لمن فاته : مقابلة فخامة الرئيس / على عبد الله صالح في قناة الجزيرة ( صوت وكتابة )

الكاتب : YEMEN_ENG   المشاهدات : 1,389   الردود : 1    ‏2006-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-20
  1. YEMEN_ENG

    YEMEN_ENG عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-20
  3. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    علي عبد الله صالح – رئيس الجمهورية اليمنية: أهلا.

    الدعوة لتداول السلطة سلميا

    أحمد منصور: أشكرك على إفرادك لبلا حدود وقناة الجزيرة بالمقابلة الوحيدة التي أجريتها أو التي تجريها طوال الحملة الانتخابية وأود أن أبدأ من السابع عشر من يوليو الماضي حينما قلت أمام حشد كبير من الحضور في دار الرئاسة بمناسبة مرور ثمانية وعشرين عاما على توليك السلطة لن أرشح نفسي لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة، نريد أن نؤسس للتداول السلمي للسلطة بأنفسنا وبرعايتنا دون وصاية ولا مبايعة فالناس ملُّونا، إذا كان الناس قد ملُّوكم باعترافكم فلماذا تراجعت في مشهد وصفته المعارضة بأنه مسرحية؟

    علي عبد الله صالح: على كل حال أنا تحدثت في السابع عشر من يوليو بمناسبة مرور سبعة وعشرين عاما على تولي منصب رئيس الجمهورية وأعلنت بالفعل فيه بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية ومن القوى السياسية المختلفة إنه نريد أن نؤسس أساسا متينا للتداول السلمي للسلطة وإنه أنا لن أرشح نفسي وعلى هذا الأساس كانت صرخة للقوى السياسية أنها تبدأ تهيئ نفسها وتعد نفسها خلال هذا العام، خلال العام الذي مضى لتبلور شخصيات مرشحة للرئاسة سواء كان في المعارضة أو المؤتمر الشعبي العام ولكن بطبيعة الحال أخذوها الناس بمحمل غير جاد.. [C[/COLOR][/

    أحمد منصور: كيف أخذوها بمحمل غير جاد؟

    علي عبد الله صالح: يعني أخذوها هكذا، إنه ربما أنها أي كلام وهم مش مهيئين، المؤتمر نفسه مش مهيأ ويعتمد على الرئيس، الأخوة في المعارضة كما يقال إنهم غير مهيئين لكن هم يريدوا أن يسلموا أحد السلطة يعني مش يبلوروا شخصية.. كلام غير مفهوم
    أحمد منصور [مقاطعاً]: هل تُسلَّم السلطة لأحد؟ هل سبق وأن سلَّم أحدٌ السلطة؟

    علي عبد الله صالح [متابعاً]: يعني هم يريدوا أن تُسلَّم لهم السلطة هكذا، أن تأتي السلطة من الرئيس، استلموا السلطة لكن إنهم بلوروا شخصية سياسية أن..

    أحمد منصور: هم بلوروا..

    علي عبد الله صالح: يرشحوا رئيس للجمهورية، لن يرشحوا لا للإصلاحي ولا للاشتراكي ولا البعثي ولا الناصري..

    أحمد منصور: هم اختاروا فيصل بن شملان وأنت قلت إنه رئيس مستَأجر..

    علي عبد الله صالح: لن يبلور أي حزب شخصية سياسية، في آخر المطاف لمَّا جاء وقت الانتخابات اتفقوا على مرشح، فيصل بن شملان باسم اللجان المشتركة..

    أحمد منصور: لماذا وصفته بأنه مستأجر وهو نتاج لإجماع هذه الأحزاب مجتمعة على شخص؟

    علي عبد الله صالح: أولا هو لن يكون محسوبا على أي حزب سياسي..

    أحمد منصور: لكن هو محسوب على اليمن..

    علي عبد الله صالح: هو لن يكون من حزب سياسي، لابد..

    أحمد منصور: هل بالضرورة أن ينتمي الرئيس إلى حزب سياسي؟

    علي عبد الله صالح: أنه يكون مرشحا للاشتراك ومرشح للإصلاح فعندما عجزوا عن تقديم أحد من زعاماتهم حاولوا أن يبحثوا عن مرشح وذهبوا إلى الأخ علي ناصر محمد الرئيس الأسبق لجمهورية اليمن الديمقراطية ورفض كما فهمت وذهبوا أيضا إلى الأخ فرج غانم رئيس الوزراء السابق إلى سفيرنا الآن في جنيف ورفض، فذهبوا إلى الأخ فيصل بن شملان وقبِل على نفسه أن يكون مرشحا للجان المشتركة، ليس للأخ فيصل أي برنامج..

    أحمد منصور: هو برنامجهم هو، هم وضعوا له البرنامج، هل هناك مشكلة في الترشح؟

    علي عبد الله صالح: هو ليس برنامج كشخص وهو يتلبس قميص غير قميصه يعني هذا اللبس هو يلبس عدة قمصان، قميص الاشتراكي، قميص الإصلاح، قميص الناصري، قميص حزب اتحاد القوى الشعبية، المفروض أن يكون القميص مُفصَّل على الشخص مش يفصلوا له قمصان، صعب جدا تكون الرقبة ضيقة، تكون واسعة يعني فمفصل صراحة هو طيب، أشفق عليه أن يكون بهذا الأسلوب الذي.. كيف سيجمع.. كيف سيقود البلد بخمسة برامج، كل واحد له برنامج..

    أحمد منصور: هم وضعوا برنامجا واحدا هم الخمسة وهو تبنى هذا البرنامج..

    علي عبد الله صالح: هو برنامج.. ما سماه برنامج عنادي أو برنامج افتعالي..

    أحمد منصور: ما السر في الحشود الكبيرة التي تحضر له؟

    علي عبد الله صالح: هو برنامج انفعالي وليس هو برنامج انتخابي، برنامج مماحكة غير جاد..

    أحمد منصور: ما السر في الحضور الكبير له في المؤتمرات؟

    علي عبد الله صالح: برنامجه برنامج لخمسة أحزاب هذا لا يستطيع أن يحكم اليمن بخمسة برامج وبخمس رؤوس، لا يمكن أن يحكم اليمن خمسة رؤوس، لا يصح أن يكون سيفين في غمد واحد ما لك من خمسة سيوف..

    أحمد منصور: يعني معنى ذلك أن هذا حدث غير مؤهل؟

    علي عبد الله صالح: ومن وراء الخمس سيوف عشرات السيوف فهو غير قادر أن يحكم اليمن.. اليمن له خصوصيات واليمن لابد أن يكون هناك فيه خبرة لإدارة شؤون الحكم، الخبرة ثقافيا، سياسيا..

    أحمد منصور: الخبرة تتسع سيادة الرئيس..

    علي عبد الله صالح: اجتماعيا ويجب أن يكون لهذا الزعيم رصيد وطني رصيد وحدوي رصيد نضالي يعني مش بيع كلام، البلد مش بيع وشراء في الكلام، تقدر تزيف الحقائق وادعاءات باطلة وكما هو حالنا اليوم، كلها ادعاءات باطلة وغير صحيحة..

    أحمد منصور: يعني هل ترى الآن أن اليمن مفلس من أن يكون هناك منافسين حقيقيين جادين لك في الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: المنافسة جادة الآن، لكن إحنا كنا نتأمل تكون منافسة أكثر جادة، أن يدخلوا زعماء هذه الأحزاب المعركة السياسية..

    أحمد منصور: ربما رأوا أنفسهم غير مؤهلين وقدموا هذا الرجل لينوب عنهم؟

    علي عبد الله صالح: ضحية..

    أحمد منصور: ليس ضحية، أنت تعتبره ضحية؟

    علي عبد الله صالح: ضحية، هذا كبش فداء..

    أحمد منصور: تعتبره هكذا؟

    علي عبد الله صالح: هذا كبش فداء، إن كسبني فإحنا أردنا أن نظهر سجله في الشارع اليمني وإن ما كسبنا فخليناه ضحينا، هذه هي المقولة السائدة أمامهم، يريدوا أن يقيسوا وزنهم في الساحة، إن كسبناها فمعناها لنا حضور إذا ما كسبناها فهذا إحنا ما قدمناش مرشح من زعماء عبارة عن أخ جبناه سلمنا له برنامج أن يكون مرشح..

