذهبه رضي الله عنه مع أن التطبيق قد نُسخ ، ولكن لم يبلغه النسخ .

    = لو لم يرد في المسألة إلا حديث أبي أيوب رضي الله عنه لُحمل النهي على التحريم مُطلقاً .

    ولكن قد ورد استدبار الكعبة حال قضاء الحاجة كما في هذا الحديث :

    ======================

    الحديث الخامس عشر :


    عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : رقيت على بيت حفصة ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقضي حاجته مستقبل الشام مستدبر القبلة .
    وفي رواية : مستقبل بيت المقدس .



    = فيه مسائل :
    في الحديث قصة :
    فعن واسع بن حبان قال : كنت أصلي في المسجد وعبد الله بن عمر مسند ظهره إلى القبلة ، فلما قضيت صلاتي انصرفت إليه من شقي ، فقال عبد الله : يقول ناس إذا قعدت للحاجة تكون لك ، فلا تقعد مستقبل القبلة ولا بيت المقدس . قال عبد الله : ولقد رقيت على ظهر بيتٍ ، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعداً على لبنتين مستقبلا بيت المقدس لحاجته . رواه البخاري ومسلم .
    زاد البخاري : وقال لعلك من الذين يصلون على أوراكهم ؟ فقلت : لا أدري والله . قال مالك : يعني الذي يصلي ولا يرتفع عن الأرض . يسجد وهو لاصق بالأرض .
    وهذا يعني أن ابن عمر كان يعلم بحال المُخاطَب وبمذهبه الذي يذهب غليه في هذه المسألة .
    وفي هذا بيان لطريقة من طرق التعليم .
    وهي أنه إذا عُلم أن لدى الإنسان مذهب مُخالف فإنه يُبيّن له الحق بدليله .
    وهذا يتكرر من ابن عمر رضي الله عنهما ، فإنه يكتفي أحيانا بإيراد الحديث أو الفعل ونسبته للنبي صلى الله عليه وسلم ، فإن فيه كفاية لمن أراد الهداية .

    = الجمع بين الحديثين أولى من إهمال أحدهما ، بل ذهب بعض العلماء إلى وجوب العمل بالحديثين ما أمكن .
    قال الإمام النووي : ولا خلاف بين العلماء أنه إذا أمكن الجمع بين الأحاديث لا يصار إلى ترك بعضها بل يجب الجمع بينها والعمل بجميعها

    وللجمع بين الحديثين يُقال : حديث أبي أيوب نص في تحريم استقبال القبلة أو استدبارها حال قضاء الحاجة ومثله حديث أبي هريرة وحديث سلمان .

    وحديث ابن عمر نص في جواز ذلك في البنيان .
    فبقي حديث أبي أيوب و حديث أبي هريرة وحديث سلمان نص في تحريمه في الفضاء ، وخص حديث ابن عمر البنيان دون الفضاء .

    = الجمهور على المنع في الصحراء دون البنيان .
    ولذا لما أورد المصنف قول أبي أيوب أورد حديث ابن عمر بعده مباشرة .

    = إذا كان في الصحراء ما يستر من دابة أو جدار ونحو ذلك جاز استقبال أو استدبار القبلة .
    وقد أناخ ابن عمر راحلته مستقبل القبلة ، ثم جلس يبول إليها فقيل له : يا أبا عبد الرحمن أليس قد نُهي عن هذا ؟ قال : بلى ، إنما نهى عن ذلك في الفضاء ، فإذا كان بينك وبين القبلة شيء يسترك فلا بأس . رواه أبو داود والبيهقي

    = صعود ابن عمر لبيت أخته حفصة إنما كان لحاجة .
    وفيه جواز تبسط الزوج مع أهل زوجته ، ودخولهم بيته من غير إذنه إذا كان لا يكره ذلك .

    = حرص الصحابة على التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم ، والاقتداء به ، وتعظيمهم للسنة .

    والله سبحانه وتعالى أعلم .


