الاهدل يضع النقاط على الحروف ......

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 679   الردود : 5    ‏2002-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-11
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    بســم الله الرحمن الرحيم
    من اللقاء الذي تم مع الشيخ د.عبدالله الاهدل. في الساحة العربية.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أولا أشكركم جميعا على ترحيبكم واستضافتي لأجتمع بكم وأنا في غرفتي...
    ثانيا: هذه نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية التي طلبتم.... وتسمع بالمعيدي خير من أن تراه:
    سيرة ذاتية: 1) من مواليد منطقة (عبس)، شمال غرب اليمن، سنة 1356هـ تقريبا. 2) تعلم القرآن، والكتابة على يد أحد أقاربه.
    3) نشأ في بيئة تغلب عليها البداوة، وهي غير بيئة أجداده الذين اشتهر كثير منهم بالعلم.
    4)رغب في طلب العلم بدافع رباني، فنصحه معلمه بالسفر إلى (سامطة) بالمملكة العربية السعودية، حيث اشتهرت المدارس التي أنشأها فضيلة الشيخ (عبد الله بن محمد القرعاوي) رحمه الله، فسافر وواصل دراسته في المدرسة السلفية، ثم في المعهد العلمي إلى أن تخرج من المرحلة الثانوية، من سنة 1374هـ-1381هـ
    4) التحق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1382هـ وتخرج من كلية الشريعة-وكان من طلاب الدفعة الثانية في الجامعة-سنة 1485هـ.
    5) عين مدرسا في المعهد المتوسط التابع للجامعة، ثم انتقل للتدريس في المعهد الثانوي التابع للجامعة أيضا.
    6) كلفه سماحة شيخه (عبد العزيز بن عبد الله بن باز) الذي كان يشغل-رسميا-وظيفة نائب رئيس الجامعة، القيام بأعمال الإشراف الاجتماعي في الجامعة، إضافة إلى قيامه بالتدريس، واستمر في هذا العمل ما يقارب عشر سنوات، وهو الذي أنشأ إدارة الإشراف (نواة عمادة شئون الطلاب في الجامعة فيما بعد).
    كان يقوم بتنظيم رحلات ومعسكرات طلابية في داخل المدينة وخارجها، وبخاصة رحلات الحج التي استمرت سبع سنوات أو أكثر عندما كان مسئولا عن الطلاب، كما كان يعقد للطلاب ندوات أسبوعية للتعارف فيما بينهم، ولتلقي التوجيهات من أساتذة الجامعة، وعلى رأسهم سماحة رئيسها الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
    7) ثم قام بتدريس مادة العقيدة في كلية القرآن الكريم عندما أنشئت سنة 1395هـ.
    8) وفي سنة 1396هـ كلف القيام بعمادة كلية اللغة العربية (كانت تسمى كلية اللغة العربية والآداب)،ثم عين عميدا لها واستمر عمله في هذه الكلية سبع سنوات، قدم بعدها استقالته ليتفرغ للتدريس والبحث.
    9) نال شهادة الماجستير من كلية الشريعة والقانون بالجامعة الأزهرية سنة 1394هـ. ونال شهادة الدكتوراه من كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض، سنة 1402هـ
    10) تتلمذ على عدد كبير من الأساتذة في مراحل دراسته. ومن أشهر مشايخه البارزين: أ- سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في المسجد النبوي حيث قرأ عليه عددا من أجزاء فتح الباري، وسمع كتبا أخرى قرأها على الشيخ بعض طلابه، منها صحيح مسلم وشرحه للنووي، وتفسير ابن كثير، ونزهة النظر في المصطلح، للحافظ ابن حجر، وفتح المجيد، وقد منحه سماحة الشيخ شهادة بذلك وهي محفوظة لدى المؤلف.
    ب- ومن أساتذة المؤلف في الجامعة الإسلامية، صاحب الفضيلة: الشيخ المفسر محمد الأمين الشنقيطي، صاحب أضواء البيان.
    جـ- ومنهم صاحب الفضيلة: الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني.
    11) كان بحكم وظيفته في عمادة كلية اللغة العربية، عضوا في مجلس الجامعة، واشترك في عدد من اللجان المنبثقة عنه، منها: اللجنة الإدارية والمالية، ومنها:لجنة المناهج، ومنها: لجنة تنظيم مؤتمر الدعوة وإعداد الدعاة، وغيرها، كما عين عضوا في المجلس الأعلى للجامعة قبل استقالته من العمادة.
    12) ثم قام بالتدريس في قسم الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية، مع الإشراف على الرسائل العلمية التي كان غالبها رسائل دكتوراه، وكذلك مناقشاتها.
    13) كلف رئاسة شعبة الفقه ما يقارب ست سنوات، ورئاسة شعبة الدعوة سنتين، ثم طلب إعفاءه من ذلك ليتفرغ للتدريس.
    (وينوي المؤلف كتابة مسيرة حياته في كتاب يظهر فيه عناية الله به إذا منحه الله فرصة في العمر). 15- انتهى عمله الرسمي في 1/7/1416هـ.
    ثالثا: أسئلة الأخ خالد الزي تحتاج إلى إسهاب فيما تعني لي... ولكني أوجز الإجابة في الآتي:
    الشيخ / عبدالله بن محمد القرعاوي .. كان القدوة في العمل الدءوب والبوة الحانية.... والصبر على المكاره... والتشجيع على طلب العلم والدعوة.
    ومعهد سامطة العلمي:
    كان المحضن الثاني لطلبي العلم... ووالمهد الأول كانت المدرسة السلفية .
    سماحة الشيخ / عبدالعزيز ابن باز ..
    كان الأب الحنون والمعلم المربي القدوة الحسنة... المؤثر لغيره على نفسه في أمور الدنيا وإن كان به خصاصة... الحكيم في أمره ونهيه.. العابد الزاهد... يغلب عليه اللين... ولكنه يغضب لله... لا يتأخر في بذل النصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحمة.... لا أنسى إحسانه علي .... وقد أفصله في ....
    والجامعة الاسلامية
    صقلت مواهبي... كانت بوابة للإطلالة على العلماء... والمربين والمفكرين... وزعماء الجماعات الإسلامية.. من شتى أنحاء الأرض.... منحني الله فيها من الخبرة وسعة الأفق ما أشكره عليه....
    بدأت التدريس فيها... وبدأت القيام بالعمل الطلابي الشامل من ... وأنا لا أعرف عنه شيئا... وبدأت العمل الإداري فيها.... فاكتسبت من الخبرة العملية السلبية والإيجابية ما أحمد الله عليه... فالعمل كتاب يسجل فيه الخطأ والصواب... والموفق من قرأ كتابه واستفاد منه...
    تعرفت على الشعوب الإسلامية وعلى الأقليات الإسلامية في البلدان غير الإسلامية... وأنا بين جدرانها الأربعة.. وتعرفت على طلاب العالم وأساتذته وموظفيه وأنا في مساحتها الضيقة.
    وكانت فاتحة لتجوالي العالمي في مشارق الأرض ومغاربها..... ويصعب علي الإلمام بما تعنيني هذه الجامعة..
    و الشيخ / محمد الأمين الشنقيطي ..
    يعني أنه كان مرآة رأيت فيها أئمة أصول الفقه... وأصول التفسير... وأئمة الفقه... وأئمة اللغة... وأئمة النحو والصرف... وأئمة الأنساي... ... والرجل الذي لا يمكن أن يضيع من وقته دقيقة واحدة.... كان يطرب لسؤال الطالب الجيد... ويحزنه أن يكتشف وجود طالب لا يستحق أن يجلس بين يديه..
    و الحرم المدني:
    أما هذا فأرجو ربي أن يكون قد تقبل مني ما عملته فيه من صلا’ ودراسة وطلب علم... وأعتبر نفسي ... مقصر غاية التقصير في ملازمتي له.... ولكنه كان يشرح لي ما أقرأ من آيات وأحاديث وسيرة في روضته.... لأني كنت اقف عند الآية التي تخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم.... وألتفت إلى جهة الحجرة النبوية واضعا في ذهني صورة الرسول صلى الله عليه وسلم... وهو يتلقى ذلك الخطاي... ويخرج إلى أصحابه من باب حجرته ليعلمهم ذلك الوحي.
    والشيخ / محمد ناصر الدين الألباني .. و القاعة الجامعية
    علامة الحديث ورجاله.... الحريص على نشر السنة وتخريج الطلاب القادرين على نشرها صحيحة نقية، لا تشوبها شائبة...
    لازمته في قاعة الدرس .... وفي حرم الجامعة بعد انتهاء المحاضرة... ولازمته في منزله متدربا على تخريج الحديث تصحيحا وتضعيفا... ما يقارب سنتين كل يوم بعد العصر .... أتمنى أن أقتدي به في حسن الحوار والأدب فيه....
    رحم الله الجميع ... ووفقنا الى ترحال المصلحين ... امين.....
    آمين آمين لا أرضى بواحدة،،،،،، حتى أبلغها ألفين آمينا
    معذرة للإطالة.
    ولكن لي سؤالا: لما ذا لا يأتيني تنبيه بريدي لأعرف أن هناك أسئلة ومداخلات؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-11
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي الأشعث الأغبر... أعتذر... فقد غاب عن بالي الرابط... أما زملائي في معهد صامطة فكثيرون بعضهم في فصلي وبعضهم في الفصول الأخرى قبلي أو بعدي... وكذلك في الجامعة الإسلامية....
    أذكر منهم الأخ في المعهد محمد ناصر الحازمي... والأخ إبراهيم حسن شعبي... والأخ محمد شريف...
    وكان معي في الفصل الأخ علي عبد الله الأهدل....
    وفي الجامعة على الأخ علي محمد يتيم... والأخ عبد الله بازخ... أرجو أن تعذرني نسيت كثيرا من الأسماء والأخ ربيع بن هادي... والأخ جابر مخلي... وليسوا كلهم في فصلي..
    ====
    لعلك تقدم بقوة في المرة القادمة... أيها القادم بقوة...
    **********
    صعب علي التخصيص المطلق.... وأنا غالبا أذكر من مشايخي - مع كثرتهم -ثلاثة: الشيخ عبد العزيز بن باز، الذي رافقته 13 عاما طالبا في الجامعة... وموظفا تحت رئاسته في عدة وظائف... وطالبا بين يديه في المسجد النبوي... والشيخ الشنقيطي... والشيخ الألباني..., كما سبق...
    الشيخ عبد العزيز رعاني رعاية مادية ومعنوية .... لم اجدها من غيره....
    كان سبب المعرفة بيني وبينه.... أنني ألفت رسالة في التوحيد بعنوان (بهجة القلوب بتوحيد علام الغيوب) وهي منظومة وعليها تعليقات... وكنت في السنة الثالثة الثانوي في معهد صامطة... سنة 1379هـ فجاء الشيخ عبد الله بن سعدي العبدلي الغامدي غلى صامطة.... وعلم بهذه الرسالة... وهي مخطوطة...
    ففرح بها فرحا شديدا، وألح علي أن أسلمه إياها فسلمته وأنا غير راض، لأنها النسخة الوحيدة عندي... وسلمها هو للشيخ ابن باز في الرياض... فطبعها وأرسل لي بعدد منها... وكتب لي خطابا يشكرني فيه... ويحثني على الاجتهاد في طلب العلم والدعوة إلى الله في اليمن...
    وعندما جئت إلى الجامعة أكرمني وواساني وأحسن إلي إحسانا أسأل الله أن يجزيه عليه خيرا...وهو معروف... وقد كتبت عنه نبذة عندما أقيمت الندوة عنه في جامعة الملك خالد في أبها... ولا أدري أطبعت البحوث التي سلمت للجامعة أم لا؟ وهو أشهر من نار على علم...
    **********
    كانت الحالة في اليمن قبل الثورة التي حدثت سنة 1382هـ ـ 1962م حالة سيئة جدا من جميع النواحي: # الجهل الشامل.
    # الفقر المدقع.
    # الظلم المجحف.
    # المرض القاتل.
    # القتال المهلك بين القبائل.
    # الخرافات المنتشرة التي قد يصل بعضها إلى الشرك، وبخاصة في تهامة.
    # السنة كانت محاربة في المنطقة الزيدية... حتى إن كتب السنة ... كالبخاري ومسلم.. . محجورا عليها في المكتبات لا يصل إليها إلا من لا يخشى على عقيدته من الزيديين...
    # في تلك الفترة كان طلاب معهد صامطة يخرجون في الإجازات غلى بلدانهم في اليمن... وينشرون الدعوة إلى التوحيد والتحذير من الشرك والبدع والخرافات... في حدود علمهم... فتحوا بعض المدارس، لتعليم الأولاد ....
    # ولكن بعض المناطق لم يكن يرتادها أحد من الطلاب... وهي منطقة تهامة بأكملها... من عبس إلى عدن.. إلا أن عدن كان يوجد فيها الشيخ محمد بن سالم رحمه الله... وكان يدعو إلى التوحيد في خطبه وفي معهده الذي أنشأه ... وعالم آخر نسيت اسمه الآن ألف رسالة نظما وتعليق في التوحيد ... وقد طبعت مع رسالتي: (بهجة القلوب) وبينهما شبه عجيب... مع أني لم أعرف الرجل... ولم أدر عن رسالته تلك إلا بعد أن رأيت الرسالتين مجموعتين...
    # كان لي نصيب محاولة الدعوة في تلك المناطق التهامية.... وبخاصة في في عبس ونوعا ما في الحديدة والمراوعة... ... التي هي مدينة أجدادي... وكان العمل في المدينتين الأخيرتين لمناسبة خاصة...
    #ولصغر السن وقلة العلم... كان أسلوبي وأسلوب زملائي يميل إلى الشدة... ولذلك حصل صراع شديد بيني وبين إخواني وغيرهم.... وكانت رسالتي (بهجة القلوب) قد نشرها الشيخ عبد العزيز بن باز في أنحاء كثيرة من تهامة، عن طريق عالم زبيدي كفيف يسمى : الشيخ عبا لله الأفلح الزبيدي...
    # ومع قلة العلم وشدة الأسلوب نفع الله بتلك الدعوة وانتشرت ... وهدمت بسببها قباب على القبور... وتوقفت احتفالات سنوية لزيارة القبور يختلط فيها الرجال والنساء... وتدق فيها الطبول.. و يطاف فيها بالقبور التي تكسى بالقماش كما تكسى الكعبة...
    # ثم قيض الله الجامعة الإسلامية التي امتلأت بالطلبة اليمنيين الذين انتشروا في كل أنحاء اليمن بمناطقه الجبلية التي غالب سكانها هم الزيديون وفي المناطق التهامية التي غالب سكانها الشافعيون... وانتشرت بسبب ذلك الدعوة السنية, حتى أ صبحت مناطق الزيدية يغلب في مساجدها ... وقد كانت صلاة التراويح لا تقام في مساجد صنعاء وغيرها... لأنها عندهم من بدع عمر بن الخطاب... ثم بدئ بها في مسجد واحد يسمى مسجد النزيلي... واليوم لا توجد حارة ولا مسجد لا تقام فيه صلاة التراويح.
    # هيأ الله بعد الثورة بعض العلماء من داخل صنعاء ... وبعض المناطق الجبلية... فاجتهدوا في وضع مناهج لمدارس الدولة على مذهب أهل السنة... تعتمد الدليل... وقضت على التعصب المذهبي في المدارس... كما قضت على الإلحاد الشيوعي الذي انتشر بعد الثورة في كل المدن والأرياف المدنية...