    أحمد منصور: كيف تنظر للمنافسة القائمة الآن؟

    علي عبد الله صالح: المنافسة حتى الآن جيدة ممتازة، يعني أنا أعتقد أنها تؤسس لمستقبل أفضل لتداول سلمي صحيح للسلطة..

    أحمد منصور: هل تعتقد أنك يمكن أن تحصل على نتيجة كبيرة في هذه الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: أتركها لكل حدث حديث، هذا الحكم مش أنا، الحكم هو المواطن الذي سيدلي بصوته.

    أحمد منصور: ما الذي أجبرك على القيام بهذه التجربة؟ لماذا لم تفعل مثل باقي الرؤساء من السلطة إلى اللحد؟

    "
    أنا أعتز بتجربتي ولم تُفرض عليّ من أحد، لا الشارع ولا القوى السياسية ولا الغرب فرضها علي ولا الولايات المتحدة الأميركية
    "
    علي عبد الله صالح: أنا أولا أعتز إن أنا أسست هذه التجربة دون أن تُفرَض عليّ من أحد، ما حد فرضها لا الشارع ولا القوى السياسية ولا الغرب فرضها عليّ ولا الولايات المتحدة الأميركية..

    أحمد منصور: أما تعتقد أنك تغامر بهذا سيادة الرئيس؟

    علي عبد الله صالح: لن تُفرض عليّ من القوى السياسية الداخلية ولا من قوى خارجية..

    أحمد منصور: هل مستعد أن تقبل بكل نتائجها؟

    علي عبد الله صالح: أكيد..



    المرشح المنافس وضمانات انتخابات نزيهة

    أحمد منصور: حتى لو كان فوز فيصل بن شملان بالرئاسة؟

    علي عبد الله صالح: على طول، بالعكس أعمل له احتفال وأعمل له مارش موسيقى وأعمل له حرس شرف وهذا فخر لي أنا مش لأحد، فخر لأنني المؤسس للديمقراطية..

    أحمد منصور: هل أنت مؤهَّل لتسليم السلطة في انتخابات سلمية؟

    علي عبد الله صالح: أكيد ولذلك أخذتها بقناعة ما حدش فرضها عليّ، أنا أخذتها وأسست للديمقراطية وأنا مقتنع، مش مناورة، مش احتفال كرنفالي هذا مش احتفال، هذا حراك سياسي حقيقي أننا على قناعة أنه يا أفوز بها وأنا جدير بها أو يفوز بها الطرف الآخر وليس عندي مانع.

    أحمد منصور: هناك تشكيك كبير من المعارضة في العملية الانتخابية ويقولون إنك..

    علي عبد الله صالح: مزورة.

    أحمد منصور: الآن، أن الحزب المؤتمري الآن رتب مع الحزب الوطني في مصر من البلطجية ومن المزورين بحيث يكرر نفس التجربة المصرية في الانتخابات وتطلع النتائج بنفس الطريقة؟

    علي عبد الله صالح: نعم، يعني إحنا فتحنا الباب على مصراعيه وقلنا يحذروا المهربين الدوليين ولدينا تجربتنا إحنا مع كل مرشح مندوبين ولدينا رقابة مشتركة.. رقابة مشتركة من كل القوى السياسية ما حد يقدر يتلاعب بنتائج الانتخابات، لكن عندما يكون الواحد متوقع أنه يقدم رسالة مسبقة أو يوحي إلى إنه إذا هوجمت فهذه مزورة، هذه طبيعة كل القوى السياسية عندما تفشل دائما تقدم خطاب سياسي تقول إن هذه الانتخابات مزورة..

    أحمد منصور: ما هي الضمانات التي تقدمها لقيام انتخابات نزيهة في اليمن؟

    علي عبد الله صالح: هذه انتخابات إحنا شركاء مع أحزاب المعارضة برقابة مشتركة، معهم 44% أو 46% ومعنا 54% تقريبا فالرقابة رقابة مشتركة زائد منظمات المجتمع المدني زائد الرقابة الأوروبية، يعني كيف تشديد الرقابة يعني نجيب لهم يعني إزاي ما أفهمش ما هي الرقابة وما هي الضمانات، هذه هي الضمانات.

    أحمد منصور: هل أنت واثق من الفوز في الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: أكيد إن أنا ذلك لأن عندي رصيد.

    أحمد منصور: كم النسبة التي تتوقعها؟

    علي عبد الله صالح: أنا ما أقدرش أحكم لكن أصلي معي رصيد، أنا أصل رصيدي موجود، يعني ما أتقدمش للرئاسة وما عنديش رصيد، عندي رصيد..

    أحمد منصور: لكن المعارضة..

    علي عبد الله صالح: عندي رصيد نضالي وعندي رصيد وحدوي وعندي رصيد ديمقراطي وعني رصيد تنموي وعندي رصيد اجتماعي وثقافي وتربوي، عندي رصيد يعني أستطيع أتحدث لأن عندي رصيد ولذلك الخير هو للشعب مش لي أنا إذا كان الشعب يثق في هو الذي أدلى بأصواته.

    أحمد منصور: لكن هناك صفات مشتركة في كل أنظمة الحكم التي قضا رؤسائها أكثر من عشرين عاما في السلطة مصر اليمن سوريا ليبيا، مأسسة الرشوة والفساد والانهيار في الخدمات وتدمير الإٌنسان تفشي الجهل والفقر والشللية في الحكم وضعف الأداء السياسي، ما هي الرؤية بالنسبة لكم في..

    علي عبد الله صالح: ولازم ولكن ليش أنت ترسل هذه الإشارات للوطن العربي؟

    أحمد منصور: ليس حكمي أنا، لكن هذه قراءات المراقبين.

    علي عبد الله صالح: العالم كله توجد فيه جوانب سلبية وفساد ورشوة وفي كل.. في أكبر الدول تقدما، إحنا ضحية للدول المتقدمة لأن هي التي علمت شعوبنا شعوب العالم الثالث الرشوة والكمِّيشنات يعني حتى المعارضة عندنا هي عندها خبرة في هذا الجانب لأنها كانت شريكة في السلطة ولهذا كانت عندها خبرة في لجنة المناقصات وعندها خبرة في مفاصل الدولة فهي تعرف عندما تتحدث عن الفساد..

    أحمد منصور: معنى ذلك أنك تقر بمأسسة الفساد؟

    علي عبد الله صالح: هي تتحدث عن الفساد وعن الرشوة هي عندها خبرة متراكمة في هذا الجانب لأنها تعرف أين يكمن الفساد، عارفة فينه.

    أحمد منصور: معنى ذلك أنت نعترف بمأسسة الفساد في الدولة؟

    علي عبد الله صالح: نعم؟

    أحمد منصور: تعترف بمأسسة الفساد في الدولة؟

    علي عبد الله صالح: No، أنا لا أعترف، أنا أقول لابد أن يرافق كل عمل عظيم جوانب سلبية لكن لا يمكن أن تطغى الجوانب السلبية على الجوانب الإيجابية، أكيد إنه يرافق على الأعمال التنموية العمل أشياء كثيرة.. أجهزة التنمية.. جاء من السلبية يعني ما حدش يظن إنه كل شيء على ما يرام.

    أحمد منصور: في المؤتمر الانتخابي الذي عقدته في مأرب تعهدت لليمنيين بأن معركتك القادمة..

    علي عبد الله صالح: معركة الفساد..

    أحمد منصور: هي مع الفساد والمفسدين من القوى السياسية أيا كانوا وأيا كانت مناصبهم، المعارضة وكثير من اليمنيين يقولوا بأن نظام حكمك هو الذي أرسى ومأسس الفساد..

    علي عبد الله صالح: أبدا.

    أحمد منصور: وأن كثيرا من المرافقين حولك من المفسدين..

    علي عبد الله صالح: هم أصلهم..

    أحمد منصور: هل ستشن حربا حتى على هؤلاء؟

    علي عبد الله صالح: أصل كبار القوم.. كبار القوم معظمهم من المعارضة في رأس السلطة وفي مفاصلها وفي مؤسساتها فلذلك كيف أنه يحكم أن يعني إن عندي أقرباء؟ كل الشعب اليمني قريب مني.. كل الشعب اليمني قريب، مؤسسات أنا أحكم بمؤسسات ما أحكمش بعصابة، أنا أحكم عندي مؤسسات ورئاسة دولة، عندي حكومة عندي..

    أحمد منصور: يقولون ويكتبون أن هذه المؤسسات كل مَن على رأسها من إخوانك وأقاربك وأبنائك ومعارفك..

    علي عبد الله صالح: طيب معلش، هم مواطنين على كل حال، لكن هل تستطيع تنكر إن ما فيش مجلس النواب هو السلطة التشريعية؟ هل تستطيع تقول إنه ما فيش مجلس وزراء بيحكمه علي عبد الله صالح هو وأخوه ولا ابنه ولا كذا، ده كلام فارغ، هذا الكلام ادعاء المعارضة لأجل أنها تحرض الشارع لتريد أن تنقضّ على السلطة، هذا الكلام إحنا نحكم مؤسسات هم عندنا شركاء في البرلمان بحوالي 46 إصلاح و7 اشتراكي و3 ناصري 2 بعث و4 مستقلين هم شركاء في صنع القرار والتشريعات الذي ينتجها مجلس النواب موجودين في مجلس الشورى فقصدي لما هو مشكلة المعارضة أنها تريد أن تقول سلمني السلطة وإلا أنت كل شيء فساد.

    أحمد منصور: أنت اتهمتهم بأنهم يريدوا الانقضاض على السلطة في مؤتمرك الذي عقدته في ريما والحُديِّدة..

    علي عبد الله صالح: كيف؟

    أحمد منصور: في السادس من سبتمبر قلت إن تيار الإخوان المسلمين في اليمن ومن وصفتهم بالظلاميين والاشتراكيين..

    علي عبد الله صالح: أكيد.

    أحمد منصور: بأنهم يحاولون الاستيلاء على السلطة، هم يدخلون في..

    علي عبد الله صالح: ما عندهمش برنامج أصلا.. ما عندهمش برنامج..

    أحمد منصور: الشعب هو الذي يحكم عليها.

    علي عبد الله صالح: لا، هو البرنامج ما أنا أعرف الشعب اليمني 28 سنة، هذا ما عندهوش برنامج، عبارة عن قوة لا لها برنامج، بضاعة كلام.. بضاعة كلام بيع كلام، ما عنده أي برنامج يُذكر ومُجرَّبين في السلطة جربناهم في ائتلاف ثلاثي..

    أحمد منصور: ده سؤال مهم.

    علي عبد الله صالح: لحظة، جربناهم في ائتلاف ثلاثي وجربناهم في ائتلاف ثنائي، فاشلين على طول الخط.

    برامج المعارضة وعوامل الفشل

    أحمد منصور: سيادة الرئيس أنت أقصيت الإصلاح من السلطة وكنت شريكا له، اشتركت مع الاشتراكيين في مرحلة ما، لِمَ أقصيت الإصلاح؟ لِمَ أقصيت الاشتراكي؟ لمَ اجتمعوا جميعا ضدك الآن في محاولة لإسقاطك في الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: صحيح.

    أحمد منصور: ليه؟

    علي عبد الله صالح: هذا سؤال، أولا الاشتراكي أُقصي من السلطة وهو أقصى نفسه لأنه أعلن الحرب على الرئاسة واحد، اثنين..

    أحمد منصور: 1994.

    علي عبد الله صالح: اثنين، دخل الإصلاحي..

    أحمد منصور: واستخدمت الإصلاح في محاربتهم؟

    علي عبد الله صالح: يعني عبارة عن ورقة سياسية لكن الذي استخدمته الجيش والشعب.. الشعب هو الذي كان هو..

    أحمد منصور: ورقة نجحت في استخدامها..

    علي عبد الله صالح: ورقة سياسية..

    أحمد منصور: ورميت لهم وزارة وزارتين وبعدين..

    علي عبد الله صالح: يعني كارت، كانوا عبارة عن كارت، دخلوا معنا في السلطة فكانوا يريدوا أن يحتلوا مفاصل في السلطة بدلا عن الاشتراكي، إحنا رغم إنه كان لهم وجود وحضور في مفاصل السلطة قبل الاشتراكي قبل الائتلاف قبل الوحدة وبعد الوحدة لكن كانوا يريدوا أن يحلوا محل الاشتراكي بشكل عام هذا ما تمكنوش وبالتالي اشتغلوا معنا في الحكومة لفترة وكان أداؤهم غير سوي ويعني عبارة عن..

    أحمد منصور: أداؤهم غير سوي إزاي، عفوا؟

    علي عبد الله صالح: يعني أداؤهم غير سليم يعني ليش؟ عفوا أداؤهم غير سليم لماذا؟ لأنهم ما يعرفوا لا في الاقتصاد ولا في الإدارة ولا في السياسة ولا يعرفوا شيء، عبارة عن خطباء يعني يعرفوا الخطابة، تلاقي واحد خطيب مسجد وتحطه على رأس وزارة التخطيط والتعاون الدولي، إزاي يشتغل؟ ولا على وزارة التجارة ما يعرفها.. ما يعرف أبجديات الاقتصاد فعلى كل حال عندما شعروا أنفسهم أنهم فشلوا أقصوا أنفسهم..

    أحمد منصور: يعني أنت حكمت عليهم بالفشل الآن في تجربتهم معك؟

    علي عبد الله صالح: طبعا هم فاشلون وأنا أحكم عليهم وأي قوى سياسية مثل هذه القوى هي فاشلة لا..

    أحمد منصور: إيه عوامل الفشل؟ لماذا لا تتركا الشعب أن يحكم عليهم؟

    علي عبد الله صالح: هو هيحكم عليهم يوم عشرين سبتمبر سيحكم على الشعب، ما أحكم أنا.

    أحمد منصور: هذه مصادرة لحق الشعب الآن والشعب له ممارسة القومية..

    علي عبد الله صالح: لا، شو مصادرة يعني الشعب اللي بده يصوت ولا أنا هصوت؟

    أحمد منصور: الشعب اليمني اللي هيصوت.

    علي عبد الله صالح: طيب، هيصوت، إذا كان يكفي يوم هيجيب لهم أصوات.. إذا كانت تكفيهم وتكفي خطابهم السياسي لكن كيف واحد يعني مثلا تزييف الحقائق عندما يكذب على كل شيء إن لا تنمية لا.. كله فساد، هذا كذب، كله فساد لا طريق لا كهرباء لا جامعة يخطب في الجامعة هذا اليوم في ساحة الجامعة وفي الإستاد الرياضي يقول لا يوجد أي تنمية، طيب أنت بتخدم، بتمشي في طريق أسفلتية منين؟ من عدن إلى صنعاء، من مأرب إلى حضرموت وتقول ما توجد تنمية، هذا قلب للحقائق، إذاً الشعب اليمني هو الحكم في نهاية المطاف يقول لك والله هذا كله يعني قلب للحقائق.

    أحمد منصور: سيادة الرئيس في مؤتمر..

    علي عبد الله صالح: ومن هذا المنطلق سيكون هو الشعب هو المصدر والأساس يوم عشرين سبتمبر.

    أحمد منصور: الآن هم ينجحوا.. ينجحوا في حشد مئات الآلاف أيضا في مؤتمرات..

    علي عبد الله صالح: هذا كله، هذا ينقلوهم من محافظة لمحافظة على باصات.

    أحمد منصور: حتى الذين احتشدوا في منطقتك في عمران قالوا إنهم ضعف من احتشدوا في مؤتمرك أنت.

    علي عبد الله صالح: يعني خلي.. هتبان..

    أحمد منصور: وقالوا إنك قبيلتك الآن تمردت عليك.

    علي عبد الله صالح: ما، هذا مستحيل أولا هتشوف النتائج يوم عشرين سبتمبر، يوم 21 خلينا ليوم 21، ليش نستعجل؟

    أحمد منصور: لكن هذه الحشود التي وُصف في المؤتمر..

    علي عبد الله صالح: هذا أقول لك منقولين..

    أحمد منصور: أحد مؤتمراتهم إنه حضروا مليون شخص.

    علي عبد الله صالح: منقولين يا أستاذ هذه أحزاب اللي قعدوا تنقلهم على ظهر باصات من لحش ومن..

    أحمد منصور: أنتم تنقلون أيضا لعقد المؤتمر.

    علي عبد الله صالح: أبدا، أنا أبدا، خذ أرقام السيارات وخذ وجوه الناس في التلفزيون.. خذ وجوه الناس في التلفزيون.

    أحمد منصور: وجوه عشرات الآلاف ومئات الآلاف.

    علي عبد الله صالح: لا، مئات الآلاف مش عشرات، مئات.