    __________________
    ===========
    تَعَزَّ فإن الصبر بالحـرِّ أجمل .... وليس على ريب الزمان مُعَـوّل
    فلو كان يُغني أن يُرى المرء .... جازعا لحادثة أو كان يُغني التذلل
    لكان التعزي عند كل مصيبة .... ونائبة بالحُـرِّ أولـى وأجـمـل
    ============

    ------------------ الحياة - عبد الرحيم السحيم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-11
  3. ديك الجن

    ديك الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اخي الفاضل عبدالرحمن ...
    ولي سؤال بسيط لو تسمح لي ...
    قلت أنه لا يجوز أن نستقبل القبلة بالغائط ... وفي الحديث الثاني قلت أنه يجوز أن نستقبلها بحاجز ساتر ... (وهذا على حد فهمي لكلامك) ... فهل يجوز استقبال القبلة بالغائط وبحاجز في المنازل ؟؟؟ حيث أنه كما تعلم يبنى البيت وتوضع الحمامات بالمراحيض وغيرها من قبل مهندس البيت وليس لدينا حيلة في تغييره بعد انتهاء البيت من البنى ... فما العمل ؟؟؟ (أتمنى أن أكون قد وفقت في توصيل سؤالي) ...

    نور
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-11
  5. ديك الجن

    ديك الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    خلاصة القول أختي الفاضلة :
    أنه لا يجوز استقبال القبلة ولا استدبارها في الفضاء ، يعني في الصحراء .
    ويجوز في البنيان ، يعني يجوز في البيوت دون الصحراء .

    ويجوز استقبال القبلة أو استدبارها في الصحراء بوجود ساتر بين الإنسان وبين القبلة ، كالسيارة أو البعير ونحو ذلك ، لفعل ابن عمر رضي الله عنهما ، وقد ذكرته سابقاً .
    وليس المقصود بالساتر أن يضع الإنسان ساتراً قريباً منه بل يُكتفي بالجدران ونحوها .
    ولا يُشترط أن يكون الجدار أقل من ثلاثة أذرع – كما ذكره بعض العلماء – بل الصحيح إذا كان الإنسان في البيوت فلا يُشترط ذلك لوجود حاجز أو حواجز بينه وبين القبلة .

    يعني في البيوت أو مع وجود ساتر لا حرج إن شاء الله .
    أما في الصحراء فلا تُستقبل القبلة ولا تُستدبر حال قضاء الحاجة .

    ( أتمنى أن أكون قد وفقت في توضيح الجواب )

    وجُزيت خيراً على تواصلك وحضورك .


    __________________
    ===========
    تَعَزَّ فإن الصبر بالحـرِّ أجمل .... وليس على ريب الزمان مُعَـوّل
    فلو كان يُغني أن يُرى المرء .... جازعا لحادثة أو كان يُغني التذلل
    لكان التعزي عند كل مصيبة .... ونائبة بالحُـرِّ أولـى وأجـمـل
    ============
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-11
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    هذا مانبحث عنه الفائدة ...ثم الفائدة ....ثم الفائدة ...
    هنا نطالب بتنوع النقاش وايراد أراء العلماء ..
    هنا يطيب البحث والجد وهنا يكون الإختلاف مطلب ورحمة ...

    كل تقدير ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-11
  9. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم يا مرحبا باالعلم الشرعي

    ولا مرحبا بالجدل العقيم
    بارك الله اخي عبد الرحمن
    اعذرني مش قادر اقول اخي ديك الجن ههههههه
    لكن شكر الله لك ونحن ننتضر بقية الدروس بفارغ الصبر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-07-13
  11. ديك الجن

    ديك الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    شكراً لكم إخواني .
    إنما أنا تلميذ الشيخ عبد الرحمن
    نسأل الله الأجر والثواب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-07-13
  13. naman

    naman عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-15
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    هذا ما اكرره

    لعلمكم ان هذا دائما ما اطرحه بأن نجعل المجلس يحمل اسم (( مجلس فتاوى))

    ولم نجد استجابه فهذا الذي يمنع المهاترات والخلافات
    على كل حال نرجو ان تكون هذه اول خطوه لنقل المجلس الى مجلس فتاوى فقط
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-07-13
  15. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    اللهم اجعلنا من المتفقهين في الدين العاملين ابتغاء مرضاتك .

    ديك الجن . تحية طيبة .
     

مشاركة هذه الصفحة