رأي في التفجيرات .... دعوة للنقاش

الكاتب : نقيب في الجيش   المشاهدات : 327   الردود : 0    ‏2006-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-20
  1. نقيب في الجيش

    نقيب في الجيش عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-24
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    إخواني الكرام: بادئ ذي بدء أحب ان أؤكد انه لا يهمني من نقاشي لهذا الموضوع لا المشترك ولا المؤتمر ولكنها وجهة نظر من ناحية عسكرية وأمنية .
    فأنا قناعتي انها مسرحية بايخة سيئة الإخراج لم تضع نصب عينها إلا الإساءة للمنافس ونست انها بذلك تسيئ للوطن أولا وتوصمه بوصمة الارهاب وغير خاف عليكم أخوتي الكرام ما لذلك من أثر سيئ على سمعة البلد وتأثير على اقتصاده .أنا ومن بعدي الطوفان !!!!
    بنيت رأي على أسباب منها : أولا انا ضابط في الجيش منذ 13 سنة وأعتقد اني أعرف الكثير عن الوضع العسكري وأوضاع المعسكرات والتأهيل اللي يتلقاه أبناء هذه المؤسسة لأكتشف فجأة ان العسكري الخدمة الذي يخدم بنص آلي عتيق وقد تستمر خدمته 12 ساعة لو جوزي احتلال والاخوة العسكريين يعرفون معنى احتلال وفجأة يتوفر له الحس الامني العالي وبمجرد اشتباه بسيارتين يفجرهما قبل ان تصلا إلى أهدافهما هذا في صافر في مأرب...وهو الأمر الذي تكرر في الضبة في حضرموت بنفس السيناريو فالمخرج واحد ....لأول مرة أعرف ان العسكري يخدم حاملا آربي جي أو صواريخ لو المحمولة وأنه بمجرد الاشتباه يفجر ... ولا أدري اين تلقى تدريبه العالي هذا ... اللي أعرفه اني في الكلية العسكرية رميت بسبع رصاص آلي وحين ذهبنا للهدف وجدت ان معي تسع تصويبات في هدفي الكرتوني .... نكتة صح .... لان زميلي اللي كان بجانبي كان ينشن على هدفي أيضا ..... والله العظيم أنها الحقيقة ...
    المهم لاحظوا توقيت العمليات والحس الامني العالي الذي هب فجأة على وزارة الداخلية واكتشفت الخلية في العاصمة هذا رغم ان الاخ وزير الداخلية في تعز للإشراف على العمليات التوعوية أقصد ألامنية والاخ وكيل وزارة الداخلية لشئون الامن في الحدا لا ليجمع الناس للمهرجان الانتخابي في ذمار ... لا لا ... لقضاء إجازته السنوية بين أهله وناسه كما صرح لموقع المؤتمر نت و26 سبتمبر نت ... وكذلك معظم ضباط الوزارة وقادتها ...
    ومع ذلك الحس الأمني العالي تمكن رجال الامن البواسل من اكتشاف الخلية والقبض عليها رغم عدم وجود قادتهم ليحضروا على وجه السرعة لعقد مؤتمر صحفي وقبله كانت وسائل الاعلام والمؤتمر قد سارعا لإلصاق التهمة بالمشترك وخطابات بن شملان
    ...وبعدها مؤتمر صحفي لباجمال ..... ولتكتمل فصول المسرحية بمؤتمر صحفي لرئيس الجمهورية مظهرا الصور والأدلة الدامغة ان الرجل الذي كانت الخلية مستأجرة في بيته كان مرافقا لبن شملان ....
    ونسى الرئيس ومخرجي المسرحية ان الرجل مزوج من بيت مقصع أخوال الرئيس وانه فرد في الامن .... وقبل هذا ظهر في التلفاز كشاهد عند القبض على الخلية .
    إخواني الكرام : كان المشترك قد طلب حراسة أمنية لبن شملان من الداخلية قبل بداية المهرجانات الانتخابية ولكنها ماطلت حتى انتصفت المهرجانات وبعدها عرضت الحراسة فرفضت من قبل المشترك ... هذا الموضوع يذكرني بقصة اللي دخل المطعم ومعه فار وكمل أكل ثم طلب مرق ووضع الفار في المرق وصاح عليهم فقالوا خلاص اسكت ولا تحاسبش وأخبر صديقه بذلك فأراد أن يعمل مثله ولما طلب المرق قالوا خلص ... فقال والفار أين أطرحه ..... لو أعطوا حراسة أمنية والذرحاني أين كانوا عايطرحوه .
    أحبتي في هذا المنتدى : اليس الخاسر الأكبر من هذه المسرحية هو الوطن .... السنا الخاسرين نحن في هذه اللعبة القذرة .... ألا يخيل للعالم الخارجي ان كل ما في اليمن إرهاب واختطافات ... كيف لا وهذا الكلام يأتي من أعلى سلطة في البلد ..
    قد يفهم البعض من كلامي أني من أنصار المشترك ضد المؤتمر ..... بس الحقيقة اني من انصار الوطن ولا يهمني زعطان أو علان .... ومن أجل الوطن فأنا ومعي الكثير من ابناء هذه المؤسسة نقول نعم لبن شملان ( طبعا في السر ) لأسباب ديمقراطية جدا ... والصورة لعلي والصوت لشملان .... ولولا الأسم المستعار لكنت الان في الحربي وما أدراك ماالحربي بتهمة الخيانة العظمى ... وكأن الشخص هو الوطن ... والوطن هو الشخص .
    نعم للتغيير .... نعم لعيشة كريمة لي ولأولادي وللمقهورين والبسطاء والمساكين ...
    بالأخير : انا لست كاتبا ولا صحفيا ... لكني مجروح من المحسوبية والوساطة والشللية والمناطقية اللتي نعيشها في القوات المسلحة بشكل خاص والوطن بشكل عام ... وهذه دعوة مني للنقاش بشأن المسرحية السابقة .... ولكم تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة