هشاشة العظام..أسبابه، أعراضه والوقاية منه

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 1,097   الردود : 0    ‏2002-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-11
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    هو مرض عظمي يحدث عندما تصبح العظام رفيعة جدا لدرجة أنها من الممكن أن تتعرض للكسر أثناء النشاطات اليومية العادية التي يقوم بها الشخص، كرفع الأجسام الثقيلة أو السقوط من السرير. وتعتمد الإصابة بهشاشة العظام على نسبة سماكة العظم في بداية العمر إضافة إلى النشاطات الصحية والنظام الغذائي والنشاطات الفيزيولوجية(الجسمانية) مع تقدم السن.

    وتعتبر عملية نقص سماكة العظام نتيجة طبيعية للتقدم في السن ولا يمكن إيقافها كليا. ومن جهة أخرى، يمكن العمل على تقليلها أو تأخيرها من خلال ممارسة عادات صحية معنية، مثل اتباع نظام غذائي غني إضافة إلى نظام تمارين رياضية منتظم، وذلك للمساعدة في بناء وتقوية العظام في بداية العمر. وعلى الرغم أنه يفضل البدء في هذه العادات الصحية الايجابية خلال سنوات المراهقة، غير أن البالغين الذين يمارسون هذه العادات يمكنهم أيضا منع أو تقليل خطر إصابتهم بهشاشة العظام.

    تتضمن عملية منع ومعالجة هشاشة العظام اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم وفيتامين دي، وممارسة التمارين الرياضية، إضافة إلى تناول الدواء لتقليل خسارة العظام وزيادة سماكتها. وقد يساعد مقدار ضيل جدا من التغير في النظام الغذائي والتمارين الرياضية والنظام الدوائي المتبع في منع تكسر العظام.

    ويعتبر التشخيص والمعالجة المبكرة لهشاشة العظام مهم جدا ويجرى عادة بتقديم التاريخ الصحي للشخص وبفحص فيزيولوجي واختبار كثافة العظام. وعلى الأرجح بأن الأشخاص الذين يبدون أنهم مصابين بحاجة إلى الخضوع لفحص العظام قبل بدء ظهور الأعراض أي قبل "حدوث كسر في العظم".

    وتعتبر حالات الإصابة بهشاشة العظام نادرة جدا بين الأطفال المراهقين، وتأتي الحالات التي يصباب بها الأطفال والمراهقين عادة نتيجة لحالات مرضية أخرى أو تناول أدوية معينة معروفة في التسبب بهشاشة العظام.


    المسببات:

    السبب الدقيق في هشاشة العظام غير معروف إلى الآن. ومن جهة أخرى، يرجع إلى العملية الطبيعية للتقدم في السن ولنقص إنتاج الاستروجين عند النساء والتيستوستيرون عند الرجال، إضافة إلى عدم الحصول على كمية مناسبة من وفيتامين دي إضافة إلى الكالسيوم والفوسفور(العنصران الأساسيان في بناء عظام قوية).

    ويمكن لبعض الحالات المرضية، مثل الروماتيزم، وخلل في امتصاص المواد الغذائية، والإفراط في الإفرازات الدرقية، أن تزيد من خطورة الإصابة بهشاشة العظام، إضافة إلى التدخين و تناول المشروبات الكحولية.

    الأعراض:

    تتطور هشاشة العظام على مدى عدة سنوات بدون ظهور أية أعراض. والعلامات الأولى لهشاشة العظام تظهر في منتصف وأواخر أعمار البالغين، وتتضمن:

    -قصر طول الإنسان.
    -انحناء في العامود الفقري وتقوس الظهر.
    -المعاناة من آلام في الظهر.
    -تكسر العظام.

    الوقاية من هشاشة العظام:

    هشاشة العظام هي نتيجة طبيعية للتقدم في السن. وإذا كنت قد بدأت حياتك بعادات صحية جيدة(كاتباع نظام غذائي غني بالمواد المغذية، والتمارين الرياضية المتنظمة) ، فربما تكون قادر على تأخير هشاشة عظامك لاحقا. ينبغي على النساء الشابات بشكل خاص أن يدركن خطورة إصابتهم بهشاشة العظام، وأن يتخذن خطوات مبكرة لتأخير هشاشة العظام ومنع الوقوع في تعقيدات مربكة. وقد أظهرت الدراسات أن التمارين الرياضية خلال وما قبل سن المراهقة تزيد من قوة العظام وتقلل بشكل كبير خطورة الإصابة بهشاشة العظام في سن البلوغ.
     

مشاركة هذه الصفحة