للتاريخ فقط.. اللهم هل بلغت اللهم فأشهد!!

الكاتب : al-5ayal   المشاهدات : 806   الردود : 14    ‏2006-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-19
  1. al-5ayal

    al-5ayal مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    11,586
    الإعجاب :
    0
    للتاريخ..نعم للصالح ..اللهم هل بلغت اللهم فأشهد!!

    بعد أقل من أربعة وعشرون ساعة من الآن سوف تشهد اليمن بداية حقيقية نحو مسار تحول جذري في سياساتها الداخلية ..
    الموجهة نحو البناء والتنمية والاستثمار والقضاء على البطالة واجتثاث بؤر الفساد أينما وجد وأيا كان داعمه..
    نعم إن التحول الديمقراطي الحاصل اليوم في بلادنا الحبيبية ينبغي أن يكتمل بوعي شعبي جاد من كل أطياف الشعب ..مثقفيه وقادته وعوامه ناخبين ومرشحين..وهنا يكون الدور الأكبر للإعلاميين..
    إن ما نسمعه صباح مساء في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة من تخوف ..وتكرار ممل وسط الشارع الشعبي عن تخوف الناس من يوم الاقتراع وما يتلوه من أيام الفرز..إنما هو من باب إشعال الفتيل وزرع ذلك التشكيك في عقول الناس والذي بدوره سوف يقود إلى شد النفوس والأعصاب نحو نهج العنف الذي يسئ لنا كيمانيون مسلمون وصفنا خير البرية بأننا أهل إيمان وحكمة..
    فقد بدأ الناخبون والناخبات يتهيؤون للذهاب صباح غد الأربعاء نحو صناديق الاقتراع لاختيار مرشحهم للرئاسة و سلطتهم المحلية المباشرة وستجول في أذهانهم أفكار وتلازمهم بعض انطباعات عامة عن قليل مما علق في رؤوسهم من آثار الحملات الانتخابية المدوية وستلازمهم وشوشات تحاول نشل قناعتهم الحقيقية التي لا شك أنها غدت جزءاً من حياتهم اليومية..

    بالتأكيد إن وجود السلطة والمعارضة معاً شرط ضروري ومرتكز محوري لأي نظام ديمقراطي أساس بنيانه ومسؤولية الحفاظ عليه شراكة بينهما، ولكن على ما يبدو ان بعض أحزاب المعارضة في بلادنا مازال وعيها السياسي دون هذا المستوى وغير قادر على استيعاب هذه المعاني للديمقراطية التي ممارستها لها تتراوح عند حدود الفهم السطحي الذي لا يفهمها إلا بما هي مجالاً لممارسة الكيد السياسي..وتلك هي أم المصائب.
    أعلم بشيء من اليقين أن المشترك يعاند ويتعشق صراع المكايدات وذلك من طباع السياسة في بعض أحوالها الاعتيادية أما في مثل الحالة الراهنة فإن رقصات البرع لا تبني وطناً ولا تقيل عثار شعب..
    وفي مقامنا الراهن فإن سياسة استقطاب المخاطر لا تؤسس دولة ولا تشي بمستقبل أو تنبئ بأضغاث أحلام.. فهل سألتم ماذا بوسع الملكات الإدارية للأستاذ فيصل بن شملان عمله لو رتبت الأقدار موقفاً جللا يقف في مواجهته إثر رحلة طويلة مجهدة لا يكاد يلتقط أنفاسه فيها..
    لا أريد هنا أن أخوض في تناقضات اللقاء المشترك والتهرب من مسؤليتها في إدارة التجربة الديمقراطية بمرشح من كوادرها..والتي أسهمت بشكل خطير في التأثير على التجربة الديمقراطية والتي تقوم أصلا على التعددية لا على التكتلات..
    ولا أريد أن أخوض في برنامج المعارضة والذي يعتبر مطالبا شخصية لرئيس الجمهورية تم تسويقها أكثر من مرة أكثر منه برنامج إنتخابي يحاكي واقعا معاشا تطلبه العامة..
    فالحديث في تلك المواضيع قد فات أوانه ..أنا هنا كي أوجه رسالة واضحة إلى كل الناخبين باستحضار العقل في اختيارهم يوم غد..العقل الذي كرمنا به رب العزة وميزنا به عن غيرنا من المخلوقات..
    العقل الذي يرقى بالروح والنفس والاوطان..العقل الذي يقول لنا :
    نعم لعلي عبدالله صالح..نعم للوطن نعم للأمن والأمان نعم للإستقرار..
    أن الناخب إذ يعبر عن قناعته في الإدلآء بصوته لاختيار الرئيس علي عبدالله صالح لن يجد نفسه في موقف محرج اعتماداً على حقائق معاشة ومصالح ملموسة ومكاسب إستراتيجية ومنجزات تاريخية حققها الرئيس صالح أو حافظ عليها بينما تهاون في حقها الآخرون أو تراجعوا عنها..
    فكلنا يرى في الرئيس صالح ضرورة لإنضاج فرص التغيير بالأفضل، إذ ما برح الرجل أجدر بالمسئولية وأولى بالثقة من حيث الإلمام بدخائل الواقع والقدرة على تأمين شروط التوازن بين التجربة الديمقراطية من جهة وبين خلفيات الصراع المعلن والخفي على قيادة البلاد من جهة أخرى..
    والذين يقولون يكفي الرئيس 28 عاماً من الحكم مدعوون لتقويم الأثر الإيجابي الذي عكسته تجارب حكم قصيرة انتهت إلى حاكم نبكي عليه وآخر نبكي منه وكلاهما مرّ على الرئاسة عجلاً أو متهوراً أو مفرطاً في التبصر إلى درجة الاسترخاء، وليس منهم أحد إلا وتحملت البلاد ثمناً باهضاً لمغادرته..
    هذا إذا سلمنا بحكم 28 عاما ، غير أن الحكم بهذا المنطق غير صحيح فإذا أردنا أن نحسبها ونحاسب الرجل فلنحسب من العام1990م بتحقيق دولة الوحدة فنحن كيمنيين من جنوب اليمن لا نحسبها الا بهذا المعيار هذا عدا معيار حرب الانفصال وما أحدثته من كوارث في بنية الدولة الاقتصادية والسياسية.. وهذا ما يدفعنا إلى القول إلى أن الحقبة الحقيقية لحكم الرجل هي من العام 1994م الى الآن..

    أعود لأقول أن الأمر يحتم علينا أن نوجه رسالتنا هذه الى الناخبين..براءة للذمة وشهادة للوطن والمواطنين غير منقوصة ..فوالله لا نقول هذا لمغرم في سلطة أو حبا في تزلف أو ربحا لمال.. لكنها النصيحة لنا ولإخواننا المسلمين ( فالدين النصيحة)..
    وأقولها هنا للتاريخ أن:
    نعم لإعمال العقل والحكمة والمنطق في العرس الديمقراطي..
    نعم لعلي عبدالله صالح...
    نعم من أجل مشروع حضاري متكامل يجعلنا رمز حضارة وعنوان تحد وطوق أمان يحمي الوطن من التيه والشعب من الضياع..
    نعم.. مقابل دولة مهابة وقانون نافذ وعدالة ناجزة، ووحدة تجذرها المساواة ولا تشوبها موازين قوى وتوازنات مناطق..
    نعم على طريق نهضة وطن مزدهر بالحرية واقتصاد يحقق الرخاء ومواطن كريم مصان الحقوق وافر المعارف والقدرات
    نعم من أجل قضاء مستقل وضمانات أمان اقتصادي للأجيال القادمة..
    نعم من أجل حكم محلي مكتمل البنية والصلاحيات ..
    نعم من أجل شباب عامر بالثقة قادر على تحمل مسئولية المستقبل..
    نعم من أجل دور حيوي تضطلع به المرأة اليمنية في شتى المجالات..
    نعم من أجل سلطة مهابة تستأصل الفساد بكل ألوانه وأشكاله..
    نعم من أجل استكمال التغيير بأسس حقيقية وموضوعية تراعي فيها قدرات بلد واحتياجات أمة..

    اللهم هل بلغت اللهم فأشهد ؛؛؛؛
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-19
  3. المستشار

    المستشار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-02-04
    المشاركات:
    1,078
    الإعجاب :
    0
    كل كلمة كتبتها هنا سنشهد بها عليك يوم الحساب ... فتأمل !! .. والا اقلك اقلب وجهك ... لا تتأمل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-19
  5. شهاب21

    شهاب21 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-09-16
    المشاركات:
    3,241
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-19
  7. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    انت حر في رأيك لكن لاتسوقه على من جرب المجرب
    ان كنت مستفيد من هذا الوضع فأنت عدو الوطن والشعب اليمني
    الدنيا فانية ولن تحلف لك يمين لتستمر في بحبوحتك على حساب ملايين الأفواه الجائعة
    فمثلك نطلب من الله ان يحكم بيننا وبينهم وهو احكم الحاكمين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-19
  9. NoOne

    NoOne قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-20
    المشاركات:
    16,015
    الإعجاب :
    21
    من يريد العيش في الماضي الأسود فليختره
    ومن يريد المستقبل الجميل فليختر بن شملان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-19
  11. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    لله درك ودر كل العقلاء والشرفاء

    لله درك اخي البروف واسمح لي ان اوقع على ماقلته وسطّرته اناملك الذهبية كاملا واقول مثلك لكل العقلاء والشرفاء من من لم تعميهم الحزبية ولا العصبية ولا الثارات والاحقاد الشخصية ولا الجهالة ويهمهم مستقبل اليمن واهله بأن الصالح هو الانسب والاجدر.. اللهم بلغنا اللهم فأشهد...

    بالغ تحياتي وتقديري لكاتبنا القدير والسلام عليكم...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-19
  13. al-5ayal

    al-5ayal مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    11,586
    الإعجاب :
    0
    يعلم الله أنما خطت أناملي هذه السطور براءة للذمة...

    والله خير شاهد وهو أحكم الحاكمين..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-19
  15. al-5ayal

    al-5ayal مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    11,586
    الإعجاب :
    0

    أضحك الله سنك!!!!!!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-19
  17. al-5ayal

    al-5ayal مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    11,586
    الإعجاب :
    0

    بالتأكيد أنني وأنت أحرار في آراءنا...

    وبالتأكيد أنا لا أسوق هنا ..

    إنما أقدم النصيحة..من باب أن الدين النصيحة...

    ويعلم الله أنني لست لامن أبواق النظام ..ولا المتزلفين له ..ولا المتربحين من قول الحق..

    دمت ودمنا جميعا لوطننا محبين..

    كل التحايا؛؛؛؛
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-19
  19. الحزين اليماني

    الحزين اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-09
    المشاركات:
    230
    الإعجاب :
    0
    يجب ان نفرق بين اليمن وعلي عبدالله صالح فبعض الاخوة يضن مثل الرئيس انه اليمن وهو الذي حقق الوحدة والامن والاستقرار و....و...و...و وكأن الشعب اليمني كتلة هامدة ماهذا الكلام السخيف الوطن ستظل الوطن سواء بقي فخامتة او رحل واليمن فقدت اعظم من علي ولم تتأثر ارجوا الرجوع الى التاريخ ​
     

مشاركة هذه الصفحة