ماذا سيترك الرئيس للديمقراطيه بعد الانتخابات؟؟؟

الكاتب : ابن الزمره   المشاهدات : 262   الردود : 0    ‏2006-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-19
  1. ابن الزمره

    ابن الزمره قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-13
    المشاركات:
    2,632
    الإعجاب :
    0
    غدا سيكون الرئيس فائزا والمؤتمر سيحصد الاغلبيه وسيغادر بن شملان الى منزله بعد ان دخل التاريخ من اوسع ابوابه كاول شخص يهز مملكة سنحان بدون دبابه او مدفع ايضا فان الظهور الباز لبن شملان ضمن له البقاء كشخصيه يمنيه مهمه وسيشاركه في هذا اللقب فتحي العزب التي كانت الانتخابات سببا لظهوره كنجم سياسي لامع واتوقع له مستقبلا كبيرا في صفوف الاصلاح والمعارضه اما حميد الاحمر فانه بمجرد ظهور النتائج سيختفي لممارسة اعماله التجاريه وسيظهر من حين لاخر بعد ان ضمن ان احدا لن يستطيع تجاهله وهو الشخص الذي بجهوده كانت الانتخابات تنافسيه واما بقية المرشحين المجيدي فسيكتفي بعضوية مجلس الشورى بينما الاخ ياسين عبده سعيد فان مكافته مقعد وزاري وقد يكون وزارة الشؤون الاجتماعيه التي يعمل فيها وكيلا حاليا...الرئيس في حال فوزه وهو شي مؤكد سيعمل على تفتيت اللقاء المشترك وسيصبح (الاصطفاف الوطني) للمعارضه والذي ساهم الرئيس بنفسه في اقامته معرضا لخطر (الافتراق الوطني) وربما سيبداء الرئيس بمغازلة احد هذه الاحزاب لاخراجها خارج المشترك وقد يكون التنظيم الناصري هو الاكثر ترشيحا لهذا الدور لان الناصرين اصروا على ترشيح بعض انصارهم في المجالس المحليه خارج اطر اللقاء المشترك التي تقضي ان يكون المرشح يمثل اللقاء المشترك كله...وقد يلحقه حزب الحق بصفته يمثل الزيديه المعتدله القريبه من الرئيس عكس اتحاد القوى الشعبيه الذي يعتبر اكثر تشددا...اذا لانتوقع حكومة وحده وطنيه وربما احتاجت السلطه والمعارضه بعض الوقت حتى تتمكن من اعادة العلاقات بينهما لسابق عهدها...الرئيس في حال عمل خلال الفتره الرئاسيه القادمه على شق اللقاء المشترك ونجح في ذلك فان الانتخابات البرلمانيه القادمه(بعد سنتان ونصف) ستكون سهله بالنسبه له...وفي حال بقي تحالف المعارضه عصيا على الشق فان اليمن ستدخل مرحله جديده وستبرز المعارضه بقوه في الانتخابات البرلمانيه وستساهم في المشاركه بمستقبل البلاد...الرئيس قد يطلب من بعض قيادات المعارضه الانشقاق عن احزابهم مقابل مغريات ماديه او مقاعد وزاريه والذين سيقعون في هذا الفخ سرعان مايتحولون لكروت محروقه...ان الديمقراطيه في بلادنا ستكون اكثر صعوبه بعد فوز الرئيس الذي سيعمل جاهدا على اصدار تشريعات تحد من نشاطات منظمات المجتمع المدني..
     

مشاركة هذه الصفحة