    أحمد منصور: أنا عايز أسألك عن النقطة هذه، حشد هذه الجماهير يعني لأول مرة في العالم العربي يتم حشد عشرات الآلاف من الناس أو مئات الآلاف في بعض الأحيان في مؤتمرات جماهيرية يخرج فيها مرشح للرئاسة ليتحدث إلى الناس..

    علي عبد الله صالح: قل لي ليش الحشد؟

    أحمد منصور: لمَن هذه الرسالة؟

    علي عبد الله صالح: قل لي ليش الحشد؟ أولا الحشد هذا نتيجة الخطاب الاستفزازي الأحزاب اللي قاعدة مشتركة الذي يستفزوا به مشاعر المواطنين واتهام وقلب الحقائق إنه لا تنمية واتهام أجهزة الدولة بمختلف تشكيلاتها وهي قوة وطنية مناضلة لها رصيد بالفساد، اتهموا كل أجهزة الدولة آلاف الآلاف البشر في أجهزة الدولة بالفساد، هذا هو الرد العملي عليهم من قِبل الشارع، لن نحشد..

    أحمد منصور: هم أيضا يُحشَد لهم سيادة الرئيس..

    علي عبد الله صالح: لحظة، لن نحشدهم ولن نقول لهم تعالوا..

    أحمد منصور: هم يحشدوا أعدادا كبيرة أيضا.

    علي عبد الله صالح: هم يحشدوا، منقولين أقول لك منقولين، يبقى يعملوا مهرجان في عدن وجابهم من الضالة من لحش من أَبْيَد من شَبوة وجابهم لهنا، حشدوا في عمران وجابهم من صنعاء من الأمانة من حكا من كل محافظاتهم وعملوا هذا التجمع، طيب خلي..

    أحمد منصور: هذا نجاح في الحشد..

    علي عبد الله صالح: خلينا.. يعني خليها تكون صحيحة هذا إيش اللي هيقول لنا إنه صحيح إنه لهم حضور؟

    أحمد منصور: يوم عشرين سبتمبر.

    علي عبد الله صالح: ويوم 21 النتائج الصبح الفجر.

    أحمد منصور: اتهمتهم في مؤتمرك اللي عقدته في محافظة حِجَّة بأنهم لصوص يريدون السطو على البنك المركزي اليمني لأخذ الاحتياطي العام الذي يقدَّر بستة مليارات ويريدون السطو على وزارة النفط ووزارة المعادن..

    علي عبد الله صالح: والكهرباء.

    أحمد منصور: والكهرباء..

    علي عبد الله صالح: والكهرباء صح والمصافي..

    أحمد منصور: هذه اتهامات، كيف؟ هل هم عصابة ولصوص سيادة الرئيس؟

    علي عبد الله صالح: المصافي، هم هذا هدفهم الوصول إلى السلطة للانقضاض على هذه المصافي..

    أحمد منصور: لصالح الشعب وليس لصالحهم..

    علي عبد الله صالح: ينقضوا عليها ليستفيدوا هم وأحزابهم ليش؟ لأن أنا جبرتهم لما كانوا مسكوا وزارة التجارة وكنا هذا الكلام قبل ما نحرر التجارة، كانوا يقومون بتوزيع القمح والدقيق، جندوا عشرات من الميليشيات تبعا للحزب ويجيبوا لكل مواطن من ظهر المواطن سبع آلاف ريال يبيعها للمواطن يضيفها فوق السعر الحقيقي منشان يكسبوا، طيب كيف يأمن عليهم؟ كيف يأمن عليهم الوطن وكيف هيصوت لهم وهو يقول لك أنه أنت عندك.. وخطابهم السياسي هذا واضح، عندك ستة مليار ليش أنت ما بتصرف أربعة مليار وتخلي اثنين مليار في البنك؟ ليش؟ تروح اثنين مليار أربع مليار إلى وين عندنا..

    أحمد منصور: في التنمية.

    علي عبد الله صالح: لحظة، عندنا برامج وعندنا خطط وعندنا الخطة الخمسية وعندنا برامج للحكومة تقدم إلى البرلمان ويصادق عليها البرلمان وهم شركاء في هذا الأمر، يعني أنت تريد أن تستنزف الخزينة العامة لأنه فعلا عندما كانوا في الائتلاف الثلاثي معنا في.. بعد انتخابات 1993 وصل رصيد البلد إلى 93 مليون دولار، نسفوا الاحتياطي كاملا، شلُّوا حركة..

    أحمد منصور: لماذا لم تحاكمهم إذا ارتكبوا هذا؟

    علي عبد الله صالح: لحظة، شلُّوا حركة التنمية تماما يعرفوا يصرفوا، لا يعرفوا كيف يبحثوا عن موارد.

    أحمد منصور: لماذا لم تحاكمهم إذا بددوا أموال الدولة؟

    علي عبد الله صالح: يعني أتركهم يحاكمهم الزمن بيحاكمهم المواطن.. بيحاكمهم المواطن يوم عشرين سبتمبر.

    أحمد منصور: هل معنى ذلك أنك لن تسلمهم السلطة لأنهم كما أوصفتهم لصوص حتى لو نجحوا فيها؟

    علي عبد الله صالح: لا أبدا، إذا الشعب صوَّت لهم يستلموها بكره الصبح، إذا الشعب صوَّت لهم، لكن أنا أثق..

    أحمد منصور: أنت كده هتكون سلمت الدولة للصوص.

    علي عبد الله صالح: نعم؟

    أحمد منصور: ستكون قد سلمت الدولة إلى لصوص كما وصفتهم.

    علي عبد الله صالح: أنا ما قلتش هذا الكلام، أنت قلته أنا..

    أحمد منصور: لا ما قلتش الكلام، لكن يريدون السطو، مين اللي بيسطو غير اللص..

    علي عبد الله صالح: أنا قلت هم أنا أتهمهم إنهم غير قادرين وعاجزين على إدارة شؤون دولة، هذا كلام واضح.

    أحمد منصور: يعني التجربة التي تخوضها الآن أو التي تعلنها في اليمن هي سلاح ذو حدين، هل أنت مستعد لتقبل كافة نتائجه؟

    علي عبد الله صالح: يعني، أنا أتحدث معك قبل شوية إن إحنا دخلنا هذا العراك السياسي المعترك السياسي ونحن على قناعة تامة، أنا أريد شخصيا أرسي تجربة..

    أحمد منصور: أنت تشعر إنك في معركة حقيقية سيادة الرئيس؟

    علي عبد الله صالح: نعم، أرسي تجربة مش لي، لليمن، للمنطقة.

    أحمد منصور: تشعر بخطورة على منصبك؟

    علي عبد الله صالح: يا أخي أنت.. أنا أسستها، أنا لو كنت خائفا.. لو اشتري لي مَنصب يعني سأحافظ وأعمل احتيالات وأعمل بيان وأعمل تمديد وأرشي هذه القوى وأمدد دستوريا وأعدل.. هذا وضع ثاني.



    المهام الرئاسية القادمة

    أحمد منصور: أنت قلق؟

    علي عبد الله صالح: أنا قلق؟

    أحمد منصور: قلق؟

    علي عبد الله صالح: أنا ليش قلق؟

    أحمد منصور: من الحشود اللي المعارضة بتحشدها ضدك ومن الأصوات العالية؟

    علي عبد الله صالح: بالعكس، أنا أعتبره عرس ديمقراطي.. أعتبره عرس..

    أحمد منصور: بترسل الرسالة دي لمين بالضبط؟

    علي عبد الله صالح: أنا أسستها لليمن وأسستها لدول المنطقة مَن أراد أن يستفيد منها، دول المنطقة أن يستفيد منها وليس عيبا يعني مثلا إحنا استفدنا من التجارب الأوروبية يعني ما استفدناش يعني من التجارب الأوروبية إنها.. استطعنا أن نستفيد ونتعلم وليس عيبا إننا نتعلم يعني كيف ندخل هذا الحراك السياسي مش عيب، لكن أصلا إحنا أرسيناها لأنفسنا بقناعة عندما حققنا الوحدة في 22 مايو إنه شو الحل؟ ليش عايزين صاحب حكم إلى مدى الحياة؟ خلينا نتبادل السلطة سلميا وخاصة إذا جاءت قيادات ناضجة قيادات لها رصيد لها مواقف وطنية لها رصيد وحدوي لها رصيد نضالي لها.. مش أي واحد بياع كلام، هذا بياعين الكلام كثير هذا، يمكن أكبر بياعين كلام أصحاب الجرائد..

    أحمد منصور: أنت ما تشعر..

    علي عبد الله صالح: لحظة.. أكبر بياعين كلام من السياسيين هم أصاحب الجرائد، لماذا ما يكونوا هم القادة؟ إذا تم بيع كلام.

    أحمد منصور: أما تشعر أنكم بقاؤكم في السلطة لمدة طويلة، لستَ وحدك وإنما معظم حكام الجمهوريات العربية..

    علي عبد الله صالح: تكلم معي، لا تتكلم عن الحكام العرب.

    أحمد منصور: لا أتكلم عن كله.

    علي عبد الله صالح: لا، أنت تأتيني للمقابلة أنا.

    أحمد منصور: أنا أتكلم عن كله كنموذج، إن هذا سبب..

    علي عبد الله صالح: أنا.. إحنا أرسينا في اليمن..

    أحمد منصور: عقم وعدم وجود قيادات سياسية.

    "
    أرسينا في اليمن أسسا ديمقراطية وتعددية حزبية حقيقية وهذا حراك صحيح
    "
    علي عبد الله صالح: أرسينا في اليمن أسس ديمقراطية وتعددية حزبية حقيقية وهذا حراك صحيح وأنا قلت لك في بداية مقابلتي كنت أتمنى على زعامات قيادة الأحزاب في المعارضة أن كل واحد يرشح نفسه ليعرف وزنه بدلا من أخذ شخص يلبسوه قميص مش قميصه، كان هذا من المفترض، لكن على كل حال أعتبرها معركة حقيقية وناجحة وممتازة وشفافة وآمنة وستكون آمنة ونزيهة برقابة دولية فاعلة وهذه التجربة لنا ستؤسس لنا للمستقبل لبعد سبع سنوات لبعد خمس سنوات.. خمس سنوات لأنني أنوي على تعديلات الدستورية بدلاً من..

    أحمد منصور: خمس سنوات..

    علي عبد الله صالح: بدلاً من سبع سنوات أن تكون خمس سنوات..

    أحمد منصور: هذه في أول الأشياء التي ستفعلها؟

    علي عبد الله صالح: هذه من أول الأشياء من ضمن أولويات المهام الأساسية القادمة هو تعديل دستور ليحدد فترة الرئاسة بخمس سنوات وأيضاً انتخاب مجلس الشورى انتخاب مجلس الغرفة، إلى جانب غرفة مجلس النواب انتخاب مباشر.

    أحمد منصور: انتخاب مباشر.

    علي عبد الله صالح: انتخاب مباشر.

    أحمد منصور: ما هي الأشياء الأخرى التي تريد أن تحققها خلال السنوات القادمة؟

    علي عبد الله صالح: إحداث.. هي من ضمن المهام الأساسية أو الهامة هو مكافحة الفقر واستئصال ما تبقى من الفساد حتى لو وصل إلى كبار القوم أينما وُجدوا، يعني إنه هذا يعني مشروعي لإنهاء ظاهرة الفساد هذه مهمة جداً ومكافحة الفقر واستكمال البنية التحتية وإحداث تنمية شاملة اقتصادية وزراعية وصناعية للبلد، هذا من ضمن المهام المستقبلية وأيضاً تطوير العمل السياحي في البلد ضمن مهامنا المستقبلية.

    أحمد منصور: لكن يعني أنا تجولت في عدن والتقيت بالناس وأهالي عدن يقولون نحن نعامَل على أننا انفصاليون لا نأخذ نصيبنا في السلطة، عدن لم تُنمَ بالشكل الذي كان يرجى بها في أن تكون عاصمة اقتصادية وميناء كبير.

    علي عبد الله صالح: هذا فهم خاطئ وهذا ستتعالج مع الزمن فيه فهم خاطئ عند كل محافظة تريدها أن تشارك في السلطة في مجلس الوزراء.

    أحمد منصور: هم يقولون ليس لنا وزراء في السلطة.

    علي عبد الله صالح: مجلس الوزراء عبارة عن إدارة لتنفذ سياسة البرلمان الذي يمثل الوطن كاملا هو البرلمان، أما الحكومة هي عبارة عن إدارة، مثل إدارة البيت الأبيض عبارة عن موظفين ينفذوا سياسة البرلمان فالبرلمان هو الأساس، هو الذي يمثل الأمة، عدن ممثَّلة وكل المديرات وكل محافظات اليمن ممثَّلة في مجلس النواب.. مجلس النواب قوامه 301 عضو، يمثلوا كل اليمن، إذاً هؤلاء عبارة عن موظفين الحكومة موظفين، هناك فهم خاطئ عند الأحزاب عند القوى السياسية ومفهوم متخلف لأنه حتى بُني هذا حتى كان النظام في الشمال أو في الجنوب مبني على المناطقية.

    أحمد منصور: الأصل كانت عاصمة اليمن الجنوب.

    علي عبد الله صالح: نعم؟

    أحمد منصور: يعني أما تحظى باهتمام؟

    علي عبد الله صالح: خليك معي..

    أحمد منصور: معك.

    علي عبد الله صالح: كان.. إحنا لا نتحدث عن عاصمة اليمن الجنوب ولا عاصمة اليمن الشمال اليمن موحدة الآن، هذا كلام سدلنا عليه الستار..

    أحمد منصور: يعطى بعض الاهتمام.

    علي عبد الله صالح: لا إحنا عندنا اليمن ممثل في 301 دائرة اللي هو البرلمان، الحكومة عبارة عن إدارة تنفذ سياسة المؤسسة الكبرى وهو البرلمان ويجب أن تنتهي من عقول كل القوى السياسية التمثيل المناطقي، هذا مرفوض.

    أحمد منصور: هل خططت..

    علي عبد الله صالح: ومع ذلك هذا ممثلة كل المحافظات، رغم هذا كله ممثلة.

    أحمد منصور: هل خططت لمستقبل اليمن السياسي وحددت ما الذي تعده لكي يخلفك بعد عُمر طويل؟

    علي عبد الله صالح: أنا الذي أسسته هذا العرس الديمقراطي هذا اللي تشوفه اليوم هو التأسيس لمستقبل اليمن، كيف يتداول الناس السلطة سلمياً بدون تزييف وعي المواطن أو الكذب على الناس أو قلب الحقائق، هذا ما كنت أتوخى من الخطاب السياسي للمعارضة وربما كانت تكسب، لو خطبت خطابا سياسيا عقلانيا رصينا كان ممكن تكسب، لكن رد الفعل عليهم في الساحة نتاج التشنج والخطاب السياسي المأزوم والانفعالي ولهذا تجد هذه الجهات ترد عليهم تلقائياً مش حزبي كرجل مش المؤتمر مش الأمن العام مش الرئيس مش رئيس الحزب، هذا الكلام كله هراء، الشارع يرد عليهم بنفسه يتحرك أوتوماتيكيا، لو لاحظت اليوم بالتلفزيون وأنا أزور الذي أصيب..

    أحمد منصور: حادث الأمس..

    علي عبد الله صالح: حصل لهم، حادث أمس حوالي 52 وفيات وحوالي 217..

    أحمد منصور: لماذا تباطأت الدولة في إعلان..

    علي عبد الله صالح: لحظة، 217 متأثرين.

    أحمد منصور: مصاب.

    علي عبد الله صالح: مصاب، وجدتهم، تلقائياً لا إدينا لهم فلوس ولا أجبرهم حزب ولا أحد أجبرهم جاؤوا من أنفسهم يعبروا عن أرائهم يقولوا إحنا نفدي الديمقراطية بأرواحنا مش لقنَّاه مش حلَّفناه يمين كما يحصل الأحزاب اللي يذهبون إلى القرى أو إلى مساكن المواطنين أو إلى النساء بالذات يحلِّفوهم يمين إن أنتم تنتخبوا فلان، هذا يخالف شرعاً وقانوناً أنك تجبر الناس على أن يغيروا.. يعني تجبر الناس يقولوا شيء مش مقتنعين به.

    أحمد منصور: لكن هناك فتوى أصدرها التيار السلفي أحد قادتهم يدعى أبو الحسن المأربي، هو متهم بالإرهاب من الولايات المتحدة لكنه كما قالت مصادر صحفية يقول إنه لا يجوز منافستك شرعياً في الانتخابات لأنك أنت الولي الشرعي..

    علي عبد الله صالح: هذه وجهة نظر.

    أحمد منصور: روِّجت..