    # ثم قيض الله أحد علماء اليمن الملتزمين بالسنة... وهو مع علمع وهيبته رجل شجاع صبور بدأ بإنشاء معهد علمي في أرحب شمال صنعاء.... ثم انتشرت المعاهد العلمية حتى قاربت الألف... وقد حارب هذه المعاهد ومناهجها الوربيون ومن الرأسماليين والشيوعيين من فترة طويلة... ولا زالوا يحاربونها... حتى نجحوا في غلغائها هذا العام...
    #الخلاصة أن الدعوة منتشرة في جميع مناطق اليمن... ولكن النشاط الشيعي الا، قد قوي بدعم كبير من إيران... ولهم مساجد ومدارس وكليات... ومطبوعات... ولهم طلاب كثير يدرسون في إيران ويتخرجون دعاة متعصبين...
    # كم أن بعض الخرافيين بدءوا في إنشاء كليات ويجمعون فيها أعدادا من الطلاب... ويدرسونهم مناهج خاصة .......
    # وهنا ملحوظة: وهي أن الأوضاع الآن تدهورت في كثير من الأمور.... كالاقتصاد والفساد افداري والمالي...
    **********
    إجابة الأخ أبي خالد أحمد...نعم الصوفية متجذرة في تلك البلاد.... بل وفي مناطق في شمال اليمن... ومنها الحديدة .... وبعض المدن والقرى المجاورة....كزبيد ومدينة الزيدية وغيرها... وفي الحديدة بنيت كلية مدعومة من بعض الحجازيين....
    ولكن الدعوة منتشرة في كل البلدان.... ولكنه تحتاج إلى حكمة ... فالصدام غير الحكيم ينفر الزعماء... ويلحقهم أتباعهم.... والصوفية هناك ليست صوفية غالية....وأهلها بالاصطلاح العام هم من أهل السنة، وليسوا من الشيعة.. وتحتاج إلى لقاءات وحوارات حكيمة.... وهذا حاصل والحمد لله... حسب ما بلغني...لأني لم أزر من جنوب اليمن إلا عدنا ولحجا... زيارة خاطفة...
    الأخ زعيزعا... الذي أنشأ أول معهد هو فضيلة الشيخ القاضي "يحيى بن لطف الفسيل،" رحمه الله.. وتعاون معه بعد ذلك الطلاب الذين تخرجوا من المملمة العربية السعودية.. ومن الأزهر... ومن بغداد ومن بعض البلدان الأوربية الغربية والشرقية ومن أمريكا...ومن علماء اليمن... وكان رئيسا للهيئة العليا للمعاهد العلمية فترة طويلة... وكانت أهم مؤسسة نشرت السنة وجمعت بين التفقيه في الدين والوعي السياسي....
    بسبب انتشارها في كل المحافظات... بل والقرى... حتى كان العدد الكثير من الطلاب والأساتذة يقومون بالتعليم تحت الأشجار وضلوع الجبال، لعدم الإمكانات في أول الأمر...
    ***********
    أخي جما الأسلوب... وفقك الله...سؤالك كبير.... البلد الواحد لا تقل معلوماته عن مجلد غالبا... وبعض البلدان في مجلدين ... ولكن أسجل لك وللإخوة القراء... ما كتبته عن سور الصين العظيم... وهو مأخوذ من مجلدين عن رحلة الصين... واصبروا على قراءة هذه القطعة... لأنها تتعلق بأثر يدعي بعض من لم يعرف تاريخه... أنه هو سد يأجوج ومأجوج.... وقد حاولت نفي هذا الادعاء... وما تبين لي أنه سد يأجوج ومأجوج من دراسة خاصة...وقد حذفت الحواشي والتعليقات للتخفيف من الطول...وهذا نص الموضوع:
    أين يقع سد يأجوج ومأجوج؟)
    سور الصين العظيم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-11
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    تاريخ بناء السور،والغرض من بنائه
    كانت بلدان الصين وما جاورها في قديم الزمن ممالك متحاربة،لكل مملكة حدودها التي لو غفل عنها حكامها عدا عليها حكام الممالك المجاورة لها،أو القبائل المتوحشة التي تعيش على السلب والنهب،ولهذا كانت كل مملكة تلجأ إلى بناء الأسوار الفاصلة بينها وبين الممالك المجاورة لها،كما تُشَيِّد على تلك الأسوار أبراج مراقبة وحراسة لحمايتها و إنذارها بهجوم أعدائها، ويقال:إن هذا المشروع،وجد في القرن السابع قبل الميلاد . (. بكين حاضرة الصين العريقة والحديثة ث : 138)
    وعندما وحَّد تلك الممالكَ لإمبراطورُ الأولُ من أسرة (تشين) في سنة 221 قبل الميلاد،رُبِطت تلك الأسوارُ والقلاع ومُدَّتْ حتى بلغ طولها ألفي كيلو متر (2000) استخدم في ربطها وتمديدها قرابة مليون شخص هلك منهم أعداد كثيرة.
    وفي عهد أسرة (هان)-التي امتد حكمها من 206 قبل الميلاد إلى 220م- ( موسوعة المورد 5/97 ) أضافت إلى السور خمسمائة كيلو متر (500) من جهة الغرب حتى وصل إلى مقاطعة قانصو،وكان مبنيا من الحجارة والطين.
    ثم اندفع المغول الذين كانوا من أهم الأعداء الذين وضع السور لصدهم عن الهجوم على الصين،فتخطوا السور وقلاعه،واحتلوا الصين وحكمتها أسرة (يوان) من سنة:1280 إلى سنة 1368م حيث سقطت هذه الأسرة.
    واستولت على الحكم أسرة (مينغ) التي شيدت بناء السور في مناطق أخرى في جهة الشمال-لتوسع حدود الصين شمالا حتى تجاوزت بعض مناطق السور القديم-حتى بلغ طوله في عهدهم:(6350) كيلو متر،ويبلغ متوسط ارتفاعه 8ر7أمتار،وعرضه عند القاعدة 5ر6أمتار،وعند القمة:5ر5 أمتار. وهذا هو السور الموجود الذي يؤمه السائحون اليوم.
    هل لهذا السور من صلة بسد يأجوج ومأجوج؟
    الجواب على هذا السؤال-قطعا-أن سور الصين العظيم ليس هو سد يأجوج، ومأجوج ، لستة أسباب جوهرية:
    السبب الأول:اختلاف تاريخيْ بناء كل من السور والسد. فبناء السور العظيم بدأ في القرن السابع قبل الميلاد،ومر بمراحل وتهد مات،وكان بداية بناء السور الحالي في القرن الرابع عشر.
    أما بناء سد ذي القرنين فكان بناؤه ما بين 539 ق.م و529 ق.م. ،ولم يعلم أنه جدد بعد ذلك.
    السبب الثاني: أن باني السد معروف، وهو ذو القرنين (الذي يذكر المؤرخون أن اسمه:كورش) الذي ذكر الله قصته في القرآن الكريم.
    أما بناة سور الصين العظيم،فهم أباطرة الصين الذين تتابعوا على الحكم،وقد ذكرت كتب التاريخ الأسر الحاكمة التي بدأ بناء السور في عهدها والأسر الحاكمة التي انتهى بناء السور في عهدها كذلك.
    السبب الرابع: أن سد يأجوج ومأجوج لم يَقُم ببنائه أهلُ البلد الذين تضرروا من هجوم عدوهم (يأجوج ومأجوج) عليهم،بل كانوا عاجزين عن القيام بذلك،ولهذا استعانوا بذي القرنين في بنائه.
    بخلاف سور الصين العظيم،فقد بناه أباطرة الصين أنفسهم،لحماية ممالكهم من غارات أعدائهم عليهم،كما هو واضح من تاريخ بنائه الذي أوردتْه كتب التاريخ.
    السبب الخامس: اختلاف مواد بناء كل من السد والسور،فمواد السد،كانت-كما ذكر الله-من قطع الحديد والنحاس ،وما شاء الله من المواد المساعدة للإذابة والقوة-كالفحم ونحوه-.
    أما مواد سور الصين العظيم،فقد كانت أولا من الحجارة واللبن،ثم أصبحت-كما هي حاله الآن-من الحجارة والآجر المتساوية الأحجام.
    السبب السادس: أن سد يأجوج ومأجوج رَدْمٌ-حائط-بُنِيَ بين سدين-جبلين-فقط،وكان بناؤه في ذلك المكان كافيا لصد عدوان يأجوج ومأجوج وإفسادهم في أرض المظلومين المعتدى عليهم،وذلك يدل على أنه الممر الوحيد الذي كان المعتدون ينفذون منه في غاراتهم العدوانية.
    أما سور الصين العظيم فإنه قد شُيِّد بين الجبال وعلى قممها،وهي جبال كثيرة تمتد من شرق الصين إلى غربها،وطول هذا السور يبلغ الآلاف من الأميال،وهذا يدل على أن المنافذ التي كان يخشى مشيدو السور أن يعبر منها أعداؤهم كثيرة جدا،وليست منفذا واحدا فقط-كما هو شأن السد-.
    السبب السابع: أن سد يأجوج ومأجوج لم يكن باستطاعة المُغِيرين صعوده،ولا القدرة على فتح أي نَقْب-منفذ أو فتحة-للعبور منه،وأنه لم يكن في حاجة إلى أبراج أو حُرَّاس للدفاع عنه.
    أما سور الصين العظيم فإنه كان قابلا لإحداث فَتَحات ومنافذ يعبر منها العدو فكان في حاجة إلى حِراسة مستمرة،وحُرَّاس لا يغفلون عنه ساعة من نهار،ولذلك لا تكاد تجد قِمَّةً من قمم الجبال التي شيد عليها السور بدون برج أُعِد لحراسته من إحداث منافذ يَغير منها العدو.
    وبهذا يُعْلَم-يقينا-لا شك فيه أن سور الصين العظيم لا صلة له بسد يأجوج ومأجوج،إلا إذا قُدِّر أنه اتصل بِجَبَلَيْه-أي السد-في موقع من مواقعه-أي مواقع السور-الكثيرة.
    ==============
    فأين هو سد يأجوج ومأجوج؟
    إن وصف السد-وهو كونه بين جبلين،وكونه من الحديد والنحاس،وكونه بذاته كافيا لصد غارة المعتدين عند بنائه-قد يبدو منطبقا على السد الموجود بين جبلين من سلسلة الجبال الممتدة من قرب مدينة [دربند] على ضفة بحر قز وين الغربية، إلى مرفأ [سوخوم] على ضفة البحر الأسود الشرقية وهذه الجبال تُكَوِّن سلسلة متصلة بين البحرين المذكورين،تمتد من جنوب جمهورية (جو رجيا) إلى شمالها،لا يفصل بينهما فاصل إلا فتحة واحدة عميقة،سُدَّت بقطع من الحديد والنحاس،وهذه الفتحة،هي التي رجح بعض المؤرخين والكتاب أن ذا القرنين(كورش الأخميني) هو الذي بناها،وتسمى بـ[مضيق داريال]،وأن هذه الفتحة هي التي كانت تغير منها القبائل المتوحشة (يأجوج ومأجوج) من الشرق على القبائل المظلومة في الغرب.
    ولا أرى مانعا من هذا الترجيح إذا تعينت هذه الأوصاف لهذا السد وحده في الأرض،كما لا أرى القطع بأنه هو،قبل البحث الميداني في هذا العصر بالذات ،لكثرة الوسائل المتاحة،التي يمكن الاستعانة بها لاكتشافه.
    مشروع للاطلاع على السد المذكور، وتطبيق الأوصاف عليه.
    ولو أن بعض الحكومات في الشعوب الإسلامية اهتمت بهذا السد،وخصصت له فريق عمل من ذوي التخصصات المناسبة له،من علماء الشريعة،وعلماء الجوليجيا،وعلماء التاريخ،وعلماء الجغرافيا،وزودتهم بما يحتاجون إليه من مواصلات، ومن أهمها الطائرة المروحية وغيرها مما يتحقق به الهدف،وأضافت إلى ذلك التنسيق مع الدول التي يظن احتمال السد في أراضيها،لمنح الفريق حرية العمل والتنقل والتصوير،أقول:لو اهتمت بعض حكومات المسلمين بذلك لأمكن تعيين مكان السد-الذي لا بد أن يكون موجودا-وليبدأ بالسد المذكور (سد داريال)،ولكن لا يُكْتَفَى به لاحتمال أن يوجد غيره.
    ولا شك في أن الاهتمام به أولى من الاهتمام بالتنقيب عن آثار الفراعنة والآثار الجاهلية في البلدان العربية وغيرها ،لأن في تحديد مكانه ومعرفته زيادة بيان لما ورد به القرآن الكريم والسنة النبوية،ولأنه من أمارات الساعة التي ينبغي الاهتمام بها،وللاعتبار بعاقبة الظلمة المفسدين في الأرض الذين يُحْوِجون الناس إلى إقامة مثل هذا السد لاتقاء شرهم،كما أن فيه عبرة لمن مكنهم الله في الأرض وهيأ لهم أسباب الملك والقوة،ليستعملوا ذلك في طاعة الله،وفي مصالح خلق الله ونصر المظلومين والمستضعفين على الظالمين والمتجبرين !
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-11
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    ===============
    هل يمكن اكتشاف سد يأجوج ومأجوج؟
    نعم،يمكن اكتشافه عقلا،وعادة،وشرعا:
    أما عقلا: فلا مانع مطلقا من السير في أرض الله والوصول إلى كل بقعة فيها بالوسائل المتاحة.
    وأما عادة: فقد اعتاد الناس الأسفار والانتقال من مكان إلى آخر في الأرض،بَعُدَ أو قربَ،وفي تلك الأسفار تمت اكتشافات كثيرة لما كان مجهولا من الأرض،ومنها قارات كبرى،كأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، واستراليا،كما اكتشفت أماكن دقيقة وصغيرة في البحار والأنهار والجبال والشعاب.
    واستخدم الناس لتلك الاكتشافات كل الوسائل المتاحة لهم،من المشي على الأقدام،إلى الركوب على الدواب بأنواعها،واستخدام آلات النقل البرية،من العربات التي تجرها الدواب،كالخيول،إلى الدراجة العادية،فالنارية،فالسيارة،فالمراكب القادرة على السير في المسالك الوعرة-جبلية أو مستنقعات وأوحال أو غيرها-كالدبابات والمصفحات..
    كما استخدموا وسائل النقل البحرية والنهرية الصغيرة والكبيرة السريعة والبطيئة. وجاء دور الوسائل الجوية من المناطيد إلى الحوامات الصغيرة والكبيرة إلى الطائرات العملاقة،عسكرية ومدنية.
    ثم المراكب الفضائية،وما زُوِّدت بها تلك المراكب كلها من آلات تصوير مدهشة،تصور أدق التفاصيل في أصغر الكائنات الممكن تصويرها.
    هذه الوسائل وغيرها جرت العادة باستخدامها لاكتشاف غالب ما يظهر في المعمورة،ومعنى هذا أن اكتشاف سد يأجوج ومأجوج ممكن عادة،ولا يوجد مانع عادي يمنع من اكتشافه.
    وأما شرعا: فلا يوجد نص شرعي-لا من القرآن ولا من السنة-يدل على كونه من الأمور الغيبية التي لا يطلع عليها الناس،بل يستفاد من نصوص الشرع عكس ذلك،وهو معرفة الناس للسد ومعرفتهم ليأجوج ومأجوج، ومن الأدلة على ذلك ما يأتي:
    الدليل الأول: أن قبيلتي يأجوج ومأجوج كانتا معروفتين للقبائل التي شكت من اعتدائهما عليها إلى ذي القرنين،{قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض...}،الكهف:94
    الدليل الثاني: أن ذا القرنين بلغ المكان الذي كان يأجوج ومأجوج يعيثون فيه فسادا،وهو الذي بنى السد بإعانة أهل البلد المتضررين:{فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما} الكهف:95
    الدليل الثالث: أن خروج يأجوج ومأجوج من أمارات الساعة وعلاماتها،وأمارات الساعة تظهر للناس،وخروجهم يكون من ذلك السد فلا بد أن يرى الناس خروجهم والمكان الذي يخرجون منه،وأخبر الله تعالى إن يأجوج ومأجوج ستُفتَح-أي يُفتَحُ السد الذي كان يحول بينهم وبين الخروج-كما قال تعالى:{حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق..} الأنبياء:96، 97 وفتحه من أمارات الساعة،وأمارات الساعة ليست كالساعة التي لا يعلمها إلا الله،ولو كانت لا تظهر للناس ولا يطلعون عليها لما صح أن تكون أمارات.
    الدليل الرابع: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا قبل موته أن رَدْمَ يأجوج ومأجوج-الذي قال الله تعالى فيه،بعد أن بناه ذو القرنين:{فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا} الكهف:97-قد نُقِب وفُتِحَ شيء يسير منه،وهذا الفتح اليسير هو بداية ما أخبر الله به في سورة الأنبياء أنه سيحدث،ففي حديث زينب بنت جَحش،رضي الله عنها،أن النبي صلى الله عليه وسلم،دخل عليها فَزِعا يقول:(لا إله إلا الله ! ويل للعرب من شر قد اقترب،فُتِحَ اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثلُ هذه) وحَلَّقَ بإصْبَعِه الإبهام والتي تليها.قالت زينب:ابنة جحش:فقلت:يا رسول الله ! أنهلِك وفينا الصالحون؟ قال:(نعم إذا كَثُر الخَبَث). وهو دليل على أن يأجوج ومأجوج قد استطاعوا أن يحدثوا في السد من النَّقْبِ ما يتمكنون به من الخروج منه.
    من هم يأجوج ومأجوج؟
    إن يأجوج ومأجوج قبيلتان من بني آدم،وهم من ذرية يافث بن نوح عليه السلام،كانوا متوحشتين احترفوا الإغارة والسلب والنهب والقتل والظلم من قديم الزمان،وكانوا يقطنون الجزء الشمالي من قارة آسيا،شمالا وغالب كتب التاريخ تشير إلى أنهم منغوليون تتريون،وأن موطنهم يمتد من التبت والصين جنوبا إلى المحيط المتجمد الشمالي،وأنهم عاصروا قورش الذي بنى سد دانيال.
    كما ذُكِرَ أنهم مروا في إفسادهم في الأرض بسبعة أدوار،كانت بدايتها قبل (5000آلاف سنة) وآخرها:هجوم جنكزخان على الحضارة الإسلامية،فهم أسلافه.
    وقد ذكر بعض المؤرخين حكايات غريبة عن يأجوج ومأجوج،والصحيح أنهم كبقية بني آدم في الطول والقصر وغير ذلك.
    وقد بنى الصينيون سورهم العظيم لحماية أنفسهم من هجمات القبائل المغولية التي لا زالت تقطن في شمال الصين وشمال غربه إلى الآن،وقد احتلوا الصين فترة من الزمن كما هو معروف.
    وهذا يدل على أن يأجوج ومأجوج ليسوا هم الصينيين،ولكن ذلك لا ينافي تكاثر قبيلتي يأجوج ومأجوج واستيلائهما على الصين وغيرها من البلدان المجاورة في آخر الزمان،ويكون خروجهم جميعا وفسادهم الأخير في الأرض عند نزول عيسى عليه السلام، ويكون الصينيون وغيرهم معهم،ويكون إطلاق يأجوج ومأجوج على الجميع من باب التغليب،إما لكثرتهم وغلبتهم على سواهم،وإما لكونهم القادة عندئذ،وهذا أسلوب معروف في اللغة العربية،هذا مع العلم أن كثيرا من التتر والمنغول-الذين هم أصل يأجوج ومأجوج-أصبحوا من قوميات الصين الآن.
    من هم الذين شكوا إلى ذي القرنين من إفساد يأجوج ومأجوج وطلبوا منه بناء السد لحمايتهم منهم؟
    أما القبائل التي استنجدت بذي القرنين لحمايتهم من يأجوج ومأجوج، فقد أشار القرآن الكريم على أنهم في جهة مشرق الشمس،وأنهم ضعفاء متأخرون في الحضارة،إذ لم يكن لهم من البنيان ما يسترهم من وهج الشمس،وأنهم لا يكادون يفقهون ما يقال لهم-ولكن الله هيأ لذي القرنين من الأسباب ما يجعلهم يفقهون عنه ويفقه عنهم-.
    ويرى بعض المؤرخين أنهم كانوا يقطنون في شمال أذربيجان وجورجيا وأرمينيا...ويطلق عليهم اليونانيون اسم:(كولش).
    =======
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-11
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    هل خرج يأجوج ومأجوج بعد بناء السد وأفسدوا في الأرض؟)
    إن الحديث الصحيح الذي سبق ذكره،وهو:(حديث زينب بنت جَحْش،رضي الله عنها،أن النبي صلى الله عليه وسلم،دخل عليها فَزِعا يقول:(لا إله إلا الله ! ويل للعرب من شر قد اقترب،فُتِحَ اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثلُ هذه) وحَلَّقَ بإصْبَعِه الإبهام والتي تليها.قالت زينب:ابنة جحش:فقلت:يا رسول الله ! أنهلِك وفينا الصالحون؟ قال:(نعم إذا كَثُر الخَبَث). يدل دلالة واضحة على أن السد قد فُتِح منه شيء يسير،وأن ذلك الفتح اليسير سيعقبه شر قريب يحصل من يأجوج ومأجوج على العرب،ويغلب على الظن أن شرهم الذي أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم قد وقع بغزو جنكيز خان وقومه،وأنهم من نسل يأجوج ومأجوج. وهذا الشر الذي حصل من يأجوج ومأجوج على العرب هو غير الشر الذي سيحصل منهم في آخر الزمان عند نزول عيسى عليه السلام.
    وللشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله رسالة خاصة في يأجوج ومأجوج... ينفي فيها دعوى انهم ليسوا من بني آدم... وقد أدخلتها في الكتاب الخاص بالصين بعد النصوص السابقة...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-07-11
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    ###################
    الأخ محمد عمر... وفقه الله.... أنت تعرف يا أخي أن طلاب الجامعة كثيرون... وقد قابلوني جميعا إما في العمل الرسمي... وإما في النشاطات الطلابية... وينخرج فريق ويذهب... ويأتي فريق جديد.. وقد أحفظ بعض الأسماء التي شارك أصحابها كثيرا في النشاطات... والغالب أن أحفظ اللقب إذا ذكرت به... فمعذرة
    أما (((يتجرأ أحد الأحباش ، ويلعن ، ويكفر ، ويتهجم على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه ، ولا تحرك ساكنا ، فلماذا ؟؟؟؟ )))
    فهذه يا أخي فرقة ضالة في عقيدتها وفي فقهها... وزعيمها حوله شبهات أخرى ....
    وأنا قد اتخذت لنفسي منهجا، خلاصته: أنني أبين الحق الذي أومن به، سواء كان متعلقا بالعقيدة، أو الفقه... أو في الأمور المعاصرة... ولا أدخل في مهاترات مع الناس... فقد أصبح كثير من الناس مدمنين على بعث النزاعات والسباب والشتائم والهمز واللمز... ولا يعيشون إلا في أوساخ وقاذورات الغيبة والنميو والاتهامات الصحيحة أو الباطلة...
    وقد حاول كثير من أمثال هؤلاء أن يجروني إلى مستنقعاتهم... فرفضت ذلك رفضا باتا... وإذا أردت أن أرد على فكرة أو عقيدة... أكتب عنها موضوعا مستقلا... كأنني لا أعرف قائلها... وهذ وفر لي الجهد والوقت وأراحني من جهلة يدعون العلم... ويحتقرون العلماء .... وقد نشرت موضوعا بعنوان: "ولا تنازعوا" واستشهدت فيه بكلام طويل للشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله... الذي يظهر من كلامه كأنه يعيش في عصر هؤلاء ....
    ###################
    الأخ ولي العهد وفقه الله.
    الجامعة في عهد المشايخ الثلاثة:
    جرت سنة الله في خلقه... أن تكون المؤسسات... والدول .... شبيهة بالطفل يولد ويشب ... ويقوى ويصل إلى الكهولة... ثم الشيخوخة...
    فقد ولدت الجامعة في عهد الشيخ محمد بن إبراهيم وتولى حضانتها الشيخ ابن باز بإدارة فطرية لا تعقيد فيها... ولكنها إدارة مبنية على التيسير ومراعاة المصالح والمفاسد الشرعية حسب فقهه رحمه الله... وكان الهم الأكبر هو العناية بتربية الطلاب علما وعملا وسلوكا... والاهتمام بشؤونهم ومصالحهم وقضاء حاجاتهم. وجمع كلمتهم واتخاذ كل وسيلة شرعية لدفع ما يفرق الكلمة...
    ولهذا كان رحمه الله إذا بلغه أن خلافا حصل بين الطلاب، أو بين الأساتذة.. أو بينهم جميعا... يلقي مخاضرة يقول فيها كلمة الحق مدعمة بالدليل من القرآن والسنة والسيرة النبوية... وقد يكون لجنة للتحقيق والصلح... ويأبى الحكم على متهم في عقيدته أو سلوكه دون التحقق من ذلك...
    وقد يغلبه أحيانا بعض ذوي اللسنة الحداد الذين هم ألحن بحجتهم من غيرهم... ولكنه إذا جاءه ما يدحض ذلك يرجع سريعا ويلغي بعض قراراته التي غلب عليها...
    زكان الأساتذة -غالبا - في غاية الوئام... وكذلك الطلاب... الذين قد تحصل بينهم مشكلات فتحل بتوجيهات الشيخ رحمه الله...ولو ان فريقا شمر عن ساعد الجد وراجع ملفات الجامعة في عهده سواء فيما يتعلق بالطلاب أو غيرهم لرأ الشواهد ماثلة على ما أقول...
    أما المستشرقون... فقد كانوا في عهد الاستعمار يخدمون المستعمر... ويندر أن تجد فيهم منصفا... وإذا أنصف أحدهم في موضوع ما من الموضوعات ... فهو شاذ عن القاعدة...
    أما اليوم فهم قسمان تقريبا:
    القسم الأول: من يحاول معرفة الحق في حدود قدرته اللغوية والثقافية.... وأذكر منهم الأستاذ النرويجي: "آينر بيرغ" وهو بروفيسور في جامعة أوسلو.... وقد قابلته وحاورته... وبدا لي أنه مسلم يكتم إيمانه... وقد جرت بيني وبينه بعد ذلك مكاتبات تتعلق بختم الرسالة... حيث كانت عنده شبهات ولكنه أقر بعد ذلك بأن الرسول هو خاتم الأنبياء... كما كان يسأل عن تفسي بعض الآيات وبعض الأحكام الفقهية... وترجم معاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية ... وأثنى على ترجمته بعض المسلمي،،، وقد دخل في الإسلام في تلك الفترة ثمانية من طلابه في الدراسات العليا...
    القسم الثاني: من لا يزال... حاقدا على الإسلام والمسلمين ويتعمد تحريف الإسلام، ويرى أن الإسلام طيب في الروحانيات... وأما في الشريعة فهو بعيد عن الصواب... بل ويفرق بين المسلمين... وقد وجدت له مثالا في جامعة لاهاي في هولندا... ولا أذكر اسمه الآن... ولكنه مسجل في جزء :"حوارات مع أوربيين غير مسلمين" ويبدو لي أن هذا هو موقف غالبهم فيما يتعلق بالشريعة...
    *********
    الأخ الدكتور الفيلسوف... وفقه الله... وجعله من حكماء الإسلام.. أخي الكريم الفرق بين الإسلاميين والعلمانيين - الذين أسلموا أنفسهم لأمريكا وبريطانيا واليهود وجعلوا قبلتهم واشنطن- وأخصهم بهذه الصفات لإخراج كثير من العلمانيين من مستنقعهم... إذ يوجد علمانيون معتدلون،،، وبعضهم متدينون... وهؤلاء بقيت عندهم نخوة وغيرة على بلادهم وقوميتهم... ولهذا لا نعمم الحكم في التطبيع على كل علماني... وكثير من العلمانيين عندهم سوء فهم للإسلاميين... وعندما يقترب بعضهم من بعض تقترب أقكارهم... ولهذا أحببت أن أخرج هؤلاء من أولئك....
    وأقول بعد هذا الاستطراد والتبيين: الفرق بين الإسلاميين مهما اختلفت نظرة بعضهم إلى بعض، وبين العلمانيين المتطرفين... الذي يحاربون - أصلا -تطبيق الشريعة ويسخرون من دعاتها، أن الإسلاميين ينطلقون من أن مرجعهم، هو القرآن والسنة، والسيرة النبوية، واجتهادات أهل العلم الذين فقههم الله في دينه.. والقواعد الإسلامية العامة والخاصة... ومراعاة المصالح والمفاسد المبنية على مقاصد الشريعة الإسلامية.
    ويعتقدون أن في ذلك ما يغني الأمة الإسلامية عن غيره من القوانين الوضعية المخالفة لشرع الله... ويؤيدهم في ذلك الواقع الذي عاشته الأمة الإسلامية قبل الحكام العلمانيين. فقد كان المسلمون ينعمون بالخير والقوة والعزة والأمن المادي والمعنوي كلما كانوا أكثر تطبيقا لشريعتهم... ويقل ذلك بمقدار ابتعادهم عن ذلك التطبيق.
    ويدل على ذلك الواقع الذي عاشته ولا تزال تعيشه في عهد هؤلاء الذين ابتعدوا بها عن تطبيق شريعتها... وكان أسوأ الذي تولى كبر هذا الابتعاد ابتعادا كاملا اليهودي كمال أتاتورك... ثم تبعه من هو على شاكلته... وإن كان من نسل العرب والمسلمين...
    فقد جرب هؤلاء كل المبادئ البشرية: سياسة واقتصادا وتشريعا... اقتدوا بالغرب فترات طويلة... ولا زالوا... واقتدوا بالشرق... الشيوعي فترات ... وطبقوا آداب الفريقين وأخلاقهم وأخذوا منهم كل شر.. وقليلا مما يمكن ان يسمى خيرا....