    علي عبد الله صالح: لا هذه وجهة نظر شخص إحنا..

    أحمد منصور: إيه سر دعم السلفيين لك طيب؟ وعدتهم بشيء بعد الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: إحنا عندنا البلد قائم على التعددية السياسية بغض النظر، قائم على التعددية السياسية مش بيعة ولا خلافة..

    أحمد منصور: وفتاوى.

    علي عبد الله صالح: هه؟

    أحمد منصور: فتاوى.

    علي عبد الله صالح: هذه هي فتوى هو فصيل من فصائل حركة الإخوان المسلمين.

    أحمد منصور: ده سلفي ده مش إخوان مسلمين، ده أميركا متهماه بالإرهاب ومطلوب.

    علي عبد الله صالح: يعني مثلاً لو قيَّمت التجمع اليمني الصح هو إيه؟ ثلاثة، ثلاث فئات، إخوان مسلمين وسلفيين ومشايخ قبائل، هذا هو الإخوان.. هذا التجمع..

    أحمد منصور: هم يعتبرون..

    علي عبد الله صالح: فهو يعني بس فصيل معتدل تقول، تستطيع تقول إنهم من الفصيل المعتدل الوسطي..



    الإرث الجمهوري الجديد.. سياسة نيولوك

    أحمد منصور: حتى لا أغرق في التفصيلات هذه، الآن في بعض الدول العربية الجمهورية مثل اليمن تُطبخ القوانين من أجل أن يتولى أبناء الرؤساء مكان آبائهم..

    علي عبد الله صالح: وليش لا؟

    أحمد منصور: وهناك مساعي الآن..

    علي عبد الله صالح: وليش لا وأنت زعلان ليش؟ زي يعني الممالك في.. والرئيس الأميركي ولي عهد أبوه..

    أحمد منصور: لا ما كانش ولي عهد أبوه.

    علي عبد الله صالح: معلش.

    أحمد منصور: فيه كلينتون في النصف.

    علي عبد الله صالح: معلش هو جاء بدل أبوه بوش.

    أحمد منصور: لا، كلينتون كان في النصف.

    علي عبد الله صالح: وإحنا ليش زعلان إنه يأتي بوش بدل بوش؟

    أحمد منصور: معنى ذلك أنك تعد أحمد علي عبد الله صالح ليخلفك؟

    علي عبد الله صالح: أنا لن أعدُّه ولن أرضى له، لكن هو مواطن.

    أحمد منصور: ليه ما ترضلوش؟

    علي عبد الله صالح: لأن أنا مجرب الحكم يعني مرهق.

    أحمد منصور: إيه يعني مجرب الحكم وباقي فيه 28 سنة وإن شاء الله تبقى فيه كمان؟

    علي عبد الله صالح: معلش أنا..

    أحمد منصور: وابنك يواصل رسالتك من بعدك.

    علي عبد الله صالح: أنا أريد أنها تخرج من طرفي إلى طرف آخر.

    أحمد منصور: لكن هي الآن سيادة الرئيس..

    علي عبد الله صالح: أنا ما أريدهاش تبقى عندي السلطة، أنا أؤسس للآخرين.

    أحمد منصور: تبقى في العائلة وتؤسِّس جمهورية وراثية.

    علي عبد الله صالح: هذا سمعته من رأي المعارضة، هذا رأيهم.

    أحمد منصور: ليست قضية رأي المعارضة، ما المانع إذا كنت تخطط لهذا أن تعلنه؟

    علي عبد الله صالح: أنا لست.. هو من حقه كمواطن وليس لا، لكن أنا لا أنصحه لأنه أنا زهقان من السلطة، أنا الآن مُكرهاً أخاك لا بطل، أنا مكره من الجماهير من الشعب..

    أحمد منصور: كل الزعماء بيقولوا كده إحنا مكرهين وإحنا مجبرين والشعب عايزنا وإحنا بنكره السلطة لكن كل واحد قعد ثلاثين سنة.

    علي عبد الله صالح: أنا أختلف.. أنت اعمل استطلاع رأي أنت روح هذا الكلام بتشوف بنسبة 99 وتسعة من عشرة هذا ما عندناش.

    أحمد منصور: يعني مش هتطلع الانتخابات الرئاسية.

    علي عبد الله صالح: لا مش هتطلع 99 وتسعة من عشرة.

    أحمد منصور: يعني كم تطلع؟

    علي عبد الله صالح: أتركها للشارع.. للناخب.

    أحمد منصور: بعد فوزك في الانتخابات كما تتوقع أنت وكما يمكن أن يحدث، هل ستنتقم من الذين أظهروا تأييدهم لمنافسيك؟

    علي عبد الله صالح: أعوذ بالله، بالعكس أقدم لهم الشكر لأنهم استفزوا الجمهور وخلوا الجمهور يصوَّت لصالحي.

    أحمد منصور: أنت تريد توجه رسالة، الأنظمة العربية مرتاحة من اللي أنت عملته؟ الجمهورية..

    علي عبد الله صالح: أنا يهمني بلدي وأطرح هذه التجربة أمام الآخرين ومَن يريد أن يستفيد منها وليش لا.

    أحمد منصور: إيش جاء لك من رؤساء الدول الآخرين؟ هل معجبين بالتجربة ولاَّ بينتقدوك عليها؟

    علي عبد الله صالح: أنا حتى الآن لم أسمع واحدا ينتقدني لكن أنا أعتبر أنها.. إنه ناس كثير مؤيدين لها لأنه يشفقوا علينا.. هم يشفقوا علينا من هذا اللغط والدوشة وليش تدخل اليمن هذه الدوشة.. هذا..

    أحمد منصور: تريح رأسك زيهم وتقعد في الكرسي إلى النهاية.

    علي عبد الله صالح: كيف؟

    أحمد منصور: تريح رأسك زيهم وتقعد في الكرسي إلى النهاية، ليه عامل ديمقراطية وصداع لنفسك؟

    علي عبد الله صالح: أنا مش عايزها، مش عايز أجلس يعني إلى ما لا نهاية.

    أحمد منصور: سيادة الرئيس أنا أريد أنتقل الآن لبعض الجوانب الهامة الخاصة بالوضع العربي، أنت دعوت لقمة عربية..

    "
    نقدم تجربتنا من أراد أن يستفيد منها يستفيد، لن نوجهها لأحد ولا هي رسالة لأحد
    "
    علي عبد الله صالح: خليني أولاً أكمل لك اللغة الداخلية، أولاً نحن نؤسس تجربة لليمن بغض النظر كيف في البداية هي مرَّت بتجربة رئاسية سابقة في انتخاباتها..

    أحمد منصور: بس لم تكن بهذا.

    علي عبد الله صالح: بس ما كانت هذا، أن أقول إن زخم المواطنين وتحرك المواطنين هو نتيجة للجدية في الانتخابات والخطاب السياسي المأزوم الذي حصل بين اللي قال هذا.. هذا واحد، أما ما نقدمه للعالم الآخر فنقدم تجربتنا.. فنقدم تجربتنا مَن أراد أن يستفيد منها فهي يستفيد منها، لن نوجهها لأحد ولا هي رسالة لأحد ولا.. هي نظرية مثل كتب البعث أو كتب الناصرية أو كتب.. أو الشيوعية أو اللينينية أو الماوية لا مش وارد، نحن نقول هذه ديمقراطية هذه تجربتنا مَن أراد أن يستفيد منها يستفيد.

    أحمد منصور: المعارضة، أنا ذهبت إلى صنعاء أولاً اجتمعت مع قادة المعارضة أو قادة أحزاب المشترك، نعم وتحدثت معهم طويلاً لعدة ساعات ومن بين ما قالوه لي أن لديهم معلومات مؤكدة أن هناك مليون ومائتين ألف بطاقة تم تسريبها إلى الجهات الأمنية للتلاعب والتزوير في نتائج الانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: أنا متوقع.. متوقع يقولوا أكثر من كده، الآن بينزِّلوا المنشورات في شوارع صنعاء، يقولوا في منشوراتهم اليوم.. منشوراتهم أن سبب الحادث الذي صار أمس في الإستاد الرياضي في إب أنه بسبب الحراسة الخاصة بالرئيس أطلقت النار مما أدى إلى توافد الموطنين، شوف هذا جزء من الكذب ولهذا كل الشارع يحكم على عدم مصداقيتهم ليش؟ يقولوا كيف إحنا مواطنينا المصابين والذي بنشاهد الحدث كيف تكذبوا علينا؟

    أحمد منصور: نحن مررنا.. أنا مررت في إب أمس أنا جئت من صنعاء إلى هنا بالسيارة تعمدت أن أمشي في المدن أن أستمع إلى الناس..

    علي عبد الله صالح: وإيش اللي صار؟

    أحمد منصور: يعني هناك..

    علي عبد الله صالح: استمعت..

    أحمد منصور: لا طبعا أول مرة أسمع هذا موضوع إطلاق الرصاص حتى في إب مثلا بين الناس..

    علي عبد الله صالح: لا نزلوا منشورات..

    أحمد منصور: لكن يعني النقطة الأساسية الآن كيف أن هذا المجتمع الذي يوصف بأنه مجتمع قبلي..

    علي عبد الله صالح: (yes)..

    أحمد منصور: قبلي يمارس هذه التجمعات الحاشدة ويمارس وتشعر في البلد أن هناك فعلا انتخابات حقيقية موجودة؟

    علي عبد الله صالح: جميل، يعني معناه أنه شعب حضاري أنه شعب عظيم رغم كل الأقاويل، رغم الاتهامات رغم.. مع ذلك أننا نحتكم إلى العقل وإلى المنطق وإلى يعني التقاليد لأن الشعب اليمني..

    أحمد منصور: الصحافة أيضا هناك حرية مطلقة فيما تطرحه الصحافة..

    علي عبد الله صالح: والصحافة حرة وتقاليد ممتازة وأنه في نهاية المطاف ما حد فيه يفرط في الآخر، يعني كلام يعني يتعلموا من الغرب عاد لو يتحملوا ..

    أحمد منصور: أنت تشعر الآن أنك..

    علي عبد الله صالح: لو يتحملوا ما قد بيتحملوش الخطاب ولاَّ لا يعني واحد يقول لهم أنا أشتهي أن أنا أن هذا الذي يواجهني بس قد ما يتحملوش الخطاب هذا، الذي يواجهني في الخطاب السياسي أو في الدعاية الانتخابية أنه لا يعرف في السياسة أن الكلب حقه يعرف في السياسة أكثر منه كما قال بوش، ما قد يتحملوا هذا الناس، رغم أن أنا عندي استعداد أني أتقبل هذا الكلام..

    أحمد منصور: بقِي شيء هام..

    علي عبد الله صالح: أنا عندي استعداد أني أتقبل مثل هذا الكلام أن يقولون..

    أحمد منصور: رغم قسوته؟

    علي عبد الله صالح: نعم؟

    أحمد منصور: رغم قسوته، هذا الكلام..

    علي عبد الله صالح: رغم قسوته، ليش؟ لأني أنا أفضل أن يتبادلوا الناس السلطة سلميا بالخطاب السياسي أفضل، لكن بأقول لك هي تجربة تحتاج إلى خطاب في البداية يكون منطقيا يتقبله الناس شيئا فشيئا فيتطور لما توصل إلى هذا.. لكن أصحابنا في اللقاء المشترك خطابهم كان يعني قاسيا..

    أحمد منصور: أنت خطابك في البداية كان قاسيا.

    علي عبد الله صالح: قاسي..

    أحمد منصور: يعني أنت في البداية اتهمتهم بأن رئيس مستأجر، فردّ عليك بأن هذا تخريف ووصل الخطاب إلى شكل من الحدة شديد جدا..

    علي عبد الله صالح: أولا أنا لا أشخصن، خطابهم الذي خلاهم يستفزوا الشارع اليمني شخصنة الأشخاص، اتهموا الرئيس بكل شيء وهذا كلها..

    أحمد منصور: وأنت تتقبل كل هذا؟

    علي عبد الله صالح: وأنا أتقبل.. هذا الخطاب مش جديد..

    أحمد منصور: لا تضمر انتقاما من أحد؟

    علي عبد الله صالح: هذا الخطاب مش جديد، الاشتراكي لما في أزمة 1993 وفي حرب الانفصال كل شيء صحيفة، مقال، كتابة، اقتصاد، سياسة، الرئيس، الآن اجتمعوا خمس أحزاب ليس معهم هدف إلا الرئيس، همَّا يعرفوا أن الرئيس بيشتغل بطاقم، بمؤسسات، لكن هم يعتقدوا أنه هذا الخطاب إذا يمس الرئيس أنه يؤثر على الجمهور، بالعكس الجمهور كان متعاطف كان عظيم الجمهور وقف إلى جانب الرئيس، كان هذا خطاب متشنج وخطاب غير مسؤول وخطاب غير منطقي ووقف إلى جانب الرئيس وهيكون يوم عشرين من سبتمبر خطابا ورسالة موجهة لهم، صفعة كبيرة يقول لهم أنتم لا تعرفوا الديمقراطية، الرئيس أعطى لكم الديمقراطية وأعطى لكم حرية الصحافة وكان خطابكم غير مسؤول.

    أحمد منصور: هذا هو الشيء الهام الآن، هل تعد بأن عشرين سبتمبر سيكون تتويجا لما تسميه أنت بالعرس الديمقراطي؟ لن تحدث مخالفات؟ لن يحدث تزوير؟ ستعلن نتيجة حقيقية حتى لو حصلت على 51%؟

    علي عبد الله صالح: لو حصلت حتى على 30% ما عندي مشكلة..

    أحمد منصور: ستعلن نتائج حقيقية للانتخابات؟

    علي عبد الله صالح: أعلنها وبكل فخر وبكل اعتزاز وأعمل خطاب سياسي لكن أنا واثق لأنه عندي جمهور وعندي رصيد شو عايز هو رصيد أحزابهم اللقاء المشترك ورصيد علي عبد الله صالح في الشارع اليمني؟ شو رصيدهم؟ شو رصيد حركة الإخوان المسلمين غير الإرهاب هم ظلامية وشو رصيد الاشتراكيين..

    أحمد منصور: الإخوان المسلمين عندكم إرهابيين؟

    علي عبد الله صالح: طبعا قد تكون تتألم أنت لأنك محسوب..

    أحمد منصور: لا مش قضية أتألم..

    علي عبد الله صالح: عشان أنك محسوب عليهم يعني..

    أحمد منصور: أنت كنت متحالفا معهم..

    علي عبد الله صالح: معلش..

    أحمد منصور: الآن صاروا إرهابيين؟

    علي عبد الله صالح: لكن أنا أقول لك أنا مثلا الاشتراكي شو يقول رصيد الشعب اليمني يقول له أنت أعلنت حرب الانفصال دمرت البلد وخسرتني إحدى عشر مليار، هل نصوِّت لك شو نقول للناصري الذي أثار فتنة في 1998 وأعلن الانقلاب على الشرعية نصوِّت له؟ الشعب اليمني مفكر الشعب اليمني عظيم..

    أحمد منصور: ما هو الشعب اليمني أيضا عمال ينظر إلى أنه لم يحقق شيئا أو كثيرا من الإنجازات وهناك بطالة وفساد وأشياء كثيرة جدا؟

    علي عبد الله صالح: لا.. لا، أولا ما تحقق شيء إلا في عهد علي عبد الله صالح، لم يحقق أي نظام قبله لا كان في الجنوب ولا في الشمال كل شيء تحقق في ثمانية وعشرين سنة، يعني أنا أستطيع أقول لك هذه حقيقة وباستطاعتك أنت أو أي صحفي أو إعلامي يعمل مسح لليمن..

    أحمد منصور: أنت راضٍ عن النتائج التي حققتها إلى الآن في هذه التجربة؟

    علي عبد الله صالح: نعم راضي ونصف ومرتاح الضمير وكل أبناء الشعب مرتاحين، أنا.. إذا تسمع خطاب الشعب اليمني مش تسمع خطابي أنا، الشعب اليمني وهذا بيتمدح ويتغزل في منجزاته..



    الوضع العربي المؤلم وأسباب ضعف الأنظمة

    أحمد منصور: أنا أريد أنتقل للوضع العربي لأنه مؤلم أيضا، الآن عملية تقسيم العراق أصبحت على قدم وساق وهناك خرائط نُشرت تتضمن أيضا إمكانية تقسيم المملكة العربية السعودية واليمن، ما رؤيتك لقضية تقسيم اليمن؟

    علي عبد الله صالح: هذه رؤية الأخ أحمد منصور..

    أحمد منصور: مش رؤيتي، رؤية الأميركان ناشرينها عندهم..

    علي عبد الله صالح: لا رؤيتك هذه استراتيجية اخترعتها أنت، الأميركان لن يخبرونا بذلك..

    أحمد منصور: لا همَّا بيخبروا، تقارير منشورة في صحافة..

    علي عبد الله صالح: لا هذا كلام إعلام، هذا خبر.. هذا خبر الأخ أحمد منصور..

    أحمد منصور: أنا بعيد عن اليمن سماحة الرئيس، أنا بعيد عن اليمن..

    علي عبد الله صالح: أولا اليمن عاد أتوحدت ولن تجزأ هذه واحدة والمملكة محافظة على وحدتها ولن تُجزأ، اثنين الخوف في العراق، نعم..

    أحمد منصور: أيوة قل لي على العراق..

    "
    سياسة قوات الاحتلال سياسة فاشلة لأنها دخلت العراق تحت ذريعة ما يسمى بأسلحة الدمار الشامل، وأصبحت أكذوبة غير صحيحة
    "
    علي عبد الله صالح: العراق هذه سياسة قوات الاحتلال، سياسة فاشلة لأنها دخلت العراق تحت ذريعة ما يسمى بأسلحة الدمار الشامل وأصبحت أكذوبة غير صحيحة مثل أكذوبة اللقاء المشترك عندنا في كل شيء فهذه أكذوبة، اثنين سرحت الجيش سرحت الخدمة المدنية، أزالت تقريبا حوالي ما يقرب من سبعة إلى ثمانية مليون كانوا متأثرين بالنظام السابق وأوجدوا أنفسهم في الشارع لا مأكل ولا مشرب، تحولوا إلى مقاومة.. تحولوا إلى مقاومة، تداخلت، اعتقدوا همَّا عملوا لعبة المخابرات البريطانية والمخابرات الأميركية لعبت مع مختلف أطياف العمل السياسي وكانت تبدأ تشجع الشيعة على السنة وتشجع السنة على الشيعة وهات من خلط..

    أحمد منصور: إلى أين يمكن أن تصير الأمور؟

    علي عبد الله صالح: والأكراد.. نعم؟

    أحمد منصور: إلى أين يمكن أن تصير الأمور في العراق؟

    علي عبد الله صالح: أنا أتمنى أنها لا تكون أسوأ مما قد حصل أنه الحل هو انسحاب قوات الاحتلال من العراق وأن يتركوا..

    أحمد منصور: ستكون حربا أهلية؟

    علي عبد الله صالح: لا هذا.. هي حرب أهلية الآن، مَن يقول لك أنها مش حرب أهلية؟ كيف؟ وما هي شو لونها الحرب الأهلية.. هذه حرب أهلية كل يوم خمسين ستين سبعين شخصا مائة شخص يُقتلوا، ما هي الحرب الأهلية؟ يمكن الحرب الأهلية لو اشتعلت حرب أهلية ما يقتلوش في اليوم ولا عشرة ولا خمسة عشر..

    أحمد منصور: هل يمكن أن تتوسع الدائرة؟

    علي عبد الله صالح: الحل هو انسحاب القوات الأميركية، رحيلها قوات الاحتلال..

    أحمد منصور: وأنتم كعرب ماذا ستفعلون؟

    علي عبد الله صالح: إحنا يعني مغلوبين على أمرنا..

    أحمد منصور: يعني إيه سيادة الرئيس مغلوبين على أمرنا؟

    علي عبد الله صالح: شو نعمل..

    أحمد منصور: يعني إيه 22 دولة مغلوبين على أمرهم؟

    علي عبد الله صالح: يعني نشكل جيش عربي.. يعني نشكل جيش عربي إيش يعمل؟ يحل محل القوات الأميركية؟

    أحمد منصور: مش جيش عربي لكن الآن الأمة تقاد إلى مصير مجهول..

    علي عبد الله صالح: ما هو؟

    أحمد منصور: مجهول..

    علي عبد الله صالح: شو هو المجهول؟

    أحمد منصور: المستقبل واضح؟

    علي عبد الله صالح: المستقبل أنه.. الحل أنه الأمة العربية تقف مع وحدة الشعب العراقي..

    أحمد منصور: الأمة العربية هي في الرؤساء..

    علي عبد الله صالح: وتستخدم علاقاتها الدولية مع قوات الاحتلال للرحيل هذا أكثر ما توظفه وألاَّ يخوفونا بالحرب الأهلية على الإطلاق.

    أحمد منصور: الآن ما يقال عن خطة أميركية لضرب إيران، ما الذي يمكن أن ينعكس على المنطقة؟

    علي عبد الله صالح: هذا غير وارد.

    أحمد منصور: يمكن أن يرد..

    علي عبد الله صالح: غير وارد لأنه..

    أحمد منصور: ماذا لو فعلت أميركا هذا؟

    علي عبد الله صالح: مش هيحصل.

    أحمد منصور: ما انعكاساته على اليمن؟

    علي عبد الله صالح: مش هيحصل.

    أحمد منصور: ليه مش هيحصل؟ ما عملوا في أفغانستان وعملوا في العراق..

    علي عبد الله صالح: لا ما يقدروش يعملوا شيء فالوضع مع إيران مختلف..

    أحمد منصور: هل نتائج الحرب في لبنان أثرت على الخطط الأميركية تجاه إيران؟

    علي عبد الله صالح: نعم؟

    أحمد منصور: نتائج الحرب في لبنان أثرت.. بين حزب الله وإسرائيل على خطط الولايات المتحدة تجاه إيران؟

    علي عبد الله صالح: ما لهاش علاقة، لن.. الولايات المتحدة الأميركية لن تقدم على أي ضربة عسكرية لإيران لأنها تعرف أن مصالحها ستتأثر في المنطقة يعني مش هتتأثر إيران ستتأثر المصالح الأميركية في دول المنطقة بشكل عام، فلن تدخل مغامرة غير محسوبة.

    أحمد منصور: أنتم كزعماء عرب الآن لم تتمكنوا أو فشلتم في عقد قمة في أثناء الأزمة اللبنانية، ما أسباب هذا التمزق في الصف العربي، في القيادات السياسية، في رؤساء الدول تحديدا؟

    علي عبد الله صالح: إحنا دعينا إلى عقد قمة للوقوف إلى جانب لبنان في.. نتيجة الغزو الإسرائيلي عليه ولكن لم يكتب لها النجاح هذه القمة فنحن تجنبنا وسحبنا مشروع دعوتنا لكي لا ندخل في انقسام مثلما حدث في أثناء دخول العراق إلى الكويت.

    أحمد منصور: أسباب الضعف ده إيه سيادة الرئيس؟

    علي عبد الله صالح: أسباب الضعف والله..

    أحمد منصور: الضعف اللي أنتم فيه أنتم الرؤساء؟

    علي عبد الله صالح: أسأل قناة الجزيرة..

    أحمد منصور: قناة الجزيرة.. قناة الجزيرة تنقل الحقيقة للناس.

    علي عبد الله صالح: خلاص هي ناقلة الحقيقة، هذه من الحقائق..

    أحمد منصور: كيف تنظر للمستقبل في ظل الوضع ده؟ مستقبل اليمن قل لي أولا؟

    علي عبد الله صالح: مستقبل اليمن مستقبل باهر وممتاز ومطمئن وجيد ويتعلم كل يوم ويتجنب كل سلبياته وأخطائه ويتعلم كل يوم مما يدور حوله وبالعالم ويقرأ دائما قراءات متعددة غير منغلق..

    أحمد منصور: هل ستكون هذه الانتخابات نقلة لليمن بأي نتائج؟

    علي عبد الله صالح: نقلة جميلة ونوعية ومفيدة في مجال التنمية في مجال التداول السلمي للسلطة في مجال تجنب كل السلبيات، إشراك أكبر عدد من القوى الفاعلة في البلد يعني هذا..

    أحمد منصور: سيادة الرئيس أشكرك شكرا جزيلا على إفرادك لبلا حدود ولقناة الجزيرة بالمقابلة الوحيدة طوال الفترة الانتخابية، أشكر لك أيضا سعة صدرك وتحملك لكل أسئلتي وإجاباتك عليها..

    علي عبد الله صالح: شكرا.

    أحمد منصور: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من هنا من عدن ومن الدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من عدن من جنوب اليمن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    --------------------------------------------------------------------------------

    المصدر: الجزيرة
     

مشاركة هذه الصفحة