    وكل يوم يمر بالأمة الإسلامية تزداد فيه نكباتها وذلها وهوانها... اغتصبت اراضيهم... وانتهكت أعراضهم... وهدمت منازلهم... وشردت شعوبهم... وللعرب اليوم 22 علما... وعددهم قارب أو زاد عن 200 مليون نسمة... وأمكاناتهم الجغرافية والزراعية والمعدنية والمائية... من انهار وبحار... وعندهم عقول بشرية مشردة تخدم الأعداء ولا تخدم شعوبهم.... وعندهم جيوش جرارة.....
    ومع ذلك كله فشلوا فشلا ذريعا وأصبحوا عبيدا لأعداء الله... ويريدون أن يجبروا شعوبهم على أن تتبعم في تلك العبودية.... يريدون تسليم الأرض المباركة لليهود الذين فشلوا في الحصول على قطعة منها في عهد آخر خليفة رمزي من العثمانيين في أشد أوقات ضعف دولته... واليوم يتبار زعماء العرب في السباق إلى إرضاء أمريكا والدولة اليهودية... باسم السم... وحقيقته استسلام...
    الإسلاميون يقرءون قصص الأنبياء والأمم السابقة... وسيرة الرسول والصحابة وما حصل للجميع من ابتلاء... وكيف نصر الله الفئة المؤمنة عندما صدقت في إيمانها وأعدت ما أمرها به خالقها... وىمنت بأنه تعالى منجز وعده: (( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم...) ويرون أن المخرج الوحيد هم العمل بما أوجبه عليها خالقها... ىفإذا عجزت وضعفت فهناك مخرج آخر وهو الهدنة المؤقتة أو المطلقة -بحسب اختلاف العلماء -
    والعلمانيون لا يريدون أن تذكر ىيات القرآن في هذه الأبواب... ومرجعهم في ذلك هي الأسباب المادية وما تهديهم غليه عقولهم المستعمرة ...
    هذا هو الفرق إجمالا بين هؤلاء وألئك... ونحن نجزم بأنه لا مخرج للأمة الإسلامية من كل نكباتها إلا بالرجوع إلى الإسلام وتطبيق شريعته وتحكيم كتابه... وعندنا معادلة حسابية لا تخطئ مطلقا: وهي أن الله صادق فيما أخبر... قادر على إنجاز ما وعد...وقد قال: (( إن تنصروا الله ينصركم... ويثبت أقدامكم))
    شرط إن تنصروا... وجوابه... ينصركم... فإذا تخلف النصر منه فسببه تخلف النصر منا..
    المستقبل سيكون للمسلمين... ولكن الابتلاء لا بد منه... ((أم حسبتم...)) وهذا يوجب على الأمة الثقة في الله وعمل الأسباب المطلوبة...
    *************
    تتمة إجابة الدكتور الفيلسوف... والإسلاميون لهم نشاطات في كل مجال من مجالات الحياة... فقهاء في الدين...في كل أبواب الشريعة.. متخصصون في الاقتصاد... متخصصون في العلوم الطبية والتكنوجيا... ولهم نشاط في النقابات الطبية والهندسية وهيئات التدريس.. والطلابية... وفي الأحزاب السياسية.. وفي الإعلام... وغير ذلك..
    ولو أن الذين يتهمونهم بأنهم اهل كلام... وليسوا اهل عمل مكنوهم من العمل وجربوا هل ينجحون أولا؟ ولكنهم يطاردونهم ويعتقلونهم ويشردونهم ويحاكمونهم محاكمة ظالمة... ثم يتهمونهم بأنهم ليس عندهم برنامج لنظام الدولة...
    مع ان المجمعات الفقهية ومجامع البحوث الإسلامية و.... قد كتبات فيها مجلدات وعرضت على بعض مجالس البرلمانات وكونت لها لجان وقدمت تقارير ... ولا زالت مهملة...
    وفي بعض البلدان الإسلامية كتبت قوانين ماخوذة من الشربيعة الإسلامية ولم يطبق إلا القليل منها... فكيف يقال: إن الإسلاميين يتكلمون ولا يعملون....
    ###########
    أما سؤالك يا اخ نجم سهيل عما ينشر في الساحة الإسلامية: فلا أستطيع إصدار حكم مطلق عليها... لأني مشغول لا أستطيع المتابعة... لكني أحيانا أرى عناوين ظاهرها جيد ... وأخرى لا أراها مناسبة... وهي التي يعمق أصحابها النزاع ويزرعون الأ حقاد... بين المسلمين...
    ###########
    الأخ أبو الوليد... وفقه الله... يؤسفني أن اقول لك... إنني لا اعرف من الأسماء التي ذكرتها إلا الأخير منها، وهو الدكتور محمد المالكي... الذي لم أجتمع به إلا مرتين في مناسبتين خفيفتين...وسبب عدم معرفتي بالآخرين عدم اختلاطي بالناس... فغالب وقتي في مكتبتي.. ولا أخرج منها إلا إلى المسجد..
    وكثير من العلماء أسمع أحيانا أسماءهم ولا أعرفهم... وإنما عرفت من اختلطت به في الوظائف أو التدريس...
    وكنت أود أن يسلك مسلك والده في التعليم والحكمة... وعدم بث بعض آرائه في بعض كتبه.. . التي سببت له مشكلات... ونصبته غرضا .... وأنا أخالفه في بعض تلك الآراء ولكن جرت عادتي ألا أدخل في حوار يؤدي إلى النزاع... وأكتفي بغيضاح رأيي في كتبي ابتداء دون التعرض لفلان أو علان..
    *************
    تكملة لإجابة الأخ أبي الوليد... إذا كنت تقصد بـ(عبدالله بن علوى الحداد الحضرمي الشافعى ) الشيخ الذي كان في إندونيسيا... وقد انتقل إلى رحمة الله... وهو وهو الذي كان زعيما للرابطة العلوية... فقد قرأت له في مجلة الرابطة الإندونيسية التي كان العلويون هناك يصدرونها، خطبا ومحاضرت تدل على غزارة علمه..
    وعلى نصحه لأتباعه بأن يتمسكوا بالكتاب والسنة.. ويكونوا قدوة لغيرهم في ذلك...وقد كان بين العلويين والشيخ أحمد اسركتي وأتباعه خلافات شديدة... وكانت حوارات الفريقين شديدة... قد يبالغ بعضهم في ذمه للآخرين... ولكن الشيخ عبد الله كان معتدلا يحاور بعلم..
    **********
    نمر بن عدوان 15-3-2002 13:13 27. شيخنا الفاضل سيرتك الذاتيه يجب ان تكتب بماء من الذهب. والله عندما قارنت نفسي بسيرتك العطره وعلمك قلت في نفسي "يالله حسن الخاتمه"
    أشهد اني احبك في الله ياشيخ عسى الله ان يكثر بيننا امثالك
    =========
    أخي الكريم نمر بن عدوان... وفقه الله...
    أرجو الله تعالى أن أن يكون راضيا عني... فالسيرة مكتوبة في الورق... والعلم قليل... ومع ذلك لا ينفع إلا إذا وفق الله صاحبه للعمل به مخلصا له فادع الله لي بالتوفيق والسداد وحسن الختام... وأقول لك ما علمنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحبك الله الذي أحببتني فيه. وبارك الله فيك. #######
    جزاك الله الف خير شيخنا الفاضل
    طلب اخير بارك الله لك شيخنا اسألك بالله شيخنا ان تخصنى بالدعاء فى ظهر الغيب
    ===
    أسال الله لي ولك ولجميع المسلمين الإخلاص في العمل... والفقه في الدين والعمل بما علمنا وأن يحسن خواتيمنا.... ولي نفس الطلب أوجهه إليك..
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله لك شيخى الفاضل
    وهذه بعض الاسئلة المحيرة
    00000000000000000000000000000000000000
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (مجموع الأحرف: 1,311)
    حجة الصوفية فى وجود الواو بين الله ورسولة. وقولهم بان( ثم) لم تورد فى النصوص فلماذا تنهون عن قول (و) ب-(ثم) مثال قال فلان الامر من الله ومنك... فقيل الامر من الله ثم من فلان 00000000000 ======
    ورد الحدبث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم... وهذا نصه: (جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعم القوم أنتم أمة محمد لولا أنكم تشركون فقالوا وما ذاك قال تقولون والكعبة فأمهل رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال إذا حلفتم فقولوا ورب الكعبة ثم قال نعم القوم أنتم لولا أنكم تجعلون لله ندا قال وما ذاك قال تقولون ما شاء الله وشئت قالت ، فأمهل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا ثم قال من قال منكم ما شاء الله فليقل ثم شئت صحيح) والنسائي والبيهقي في السنن الكبرى المستدرك على الصحيحين وقال : صحيح الإسناد.... وابن ماجة من حديث ابن عباس ومسند إسحاق بن راهوية)
    هذا الحديث يدل على ما ذكره العلماء في كتب العقيدة وتفاسير القرآن الكريم... وشروح الحديث، على أن السنة أن يقول المسلم... ماشاء الله ثم شئت... والمقصود منه سد باب الغلو الذي يعكر صفو العقيدة... وبخاصة في أول الإسلام... حيث الناس حديثوا عهد بجاهلية
    وقال العلماء: إن الواو تقتضي التشريك... وإن لم يكن شركا أكبر... وثم تقتضي الترتيب...
    ومع ذلك لو قال أحد: ما شاء الله ثم شئت لكان المعنى محظورا كالواولأن العبرة بالمقاصد. والذي نزل عليه الوحي هو الذي أمر بذلك...
    لكن ورد ما يدل على أنه إا أمن الغلو لا يمنع العطف على الله بالواو كما في حديث خباب رضي الله عنه: (م أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة وهو في ظل الكعبة وقد لقينا من المشركين شدة فقلت يا رسول الله ألا تدعو الله فقعد وهو محمر وجهه فقال لقد كان من قبلكم ليمشط بمشاط الحديد ما دون عظامه من لحم أو عصب ما يصرفه ذلك عن دينه ويوضع المنشار على مفرق رأسه فيشق باثنين ما يصرفه ذلك عن دينه وليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ما يخاف إلا الله والذئب على غنمه ) والحديث في صحيح البخاري..فقد عطف الذئب على لفظ الجلالة في الخوف ==== ذا ادرك الرجل الركوع فى الصلاة فتحسب له الركعة...... هل هناك وقت فى الركوع لا تحسب بعدها الركعة....
    مثال:: رجل اتى فى نهاية الركوع فهل تحسب له الركعة
    @ إذا ادرك الإمام قبل أن يرفع رأسه ولو بتبيحة واحدة فقد أدرك الركعة...
    اسرد الحديث شيخى بارك الله لك لاستفادة
    ==== هل يجوز وضع الخضروات على الوجه وبعض اعضاء الجسم بحجة التجميل وفتح البشرة... مثل:: الليمون, والخيار, والبرتقال, إلخ.....
    @الأصل في الأفعال والأقوال والتصرفات الإباحة... ولا يمنع شيء إلا بدليل شرعي... فهذا جائز مالم يكن فيه ضرر صحي... أو يقصد به الفتنة من قبل المرأة.
    (إن لله مائدة عليها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر لا يقعد عليها إلا الصائمون )
    استطيع تشبيه هذا القول في موضع اخر مثال::
    دعا رجل قوم فاخبرهم بان فى وليمة الغداء ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. فهل هذا القول جائز شيخى
    @الحديث المشهور الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما هكذا : (عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى ثم أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر فاقرؤوا إن شئتم فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين )
    ولا يجوز لأحد يقول لضيوفه هذا الكلام... لما فيه من الغلو والكذب، فلا يوجد شيء في الأرض يستحق هذا الوصف... وقد يكون أراد المزح ولكن المزح لا بد أن يكون في حدود الحق...
    هل يسمع الميت كلام الناس الحاضرين الجنازة
    وعن التلقين. متى تكون ..وهل يسمعها الميت
    وعن الاذان. هل يصح ذلك على الميت فى القبر
    وهناك من يزيد فى التحدث مع الميت فى القبر قبل الدفن ويقول بان الملائكة سيسألانك عن ثلاثة فقل كذا وكذا.. قولك شيخى فى هذ القول
    @الأحاديث تدل على أن الميت يسمع... وقد اختلف الصحابة في ذلك... وكان ممن لا يرى سماع الموتى عائشة رضي الله عنها... ولكن الأحاديث في ذلك صحيحة.. ومنها ما رواه الإمام البخاري.. (قال :العبد إذا وضع في قبره وتولي وذهب أصحابه حتى إنه ليسمع قرع نعالهم أتاه ملكان فأقعداه فيقولان له ما كنت تقول في هذا الرجل محمد صلى الله عليه وسلم فيقول أشهد أنه عبد الله ورسوله فيقال انظر إلى مقعدك من النار أبدلك الله به مقعدا من الجنة قال النبي صلى الله عليه وسلم فيراهما جميعا وأما الكافر أو المنافق فيقول لا أدري كنت أقول ما يقول الناس فيقال لا دريت ولا تليت ثم يضرب بمطرقة من حديد حصول بين اليسرى فيصيح صيحة يسمعها من يليه إلا الثقلين)
    وقال لأصحابه عندما سألوه عن سماع المشركين الذين دفنوا في قليب بدر لخطابه: (ما أنتم بأسمع منهم...)
    اما التلقين المشهور عند بعض الناس... والعامة وكذلك الأذان فلا أعرف عنهما شيئا صحيحا... والمعروف أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بالدعاء للميت بعد دفته... وكذلك عند زيارة القبور...
    فقد أخرج الحاكم عن عثمان بن عفان يقولس مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة قبر وصاحبه يدفن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم استغفروا لأخيكم وسلوا الله له التثبيت فإنه الآن يسأل هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه)
    اولياء الصوفية يزعمون بانهم يعلمون ما في الغيب (كرمات يعني)
    ==== الكرمات:
    الكرامات ثابتة لا يجوز إنكارها... ولك ينبغي مراعاة الأمور الآتية:
    الأمر الأول: أن الولي في اصطلاح القرآن والسنة، هو كل مؤمن تقي... وتتفاضل الولاية بتفاضل المؤمنين في التقوى... وهذا الأمر واضح صريح لا لبس فيه نص عليه القرآن.. كما في قوله تعالى:(( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون)) فقد فسير أولياءه تعالى بقوله: الذين آمنوا...) وليس لأحد أن يأتي بتفسير أوضح من تفسير الله...
    وقال تعال: ((وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون(34) الأنفال وأخرج الحاكم في صحيحه....
    عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة عن أبيه عن جده قال ثم جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا فقال من غيركم قالوا فينا بن أختنا وفينا حليفنا وفينا مولانا فقال حليفنا منا وابن أختنا منا ومولانا منا إن أوليائي منكم المتقون هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه )
    والحديث: ((من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ) يشمل كل مؤمن تقي.
    الأمر الثاني: أن أعظم كرامة يكرم الله بها عبده المؤمن... هي قوة الإيمان وزيادة التقوى والفقه في الدين والعمل الصالح المبني على ذلك الفقه واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم... والإخلاص لله تعالى... قإذا لم يكن الإنسان مخلصا عاملا متبعا الرسول صلى الله عليه وسلم، فلا يستحق الكرامة...لأن الكرامات الأخرى تابعة لكرامة الإيمان... ولهذا قال العلماء ومنهم الإمام الشافعي رحمه الله... إذا رأيتم الرجل يطير في الهواء أو يمشي على الماء فلا تصدقوه حتى تعلموا متابعته للرسول صلى الله عليه وسلم..
    الأمر الثالث: أن المؤمن لا يباهي ولا يظهر تفاخره بأن له كرامات... ولا يوظف من يذيع بين الناس أن له كرامات... فقد يمنحه الله الكرامة وهو لا يدري بها إلا وقت وقوعها.... إلا في حالة واحدة... وهي أن يعلن ذلك من باب نصر دين الله كالمباهلة بين أهل الحق من أولياء الله المؤمنين، وأعداء الحق الجاحدي، فالمؤمن هنا لشدة رغبته في نصر الإسلام... وثقته في الله... وثقته في أن الحق معه... يعلن ذلك لينصر دين الله تعالى...
    فإذا نوافرت هذه الأمور فهي كرامات... وإلا فهي من الخرافات والسحر والشعوذات... والتعاون بين بعض مدعي الكرامات وشياطين الجن... لأن الجن تتعاون مع من يطيعها ويعمل بما تريد... وقد تنقل له بعض الأمور التي تطلع عليها... من اي مكان... وهو ينقلها للناس... ويظنون أنها كرامات... وهي ليست من الغيب، بل من الظاهر للجن.. وإن كانت غيبا بالنسبة لمن يدعي الكرامة... وبعد إخباره لا تصبح غيبا..
    والغيب لا يعلمه إلا الله وكل من ادعى الغيب فهو كاذب... لأن الله تعالى نفى نفيا قاطعا إطلاع أحد على غيبه إلا من ارتضى من رسول... وقد يلهم الله بعض أوليائه بالشروط الماضية شيئا غائبا عنه من أجل نصر دينه...
    كما في قصة عمر بن الخطاب... يا سارية الجبل...
    تحياتى شيخى الفاضل وعذرا على كثرة الاسئلة
    ابنك ابو الوليد1 ====
    يا [اب الوليد قد تكون الأسئلة كثيرة... ولكن إحاباتها مختصرة.. وأسئلتك تحتاج إلى تأليف رسائل... بارك الله فيك.
    ############ ابو عادل 15-3-2002 20:18 33.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة الشيخ / عبدالله الاهدل....
    كل عام وانتم بخير .
    فضيلة الشيخ ... بمناسبة حلول العام الهجري الجديد، نلاحظ الكثير من الدول الاسلامية يستخدمون التقوبم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري مع العلم ان استخدام التقويم الهجري يعتبر جزء من الدين الاسلامي حيث قال تعالى (} يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {189} سورة البقره.
    سؤالي :- ماهو حكم استخدام التقويم الميلادي واهمال التقويم الهجري ؟
    والسلام عليكم =====
    كل قوم لهم تاريخ ... وتاريخ المسلمين هو التاريخ الهجري.... الذي تترتب عليه كثير من عباداتهم ... وبه يعتزون... ولا يجوز لهم نسيانه ولا إهماله....
    ومع ذلك لا مانع من استعمال التاريخ الميلادي الذي عمت به البلوى في المعاملات مع العالم: اقتصادية وسياسية وعقود شركات... ومعاهدات وغيرها.. لا مانع للحاجة.. لكن مع التاريخ الهجري.
    ##################
    فارس زماني 15-3-2002 21:05 34.
    الشيخ الدكتو رالفاضل / عبد الله الأهدل
    نشكر لكم حسن تفضلكم على الإجابات في الساحة وتتشرف الساحة بأن يكون فيها أمثالكم
    في خضم الأحداث التي بمر بالمسلم والفتن التي تعصف به من فينه والأخرى فنحن في عصر
    الماديات والشهوات وأصبح المسلم لا يأمن على نفسه إن أصبح هل يمسي على أمنه وإيمانه أم لا
    لذلك نود من فضيلتكم كلمة للشاب المسلم وموقفه تجاه هذه الفتن ...
    ولك جزيل الشكر والتقدير
    وشكر الله للأخ الأشعث على هذا اللقاء المبارك
    ولك تحياتي وأشواقي
    أخوك / فارس زماني ====
    أخي فارس زمانه
    أوجه لإخواني الشباب الأمور الآتية باختصار شديد...
    الأمر الأول: ألا يتخذوا كتاب الله مهجورا... فلا بد من الرجوع إلى القرآن قراءة وتدبرا... وتفتيشا عن النفس... هل تسير فيما يرضي ربها أو غير ذ1لك... فهذا القرآن نزل منهجا لحياة المسلم... وأعداء الله يريدون تحويلنا من العناية بالقرآن وعملنا به إلى ملء قلوبنا وعقولنا بمناهجهم التني يستطيعون بها السيطرة علينا وعلى أجيالنا...فلا بد من ورد يومي لكل مسلم ولو كان قليلا ليتصل بربه اتصالا مستمرا...
    الأمر الثاني: القراءة في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم... ولو حدبثا او حديثين من رياض الصالحين مثلا... للتطبيق العملي وتربية الأسرة على ذلك...
    الأمر الثالث: محاولة أخذ ورد يزمي من الأذكار التي تجعل القلب دائما مع ربه...
    الأمر الرابع: التفقه في الدين بمعرفة فروض العين الواجبة عليه وكيفية أدائها... فالله لا يقبل من احد عملا ليس مبنيا على فقه واتباع للرسول صلى الله عليه وسلم..
    الأمر الخامس: أن يستمر الشباب في قراءة ما ينفعهم في دينهمك ودنياهم... وأن يكونوا على وعي بمكر أعدائهم بهم... فالذي لا يقرأ قراءة نافعة يكون كالطبل يسمع له صياح وهو أجوف...
    الأمر السادس: الابتعاد عن ذباب القاذورات وهم الذين لا يعيشون حياتهم إلا في الغيبة والنمية والسباب والشتائم... والتكفير والتفسيق... فهؤلاء مثل الذباب الذي لا يعيش إلا على القاذورات والأوساخ... لنقل العدوى والأمراض إلى الناس... وخير ما يعامل به هؤلاء إهمالهم وعدم مجاراتهم... وترك موضوعاتهم بدون قراءة ولا ردود حتى يتوبوا غلى الله أو تموت أفكارهم ي أدمغتهم... "فخير من إابته السكوت"
    *******
    لم...تكرر زياراتي لبلد... كما تكررت لإندونيسا.... وليس لي فيها مراكز معينة أو مراكز أخصها بنشاطي... بل كل مدينة... أو مؤسسة تعليمية: جامعة... او مدرسة.. أو معهد... أو جمعية... أو حزب... أو شخصية مسلمة أو غير مسلمة استطعت الوصول إليها ... زرتها... وأخذت عنها معلومات وكتب وحاورتها... وكتبت الكثير عنها.......وقد بلغت المعلومات التي كتبتها عن إندونيسيت ثلاثة مجلدات... ضمن سلسة "في المشارق والمعارب..."
    وهذا أنموذج لحالتها السياسية في فترة قصيرة لخصتها في مقالة مختصرة جدا أذكرها لكم هنا:
    كوابيس السياسة في إندونيسيا! النشاط السياسي في هذا البلد يدعو المتتبع له –في أول وهلة-إلى العجب والدهش! الشعب كله أصبح سياسيا بعد سقوط الحكم الاستبدادي الذي استمر أكثر من ثلاثين عاما! حتى إنني قلت لبعض من التقيتهم من الإندونيسيين: في استطاعتكم الآن أن تعلموا بعض الحيوانات خوض غمار السياسة، كالكلاب والقرود و الدلافين، لأن هذه السياسة، يغلب عليها كثرة الكلام من أعضاء حزب في أعضاء حزب آخر، والتذمر من حالة الفساد، وانخفاض الربية وارتفاعها في اليوم الواحد، بل في بنك دون بنك متجاورين في شارع واحد. وليست هي سياسة التخطيط المدئي للبلاد إداريا واقتصاديا وعسكريا وتعليميا، السياسة التي تحتاج إلى عقول تفكر بروية، ورجال يجتهدون في إخراج البلاد من أزماتها المتوالية التي لا تخفى على أحد. هذه هي السياسة التي عنيتها في الفقرة السابقة. والحقيقة أن الذي يعرف القبضة الحديدية في حكم إندونيسيا قبل سقوط الرئيس الأسبق سوهارتو، وما تلا ذلك في عهد الرئيس السابق حبيبي، لا يعجب مما يجري اليوم في هذا الشعب. فقد مرت اثنتان وثلاثون سنة من القمع والاستبداد(الدكتاتورية) حظرت فيها الأحزاب، وكممت فيها الأفواه، وانفرد بالحكم فيه شخص واحد، يقرب من يشاء ويبعد من يشاء، أذل فيها الحاكم الأعزة، ورفع الأذلة، ووقف في صف الأقلية النصرانية ضد الأغلبية المسلمة- وبخاصة في العشرين عاما الأولى من حكمه- وعندما أطاح به الشعب، وحل محله نائبه الدكتور بحر الدين حبيبي-وهو مهندس مدني، درس هندسة الطيران في ألمانيا، وبقي بعد تخرجه موظفا فيها فترة من الزمن، قبل أن يستدعيه سوهارتو لإنشاء مصنع الطائرات في باندونغ، واقتنع حبيبي بأن النهج الديمقراطي، هو خير ما يقدمه للشعب الذي ثار على سلفه، ففتح الباب على مصراعيه، وسمح بإنشاء الأحزاب، وفغر كل واحد فاه غير مصدق لما يجرى! أحقا أستطيع أن أكَوِّن حزبا سياسيا، أو أكُوْن عضوا في حزب سياسي بحرية كاملة بدون ملاحقة أجهزة الأمن والمخابرات والجيش؟! لقد فتح باب السياسة والحزبية لكل من يريد مزاولة السياسية والحزبية، وأطلقت الألسنة المحبوسة في الأفواه مدة طويلة، فطمعت كل جماعة وكل فئة في إنشاء حزب يستقله لتحقيق مأربه، وظن كثير من زعماء الجمعيات والجماعات والأحزاب التي كانت محظورة، أنه سيأخذ نصيب الأسد من أعداد هذا الشعب الهائلة (21,00,000 ) وأخذ كل من عنده مقدرة على الخطابة ودغدغة عواطف الجماهير يعد العدة لإقامة حزب. وفرقت السياسة بين أعضاء الجمعية الواحدة، والجماعة الواحدة، حتى الجماعات الإسلامية التي بقيت مدة طويلة متحدة، ولو ظاهريا، انقسمت إلى أحزاب، ومنها جمعية نهضة العلماء التي كان يرأسها عبد الرحمن واحد، أصبح فيها أربعة أحزاب، يتزعم أحدها عمه يوسف هاشم. والمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية، الذي كان يرأسه الدكتور محمد ناصر رحمه الله، وهو بديل لحزب ماشومي الذي حظره سوهارتو، انقسم أعضاء هذا المجلس إلى أحزاب، وهكذا انقسم حزب التنمية، وهو من الأحزاب الإسلامية، كما انقسم حزب غولكار وهو الحزب الحاكم في عهد سوهارتو، ووصل عدد الأحزاب إلى أكثر من مائة حزب، وكثير من زعماء تلك الأحزاب لا خبرة لهم في السياسة ولا في تكوين الأحزاب وقيادتها، ولهذا تساقطت كما يتساقط الفراش في النار وسط ليلة مظلمة. فالرئيس الحالي أصبحت تلهج باسمه جميع الألسنة، في الأسواق والإدارات ووسائل النقل والمطاعم: ( عبد الرحمن واحد.. القُسْدُر ... وهو لقب يطلقه الإندونيسيون على أشراف بلادهم-وليس المقصود بالأشراف هنا المنتسبين إلى أهل البيت، وإنما المقصود ذوو الشرف من أهل البلد-) لسان يقدح فيه ويذمه، ويراه سارقا خائنا فيما ائتمنه عليه الشعب، وخرافيا في معتقده، وعلمانيا في سياسته، وفاشلا في إدارته، ويدعو هذا الفريق إلى الإطاحة به. وآخر يهزأ به ويسخر منه ويضحك الآخرين بالتنكيت عليه. وثالث –وهو القليل-يثني عليه، ويراه من أولياء الله الصالحين الذين يخاطبون الأرواح في القبور. قادة الأحزاب في اتصالات مستمرة، غالبهم يجتمعون للتنسيق في خططهم للإطاحة بالرجل، والبحث عن أسباب قوية تحقق لهم ما يصبون إليه، وهدف غالبهم تحقيق أكبر قدر من المصالح لأحزابهم وأشخاصهم، وإذا تعارضت مصالح الأشخاص مع أحزابهم، انفصل عن حزبه وكون حزبا آخر! ولجان البرلمان في اجتماعات متواصلة، لتقدم كل لجنة ما يجب تقديمه قبل اجتماع مجلس الشعب الاستثنائية في أقرب فرصة يتفق عليها، أو العادية في شهر أغسطس، لمساءلة الرئيس عن فساده الإداري والاقتصادية والسياسي والمالي والقانوني، وإسقاطه من الرئاسة وإخراجه من القصر الجمهوري، لتحل نائبته محله، ثم يقدر الله بعد ذلك ما يشاء. عقد الندوات الإعلامية في التلفاز وفي الإذاعة، وفي المؤسسات العامة والخاصة: التعليمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية، نسائية ورجالية، لمناقشة الأوضاع السياسية وما يجب اتخاذه في هذا الشأن. والرئيس –القسدر-يتخبط في تصريحاته: مرة يطلب من زعماء الأحزاب وأعضاء البرلمان المصالحة، ويبعث الوسطاء بينه وبينهم تباعا، وتارة يهدد كل من تسول له نفسه بمعارضته ومحاولة إسقاطه بإعلان حل البرلمان و الأحكام العرفية. ويتسرع في قراراته: فيصدر كل يوم أو يومين قرارا بإبعاد وزراء لا يوافقونه على سياسته، من جميع الأحزاب، وتعيين آخرين قد لا يستمرون معه أسبوعا أو أسبوعين، حتى يظن الظان أن الرجل يصاب بكوابيس في نومه، فيصدر وراء كل كابوس قرارا أو قرارين. وهو متشبث بالقصر تشبثه بحياته، حتى إنه يقول: لا يمكن أن يغادره إلا بإطلاق الرصاص عليه! وطالت قرارات الفصل والإبعاد بعض قادة الجيش ورجال الأمن الذين لم يوافقوه على إعلان حالة الطوارئ، ولكن غالب الجيش ورجال الأمن لم يوافقوا على قرارات الفصل والإبعاد، بل تحدوه ولا زالوا يتحدونه، وقاموا باستعراض أمام القصر يشبه المظاهرة، صرح قادتهم فيه أنهم لا يوافقون الرئيس على إبعاد قادتهم-إلا بتصديق البرلمان على ذلك حسب القانون- ولا على حالة الطوارئ. وقد شبه الناس تصرفاته بحركة الميتة قبل خروج روحها، وهو ما يسميه فقهاؤنا بحركة المذبوح (الدابة التي تتردى من شاهق –مثلا-فلا تقدر على السير، ولكنها لا زالت تتحرك، فيحاول صاحبها تداركها بالذبح، لتكون حلال الأكل، ولكنها أصبحت في حكم الميتة، لأن حركتها شبيهة بحركة الشاة المذبوحة) وقد قلت لبعضهم: لعل الرئيس يرى رؤى منامية تزعجه فيها كوابيس المعارضين، وكلما رأى شخصا يزعجه في منامه، أمر بفصله منن عمله. ولهذا أصبح الرجل مكروها منبوذا من غالب فئات الشعب، ما عدا أعضاء حزبه. بل إن بعض أقاربه لا يرونه أهلا للبقاء في الحكم، ومنهم أخوه صلاح الدين الذي يصرح بذلك لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية، وقد قال لي عندما قابلته في جاكرتا يوم الثلاثاء 13/3/1422هـ ـ 5/6/2001م في مكتبه، وكان جوابه عن سؤالي: هل عند عبد الرحمن واحد كفاءة لرئاسة الجمهورية؟ قال: ليس لديه كفاءة لذلك، لأنه لا خبرة له بالعمل الجماعي، وهو قد ألف العمل الانفرادى، وليس سياسيا، ولا يجيد التنظيم، ولا قدرة له على جمع الناس حوله، لذلك كثر أعداؤه، وهو لا يستجيب للنصح. وكذلك عمه يوسف هاشم، غير راض بتصرفاته، وهو يصرح بمخالفته في وسائل الإعلام، ولهذا كون حزبا آخر غير حزب عبد الرحمن، أعضاؤه من أعضاء جمعية نهضة العلماء. بل قد تكون من هذه الجمعية ثلاثة أحزاب غير حزب الرئيس. وهذا يدل على أن الرئيس غير مرغوب فيه إلا من بعض أعضاء حزبه. السارق الجديد يهدد السارق القديم! ولكن الرئيس عبد الرحمن واحد عرف من أين تؤكل الكتف، فبدأ يهدد باعتقال بعض زعماء الأحزاب المعارضين له ، أو إحالتهم لى القضاء، وقد صرح بعض أتباع الرئيس أن المتهمين له بالفساد المالي هم متورطون فيه أكثر من الرئيس، لأن كثيرا منهم كانوا مشاركين في وظائف الحزب الحاكم (حزب غولكار) الذي كان يرأسه سوهارتو، ولهؤلاء الزعماء قضايا فساد معروفة عند الإندونيسيين، ولهذا طالتهم الكوابيس، كما طالت عبد الرحمن واحد، وأصبحوا ترتعد فرائصهم من ذلك، ويحاولون الإسراع باجتماع مجلس الشعب للتعجيل بإسقاط الرئيس، لأن في ذلك إنقاذا لهم من تهديداته. أما الجيش والشرطة ورجال الأمن، فينظرون إلى ما يدور في البلد من فوضى واضطراب، من وراء معسكراتهم ومعداتهم العسكرية بترقب وحذر، ويظهرون أنهم مع الشعب والدستور والقانون، وليسوا مع الرئيس، وهم في حقيقة الأمر القوة التي يحترمها جميع الأحزاب ويهابونها، لما يعلمون من أنها هي التي ستحسم الأمر في آخر المطاف. وكثير من ضباط الجيش العاملين من ذوي الرتب الصغيرة، ولكن ذوي الرتب الكبيرة من المتقاعدين يديرون الأمور من وراء الجدران، ولكل منهم أتباع في الجيش، وتوجد بينهم خلافات مصلحية، ومن هؤلاء الجنرال ويرانتو الذي أقاله عبد الرحمن واحد بعد توليه رئاسة الجمهورية بفترة قصيرة، فنفس على نفسه بالموسيقا والأغاني أمام الشعب، وهو –كما يقول الإندونيسيون-: موسيقي وضابط قوي. ويرى بعض المحللين أن كثيرا مما يجري في المقاطعات الأخرى، كآتشيه، وجزر الملوك، وأمبون، وغيرها، أن للجيش أيادي في تحريكها، ليستيقن قادة الأحزاب والحكومة ورئيس الدولة أن السيطرة على الأوضاع في البلد لا يمكن أن تتم إلا عن طريق هذه المؤسسة.
    ***************
    هذه المسألة من المسائل الاجتهادية.... وقد أشبعها العلماء بحثا في كتب الفقه وفي شروح الحديث... في الكلام على حديث أبي بكرة رضي الله عنه.
    وقد مكثت ما يقارب ست سنوات -عندما كنت طالبا - في القسم الثانوي وفي السنة الأولى من الكلية لا أعتد بالركعة إذا أدركت الإمام راكعا... وكان أهم سبب في ذلك عدم قراءة الفاتحة.... ومعروفة هي الأحاديث الواردة في قراءتها...
    ثم رجعت إلى الاعتداد بها... بعد حوار طويل مع الشيخ الألباني رحمه الله أستاذنا في الحديث...لأمرين:
    الأمر الأول: حدبث أبي بكرة واضح في الاعتداد بها... الأمر الثاني: ورود أحاديث تدل على عدم وجوب قراءة الفاتحة على المأموم... إما مطلقا... وإما في القراءة الجهرية.... وهذه الأخيرة (اي عدم وجوبها في الجهرية) قال بها كثير من العلماء... منهم بعض علماء الحنابلة...
    بل قال كثير من العلماء بعدم جواز قراءتها فيما يجهر فيه الإمام... لقوله تعالى: ((فإذا قرئ القرآن فأنصتوا... )) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم((قراءة الإمام قراءة لمن خلفه))
    وقد فصل الكلام في ذلك ابن رشد في بداية المجتهد ونهاية المقتصد (1/112) وبين سبب اختلاف العلماء في ذلك..
    وجماهير أهل العلم على الاعتداد بالركعة لمن أدرك الإمام راكعا....... وفي كتب الفقه تفصيل في المسألة
    ومعلوم عند علماء الإسلام أن المسائل الاجتهادية لا يجوز لعالم أن ينكر على آخر في الأخذ بما يخالفه فيها ولا يكره المجتهد على الأخذ برأي غيره... وإن كان الحوار في ذلك وإظهار كل مجتهد حجته على رأيه مطلوبا.. ولهذا قال ابن تيمية رحمه الله:
    "ولهذا قال العلماء المصنفون فى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أصحاب الشافعي وغيره إن مثل هذه المسائل الاجتهادية لا تنكر باليد وليس لأحد أن يلزم الناس باتباعه فيها ولكن يتكلم فيها بالحجج العلمية فمن تبين له صحة أحد القولين تبعه ومن قلد أهل القول الآخر فلا إنكار عليه ونظائر هذه المسائل كثيرة" مجموع الفتوى (30/80)
    **************
    أخي السائل الكريم.... ماكنت اود أن أتعرض لجماعة معينة بمدح أو ذم.... لأنا في حاجة إلى تعاون كل الجماعات على نشر الإسلام... كل منها فيما تتقنه من منهج الإسلام...
    وسأذكر هنا جملا مختصرة... أبدي ما أراه إجمالا...
    # السلفية كلمة عامة.... قصد بها أهلها الدعوة المنسوبة إلى الساف الصالح... وزعماؤها الحقيقيون...الذين ينتسب إليهم السلفيون اليوم فهموا منهج السلف فهما شاملا للإسلام الذي يوجه حياة الناس كلها.... عقيدة بمعناها الشامل في اللوهية والربوبية... والأسماء والصفات ... وعبادة بمعناها الشامل كذلك... وأخلاقا.... وسياسة واقتصادا... وتربية فردية وأسرية... جماعية.... وجهادية...
    ولهذا وجدنا أولئك العلماء من السلف الصالح...ورثونا مكتبة لم تدع شاردة ولا واردة في حياة الأمة ... كتبوا في العقيدة... وكتبوا في المال والاقتصاد... وكتبوا في الأخلاق... وكتبوا في السياسة... وكتبوا في الجهاد... وكتبوا في التربية الإسلامية... وقاموا بتطبيق ما كتبوا عملا.. فكانوا قدوة حسنة ...
    حاربوا شرك القبور... وحاربوا شرك الحكم بغير ما أنزل الله...وحاربوا البدع والخرافات... وقالوا عن الطاغوت: كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو مطاع أو متبوع...
    وكانوا واسعي الأفق حكماء يجادلون بالتي هي أحسن... ويقيمون الحجة على المخالف لا يخافون في الله لومة لائم...
    ملتزمون بأدب الخلاف... الذي ألفوا فيه كتبا معينة... مثل رفع الملام عن الأئمة الأعلام... أو في كتب أدب السلوك... أو كتب أصول الفقه....
    وسلكوا مع المجتهدين مسلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران.. وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد....)
    وما كانوا يكفرون مجتهدا أو جاهلا لا في الأصول ولا في الفروع... بل كانوا يطلقون عن إتيان الكفر أنه كفر
    ويطلقون على إتيان بدعة أنها بدعة... ولكنهم لا يطلقون على من أتى كفرا أو بدعة أنه كافر أو مبتدع إذا كان مجتهدا أو جاهلا... حتى تقام عليه الحجة ويعاند... ويعرض عن الحجة المقامة عليه...
    وليس المقصود بالجاهل غير العلماء... بل الجاهل بحكم المسألة التي جهلها...
    وقد ابدى العلامة الداعية الفقيه المجاهد في هذه المسألة (مسألة تكفير المعين) وأعاد
    وعدم الفرق في خطأ امجتهد بين الأصول والفروع... وذكر لذلك أمثلة كثيرة... بل ذكر أن الذين يفرقون بين الاجتهاد في الأصول والفروع هم مبتدعة... وليس ما اشتهر على ألسنة كثير من طلاب العلم....
    بل إنه يرى أن مذهب الجهمية من اعظ الكفر... ولكنه لا يرى تكفيرأعيان كل من انتسب إليهم... أو قال: إنه جهمي.. أو كان من كبار علمائهم... حتى تقاك عليهم الحجة...وذكر أن ابن حنبل الذي عذبه الجهمية وآذوه... كان يصلي وراءهم...
    # هذه الأمور قد تزعج المنتسبين إلى ابن تيمية وأمثاله... ويكثروم من ذكر اسمه ونسبة أفكارهم إليه... تزعجهم لأنهم يجهلونه ويأخذون نتفا من كلامه دون تعمق في علمه... ولكنه الحق والحق مر...
    وحتى لا أرهق مساحات الموقع بالنصوص الكثيرة التي لوجمعت لكونت رسالة خاصة في هذه المسالة وحدها (مسألة اتكفير المعين) أكتفي بالإشارة إلى بعض الأجزاء والصفحات من مجموع الفتاوى لمن ينفض عن نفسه الكسل... وعن عقلهال تقليد ....
    .[ مجموع الفتاوى (8/234)]
    [مجموع الفتاوى (12/497-501، وراجع:523)]
    [مجموع الفتاوى: (35/165)]
    [مجموع الفتاوى: (7/507)]
    [مجموع الفتاوى: (19/203-227)]
    [مجموع الفتاوى: (7/507)]
    [مجموع الفتاوى (12/497-501، وراجع:523)]
    [مجموع الفتاوى: (35/165)]
    [مجموع الفتاوى: (20/33-36)]
    [مجموع الفتاوى: (19/122)]
    ومع ذلك نجد في العالم كله من يقول للناس: إنه سلفي... وهو يحكم على العلماء المعينين الذين يقنتون في صلاة الفجر بأنهم مبتدعون... ولا يصلي خلفهم بل يصلي في منزله ويترك صلاة الجماعة زاعما أن بذلك يحافظ على السنة...
    ويطلقون التكفير على علماء معينيين من الأشعرية... لأنهم يؤولون الصفات... ويحكمون على من خدم السنة ورجال الحديث وفقهوا الأمة بشروحه... بأنهم ليسوا من أهل السنة... وينفرون الناس منهم...
    وأذكر أنني حاورت أحدهم... وذكرت له كلاما لابن تيمية يخالف رأيه، فقال بكل وقاحة: هم رجال ونحن رجال... وكان طالبا درس في شعبة اللغة العربية في الجامعة الإسلامية وفشل في دراسته... ورجع إلى بلاده في الصين... وه لا يعرف مسألة من باب الطهارة... فأخذ يبدع ويفسق ويكفر ....
    والمسلمون هناك غاببهم لا يعرفون من الإسلام إلا تحريم لحم الخنزير وشرب الخمر... وسماع أناشيد البمولد ممن يقرأه ولا يفهم ما فيه... وهم في أمس الحاجة إلى من يفهم معنى لا إله غلا الله وأن محمدا رسول الله... ويعلمهم أركان الإيمان وأركان الإسلام...
    عندئذ قلت له: نعم أنت رجل وهم رجال بمعنى الذكورة... أما الرجولة بالمعنى العالي: العلم والاجتهاد والدعوة فأنت في واد وهي في واد...
    ووجدت من يعلن للناس في المساجد أن الواجب عليهم أن يدرسوا الكتاب والسنة ولا يقلدون العلماء بدراسة كتب الفقه على هؤلاء المبتدعة.... يعني العلماء الذين يعلمون طلابهم الفقه الشافعي في بلد لا يعرف الناس فيه إلا ذلك الفقه... وإذا تركوا العلماء بقوا على جهلهم.... إن كثيرا من الطلاب الصغار المنتسبين إلى السلفية شوهوها وشوهوا علماءها ونفروهم من كتب علمائها الكبار..... كابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب..
    وكل من حاورهم وأراد تصحيح أفكارهم رموه بالكفر... وأصبحوا في كثير من البلدان منزوين على أنفسهم...
    هذا أمر..
    # أمر آخر: وهو أن كثيرا من المسلمين تدارسوا في بلدانهم موضوع العمل السياسي... والدخول في الانتخابات والمشاركة في البرلمانات... وفي الحكومات إذا أمكن ... ورأوا أن في ذلك مصلحة... ونجحوا في درءبعض من المفاسد... وجلب بعض المصالح... التي لم يكونوا قادرين على تحقيقها وهم خارج المحيط السياسي....
    فأخذوا يطلقون عليهم أنهم والوا الطواغيت وأن ذلك كفر... وانطلقوا في المساجد والمجتمعات يحذرون المسلمين من انتخابهم... وفتحوا بذلك المجال للملحدين والنصارى والعلمانيين...
    ومرة أخرى نعود إلى من فقهه الله في الدين... فنراه ينسف فكرة هؤلاء ومواقفهم التي ينقصها الفقه... فيقول ابن تيمية رحمه الله:
    (( (إذا كان المتولي للسلطان العام، أو بعض فروعه، كالإمارة والولاية والقضاء ونحو ذلك، إذا كان لا يمكنه أداء واجباته وترك محرماته، ولكن يتعمد ذلك ما لا يفعله غيره قصدا وقدرة جازت له الولاية، وربما وجبت... وهذا باب يختلف باختلاف النيات والمقاصد، فمن طلب منه ظالم قادر وألزمه مالا، فتوسط رجل بينهما، ليدفع عن المظلوم كثرة الظلم، وأخذ منه وأعطى الظالم، مع اختياره أن لا يظلم، ودفعه ذلك لو أمكن، كان محسنا، ولو توسط إعانة للظالم كان مسيئا... ومن هذا الباب تولي يوسف الصديق على خزائن الأرض لملك مصر، بل ومسألته أن يجعله على خزائن الأرض، وكان هو وقومه كفارا... ومعلوم أنه مع كفرهم لا بد أن يكون لهم عادة وسنة في قبض الأموال وصرفها على حاشية الملك وأهل بيته ورعيته، ولا تكون تلك جارية على سنة الأنبياء وعدلهم، ولم يكن يوسف يمكنه أن يفعل كل ما يريد، وهو ما يراه من دين الله، فإن القوم لم يستجيبوا له، لكن فعل الممكن من العدل والإحسان، ونال بالسلطان من إكرام المؤمنين من أهل بيته ما لم يكن يمكن أن يناله بدون ذلك، وهذا كله داخل في قوله: {فاتقوا الله ما استطعتم}) التغابن: 16. [مجموع الفتاوى (20/55-57)] وقال في موضع آخر: (والنجاشي ما كان يمكنه أن يحكم بالقرآن، فإن قومه لا يقرونه على ذلك، وكثيرا ما يتولى الرجل بين المسلمين والتتار قاضيا، بل وإماما وفي نفسه أمور من العدل يريد أن يعمل بها فلا يمكنه ذلك، بل هناك من يمنعه ذلك، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها..) [مجموع الفتاوى (19/218)].
    ولكنهم سيقولون - كعادتهم -: "هم رجال ونحن رجال"!
    # شيئ آخر: وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر... كثير منهم لا يحسنون فقهه وهو أنه لا يؤمر بمعروف إذا ترتب عليه ترك معروف أعظم.... ولا ينهى عن منكر إذا ترتب عليه منكر أكبر منه... فتجدبعضهم ينكرون على العالم الورع كبير السن أن يدرس النساء في المساجد وهن كاشفات الوجوه... أو يدرسونهن في الفصول الدراسية وهن كاشفات الوجوه أو أكثر من ذلك.... وإذا لم يقم هذا العالم بذلك... فستحضر المؤسسة لتدريسهن غيره ممن يقل علمه وهو شاب قد يحصل الفتنة له ولهن مالم يحصل لذلك الشيخ... إنهم لا يلتفتون إلى المصالح والمفاسد ومقاصد الشريعة...
    وبسبب ذلك نجدهم في كثير من البلدان يتنازعون فيما بينهم... ويصبح بعضهم يهاجم بعضا في مسائل جزئية.. لا تستحق النزاع المفرق...
    وبعضهم يهاجمون بعض كبار الأئمة كالإمام أبي حنيفة ويجهلونه في الحديث... فينفر منهم جميع مقلدي المذهب الحنفي.... إن هذه المواقف بعيدة عن الحكمة.... ومنفرة عما يوجد عن الداعية من الحق...
    ومع ذلك اقول: إن أفرادا...أو مؤسسات من العلماء و الطلاب الذين تمكنوا من العلم واهتموا بأقوال العلماء واختلافاتهم وأوجه اسنلالاتهم... وقرءوا كتب ابن تيمية قراءة فهم ورزقهم الله الحكمة في أسلوبهم وفي حوارهم مع الآخرين ... بل قد تجد في المؤسسة الواحدة من هو كذلك... ومن هو على خلافه... وقد وجدت في الجامعة السلفية في بنارس الفئتين... ومن خيرة من وجدت عنده الوعي والفقه والحكمة العالم الأزهير الدكتور "مقتدى" وبعض العلماء الذين هم أكبر منه سنا...
    والدعوة منتشرة في كثير من البلدان... ولكنها تحتاج إلى مراجعة الأسلوب... ودراسة الواقع في الأرض والإعداد له بحسب الحاجة...
    وأريد أن أختم هذا الرد بأنه لا توجد جماعة كاملة في الأرض تستحق أن تسمي نفسها جماعة المسلمين... وتزعم أنها وحدها على الحق... ومن عداها من الجماعات على الباطل... أو أنها هي وحدها الطائفة المنصورة... أو الناجية وكل من عداها هالكة... فما من جماعة إلا وعندها صواب وخطأ.. وعندها ما ينبغي للجماعات الأخرى أن تأخذ به... وعندها ما ينبغي لها أن تراجع نفسها فيه....
    وقد تكلم العلماء على الطائفة المنصورة... وأنها لا تنحصر في فئة معينة.... والكلام طويل لا يتسع له المجال هنا.
    **********
    أما مستقبل الصحوة الإسلامية في كل الجماعات الإسلامية.... فأرجو أن يكون مستقبلا زاهرا رغم العقبات والصعاب التي تعترضها من أعداء الإسلام...
    ولكن هذه الصحوة تحتاج إلى رعاية وترشيد ألخصه في الأمور الآتية:
    الأمر الأول: أن يغرس في أبنائها الإيمان الصحيح... المأخوذ من الكتاب والسنة... كما فهمه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فهما لا تعقيد فيه... ولا تأثير لعلم الكلام الذي اضطر كثير من العلماء إلى مجاراته في وقت هجمته في زمن مضى...
    الأمر الثاني: بناء عبادتهم على ما شرعه الله تعالى...
    الأمر الثالث: تربتهم على الإخلاص لله لا لجماعة ولا لحزب ولا لشخص... لأن ذلك هو الذي يحقق لهم قبول العبادة وثوابها وبركتها.
    الأمر الرابع: أن يتفقهوا فيي الدين على أيدي فقهاء الدين... وزلا يكتفوا بالقراءات الفوضوية.... التي ينتزع بها القارئ نصا مبتورا من هنا وآخر من هناك ويكون بها من نفسه عالما ومفتيا وداعية وهو جاهل...
    الأمر الخامس: أن يربوا على التواضع ومعرفة قدر نفوسهم حتى لا يفتنوا ويتنوا الناس بفتاوى شاذة ظانين أنفسهم علماء... وهم غلى الجهل أقرب... مجتهديم وهم إلى تقليد من لا يستحق التقليد أوضع...
    الأمر السادس: أن لا يعتقد أي فرد في جماعة أن جماعته معصومة من الخطأ وأن غيرها لا صواب عندها إلا ما وافق جماعته.... فإن هذا الاعتقاد لم يصدر من أكبر أصحاب رسول الله وأجاهم وأغزرهم علما...والذي تكون عنده هذه العقيدة فصحوته صحوة دمار وهلاك... وليست صحوة وؤشد وبناء.
    الأمر السابع: أن يجتمع زعماء الجماعات الإسلامية ويحاولوا التنسيق فيما بينهم ويتخذوا الوسائل التي تقرب بعضهم من بعض... ويبتعدوا عن الوسائل التي تعمق بينهم النزاع والفرقة.... وأن يتقوا الله تعالى في قبول الحق إذا ظهر لهم... فالحكمة ضالة المؤمن...
    الأمر الثامن: إذا لم يتمكنوا من التنسيق والتقارب... فلتجتهد كل جماعة في التقليل من النزاع والخلاف الذي يحدث الفشل... وليتجهوا كلهم إلى جبهة الأعداء من اليهود والنصارى... وغلاة العلمانيين الذين أعدوا العدة للقضاء على الإسلام والمسلمين في كل مكان...
    الأمر التاسع: أن تجتهد كل فئة من فئات الصحوة إلى العمل الجاد في تخصصاتها لبناء حضارة الأمة اقتصاديا وسياسيا وصناعيا... وطبيا ...
    الأمر العاشر: ان تحاول الجماعات الإسلامية عدم الاصطدام المادي بالحكومات التي لم يوفقها الله لتطبيق أحكام الإسلام... لأن ذلك الاصطدام لم يزد الدعوة الإسلامية إلا تأخرا... بسبب توجيه الضربات إلى كل الجماعات بحجة أن جماعة ما خرجت على الحاكم.... وليس معنى ذلك بيان الحق وإعلانه باللسان والقلم والنصح المباشر إن أمكن بالوسائل الممكنة...
    الأمر الحادي عشر: عدم الهجوم على العلماء عامة ... بسبب مواقف غير سليمة من بعضهم... لأن في ذلك ظلما من جهة... وفيه تأليب على الدعوة من جهة أخرى....
    الأمر الثاني عشر: نصح الحكام بالحكمة واللين... وعدم الهجوم الذي لا يفيد... فكثيرا ما جاءتني رسائل في المنتديات تحرضني على الهجوم على الحكام... وبعضهم إذا وجهت نصيحة للحكام يغضب... وبقول: هؤلاء الحكام لا ينفع معهم نصح.... وأنا دائما أقول لهم: لا يجوز اليأس ... ولو تمسكنا بهذا المنطق لماكان لإرسال الرسل إلى الطغاة من الكفار... كفرعون ... وزهؤلاء مسلمون يمكن أن تؤثر فيهم الكلمة...
    الأمر الثالث عشر: الوعي العام بالأوضاع المعاصر’ ... سياسية واقتصادية... واجتماعية... وإعلامية... وتعليمية... ومعرفة العهدو والصديق... وإعداد العدة لمواجهة التحديات الموجهة ضد الإسلام والمسلمين في حدود الشرع والطاقة.
    الخلاصة : إذا حصل فقه في الدين وتربية إسلامية وإخلاص... وتعاون....وكل ما تحتاج إليه الصحوة من ترشيد... فقد عرف الأعداء انتشارها وقوتها... وهم يحاولون الدخول إلى مجالها ليفسدوه من الثغرات التي يجب أن تسد.
    *************
    # الإجابة عن سؤال الأخ ابي مجاهد:
    الزيدية هم أخف فرق الشيعة وأقربهم إلى أهل السنة... وعلماؤهم أبعد عن الخرافات التي انتشرت فبي تهامة اليمن.. وكثير منهم لا يترضون عن أبي بكر وعمر... ولكنهم لا يسبونهما... أما معاوية فمعاداتهم له سافرة.. ويقولون بالاجتهاد... ويمنعون التقليد... ولذلك تجد بعضهم يتحررون من المذهب الزيدي ويأخذون بمذهب أهل السنة... ملأمير والشوكاني... وفي العصر الحاضر القاضي الفسيل رحمه الله... ومنهم الدكتور عبد الوهاب الديلمي... وغيرهم..
    وعامة الزيدية - أعني - الجهال منهم تنفخ فيهم فرقة الجارودية - وهي من غلاة الرافضة - روح العداء للصحابة... فتجدهم يسبون الصحابة... ومنهم أبو بكر وعمر...
    ونظرا لما كان للزيدية من سيطرة كاملة على الحكم باسم الدين... وحرمانهم من ذلك بعد الثورة... ومشاركة غيرهم لهم من المناطق التهامية - الشافعية - فقد أحسوا بالغبن... وبأوا ينشئون لهم مؤسسات دينية مصبوغة بالسياسة.
    والتقت مصالحهم مع مصالح علماء إيران... التي أمدتهم بالكتب والمنشورات والمساعدات المالية... والمنح الدراسية الدينية وغيرها... ولذا كثر طلابهم في الحوزات الإيرانية...
    وأخذوا الآن ينتشرون وينشرون مذهبهم بقوة... وبخاصة في المناطق الشمالية... بل وفي صنعاء...... وللسياسات الحكومية أثرها في فتح الأبواب لهم ليضعفوا بهم حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يسير على المدبدأ السني... وإذا شعرت الدولة بقوة في جهة حاولت الحد من قوتها...
    والذي يظهر لي أن هناك تفاهما بين علماء السنة وعلماء الزيدية لا بأس به في المجالات التي تهم الجميع.... وعداء الزيدية لأهل السنة الآن أخف فيما يبدو لي...ولكنهم -أي الزيدية - نشيطون جدا في هذه الفترة..وللتشجيع الإيراني أثره.. ============================== الإجابة عن أسئلة الأخ أبي عزوز.
    أبوعزوز 18-3-2002 19:21 47.
    سمعنا كثيرا عن الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله .. هل كانت بينك وبينه لقاءات ... لو ذكرت لنا نبذه عنه .. وهل كان هناك تواصل بينكم .
    # الأخ الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله ... كانت لي به صلة عندما كان طالبا في المدينة... زارني مرارا في منزلي في مقر الجامعة الإسلامية... وحضرت مناقشة رسالته الماجستير... قبل ترحيله إلى اليمن...
    ووصيت طلابي الذين تخرجوا قبله من الجامعة... أن يساعدوه في إيجاد مقر له ويستفيد طلابهم منه في الحديث وعلومه... لأنه كان نشيطا في ذلك...
    وفعلا ساعدوه بإيجاد معهد في منطقة صعدة... كما ساعدوه بمدرسين ... ولكن منهج الفريقين كان مختلفا... فالأخ مقبل كان حريصا على تدريس منهجه... والبعد عن الحزبية والمعارك السياسية... والإخوة الآخرون منهجهم التربية والتعليم والخوض في المعارك السياسية... فشن رحمه الله عليهم الغارة... ورماهم بألفاظ شديدة....
    وحاول الشيخ الزنداني التفاهم معه... وزاره فبي مقره مرارا ليلطف الجو معه... وكان يظهر الموافقة مبدئيا... ولكن طبيعته تغلبه... فيعيد الكرة والكرات.... وللسلطة أثرها أيضا هنا في تعميق الفرقة والنزاع...
    وقد خالفه في أسلوبه بعض طلابه - وأظنه زوج ابنته -وألف رسالة في الرد على وهجومه على الجماعات والشخصيات بكلمات غبير جمع تلك الكلمات في كتابه... لا أذكر الآن اسم الكاتب ولا عنوان رسالته...
    وقد أدى رحمه الله ما كان يراه واجبا عليه... وله اجتهاده... والله يغفر له ويرحمه...
    # أما أبو الحسن المأربي... فلا أعرفه... ولم أذكر أنني التقيته...
    # أما الرد على الأحباش أو غيرهم في أي موقع وفي أي منتدى... فيظن بعض الإخوة الذين يقرؤون موضوعاتي في المنتديات... أنني أقرأ الموضوعات في تلك المنتديات...
    والأمر ليس كذلك... فليس عندي وقت للقراءة ولا التصفح.....ز
    هذا من جهة... ومن جهة أخرى... حددت لنفسي نهجا لا احيد عنه بإذن الله... لأنه أكثر نفعا فيما أعتقد... وهو أن أكتب في الموضوعات التي أراها نافعة وصحيحة ابتداء... وأدعمها بالأدلة في حدود علمي... وقد أرد على بعض الأفكار في موضوعاتي دون أن أذكر من هم أصحابها...
    ولو أردت التعرض للمبادئ الفاسدة وأصحابها لأخذت كل وقتي في الرد ورد الرد..... وهكذا... والحمد لله كتاباتي تشمل العقيدة... والتربية والدعوة... والجهاد... والقضايا المعاصر’’’
    ولا أتعرض للرد إلا إذا كتب أحد على موضوع من موضوعاتي... ومع ذلك لا أتمادى معه إذا لمست منه أنه يريد أن يحرفتي عن نهجي... ويضيع وقتي.... فقد أدعه وشأنه ليقل ما أراد... وبخاصة من أشعر بأنه من هواة الخلاف والنزاع واستعراض العضلات التعالمية...
    وقد سئلت مرة عن الأحباش... وأبديت رأيي فيهم... ولكن الكلام الذي كتبته لم أره في مكانه... فلا أدري أخطأته عيني أم لم يثبت...
    لذلك أرجو من الإخوة أن يعذروني ... فكثير من الإخوة في منتديات أخرى يطلبون مني الرد على فلان أو علان... أو الجماعة الفلانية....
    وليت طلبة العلم الذين عندهم وقت يهتمون بذلك... ويتصلوا بعلمائنا الأفاضل الذين لهم اهتمام بالردود ليستكتبوهم وينشروا كتاباتهم في ذلك...
    **********
    إجابة سؤال الأخ د إنترنت
    ((((الشيخ عبدالمجيد الزنداني و أنه آثر التوجة العلماني على السلفي بأن قبل أن يتحالف من العلمانيين و بعض الزيود و الرافضة ممن أيدوا حزبة. ما رأيكم في ذلك الكلام؟ و ما رأيكم الشخصي في الشيخ الزنداني؟ ))))
    # أخي في الله.... أحبك الله الذي أحببتني فيه.
    هذه هي مصائبنا التي التي يتلقاها بعضنا من بعض... دون ترو ودون تمحيص للأعمال والأخبار...
    الشيخ عبد المجيد الزنداني من أشد تالناس تمسكا بالكتاب والسنة... واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم.. ولا يحاور إلا بالقرآن والسنة... وهو قائم بالدعوة إلى الله ... وقيامه بذلك ليس خافيا على أحد يعرفه الناس في المساجد... ويعرفونه في الفضائيات... وفي المؤتمرات والندوات... وعرفه الناس في ميادين الجهاد في أفغانستان... عندما كان الجهاد مطلوبا عند الأمريكان وحلفائهم ضد السوفييت... فالتقت هناك مصالح المجاهدين ومصالح غيرهم...
    وهو حريص كل الحرص على تعليم أبناء المسلمين العلوم الإسلامية وما يخدمها... بمنهج علمي وطريقة قلما تجدها اليوم في اي جامعة اخرى... من حيث جعله طلاب جامعة الإيمان لا يجدون الوقت لغير الاجتهاد في طلب العلم من مصادره الأصيلة... وألزمهم بقضاء شهرين ينتشرون فيهما في جميع مناطق اليمن مع مشرفين من أساتذتهم للقيام بالدعوة... وذلك جزء من دراستهم...
    وسبب رمي من رماه بماذكر أنهم يريدون العلماء والمفكرين يتبعون أساليبهم التي ارتضوها... ولم يرتضوا غيرها... والذي لا يتبعهم يلقبونه بشتى ألقاب الذم ... ويخرجونه من أهل السنة ويشوهون سمعته....
    إنهم قد ارتضوا لأنفسهم أن أن يقصروا أعمالهم على الدرس والتعليم ... والأساليب الدعوية التي لم يروا غيرها...
    وغيرهم رأى أن المصلحة تقتضي الدخول بالدعوة الإسلامية في جميع الميادين... ومن ذلك الميدان السياسي والحزبي والانتخابي، ما دام متاحا لهم ولغيرهم... ورأوا ان ترك المجال السياسي للآخرين غير سليم... وأن دخولهم في ذلك المجال يحصل منه جلب مصالح... ودفع مفاسد حسب استطاعتهم... وأن تلك المصالح والمفاسد لا تتحقق إذا لم يدخلوا المعترك السياسي....
    وهناك في هذا لمجال قد تتفق مصالحهم الإسلامية مع مصالح بعض الأحزاب .... وتتعارض مع أحزاب أخرى... فيتفقون مع الأحزاب التي تلتقي مصالحهم معهم على التعاون ضد الأحزاب الأخرى... وقد يأتي وقت يكون فيه العكس... تتفق مصالحهم مع الأحزاب التي كانوا ضدهم.... فيتفقوم معهم لتحقيق تلك المصالح...
    ومعلوم أن الأمور السياسية تختلف م وقت لآخر... تبعا للمصالح والمفاسد... وقد تحالف الرسول صلى الله عليه وسلم مع خزاعة.... وكتب الوثيقة التي بينه وبين اليهود.... والله تعالى ذكر المواثيق والعهود ومتى يجب الوفاء بها ومتى تنبذ إلى أهلها من غير المسلمين... وفي كتب الفقه والسير باب يسمى باب الهدنة...
    والرسول صلى الله عليه وسلم لما رأى المصلحة في إعطاء غطفان شيئا من تمر المدينة عزم على ذلك... ولم يتراجع عن ذلك إلا عندما رفض السعدان ذلك... والصحيح أن كثيرا من الأحكام التي تمت في مراحل الدعوة والجهاد لم تنسخ... بل يمكن تطبيقها إذا وافقت ظرفا مشابها للظرف اللسابق...
    فالمصالح والمفاسد لها أهميتها في الفقه الإسلامي... ومعلوم ما كتبه العلماء في المقاصد الشرعية... ومن أقدم العلماء الذين كتبوا فيها العلامة الشاطبي في كتابه "الموافقات" ومن العلماء الذين كتبوا فيها كتابة جيدة في هذا العصر الطاهر بن عاشور... هذه المقاصد ومثلها قواعدالأحكام للعز ابن عبد السلام... ولابن قدامة... والفروق للقرافي ينبغي لطلاب العلم أن يدرسوها ويدرسوا أصول الفقه....ويتعمقوا في مقاصد الشريعة... والمصالح والمفاسد...
    فالشيخ الزنداني وإخوانه لم يفرطوا في شيء من أبواب الإسلام بل يحاولون أن يدعموا ثوابت الإسلام بما يقدرون عليه ...
    والأولى بالإخوة الذين لا يرون الدخول في غمار السياسة لعدم قدرتهم على خوضها أن يدعوا القادرين يخوضونها... ولا أظن عاقلا يمنع المسلمين من تكوين حزب في دولة فتح الباب فيها لإقامة الأحزاب.. من كل الاتجاهات... بل قد يكون إقامة حزب إسلامي في ذلك البلد واجبا على القادرين عليه.
    إلا إذا كان البلد فيه حكومة تقيم الإسلام وتحكم به... فلا ينبغي إقامة أحزاب فيه، لما في ذلك من نزاع وخلاف تترت عليهما مفاسد.
    وقد كان بعض الجماعات تفتي بتحريم إقامة أحزاب... وبتحريم الدخول في الانتخابات... والبرلمانات... ثم تراجعت عندما رأت المصلحة في ذلك....
    هذه هي الأسباب التي جعلت بعض الناس يهاجمون الشيخ الزنداني وإخوانه... وهو اختلاف في المنهج كما هو واضح. ==================
    إجابة على سؤال الأخ ولد الديرة
    # إذا كنت تقصد الجريدة التي تصدر عن التجمع اليمني للإصلاح... فهي لا زالت تصدر أسبوعيا... ولها موقع في الإنترنت.... ولولا أن الإخوة المسؤولين في الساحات لا يأذنون بكتابة الروابط لدللتك على رابطها..
    ****************
    الوضاح 20-3-2002 01:22 55. إجابة الأخ الوضاح.
    # تلاميذي في اليمن كثيرون...بل وفي غير اليمن... لأن طلاب الجامعة الإسلامية كانوا في الوقت الذي كنت أدرس فيه تقارب بلدانهم مائة بلدة أو أكثر...
    # عبد المجيد الريمي لم أعرفه شخصيا... لكني سمعت عنه أنه من الأشخاص الذين يقومون بالدعوة... ولم أقرأ له أي كتابات لا في البرلمان ولا في غيره...وقد قرأت في هذا الموضوع كتابات لغيره مؤيدة ومعارضة... لا أذكرهم الآن.
    1-الشيخ عبدالله الأهدل منهم تلاميذك في اليمن ممن درس في الجامعة الإسلامية وغيرها 2-هل تعرف الشيخ عبدالمجيد الريمي وهل قرأت كتاباته عن الدخول في البرلمانات

    ********************
    إجابة .... بن ذي يزن ....
    هذه تهم وجهتها زمرة الموتورين من غلاة العلمانيين ... ومن زمرة الشيوعيين الذين عاثوا في الأرض فسادا... وحاربوا الإسلام والفطرة في اليمن- جنوبه وشماله - فترة طويلة، ونالوا ما يستحقون من الخزي والعار..
    وكان للشيخ الزندانيووجماعته القدح المعلى في القضاء عليهم... ولهذا لا يصدقون في دعاواهم... ولست مستعدا لإضاعة وقتي مع أمثالهم... وقد رأيت افكار أمثالهم في منتديات كثيرة... وبخاصة في المجلس اليمني الذي يعرف المسؤولون عنه افتراءاتهم... وكرههم لذكر الإسلام....
    أما الانتماء الديني.... فلا غرو أن يكون الهدف الأول لي... وإن أغاظ أمثال هؤلاء... فأنا مسلم أحب الإسلام وأدعو إليه... وأنصر بقلمي وما يدخل تحت قدرتي هذا الدين وأهله أينما كانوا..
    والإيمان يمان والفقه يمان والحكمة يمانية... وسيبقى اليمن على رغم أن من يعادي افيمان يمن الإيمان.
    والعشر السنوات التي حددها العقلاني هي العشر التي ظهرت فيها الدعوة الإسلامية بسببالإذن ب ظهور الأحزاب التي اغتنمها الإسلاميون لينتشروا في الشعب اليمني علنا... فقد أغاظ ذلك غلاة العلمانيين والملحدين... الذين حاولوا أن يستبدوا بالأمر ويحاصروا الإسلام...
    ولولا أن هذه النبرة دخلت إلى الساحات العربية لما أوليت هذا الكلام أي اهتمام.
    ***************
    إجابة الأخ ابي سياف...
    الإخوة السلفيون كانوا موجودين من فترة طويلة في إندونيسيا... ولكن نشاطهم ظهر أقوى في الفترة الأخيرة... ويكثرون في مدينة يوك جاكرتا... ولهم نشاط جهادي في أمبون...ولكني لم أزر هذه المنطقة..
    ويغلب على ظني أن لهم موقعا في الشبكة(الإنترنت) .
    ***************
    د.انترنت
    محمد عمر ====
    لم أكن على استعداد أن أرد بعد أن وضحت ما عندي... وأرجو من الإخوة الكف عن وعدم التمادي في....فهو أولى من تسويد الصفحات بما لا فائدة فيه... فضلا عما فيه ضرر.. ===========================
    إجابة الأخ الكريم: كرك
    مامعنى قوله تعالى (وهو في السماء إله وفي الأرض إله )فقد أورد لي هذه الشبهة أحد الصوفيين وأوقعني في حيرة من معناها إذ يقول لي أن إله بدون أل التعريف تكون مختلفة في اللفظين فتوحي بالتعدد ،،،
    تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا
    # هذا ضلال إذا صح صدوره من قائله..
    فكلمة ((((إله)))) معناها (((معبود))) وهو المعنى الذي ذكره المفسرون من أهل السنة والحق..... وارجع لذلك في كتب التفسير لأهل الفقه في الدين... الطبري... ابن كثير.... القرطبي...
    فامعنى هو معبود في السماء ومعبود في الأرض.... كما انه هو رب السماوات والأرض. الكرم

    ****************
    الأصل الشرعي لمباحث الحكومات الإسلامية وعيونها.... أن يكون هدفها وممارساتها... ووسائله كلها موافقة للشرع... ووتكون ساعية لجلب مصالح الأمة والأفراد في الشعوب... وقد كان للرسول صلى الله عليه وسلم عيون محدودة في وقت الحاجة...
    وتوسعت بعد ذلك المجالات العيونية.... ووظائف الجاسوسية في الدول كبقية الوظائف إذا كان ذلك هو هدفها وتلك هي وسائلها وممارساتها....
    أما إذا كانت لكشف عورات المسلمين وتتبع أحوالهم الشخصية والأسرية ونشاطاتهم التي تنفع الشعوب ولا تضرها واستغلالا لقدراتها في الإضرار بالناس... فذلك أمر محرم شرعا... لا يجوز لأحد أن يعمل فيه... والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) ويقول :( لا ضرر ولا ضار)
    ويجب أن يسعى الإنسان في إيجاد عمل يبعده من ظلم الناس، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله... ) أو كما قال... وقال: (الظلم ظلمات يوم القيامة...) ومعلومة النصوص الواردة في الظلم...
    والله تعالى يقول: ((ولا تجسسوا...))
    وحكم هذه الوظيفة -إذا كانت ضارة بالمسلمين - كحكم وظائف الربا.... يبقى فيها المسلم للضرورة حتى يجد وظيفة لا ظلم فيها.... ونسأل الله أن يوفق الحكومات الإسلامية لتوظيف هذا المرفق وما أشبهه في مصالح المسلمين لا في الإضرار بهم....
    والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (من تتبع عورات المسلمين تتبع الله عوراته ...) لا أذكر لفظ الحديث كاملا...
    **************
    # الأشعث الأغبر
    أشكرك على حرصك.... وعلى تحريشك..
    # ولد الديرة
    - ما اخبار يهود اليمن ، وهل هم مازالوا باقين باليمن أم أنهم هاجروا لفلسطين المحتله ، وهل يهود اليمن عرب أم أنهم من أصول غير عربية ؟
    توجد في اليمن مجموعة قليلة... ومعلوماتي عنهم قلية... أرجو المعذرة..
    2- مالعلاقة بين اتباع المذهب الزيدي وبين مذاهب أهل السنة الأخرى في اليمن ، هل هي علاقة يحكمها العداء ام انها علاقة ذات طابع ودي ؟
    التفاهم بين الزيديين وأهل السنة موجود... وهناك محاولة للتخفيف من النزاع والتعاون على بعض الأمور التي يشتركون في الآثار المترتبة عليها... وبخاصة في الأحداث السياسية ومما تعم التعاون عليه في أول قيام الجمهورية المناهج الدراسية للمدارس الحكومية.. ولكن الخلاف العقدي موجود... ويوجد في الفئتين من يثيره ...
    3- ماهي المذاهب السنية الأخرى في اليمن غير المذهب الشافعي ؟
    الغالب هو المذهب الشافعي.... ويوجد عدد قليل ممن ينتسبون إلى المذهب الحنفي... ممن أصولهم هندية يوجدون في الحديدة وفي بعض مناطق الجنوب... وبخاصة عدن...
    ويوجد طلاب العلم الذين يعلنون عدم التقليد لأي مذهب... وقد يبالغ بعضهم في ادعاء الاجتهاد...ولا بأس بذلك في المسائل الجزئية... أما الاجتهاد المطلق ... فهو مطلوب... ويجب السعي لإيجاد مجتهدين لأن المسائل والنوازل المتجددة تحتاج إلى ذلك.. ولا بد... إلا أن دعاوى الاجتهاد مبالغ فيها... ويجب على الطلاب التواضع في ذلك....
    والذي يطلع على كلام أهل العلم في الاجتهاد... مثل الإمام الشافعي في الرسالة... والأمير الصنعاني في مؤلف صغير له في ذلك... وأبواب الاجتهاد والتقليد في كتب أصول الفقه.... الذي يطلع على ذلك يعلم قدر نفسه.
    **************
    ليس عندي أي خلفية يا أخا الإسلام... ولكن اليهود موجودون في كل الشعوب الإسلامية : سياسيين ودبلوماسيين... واقتصاديين... وعسكريين....... بجنسيات دول غربية...
    وإذا تم الاعترتف باليهود ستراهم في كل مدينة وقرية .... وقد يدعي الإسلام بعضهم ويأخذ شهادة إسلامه ويدخل في الأماكن المحظورة على غير السلمين...
    **************
    الأخ العزيز الأشعث الأغبر......
    السلام عليكم ورحمة اللع ويركاته...
    سعدت باللقاء معكم... ومع إخوانكم في الساحة المفتوحة... فترة طيبة... ولعل الإخوة المشاركين قد كفتهم المشاركات السابقة... فهل حان الوقت لأستأذن من الإخوة المسؤولين.. ومنكم ومن جميع الإخوة المشاركين، لأودعكم وداع لقاء.. واستمرار إن شاء الله في هذه الساحات المفيدة؟

     

مشاركة هذه الصفحة